دبلوماسيون: أمريكا تمنع صدور بيان من مجلس الأمن يدين هدم إسرائيل منازل الفلسطينيين تقدمت به محاولة الكويت وإندونيسيا وجنوب أفريقيا

الأمم المتحدة – وكالات: قال دبلوماسيون إن الولايات المتحدة منعت اليوم الأربعاء محاولة من الكويت وإندونيسيا وجنوب أفريقيا لاستصدار بيان من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يندد بهدم إسرائيل منازل للفلسطينيين على مشارف القدس.

وقالت إسرائيل إن المباني السكنية العشرة، ومعظمها لا يزال تحت الإنشاء، تُقام بصورة غير قانونية وتمثل خطرا أمنيا على القوات الإسرائيلية المنتشرة على امتداد الجدار الذي يمر بالضفة الغربية المحتلة.

وقال مسؤولون في الأمم المتحدة، التي طلبت من إسرائيل وقف خطط الهدم، إن 17 فلسطينيا يواجهون خطر التشرد، حسب “رويترز”.

وطرحت الكويت وإندونيسيا وجنوب أفريقيا أمس الثلاثاء مسودة بيان من خمس فقرات، اطلعت عليها رويترز، على الدول الأعضاء في مجلس الأمن وعددها 15. وتعبر المسودة عن القلق البالغ وتحذر من أن عملية الهدم “تقوض بقاء حل الدولتين وآفاق (التوصل إلى) سلام عادل ودائم”.

ويتعين صدور مثل هذه البيانات بالإجماع لكن دبلوماسيين قالوا اليوم الأربعاء إن الولايات المتحدة أبلغت شركاءها في المجلس بأنها لا يمكنها تأييد نص البيان. وتابع الدبلوماسيون أنه تم طرح مسودة بيان معدل من ثلاث فقرات لكن الولايات المتحدة قالت مجددا إنها لا توافق على النص.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. ألأخ قاسم من اربد. انه ليس الخوف من اميركا لكنه الخوف على العروش. حتى لو طلب ترامب الكعبة سوف يعطونها له المهم ان يبقوا جالسين على عروشهم.

  2. السياسة الأمريكية تعمل ليلا و نهارا ضد مصالح العرب و المسلمين.
    نحن الشعوب، نستطيع بمقاطع منتوجاتهم ان نغير الإتجاه.

  3. الكويت تتقدم بقرار لإدانة امريكا لهدم بيوت اهل القدس بينما السعودية ترسل وفدا للتطبيع مع العدو الصهيوني ؟
    ماراي امام الحرم المكي بمن يسيطر على ارض الحرمين ويدعم الصهاينة اليهود ضد العرب والمسلمين ؟

  4. وبكل وقاحه وتتحدى العرب والمسلمين رغم كل الأموال التي تصلهم والاستثمارات العربية الهائلة في امريكا إلا انها تقول بالفم الملئان سنجعل اسرائيل تدعس على روؤسكم الموضوع انساني اكثر ما هو اعتداء صارخ على شعب أعزل لماذا الخوف كله من امريكا لهذا الحد الوطن العربي يحتاج إلى شرفاء فقط. انظروا الى كوريا وتعلموا الكرامة منها.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here