داوود الشريان يستضف “رادوداً شيعيّاً” عُرِف بسبّه للصّحابة.. انقسامٌ وجدلٌ بين السعوديين.. ما هي الأسباب التي تدفع السّلطات السعوديّة السّماح باستضافة أبناء الطائفة الشيعيّة على شاشةٍ رسميّةٍ في توقيتٍ يُتراجع فيه أيضاً عن “فتاوى” تكفير الشيعة؟

عمان – “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

يعود الإعلامي السعودي داوود الشريان إلى إثارة الجدل، وعلى الشاشة الحُكوميّة “SBC”، لكن هذه المرّة على المُستوى الطائفي، ويستضيف مُنشداً من الطائفة الشيعيّة، ومن محافظة الأحساء تحديداً ذات الأغلبيّة الشيعيّة في المنطقة الشرقيّة، أو ما يُعرف باسم الرادود حيث سبق للمذكور أن شتم بعض الصحابة، بحسب ما تداوله بعض النشطاء لمقاطع سابقة له على منصّات التواصل، ويُدعى صابر المضحي.

وثار جدل عنيف بين المُغرّدين السعوديين، على خلفيّة تلك الاستضافة، فالبعض منهم رأى أن استضافة الشيعة على شاشات الإعلام الرسمي يعمل على زيادة الألفة والمحبّة بين أبناء الطائفتين، السنة، والشيعة، لكن البعض الآخر وجد أنه كان بالإمكان استضافة رادوداً لم يسُب الصحابة، ويصفهم بالخيانة.

ووقع الشريان تحت أنياب المُغرّدين، فمثلاً محمد الشاعر قال إن الإعلامي يبحث عن موضوعات تُثير الرأي العام، أمّا ليلى فحذّرت من البُعد الطائفي للاستضافة، أمّا حبيب فاعتبر أن الاستضافة غير مقبولة، وكان الرادود قد قرأ آيةً قرانيّةً، وبيتاً شعريّاً، ولطميّة، بمقام “البيات” الموسيقي الشّهير، وهي حلقة تم استضافة فيها محبس حجازي مُؤدّي مواويل حجازيّة، وفنان يودّي فن ما يُعرف باسم “الهجيني” المشهور في شمال العربيّة السعوديّة.

وكانت وسائل الإعلام السعوديّة المحليّة إلى وقت ما قبل العهد الجديد الانفتاحي، حصراً على الضيوف من أهل السنّة والجماعة، حيث كانت السلطات السعوديّة تُبعد أهل الطائفة الشيعيّة عن وسائل الإعلام، وتُبرز من عُلمائهم المُوالين لها فقط، والاستضافة هذه تعد خُروجاً عن المألوف، الذي يطرح التساؤلات حول الغاية المرجوّة منه.

والسلطات السعوديّة كانت قد شنّت حملةً أمنيّةً على أحياء بعينها في محافظة القطيف الشيعيّة، كما أعدمت الرمز الشيعي الشيخ نمر النمر، ويشكو أتباع الطائفة المذكورة من التهميش، والبطالة، وعدم العدالة في توزيع الخدمات، ويبدو فيما يبدو أنّ إظهار طُقوس عباداتهم كنوع من التقبّل والتآخي أمراً مُبالغاً فيه، أو غير مُقنعٍ بالأحرى للشيعة الذين يعتبرون أنّ معركتهم مفتوحة مع السلطات هُناك، وإن طالهم ما طال من قمع، وظلم، واعتقال، وتهجير.

وتأتي استضافة الرادود “الشيعي”، في وقتٍ كان قد تراجع فيه إمام الحرم المكّي السابق عادل الكلباني عن فتوى “تكفير” عُلماء الشيعة، حيث قال الأخير إنّ تراجعه جاء بعد قراءة كتاب لعضو مجلس الشورى حاتم العوني، وهي التّراجعات التي يقول مُنتقدون أنها تأتي في سياق التّعليمات، وضغط السّلطات، فيما يقول رأيٌ ثالث إنّها في سياق تحييد “الشيعة” السعوديين عن تأييد إيران، فيما لو اندلعت حرب أو شُنّت الحرب على الجمهوريّة الإسلاميّة بزعامة أمريكا، فأغلب شيعة مِنطقتيّ الأحساء والقطيف شرق السعوديّة، لا يتردّدون في قولهم إنّ مرجعيّتهم الدينيّة تعود لولاية الفقيه.

Print Friendly, PDF & Email

18 تعليقات

  1. الى العربي
    كل المذاهب الاسلامية تتفق مع أصول الدين
    تختلف مع بعض فروعه
    يتفون مع الحديث الصحيح المتفق عليه
    يختلفون مع الحديث الضعيف
    هذه هي حرية وديمقراطية الاسلام
    الأعداء يؤججون الفتن بين المسلمين وما أكثرهم
    لا للشيرازية ولا للوهابية
    قال عز من قال
    وما ارسلناك الا رحمة للعالمين
    قال رسول الله (ص)
    إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق

  2. الى السيد ابو النصر
    مشكلتنا مع الشيعة ليست لسب اي صحابي
    لوكن يسبون سيدنا عمر بن الخطاب وابو بكر رضي الله عنهما
    وايضا يطعنون بشرف السيدة عائشة
    بدلائل غير منطقية

  3. اهلا وسهلا بكل شيعي و سني لم يعتدي ولم يكفر ولم يسب الاخر
    اما بالنسبة لصابر المضحي فاذا كان قد سب الصحابة فغير مرحب به لاا هو ولا شيوخه
    واما غير ذاك فاهلا وسهلا به

  4. ابوبكر وعمر رضوان الله عليهما هما رأس الصحابة الكرام وهما افضل الامة بعد النبي صلى الله عليه وسلم ومن لعنهما فعليه لعنة الله والملائكة والناس اجمعين

  5. ابو هاني بواق من الجزايءر شكرا لك على تعليقك الذي يطابق ما كنت اود كتابته، اوءيدك بكل كلمه وللأسف الجماهير شغلوها بلقمة العيش تاره و بالحروب تاره أخرى وبالغزو الثقافي واصبحو ا كالهمج الرعاع يلهثون خلف كل ناعق دون تمحيص أو درايه ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

  6. من يحرض على الطائفية الشيرازية والوهابية بأمر من ابوناجي

  7. هو الخوف من ثورة الشيعة في السعودية ومطالبتهم بحقوقهم
    ولكن الثورة والتقسيم في السعودية حاصل حاصل سيشربون من نفس الكأس التي يحاولون ان يشربها غيرهم من حفر حفرة لاخيه وقع فيها

  8. كنت قد التقيت بعض الأخوة الشيعة وهم مسلمون مؤمنون يشهدون الشهادتين ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويصومون رمضان ويحجون وزيادة عنا يدفعون خمس فائض أموالهم لله وللرسول. ولو تحول حكام شبه الجزيره العربيه إلى شيعه ودفعوا خمس أموالهم لله وللرسول وليس لتدمير بلاد المسلمين كما يفعلون لما بقي فقير واحد في الأمة الإسلامية ولأصبح الكيان الصهيوني في خبر كان. أما موضوع الصحابة، فهم لا يشتمون الصحابة الذين أخلصوا الصحبة، بل ويقدسونهم. الذي يريد الحق، فليقرأ سورة الجمعه ” وإذا رأوا تجارة أو لهوا انفضوا إليها وتركوك قائما، قل ما عند الله خير من اللهو ومن التجاره ” وفي أمهات كتبنا لم يبق يصلي خلف رسول الله في المدينة يومها إلا أربعة عشر نفرا. والذي يقرأ أوائل سورة يس سيرى أن الله تعالى ختم على أكثر قريش بالكفر وسورة يس نزلت قبل فتح مكة. فكيف أصبح كل قريش صحابيا مؤمنا عدلا بعد الفتح وقد ختم تعالى على أكثرهم بالكفر؟؟؟ فهل أصدق الله تعالى أم علماء السلاطين بتفاسير عجيبة غريبه، حيث قالوا أن المقصود بمن جاء في سورة يس بخصوص قريش. هم ذلك النفر من المشركين الذين قتلوا قبل فتح مكه. نقول لهؤلاء ما لكم كيف تحكمون؟ هذا النفر من المشركين كلهم وأكرر كلهم ما آمنوا ولم يزيدوا عن المئة وخمسة قتلى، والله تعالى يقول أكثرهم لا يؤمنون ولم يقل كلهم. هذا عدا عن أن العقل والمنطق لا يقبلان مقولة ” أن القاتل والمقتول كلاهما صحابة عدول في معركة الجمل وصفين ” وأين المنافقين؟ وأين ثلث الجيش الذي تخلف عن القتال في معركة تبوك، وقد وصفهم الله تعالى بالمنافقين الذين يتربصون بالرسول وبالمؤمنين الدوائر، ولم يتب الله تعالى إلا على الثلاثة الذين تخلفوا حتى ضاقت عليهم الأرض بما رحبت، فمن هم البقية المنافقة وهم أكثر من ثلاث مئة متخلف منافق خلده الله تعالى في الدرك الأسفل من النار؟ ولماذا التغطية عليهم؟. فهل يعقل أن هؤلاء صحابه عدول؟ إرحموا عقولنا. هذا مع العلم أن هناك جهلة مندسون طائفيون ممن يسمون أنفسهم شيعة، ولا يعول على أقوالهم في فضائيات أجنبية وأمثال هؤلاء موجود عندنا والله المستعان.

  9. نحن نعيش في زمن كل شيئ ممكن .. فتاوى التكفير لا تخضع لمقاييس الدين الاسلامي .. الشيعي اليوم كافر ، وغدا ولغايات نجهلها مسلم موحد !!.. ربما في عهد الانفتاح الذي يرخي بصلاله على مملكة آل سعود ستتغير النظرة الى إبليس ، ولا اقول الى الصهاينة الذين اعطي لهم الحق في انشاء كيانهم على انقاض جثث خيرة شباب فلسطين .. أمور عجيبة غريبة تجري في المملكة لا أحد يعرف بدقة نهاياتها ومآلاتها .. بخرجة على تلفاز يتحول الشيعي ( الكافر) الذي يقال أنه يجب معاملته كاليهود والنصارى ، يتحول الى مسلم لا يجوز تكفيره !!.. سبحان مغير الأحوال ومقلبها .. من يعرف التناقض الرهيب الغريب العجيب في أراء وفتاوى هؤلاء العلماء والدعاة وتغيرها النوعي لا يصدق أنه يعيش في بقضة !!.. إنها لعنات السياسة ، وتبدل الأمزجة وهيمنة الشهوات على النفوس ، وسيطرة الأهواء على العقول ..

  10. الهدف واضح هو إشعال الفتنة
    العبوا غيرها كاسيت مشروخ

  11. من يستفيد من اثارة نعرة السني الشيعي في شكل دوري غير الاسرائيلي والتركي يا خالد؟

  12. الأخوة الشيعة يتعرضون للتهميش والاضطهاد في كلا من السعودية والبحرين وذلك لجهل وتخلف وعنصرية الأنظمة في هذين البلدين

  13. اظن أنه بعد ظهور التطبيع إلى. العلن بدأظهور بيادق الفتنة الذين كانوا يعملون تحت رعاية هذا النظام وبتمويله لخلق فتنة شيعية سنية. لكن بعد الفشل تم احضارهم وتكريمهم في البرامج. وهذا المذيع لا يتصرف من تلقاء نفسه. سقط القناع.

  14. بعد ماذا ؟ بعد إعدام الشيخ البرئ نمر النمر لانه طالب ببعض الحريات ؟؟ هل هذا هو شرع الله يا ال سعود ان تعدموا الابرياء في حين قتلة خاشفجي الدواعش المجرمين مازالوا احرار ؟

  15. باسمه تعالي
    بارك الله فيك يا داوود الشريان.
    حياك الله يا صابر المضحي.
    انشاء الله يتحد اهل السنه و الشيعه ضد الصهاينه مغتصبي ارض القدس الشريف لتحرير كل ارض فلسطين و اعطائها للشعب الفلسطيني.

  16. كله بأوامر من بن سلمان … للتقرب من النظام الإيراني!

  17. يقال والله اعلم انه احد مشايخ الآخوة الشيعة الأفاضل في المنطقة الشرقية ذهب اليه وفدا أمريكيا من شخصين بالسر طبعا وقالوا له انهم على استعداد لدعم انفصالهم عن المملكة وإقامة دولتهم المستقلة وان هذا الشيخ الفاضل رفض تماما وقال انه لا ولن يدعم هذه الخطوة وانهم جزء من المملكة العربية السعودية وذهب هذا الشيخ الى الملك سلمان او ولي العهد وأخبرهم بما حدث ولهذا قام النظام السعودي بخطوة لاحتضان الاخوة الشيعة وإنصافهم قبل ان تحدث فتنة تدعمها امريكا التي تهدف الى تفتيت المنطقة وإعادة تقسيمها هذا استعمت اليه على فضائية محايدة وكان الكلام من مواطن بحريني يعيش في لندن والله اعلم بصحة الخبر لكن هذا ليس مستبعدا من الأمريكان

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here