أمن حماس ينشر صورة واسم شخص تشتبه بتورطه في تفجير موكب الحمد الله بعد تهديد عباس بالانسحاب كليا من قطاع غزة وإلقاء أعباء الحكم على الحركة

غزة (الاراضي الفلسطينية) ـ (أ ف ب) – اعلنت وزارة الداخلية التي تديرها حركة حماس ومصادر امنية في قطاع غزة الأربعاء ان اجهزة الامن تبحث عن شاب فلسطيني يشتبه بضلوعه في قضية استهداف موكب رئيس الوزراء رامي الحمد الله الاسبوع الماضي.

وبثت وزارة الداخلية التي تديرها حماس عبر موقعها الالكتروني اعلانا تدعو فيه المواطنين للابلاغ عن “أي معلومات تخص المطلــوب للاجهــزة الأمنــية المدعو أنس عبد المالك أبو خوصة”.

ونشرت الوزارة صورة ابو خوصة وهو من مواليد 1992 وأعزب ويقيم في جباليا في شمال القطاع، وكتب عليها “مطلوب لاجهزة الامن”.

وقال مصدر أمني طلب عدم الكشف عن اسمه ان “نتائج التحقيقات التي حصلت عليها اجهزة الامن مع المعتقلين على خلفية استهداف موكب رئيس الوزراء خلصت الى ان أبو خوصة هو أحد المتورطين في تنفيذ جريمة التفجير”.

واضاف المصدر ان “جهاز الامن الداخلي يحقق مع ثلاثة اشخاص تم اعتقالهم بينهم اثنان من عناصر المخابرات الفلسطينية العامة” التابعين لسلطات رام الله، دون مزيد من الايضاحات.

واكد المصدر ان اجهزة الامن “عززت من التواجد الامني على الحدود الشرقية والجنوبية مع مصر وأغلقت الطرق المؤدية لمنطقة الانفاق على حدود مصر واقامت عددا كبيرا من الحواجز في انحاء القطاع بحثا عن أبو خوصة”.

وذكر مصدر امني اخر ان التحقيقات “كشفت ان اشخاصا من جماعة سلفية متطرفة ساعدوا في اعداد العبوات التي تم تفجيرها” اثناء مرور موكب الحمد الله .

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس اتهم الاثنين الماضي حماس “بالوقوف وراء الاعتداء” الذي استهدف موكب رئيس الوزراء خلال زيارته قطاع غزة في 13 آذار/مارس الجاري، وقرر اتخاذ سلسلة اجراءات في القطاع.

واثر الانفجار اصيب ستة من مرافقي الحمد الله الذي رافقه في الزيارة مدير المخابرات العامة اللواء ماجد فرج.

وقال مسؤولون فلسطينيون إن الرئيس محمود عباس اتخذ قرارا بشأن قطاع غزة، غير أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي طلب منه التأني في تنفيذه.

ونقلت صحيفة “الحياة” عن المسؤولين أن عباس يعد للانسحاب كليا من قطاع غزة وإلقاء أعباء الحكم على حركة “حماس″، في أعقاب معلومات وصلته عن مسؤولية الحركة، أو أحد أجنحتها، عن استهداف موكب رئيس الحكومة رامي الحمدالله الأسبوع الماضي، في وقت أكد قيادي بارز في “حماس” أن الحركة “ستنصب المشنقة” لمن ارتكب الجريمة أيا كان.

وكشف المسؤولون أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي طلب من عباس، في اتصال هاتفي، تأجيل تنفيذ قراراته تجاه غزة أسبوعا تُجري خلاله مصر اتصالات مع “حماس” لتدارك الموقف، موضحين أن عباس أبلغ السيسي بأنه لن يقبل من الحركة أقل من التنازل الكامل عن الحكم في غزة.

وقال عباس في كلمته أمام اجتماع القيادة: “إما أن نتحمل مسؤولية كل شيء في قطاع غزة أو تتحمله سلطة الأمر الواقع (حماس)”. وأضاف: “بصفتي رئيسا للشعب الفلسطيني، قررت اتخاذ الإجراءات الوطنية والقانونية والمالية كافة”، مشيرا إلى خطوات مقبلة ضد “حماس” على المستويات الحياتية والسياسية المختلفة. وتابع أن هذا الحادث “لن يمر، ولن نسمح له بأن يمر”.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. يستعرض فقط عضلاته على المسحوقين في غزة…لماذا لا يقول عن جرائم اسرائيل في حق الشعب الفلسطيني بانها ((لن تمر ولن تمر))!!!

  2. I am Palestinian and you are nit my president. I won’t be surprised if your intelligence has to do with this plot and hamdallah is as bad as you and your authority.

  3. روح دور على ناس تتفاوض معهم اذا بقي عندك شيء تتفاوض عليه .

  4. عباس يتغول فقط مع حماس وقطاع غزة، لكنه يقدم التنازلات تلو الأخرى للصهاينة. كنا نتمنى لو أن عباس يعامل إسرائيل بالمعاملة نفسها التي يخصصها لإخوانه في غزة، لكن ينطيق عليه قول الشاعر :
    أسد علي وفي الحروب نعامة…

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here