خَوْفٌ من الإخوان … أم كراهية للإسلام ؟؟!!

 ibrahim sarsour111

 إبراهيم صرصور

مع بزوغ شمس كل صباح تزداد صورة الانقلاب العسكري الدموي في مصر وضوحا وجلاء، كما وتظهر أسبابه جلية على ألسنة القائمين عليه والداعمين له، حتى ما عاد احد يشك أن الحرب هي على الإسلام وفرص نجاحه في تقديم نموذج مختلف عما تعودت شعوبنا أن تراه منذ مرحلة الاستقلال وحتى اليوم . الإقصاء الكامل لكل المعارضين للانقلاب وعلى رأسهم الإسلاميين الذين فازوا في انتخابات ديمقراطية شهد العالم بنزاهتها، عن المشهد السياسي وحتى الاجتماعي ذبحا وقتلا وحرقا واستئصالا وتشريدا واعتقالا وحصارا وتدميرا… إغلاق كل المنافذ الإعلامية المعبرة عن الصوت المعارض، قصف الأقلام الحرة وإغلاق الصحف ومنع التظاهر السلمي وفرض قوانين الطوارئ من جديد، وعدم الإصغاء إلى آراء ملايين المصريين الذين يجوبون الساحات والميادين والشوارع معبرين عن رفضهم للانقلاب وإصرارهم على عودة الشرعية… امتلاء وسائل الإعلام الخاصة والرسمية بأنكر الأصوات وأكذبها وأشدها انحطاطا وأكثرها عنصرية… الحرب التي أعلنها الجيش المصري وأجهزة الداخلية الأمنية اللاوطنية والتي فاقت في وحشيتها حرب إسرائيل على الفلسطينيين… استبدال المؤسسات المنتخبة شعبيا بمؤسسات عَيَّنَها الانقلابيون كمؤسسة الرئاسة ولجنة الدستور والمحافظات وغيرها، والتي امتلأت بأكثر الناس فشلا وحقدا وكراهية للإسلام والديمقراطية وعبادةً للدكتاتورية والاستبداد على اعتبارهم من فلول النظام السابق … تغيير عقيدة الجيش والأجهزة الأمنية القتالية والوطنية وتحويل بوصلتها في اتجاه أعداء جدد أسمهم المقاومة الفلسطينية والشعب المصري الرافض تماما للانقلاب العسكري، وذلك استنادا إلى أن الجيش والأجهزة الأمنية أصبحوا على مدى عقود من حكم الاستبداد جزءا من حالة الفساد المستشري في مصر والذي أدى إلى ثورة 25 يناير …

كل هذه الحقائق وغيرها كشفت واقعا جديدا قديما في مصر… مصر الرسمية ما زالت ترفض التغيير، وأذرع دولة الاستبداد القديمة والعميقة ما زالت صاحبة الصولة لا لسبب إلا أنها تملك القوة العسكرية الغاشمة التي لا تتردد في استخدامها مهما كانت النتائج والتضحيات… الجيوش العربية وأجهزتها الأمنية والتي هي عماد أنظمة الاستبداد والدكتاتورية، ليست وطنية ولا علاقة لها بالأمن الوطني ولا تحمل قيما أخلاقية من أي نوع، لذلك نراها تسارع إلى ذبح الشعب عند أول إشارة من وَلِيِّ نعمتها الحاكم المطلق … هذا ما حصل في ليبيا وما يحصل في سورية ومصر، وهذا هو الحال طبعا في الدول الأخرى وعلى رأسها دول الخليج المتعفنة ..

كثيرة هي الجوانب التي لفتت الانتباه في تطورات الانقلاب العسكري في مصر، حيث وصل القمع السلطوي والتنكيل الحكومي والارهاب الامني قمته . ما تزال نتائج هذا الانقلاب المأساوية المتدحرجة تسجل صفحات سوداء لن تمحوها السنون .. قتل ودماء ودموع،  شكلت بداية حراك لا بد أن يُدخل مصر في عهد جديد، ويعيدها إلى روح ثورة 25 يناير، ينفي خبث عهد الانقلاب والعهود الاستبدادية القديمة، ويؤسس لنهضة سياسية جديدة تهدم الدولة العميقة وأذرعها حتى الأساس، تطلق الحريات، وتلغي الاحكام العرفية الجائرة، وتحارب الفساد، وتُؤَمِّنُ تداول السلطة بشكل سلمي، وتحقق التنمية على كل المستويات وعلى كافة الأصعدة، ولكن على أساس نظيف، وليس كما كان الوضع منذ الثورة وحتى الانقلاب .

لا شك أنّ نجوم هذه المرحلة هم” الاخوان المسلمون “، ومعهم أغلبية الشعب المصري الرافض للانقلاب والمطالب بعودة الشرعية، الذين حققوا الانجاز الاكبر رغم ما واجهوه على مدى اكثر من ثمانية عقود من تحديات وحصار وقتل ونكران، حُرموا فيها من الحق الطبيعي في ان يكونوا جزءاً شرعيا من نسيج العمل السياسي في مصر، فعاشوا مطاردين وقد سلطت عليهم الحكومات المتعاقبة سيف طغيانها الذي أذاقهم الويلات والنكبات التي لو نزلت بساحة غيرهم لزالوا من الوجود، ولاصبحوا نسيا منسيا، لا تحسُّ منهم من أحد، او تسمع لهم ركزا .. صبر( الاخوان المسلمون) على هذا البلاء محتسبين ما يصيبهم عند الله، واثقين من نصر الله وان تأخر، موقنين بهزيمة جلادهم مهما تجبَّر، ومستثمرين لكل هامش ممكن مهما ضاق في سبيل التعبير عن قناعاتهم والذود السلمي عن حياضهم…

الحق اقوى من القمع والارهاب…

جاءت ثورة 25 يناير والانتخابات التشريعية والرئاسية الأخيرة لتثبت أن جبروت الأنظمة مهما امتلكت من وسائل القمع والارهاب، فلن تنجح ابدا في قتل ايمان مؤمن بسيط .. قد تنجح في تأخير التغيير الحتمي، الا انها لن تقدر على منعه الى الابد، ( فأما الزبد يذهب جفاء واما ما ينفع الناس فيمكث في الارض) …. لقد اتفق المتابعون لنتائج الثورة والعملية الانتخابية المصرية، على أنه لو منح أعداء الثورة وعلى رأسهم العسكر وعناصر الدولة العميقة، النظام الحاكم المنتخب ديمقراطيا الحرية الكاملة في إدارة شؤون مصر دون تدخله السافر وعبثه الفاضح في حياة الناس من خلال عرقلة خطوات الرئيس في البناء والتنمية، وتزييفه البيِّن للحقائق عبر وسائل إعلامه المأجورة التي استغلت أجواء الحرية في عهد الرئيس الشرعي الدكتور محمد مرسي، لحققت الثورة أهدافها كاملة بشكل وضع حدا لهذا الانهيار الذي بدأ يهدد كل جانب من جوانب الحياة في مصر، ولقفزت ارض الكنانة قفزة سياسية نوعية وضعتها على طريق نهضة معاصرة، وبَعْثٍ جديد، واحياءٍ يبشر بتحولات جذرية من المحيط الى الخليج…

من أكثر ما لفت انتباهي في هذه المرحلة، هو الموقف المعادي لقلة متطرفة من الاقباط المصريين في الداخل والخارج، اتفقت كلمتهم على اعلان الحرب على الاغلبية المسلمة، والتحذير من خطر هذا الحضور للإخوان المسلمين في مؤسسات الدولة، والذي اعتبروه تهديدا ينذر بالويل والثبور وعظائم الامور، ويستدعي في رأيهم اصطفافا حكوميا، أمنيا، قبطيا، وعلمانيا لمواجهته وقتله في مهده …

لنا أن نصف هذا الموقف المخالف لرأي الاغلبية العظمى من أقباط مصر الذين يشاركون الاغلبية المسلمة في المسير وفي المصير، لنا ان نصفه بالوقاحة، ونَقْلِبَ عنه الصفح، الا انَّ الأمر وصل الى درجة من الخطورة تستدعي وقوفنا امام الظاهرة في محاولة لفهمها وفهم ابعادها، التي لا استبعد ان تكون جزءاً من ( المؤامرة الامريكية ) على ارض وانسان ومقدسات شرقنا العربي والإسلامي….

هذه القلة القليلة من الأقباط الصليبيين – الذين يعترض عليهم أكثرية أقباط مصر – تريد تحديد خيارات الغالبية من المسلمين، بل ويطمحون في تغريب الاسلام في ارض مصر، الى درجة طالب فيها بعضهم بتغيير المادة الدستورية التي تنص على ان دين الدولة الرسمي هو الاسلام . لقد ظهر موقف هذه الثلة من اقباط مصر متزامنة مع النجاحات التي حققها الاخوان المسلمون ومعهم أغلبية كبرى من المسلمين والمسيحيين في مصر .ظهر موقفها فيما جاء على ألسنة عدد من يُسَمَّوْنَ بالنخبة القبطية من قادة الدين والفكر والثقافة، من استغراب واستهجان لوصول الاخوان الى البرلمان والرئاسة، بل وذهبوا الى حد تأليب وتحريض ممثلي الدولة العميقة والعسكر والعلمانيين، رغم ما تمثلها هذه الدعوة من نسف لقواعد الديمقراطية ومن خنق للحريات، واغتصاب  للحقوق ومصادرة لارادة الشعب… يبدو ان هؤلاء لا يختلفون عن غيرهم من العلمانيين المتطرفينمن المسلمين، الذين يؤمنون بالحرية والديمقراطية شرط الا تقدم الاسلاميين الى مواقع القيادة في الامة، فان فعلت، استحق الوضع عندها ان يقفوا مع الطغاة، ويسندوا استبدادهم ..المهم الا يصل حملة المشروع الاسلامي الى الحكم .. لماذا ؟؟ اهو الخوف من الاسلاميين على حقوق الاقباط والاقليات الاخرى من أن ينتهكها الحكام الجدد، ام هو الحقد على الاسلام نفسه مهما حاولوا إخفاء ذلك تحت مختلف اليافطات والعناوين؟؟!!

الحقد وليس الموضوعية هي محركهم…

أكاد اجزم أن هنالك حقدا دفينا يملأ قلوب هؤلاء على الاسلام نفسه ومن يمثل هذا الاسلام في مصر، وقل مثله في كل بقعة من العالم العربي والاسلامي.. الحقد لا غير.. والكراهية بلا ريب.. وإلا لو احتكم هؤلاء الى تاريخ طويل عاش فيه الاقباط في ظل الحكومات الاسلامية المتعاقبة، جنبا الى جنب مع الاغلبية المسلمة يتمتعون بأعظم الحقوق، ويتبوأون اعلى المناصب الادارية، ويحلتون اخطر المجالات والاختصاصات الاقتصادية، لما كان لهم الا ان يسلّموا بعظمة الاسلام، ولما اختاروا بديلا عن حكمه، ولما وقفوا في خندق واحد مع اعدائه…

يملأ هؤلاء الاقباط المتطرفون الفضاء المصري زعيقا ونواحا وعويلاً لنتائج الانتخابات التي لم تعجبهم، لا لأن الثورة والديمقراطية نجحت في أول تجاربها مما يدعو إلى الغبطة والسرور، ولكن لفوز الإخوان والإسلاميين بأغلبية المقاعد وبالرئاسة .. يريد هؤلاء أن يحرموا جماعة الاخوان من حقها الذي انتزعته مع الشعب المصري في ثورة مجيدة، من بين أنياب السلطة المستبدة بكل جدارة واقتدار بعدما فشلت أحزاب المعارضة مجتمعة من ان يكون لها تمثيل يذكر ..ارادوا حرمان جماعة قد يفوق عدد اعضائها ومؤيديها عدد الطائفة القبطية كلها في مصر، بل وفي العالم ..يريدون حرمانها من ان تكون متساوية مع غيرها في بلدها وعلى ترابها الوطني …

نماذج لا تمثل الا نفسها ….

ميلاد حنا واحد من رموز الاقباط المرموقين !!! يسارع بعد ظهور نتائج الانتخابات الى التحذير من وصول الاخوان الى السلطة، ويدق ناقوس الخطر من ان تصير مصر دولة اسلامية مثل ايران والسودان !!!

حقنا ان نسأل  ما هو الخطر في هذا التصريح ؟ الى اي شيء يرمي، وما معناه في الحقيقة ؟؟هذا الزعيم الذي يمثل الهامش المتطرف من أقباط مصر، يحذر اكثر من 80 مليون مصري والذين يشكلون 93٪من الشعب، من خطر جماعة تريد ان تعيد الاسلام الى موقعه كموجِّه للحياة بعدما غيَّبته ايادٍ مستعمرة وجدت لها اياد امتهنت العمالة الوطنية على مستوى مصر منذ الحملات الصليبية وحملة نابليون الاستعمارية والى هذا اليوم.. انه في الحقيقة يحذر المسلمين من ان يَحْكُمَ دينُهم في بلادهم ..اولاً، واما ثانيا، فهو- اي ميلاد حنا – في تصريحه هذا يريد تفصيل موديل غريب من الديمقراطية، تتنازل فيها الاغلبية الساحقة عن قناعاتها ومبادئها وحتى دينها ارضاء لاهواء اقلية متطرفة لا تمثل بحال السواد الاعظم من طائفتها القبطية في مصر، وهذا امر مرفوض بكل المعايير، فالديمقراطية واحدة لا تتجزأ، والحريات كل لا تتجزأ، وكلاهما يقومان على عمود فقري واحد، وهو رأي الاغلبية، بما لا يضر بمصالح الاقلية، وهذا امر مفروغ منه في الإسلام ..

لقد ذهب هؤلاء إلى أبعد منذ ذلك في الولوغ في دم الوحدة الوطنية المصرية التي ما عرفت التمييز بين المسلم والمسيحي من المنظور الوطني والمواطنة . للقارئ أن يعود إلى عدد غير قليل من مواقع الاقباط على شبكة الملعومات العالمية ( الانترنت)، ليرى تحامل هؤلاء على الاسلام والمسلمين في مصر، والكَمَّ التحريضيالأعمى على الأغلبية المسلمة، الى درجة ذهب بعضهم الى الدعوة لعودة مصر الى وضعها الذي كانت عليه قبل (ان اختطفها المسلمون بحد السيف، وبعد ان اعملوه في رقاب اهلها من الاقباط )، على حد زعمهم .. أبَعْدَ هذا البهتان العظيم، والتزوير البائس للتاريخ، جريمة او عدوان ؟؟؟!!!

لقد ذهب ميلاد حنا الى أبعد من ذلك حينما زعم (انه وفي حالة حصول الاخوان المسلمون على 50٪ من المقاعد، فان الاقباط الاغنياء سيغادرون البلاد، ولن يبقى في مصر الا الاقباط الفقراء الذين يمكن ان يتعرضوا لتغيير دينهم، واتمنى ان أموت قبل ان يأتي هذا اليوم) … وهذا ايضا كلام لا يدل الا على حقد بلغ ذروته، وظُلْمٌللمسلمين تجاوز فيه المدى، وتَطاوَلٌ على الاسلام والمسلمين تجاوز فيه كل الخطوط الحمراء، تّمَرَّدَ به على كل الأخلاق والأعراف..

للرد على هذا الباطل المتهافت، لا أجد جوابا الا انه لو كان ما قاله صحيحا، لما بقي قبطي واحد في مصر، وقد حكمها الاسلام لاكثر من اربعة عشر قرنا .

افتراءاتهم في مواجهة واقعنا …

استمرار الحرب غير المقدسة لشيخ الأزهر ـ بابا الكنيسة القبطية ـ العلمانيين، على الإسلاميين عموما والإخوان المسلمين خصوصا، رغم الانقلاب وتحول الإسلاميين من قادة منتخبين إلى قتلى ومعتقلين، يدل على مدى التجني على تيار الإسلام السياسي، وإلى مدى الخوف منه، لا لأنه إرهابي كما يدعون زورا وبهتانا، وإنما بسبب الاحتضان الشعبي غير المسبوق، والتأييد الجماهيري اللامحدود الذي يعلن إصراره اليومي على الخروج السلمي في كل شوارع مصر دون خوف وفي استعداد أسطوري لتقديم القرابين في سبيل عودة الشعرية والديمقراطية وسقوط حكم العسكر .. لنا أن نسأل : ما مبررات هذه الهجمة ان لم تكن وجها قبيحا من وجوه الحملة على الإسلام والمسلمين ؟؟!!!

لقد ذهب زعيم قبطي آخر في وقاحته وحقده الى أبعد مما ذهب اليه ميلاد حنا، وهو الدكتور يونان لبيب رزق، حيث حذَّر من ( ان يتحول الاخوان الى ميليشيات عسكرية، او ما يسمى اصحاب القمصان السوداء، والتي ستجر الوطن الى مستقبل مظلم)، ويمضي في افتراءاته قائلا 🙁 لو تابعت ما يحدث على الساحة ستجد انصار الاخوان كانوا يهتفون طوال الوقت هتافات دينية، فهل من المعقول ان يستبعدوا الدين من الحكم، وهم اصحاب الشعار : الاسلام هو الحل؟) ..

مشكلة الدكتور لبيب رزق مع الاسلام، مع الدين، وليس مع جماعة الإخوان المسلمين، فماذا يتوقع !!! ان يتنازل ثمانون مليون مصري عن دينهم والذين يؤمنون بأنه دين ودولة، ارضاءً لمزاجه والرافض ان يرى الاسلام يسيّر امور الامة، ويوجه نهضتها .. ليت ( رزق ) يناقش الإخوان فيما يطرحونه من افكار وبرامج، ويوجه نقدا لجوانب محددة يمكن أن نتفق معا عليها او ان نختلف، الا انه يرفض التسليم بمبدأ جوهري، وهو حق المسلمين في مصر وعلى رأسهم الاخوان المسلمون في الاختيار الديمقراطي لنوع الحكم الذي يرونه مناسبا لحكمهم ..وهنا يكمن الخطر، وهنا تبدأ مسيرة الصدام، الا ان يلطف الله سبحانه !!!

لا استبعد ابدا ان يلعب هؤلاء الاقباط المتطرفون وامثالهم من مسيحيي المشرق المتطرفين دور( حصان طرواده)، الذي ينسق الهجمة مع الغرب وبالذات امريكا على عالمنا العربي والاسلامي، من اجل تحقيق مجموعة أهداف :

أولها، اقصاء الدين وحملة مشروعه عن اي امكانية للوصول الى السلطة . وثانيهما، تدعيم الأنظمة الدكتاتورية. وثالثهما، وهي في اعتقادي ما يصبو هؤلاء الى تحقيقه، بناء الجسور لوصول هذه الاقليات إلى الحكم من خلال تفتيتٍ أعمق لبلاد العرب والمسلمين، من اجل اقامة ديكتاتوريات الاقليات التي تجعل من التنكيل بالأغلبية المسلمة غاية الغايات، واكبر المنى..

دعوة لليقظة قبل أن يأتي الطوفان …

آن الأوان لأبناء أمتنا من غير المسلمين في شرقنا العربي والاسلامي ان يعوا، وأومن أن اغلبهم الساحق يؤمن بذلك من صميم القلب والوجدان، اننا في هذا الشرق ابناء تاريخ واحد، حضارة واحدة، ولغة واحدة، ومصير واحد، ووطن واحد، وان اختلفت عقائدنا وادياننا… اسلامنا العظيم رغم ايماننا بانه الاكمل والاشمل والاقدر على حل مشكلات العالم، وهو ايضا الطريق الوحيد الى جنة الخلد والنعيم المقيم، وهذه عقيدتنا التي لا نحيد عنها، الا انه ومع ذلك دعانا الى التعامل مع اهل الأديان الاخرى على اعتبارهم اهل كتاب، وجزء من ذمةٍ هي عهدٌ وميثاقٌ غليظٌ جعل الله ورسوله صلى الله عليه وسلم من الحفاظ عليه والحرص على تطبيقه، مهما كانت الظروف، الطريقَ إلى سعادة الدنيا والآخرة ..يقول الرسول الأكرم 🙁 من ظلم معاهدا او انتقصه او كلفه فوق طاقته او أخذ شيئا منه من غير طيب نفسه، فانا حجيجه يوم القيامة).

ومما أوصى به عمر بن الخطاب رضي الله عنه عند وفاته:( اوصى الخليفة من بعدي بذمة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ان يُوَفّى لهم بعهدهم، وان يُقاتل من ورائهم، ولا يكلفهم فوق طاقتهم ). ومما جاء في عهد النبي لنصارى نجران 🙁 أمانا لانفسهم وأموالهم وكنائسهم وصليبهم وسقيمهم وبريئهم وسائر ملتهم، انه لا تسكن كنائسهم، ولا تهدم ولا ينتقص منها، ولا يكرهون على دينهم، ولا يضار احد منهم، ولهم عليّ ذمة الله وذمة رسوله ) .

أبَعْدَ هذا وغيره، يمكن لشرذمات حاقدة ان تتطاول على الإسلام وحملته ؟؟!!!! من مصلحة المسلمين والمسيحيين الوقوف معا بعناد وقوة وثبات أمام كل القوى الظلامية من العسكر وشيخ الأزهر وبابا الكنيسة وعصابات العلمانيين الذين يعملون لخراب مصر وجرها إلى حرب أهلية ستغذي نار أحقادهم، ولن تخدم إلا مصالحهم في البقاء في السلطة واستئناف دورة أخرى من الدكتاتورية والاستبداد وإن بوجوه شائهة جديدة، الأمر الذي ثار عليه الشعب المصري الصادق والمخلص بمسلميه ومسيحييه ….

رئيس حزب الوحدة العربية/الحركة الإسلامية

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. الاخ خالد العربي …….. اشكرك عل تضامنك معي بسبب اسم العائلة …….. لو عدتَ الى عادات العرب في التسمية لوجدت انهم يسمون – وهذه عادات قديمة – اما لاخافة اعدائهم فيختارون لابنائهم من الاسماء ما يخيف ، او لابعاد العيون عنهم فيختارون لهم اسماء تدعو الناس الى العزوف عنها منعا للحسد !!! .. لقد ابتلانا الأجداد رحمهم الله بالنوع الثاني من الاسماء … لكن لا استطيع التخلي عن اسم العائلة مع انني مع من قال : الاسلام ابي لا اب لي سواء اذا افتخروا بقيس او تميم … مشكلة ولكن ما باليد حيلة ……….. عموما لعل اقتراحك يدفعني الى تبني تقليد متعارف عليه ايضا عند العرب المعاصرين وهو الاسم الشخصي اضافة الى اسم الاب والجد فقد دون العائلة ، او الاسم مع الانتساب الى بلد الاقامة . على كل حال سعدت باللقاء معك عبر هذه الصفحة ..

  2. الاخ عبدالرحمن … ملاحظتك في محلها .. المقال طويل .. هذا صحيح ، لكنني عند كتابته تواردت الافكار الى درجةٍ لم يهن علي حرمانها من تجد طريقها الى عقول القراء .. مع ذلك سآخذ بنصيحتك وساعمل على ان تكون مقالاتي موجزة بقدرالمستاع .. اما حديثك عن عنصرية الاخوان فاعتقد انك بهذا الوصف قد ظلمتهم كثيرا ، وهم الذين كان بامكانهم هدم هياكل النظام القديم واقامة نظام جديد على انقاضه يكون ولاؤه للثورة واهدافها فقط ، الا انهم فضلون – لطيبة قلوبهم ان ينحو نحو سياسة الاحتضان على أمل لن تتغير الافاعي وتتنازل عن صفة اللدغ .. لقد ثبت بعن الانقلاب ان الثورات لها منطقها الذي لم يؤخذ به في مصر ، ولعل هذا الذي اوقع مصر في هذه الورطة … النقطة الثالثة المتعلقة بالليبراليين ، فمن يتابع نقاشات لجنة الدستور المعينة مثلا وما يتم طرحه من اقتراحات يصل الى نتيجة واحدة : الحرب هي على الاسلام وكل ما له صله به ، حتى في الابواب ذات الصلة بابسط القضايا ، الا تتناقض الحقوق المقررة في الدستور بمبادئ الشريعة الاسلامية … هذا ترفضه الاغلبية العلمانية في اللجنة بشكل لا يدع مجالا للشك في ان الحرب هي على هوية مصر الاسلامية …

  3. ياريت تغير اسمك صرصور……. فالإنسان أكرم من أن يسمى بحشره قذره أتمنى أن أكون قد قرأت الأسم خطأ أو أنه كتب خطأ

  4. طرحك جميل شيق لكن طويل جدا لكن هل ترى أن الأخوان ضعيفون سياسيا وأنهم أخطأو كثيرا في مدة حكمهم
    وفي المقابل الا ترى ان المعارضة التي اشتكت من عنصرية الاخوان وتهميشهم قابلو الاخوان بقتلهم وليس بتهميشهم
    يبقى الزمن يثبت لنا ان العلمانيين والليبراليين هم أعداء الدين الاسلامي باسمه

  5. …بل كراهية للإسلام
    إنّ ما يجري الآن على السّاحة العربيّة بدءا من مصر وحتّى السّعوديّة والإمارات العربيّة المتحدّة والكويت لهو إستئصال للإخوان المسلمين ولفكرهم الّذي قامت عليه دول الخليج في السّيتينيّات والسّبعينيّات فبنوْها وبذلوا في ذلك الجهد والجهيد ووجدوا فيها خير معين وسند أيّام إستبداد عبد النّاصر. ألم يحدثوا منظّمة العالم الإسلاميّ مرادفة وأشمل من الجامعة العربيّة ؟ ألم يفتحوا أبواب البحوث العلميّة في السّعوديّة والإمارات وعمان وقطر ؟
    ومنذ إعلان المؤامرة الإخوانيّة في الإمارات العربيّة المتحدّة منذ قرابة السّنة بدأ المدّ التّنازليّ وإعداد خطّة محكمة للقضاء على الإسلام السّياسيّ لأوائل التّجارب الّتي تقع بالعالم العربي إنطلاقا من قطر بإزاحة أميرها بطريقة سلميّة ثمّ إنطلقت الأحداث إلى تركيا ثمّ إنقلاب مصر والآن يدقّ أبواب تونس … فما يفعله الخليج العربي أكثر ممّا يفعله الإستعمار بل المسكينة إسرائيل الّتي يكيلون إليها مصائب الدّنيا وهمومها… فما قام به سيسي مصر يعدّ من الجرائم الإنسانيّة الكبرى وهو مسيئ لنا إساءة بالغة يعبّر عن حقد دفين وسخط جامح… إستؤمن فخان فهل بعد هذا كلام ؟… آه نسيت أن أحدّثكم عمّا تنشره الدّول الخليجيّة من تطرّف وهّابيّ بأموال شعبها… لهي مصيبة المصائب . وستجني براقش على نفسها …
    يقول الشّاعر التّونسي آدم فتحي :
    مفتاح لإقفال الشّفه/
    جثث سعيدة/
    بؤرة للبحث عن شبه /
    شجون للجهات وللهوائيّات /
    بديل ضدّ تبديل الأمور /
    موت لطقس لذّات/
    حياة النّمط /
    طاحونة في شكل دولة/
    دولة في شكل ديناصور /
    جواب لا يردّ/.
    أحمد بسباس
    تونس في :22/09/2013

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here