خمسة مرشحين اوروبيين لادارة صندوق النقد الدولي 

باريس-(أ ف ب) – يتنافس خمسة مرشحين اوروبيين لمنصب المدير العام لصندوق النقد الدولي خلفا لكريستين لاغارد المنتهية ولايتها والتي ستتولى ادارة البنك المركزي الأوروبي، كما افادت وزارة المال الفرنسية الجمعة.

والمرشحون الخمسة هم بحسب الوزارة وزيرة المال الإسبانية ناديا كالفينو، ونظيرها البرتغالي رئيس مجموعة اليورو “يوروغروب” ماريو سنتينو، وسلفه على رأس وزراء المال في منطقة اليورو والمسؤول الثاني الحالي في البنك الدولي الهولندي يورون ديسلبلوم، والبلغارية كريستالينا جورجيفا، وحاكم البنك المركزي الفنلندي أولي رين.

وتلقى وزير الاقتصاد والمال الفرنسي برونو لومير تكليفا من نظرائه الاوروبيين لاجراء المشاورات من أجل اقتراح مرشح اوروبي واحد لادارة صندوق النقد الدولي.

وأجرى لومير هذا الأسبوع اتصالات مع جميع وزراء المال الاوروبيين بمن فيهم وزير المال البريطاني الجديد، بحسب وزارة المالية الفرنسية.

وذكرت الوزارة أن “لومير بقي على اتصال وثيق مع (نظيره الألماني) أولاف شولتز، وأطلع بالتأكيد رئيس الجمهورية على مختلف المبادلات”.

واكدت انه “على ضوء هذه المشاورات المكثفة، برز توافق واضح على اختيار مرشح اوروبي واحد يتمتع بخبرة دولية واسعة وبمهارات تقنية أكيدة”، وهي معايير قادت إلى الاسماء الخمسة.

واضافت “حصل إجماع ايضا على درس تعديل قاعدة الحد الأقصى للسن، ولكن لم يتخذ اي قرار في هذه المرحلة. ومن هنا، بدأ النقاش في مجلس ادارة صندوق النقد الدولي”.

وتفرض هذه القاعدة أن يكون عمر المدير العام عند تعيينه أقل من 65 عاما، ما يستبعد نظريا جورجيفا المولودة في آب/13 أغسطس 1953.

ويود لومير الآن فتح مرحلة ثانية من المشاورات. وبناء عليه، أرسل لجميع نظرائه الأوروبيين الاستنتاجات الخطية للمرحلة الأولى من المناقشات. وطلب ايضا من شركائه إبلاغه بمرشحهم المفضل من بين الخمسة.

وأعلن صندوق النقد الدولي أن فترة تقديم الترشيحات التي تبدأ الاثنين تستمر حتى 6 أيلول/سبتمبر، على أن يختار مديره العام الجديد بحلول الرابع من تشرين الاول/اكتوبر.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here