خمسة قتلى بهجوم لعناصر على صلة بتنظيم الدولة الإسلامية في نيجيريا

كانو- (أ ف ب) – قتل متطرفون على ارتباط بتنظيم الدولة خمسة عناصر من إحدى العناصر المحلية في هجوم وقع في ولاية بورنو بشمال شرق نيجيريا، وفق ما أفادت مصادر ميليشيوية فرانس برس السبت.

وهاجم مقاتلون من تنظيم الدولة الإسلامية “ولاية غرب إفريقيا” كانوا على متن شاحنات مزوّدة بأسلحة رشاشة بلدة غاجيرام الواقعة على بعد 80 كلم عن عاصمة الولاية ميدوغوري الجمعة.

واستهدفوا صيادين وعناصر مسلحين كانوا يحرسون البلدة من الهجمات، وفق ما أفاد أحد السكان هو ميلي بوتاري.

وقال قائد ميليشيا يدعى باباكورا كولو السبت “خسرنا خمسة رجال في الهجوم”. وأضاف عضو ميليشيا آخر إبراهيم ليمان أن الخمسة دفنوا في ميدوغوري السبت.

وتعرّضت المنطقة التي تقع فيها غاجيرام لهجمات عدة شنها مسلحون خلال السنوات الأخيرة واستهدفت جنوداً وسكان.

وازداد خلال الشهرين الماضيين عدد الكمائن التي استهدفت الجنود وعمليات خطف المدنيين ونقاط التفتيش الزائفة التي أقامها تنظيم الدولة الإسلامية “ولاية غرب إفريقيا”، الذي انفصل عن جماعة بوكو حرام في 2016.

وجاء ارتفاع عدد الهجمات بعدما أقام الجيش النيجيري معسكرات ضخمة في شمال شرق البلاد لمواجهة عمليات المتطرفين المتكررة.

وجنّدت السلطات في الولاية مئات الصيّادين والعناصر المسلحة لملء الفراغ الذي خلّفه انسحاب الجنود من معسكرات صغيرة، لكنهم تعرّضوا لهجمات متكررة.

وأسفر النزاع المستمر منذ عقد عن مقتل 36 ألف شخص ونزوح نحو مليونين من منازلهم في شمال شرق نيجيريا.

وامتد العنف إلى النيجر وتشاد والكاميرون، ما نجم عنه تحالف عسكري إقليمي لمواجهة المتمردين.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here