خمسة أبطال سابقين يزينون المستوى الأول في كأس الأمم الأفريقية

القاهرة (د ب أ)- عندما تجرى غدا الجمعة قرعة بطولة كأس أمم أفريقيا الـ 32 لكرة القدم ، التي تستضيفها مصر من 21 حزيران/يونيو إلى 19 تموز/يوليو المقبلين ، ستضم كل مجموعة من المجموعات الست في الدور الأول للبطولة أربعة منتخبات بواقع منتخب واحد فقط من كل مستوى من المستويات الأربعة التي تقسم إليها المنتخبات الـ24 المشاركة في البطولة.

ولم يكشف الاتحاد الأفريقي للعبة رسميا عن تصنيف المنتخبات والمستويات الأربعة ، وكان التصنيف الوحيد الذي ظهر خلال الفترة الماضية هو التصنيف الذي نشرته شركة “بريزنتيشن” الراعية للاتحاد المصري للعبة وشريكة اللجنة المنظمة وهو التصنيف الذي اعتمد على نتائج هذه المنتخبات في كل من نهائيات كأس أمم أفريقيا بالنسخ الثلاث الماضية 2013 و2015 و2017 وتصفيات البطولة لنسخ 2015 و2017 و2019 وترتيبها في أحدث نسخة من التصنيف العالمي الصادر عن الفيفا.

ووضع المنتخب المصري ممثل البلد المضيف ضمن منتخبات المستوى الأول ، طبقا لهذا التصنيف ، حيث ضم المستوى الأول أيضا منتخبات الكاميرون حامل اللقب وغانا وكوت ديفوار وتونس والسنغال.

والسطور التالية تقدم نبذة مختصرة عن كل من منتخبات المستوى الأول:

المنتخب المصري:

يستحوذ المنتخب المصري لكرة القدم (أحفاد الفراعنة) على الرقم القياسي لعدد مرات الفوز باللقب الأفريقي حيث توج باللقب في نحو ربع عدد النسخ التي أقيمت حتى الآن. وتوج المنتخب المصري باللقب في سبع نسخ سابقة من بينها أول نسختين للبطولة في 1957 و1959 كما يحمل أكثر من رقم قياسي آخر من بينها أنه الفريق الأكثر مشاركة في النهائيات برصيد 24 مشاركة أحدثها عندما تستضيف بلاده البطولة في منتصف العام الحالي.

ويحتل المنتخب المصري المركز الـ57 بالتصنيف العالمي الصادر عن الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) ويأتي في المرتبة الثامنة بين دول أفريقيا في التصنيف نفسه. ويتطلع الفريق بقيادة نجم هجومه محمد صلاح صاحب الصولات والجولات مع فريق ليفربول الإنجليزي وتحت إشراف المدرب المكسيكي خافيير أجيري إلى استعادة اللقب الغائب عنه منذ توج به للمرة السابعة في 2010 علما بأن الفريق خسر المباراة النهائية للنسخة الماضية عام 2017 أمام نظيره الكاميروني.

المنتخب التونسي:

منذ توج المنتخب التونسي بلقبه الأفريقي الوحيد على أرضه في 2004 ، لم ينجح الفريق في الوصول للمربع الذهبي في أي من النسخ التالية رغم ما يمتلكه الفريق من إمكانيات فنية وبدنية عالية ساعدته على العودة للمشاركة في بطولات كأس العالم من خلال نسخة 2018 بروسيا.

ولذا ، يتطلع نسور قرطاج إلى تعويض ما فات من خلال المشاركة الجديدة في البطولة الأفريقية لاسيما وأن الفريق يحتل المركز الثاني حاليا في ترتيب المنتخبات الأفريقية بتصنيف الفيفا والمركز 28 عالميا.

ويضم المنتخب التونسي بين صفوفه مزيجا من المحترفين بأوروبا والدوريات العربية إضافة لبعض الناشطين بالدوري التونسي ، ويبرز من بينهم وهبي الخزري نجم سانت اتيان الفرنسي وعلي معلول لاعب الأهلي المصري وفرجاني ساسي نجم الزمالك المصري. ويقود الفريق حاليا المدير الفني الفرنسي ألان جيريس.

المنتخب الكاميروني:

يخوض المنتخب الكاميروني (الأسود غير المروضة) فعاليات كأس أمم أفريقيا 2019 بمصر للدفاع عن اللقب الذي أحرزه قبل عامين كما يتطلع الفريق إلى تعويض بلاده عن تجريدها من استضافة هذه النسخة من البطولة بقرار من الاتحاد الأفريقي للعبة (كاف) في أواخر العام الماضي.

ويعتمد المنتخب الكاميروني المصنف السابع أفريقيا و54 عالميا ، والذي توج في 2017 بلقبه الخامس في البطولة ، على كتيبة من اللاعبين المحترفين مثل جويل ماتيب مدافع ليفربول الإنجليزي وإيريك ماكسيم تشوبو موتينج نجم باريس سان جيرمان الفرنسي كما يقود الفريق المدرب الهولندي كلارنس سيدورف.

المنتخب الغاني:

يبرز المنتخب الغاني (النجوم السوداء) دائما بين المرشحين الأقوياء للفوز باللقب الأفريقي كما يقدم هذا الفريق للقارة السمراء دائما مجموعة من أفضل النجوم الذين نجحوا من قبل في تتويج الفريق باللقب الأفريقي أربع مرات ولكن أحدثها كان في 1982 ما يجعل الفريق الحالي أمام تحد كبير ورغبة هائلة في العودة إلى منصة التتويج باللقب.

ويحتل المنتخب الغاني المركز 49 في التصنيف العالمي والسادس أفريقيا لكنه يعتمد على مجموعة من اللاعبين تجمع بين عنصري الخبرة والشباب ويمكنها المنافسة بقوة على اللقب الأفريقي مثل جون بوي مدافع ميتز الفرنسي وكوادو أسامواه نجم إنتر ميلان الإيطالي. ويدرب الفريق حاليا المدير الفني الوطني جيمس كويسي أبياه.

المنتخب الإيفواري:

رغم كونه ثاني أكثر المنتخبات مشاركة في كأس أمم أفريقيا ، حيث يخوض البطولة للمرة الـ23 ، اقتصرت إنجازات المنتخب الإيفواري في البطولة على الفوز باللقب مرتين في عامي 1992 و2015 علما بأن الفريق دأب على تقديم العديد من النجوم للقارة السمراء لاسيما في الجيل الذي صال وجال في العقد الماضي بقيادة ديدييه دروجبا ويايا توريه.

ويسعى الفريق ، الذي تراجع للمركز 65 بالتصنيف العالمي والمرتبة الحادية عشرة أفريقيا ، إلى استغلال النسخة الجديدة من البطولة في منتصف هذا العام لاستعادة مكانته في القارة معتمدا على مجموعة من المحترفين المتميزين مثل نيكولاس بيبي مهاجم ليل الفرنسي وسيرج أورييه مدافع توتنهام الإنجليزي والمدرب الوطني إبراهيم كامارا.

المنتخب السنغالي:

يشتهر المنتخب السنغالي (أسود تيرانجا) دائما بأنه الفريق العملاق الذي لم يحقق اللقب القاري على مدار تاريخه حتى الآن حيث كانت أفضل نتيجة له في بطولات كأس أمم أفريقيا هي الفوز بالمركز الثاني في نسخة 2002 وهو العام نفسه الذي شهد المشاركة الأولى للفريق في بطولات كأس العالم.

ومع مشاركة الفريق الثانية في البطولة العالمية من خلال كأس العالم 2018 بروسيا ، نال أسود تيرانجا دفعة جيدة قد تساعد الفريق على المنافسة بقوة في كأس أفريقيا 2019 بمصر لاسيما وأن الفريق يتصدر ترتيب المنتخبات الأفريقية في تصنيف الفيفا ويحتل المركز 23 عالميا.

ويضم المنتخب السنغالي بين صفوفه مجموعة متميزة من اللاعبين يحسد عليها المدرب الوطني أليو سيسيه المدير الفني للفريق ويتقدمهم ساديو ماني نجم هجوم ليفربول.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here