بعد موضة “صلاة الاحتجاج”… دعوات لمقاطعة المهرجانات الفنية الجزائرية… ووسم “خليه يغني وحدو” يجتاح مواقع التواصل الاجتماعي في الجزائر

 

 

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

عادت القضية التي أثارت جدلا كبيرًا، الصيف الماضي, إلى الواجهة مُجددا فبعد “صلاة الاحتجاج” التي غزت عدداُ من الولايات الجنوبية على غرار مُحافظة  ورقلة ( 763 ملم جنوب العاصمة ) التي تُعرف بعاصمة البترول الجزائري وسكيكدة وبجاية وبشار والجلفة وحتى الجزائر العاصمة شنَ نُشطاء حملات لمُقاطعة المهرجان وأطلقوا هاشتاغ على تويتر تحت شعار “خليه يغني وحدو”.

وتواجه المهرجانات الغنائية في عدد من المحافظات الجزائرية، أوضاعاً استثنائية ليس بسبب الأغلفة المالية أو التحضيرات اللوجيستية بل بسبب اتساع رقعة مُقاطعتها, وندد نُشطاء على المنصات الاجتماعية بما قالوا إنه ” تبذير للمال العام في أمور تافهة”.

بداية الشرارة الفايسبوكية كانت مع انطلاق الطبعة الحادية والأربعون لمهرجان تيمقاد الدولي، حيث طالب نشطاء بمدينة تيمقاد ( مدينة أثرية رومانية تقع في ولاية باتنة شرق الجزائر) بإلغاء الطبعة الفنية لأنها تعتبر “إهدار للمال العام” في وقت تفتقر المنطقة لأدنى شروط التنمية على غرار الماء والغاز والطرقات إضافة إلى اتساع رقعة البطالة في المنطقة.

ونشرت صفحة ” لا للولاية الرئاسية الخامسة”، نداء وجهته لسكان محافظة باتنة ( شرق الجزائر ) قالت فيه ” يا أحرار باتنة وما جاورها مهم للغاية أن لا يستمر هذا, هذه الأموال يجب أن تذهب للمحتاجين والمساكين والمدارس والمستشفيات”.

حملة المقاطعة امتدت أيضا إلى مهرجان “جميلة” العربي بمحافظة سطيف (شرق)، حيث طالب نشطاء بإلغائه وتحويل ميزانيته إلى التنمية المحلية، بدل تبذير المال في سهرات موسيقية.

وتنطلق الدورة 15 لهذا المهرجان الذي تنظمه وزارة الثقافة بالتنسيق مع الديوان الوطني للثقافة والإعلام (حكومي)، الأحد المقبل، بمشاركة عدة أسماء فنية محلية.

** “سولكينغ” أيضا..

حملة “اتركه يغني لوحده” توسّعت لتطال المغني الجزائري المعروف سولكينغ، واسمه الحقيقي “عبد الرؤوف دراجي”، حيث من المقرر أن يقدم سولكينغ حفلا فنيا تحت إشراف الديوان الوطني لحقوق التأليف (حكومي)، بعاصمة البلاد، في 22 أغسطس/ آب المقبل.

وحملَ رئيس مهرجان تيمقاد، يوسف بوخنتاش، المسؤولية الفنانون الذين لم توجه لهم الدعوة, وقال في مؤتمر صحافي عقده السبت الماضي، إن “حملات المُقاطعة أطلقها فنانون لم توجه لهم الدعوة” وأكد “على أن الحراك الشعبي ليس ضد الثقافة والفن”.

وطالت الحملة مهرجان “الجميلة”  نسبة للمدينة الأثرية التي يُقام عليها مدينة “جميلة” بمحافظة سطيف شرق الجزائر، وأطلق نشطاء حملة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي وعدم صرف الأموال فيما لا ينفع الشعب الجزائري.

 

وكتبت صفحة ” أبناء فج أمزالة وواقع فرجيوة ” على الفايسبوك: ” على سكان ولاية سطيف والولايات المجاورة لها مقاطعة مهرجان جميلة ورفضه وعدم صرف الملايير في أمور لا تنفع الشعب والمساكين “.

ومن المُرتقب أن تنطلق الدورة 15 الذي تشرف على تنظيمه وزارة الثقافة بالتنسيق مع الديوان الوطني للثقافة والإعلام الأحد القادم بمشاركة أسماء فنية محلية.

وتوسعت حملة ” اتركه يغني لوحده “لتشمل المغني الجزائري المعروف” سلوكينغ الذي من المقرر أن يقدم حفلا فنيا تحت إشراف الديوان الوطني لحقوق التأليف في 22 أغسطس / آب القادم.

ودعا نُشطاء الفنان الجزائري إلى إلغاء حفله الفني في ظل الظروف التي تشهدها البلاد, ورد الفنان الجزائري عبر حسابه الرسمي على “إنستغرام”: نصف عائدات الحفل سيتم التبرع بها لفائدة مراكز الأيتام والمرضى في مستشفيات الجزائر الوسطى (العاصمة ).

وأوضح المتحدث, في فيديو قصير: “الحفل سيكون منظماً، هناك أماكن مخصصة للعائلات وأخرى للشباب، ومبلغ الدخول 1500 دينار جزائري (نحو 10 دولارات)، ولم آت إلى بلادي كي أربح المال”.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. المهرجانات بعد رفع القمامة والاوساخ من الشوارع وبعد تنظيم الشوارع والارصفة المحتلة ممن هب ودب.

  2. إلى لمنور بوضيافة
    مثل جزائري يقول ماصح عينين العطايا عجبك الشطيح والرديح أين مستقبل البلاد يا من خربتموها
    { بطالة . أزمة سكن أزمة عمل . أزمة أخلاق. الطلاق في إرتفاع رهيب والعنوسة حدث و لا حرج هذا وتزيدوا تشطحوا تفكير جيد}

  3. .
    الفاضل لمنور برضيافه ،
    .
    — سيدي ، أصبت ليس اخطر على الاسلام الصحيح واهله من المتأسلمين الذين يطلقون على الفنون والعلوم صفه الفجور والعلمانيه لانهم يخافون من الفنون كونها تخاطب الروح ويخشون العلوم لانها تخاطب العقل .
    .
    لكم الاحترام والتقدير .
    .
    .

  4. با من تتاجر ببلد المليون ونصف مليون شهيد،

    ماذا جلب تأسلمكم للجزائر في عشريتها السوداء، وماذا تخططون للجزائر للعشر سنوات القادمات؟

    سيناريو تركي بأمر صهيوني اميركي شبيه بالسيناريو التركي في سوريا وليبيا؟

  5. كل واحد يغني على ليلاه ، الحراك فى أشده و فى أصعب مرحلة و يطلع أصحاب المصالح كالعادة لتبرير التفهات ، الشعب فى الواد و أصحاب الزمار فـى واد

  6. تنويم الشعوب بالغناء والرقص والمسارح جاءت نهايته
    الشباب يريد العمل والسكن وتكوين أسر غير هذا{ تتنحاو قاع}

  7. يريدون تلهية و تنويم الشعوب بالغناء والرقص والمسارح ماذا تجني الشعوب سوى الفسق والدعارة والرذيلة الشباب في حاجة للعمل والسكن وتكوين أسرة لا للمهرجانات التي يرعاها الصليبيين والصهاينة لإفساد المجتمعات
    ليخلوا لهم الجو العام في النهب والفساد الشباب الجزائري منذ السنة الماضية وهو ضد هذه الخزعبلات ولن يستطيع أحد الضحك عليه فهو يدري ما يضره وما ينفعه لاغنا ولا رقص ولا فجور نحن دولة عربية مسلمة نريد سكن نريد عمل نريد تكوين أسره تحتذي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here