خليفة سليماني في قيادة قوة القدس الجنرال إسماعيل قآاني .. سنتخذ العديد من الخطوات لطرد امريكا من المنطقة

 

 

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف:

في تصريح الثاني له بعد توليه مهمة قائد قوة القدس في حرس الثورة خلفا للشهيد قاسم سليماني قال قائد اللواء اسماعيل قاآني، إن الله وعد بالثأر لدم الشهيد سليماني، وبالتأكيد ستكون هناك بعض الإجراءات، وأن الانتقام لهذه الدماء الطاهرة سيستمر إلى حين ظهور إمام الزمان (ع).

وأضاف اللواء إسماعيل قاآني اليوم قبيل انطلاق مراسم تشييع الجنرال سليماني ورفاقه في العاصمة طهران : نتعهد بمواصلة طريق ونهج الشهيد سليماني بنفس الحزم وبالاعتماد على الباري تعالى، وفي مقابل استشهاده، سنتخذ العديد من الخطوات لطرد امريكا من المنطقة في ظل توجيهات قائد الثورة الاسلامية.

وقبل يومين، زار قآني منزل سليماني للعزاء برفقة خامنئي، وقال قآني خلال الزيارة إن على الجميع أن يصبروا قليلا حتى يشاهدوا جثث الأميركيين على امتداد الشرق الأوسط انتقاما لمقتل سليماني.

بدوره اعتبر قائد القوات الجوية فضائية التابعة لحرس الثورة الإسلامية، أن قتل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لن يكون كافياً للثأر للشهيد قاسم سليماني .

وأضاف العميد أمير علي حاجي زادة أن الثأر للشهيد سليماني لن ينتهي بإطلاق بضعة صواريخ أو إسقاط طائرات مسيرة، وحتى بمقتل ترامب ، لأن هذه الأمور لاتساوي دم الشهيد.

وأكد أن الثأر لدماء الشهيد سليماني، هو إزالة وجود أمريكا في المنطقة بالكامل ، مشدداً على ضرورة كف شر أمريكا عن الشعوب المظلومة في المنطقة .

والعميد إسماعيل قاآني من مواليد مدينة مشهد، في محافظة خراسان، وهو أحد قادة حرس الثورة البارزين في فترة الدفاع المقدس (الحرب العراقية الإيرانية من سبتمبر 1980 حتى أغسطس 1988). تولى العميد قاآني مناصب عسكرية عديدة، فكان قائدا لـ”فيلق 5 نصر” التابع للحرس الثوري و”فيلق 21 – الإمام الرضا”، والرجل الثاني بعد قاسم سليماني في فيلق القدس التابعة لحرس الثورة. التحق قاآني العشريني في باكورة الثورة الإيرانية بصفوف حرس الثورة، ووصل إلى طهران لتلقي الدورات التدريبية في أوائل سنة 1981.

وبعد تلقي التدريبات توجه لمدينة مشهد حيث بدأ مهامه في مركز تدريب تابع للحرس الثوري، ومع بدء الاحتجاجات في محافظة کردستان (غربي البلاد)، توجه إلى تلك المنطقة في نفس العام لوقفها. وبعد نهاية الحرب العراقية الإيرانية عاد إلی محافظة خراسان لفترة، وبعد تأسيس فيلق القدس انضم إليه وبقي فيه حتى اليوم.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. أعانكم الله يا رجال الله في الميدان .. ويسدد الله خطاكم في سبيل المقاومة والممانعة ضد العدو الصهيوأمريكي الذي أذل الأمة أهان الأسلاك واستعبد المسلمين …

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here