خلال محطته الأولى في جولته الخليجية.. رئيس مجلس النواب الأمريكي يؤكد ان واشنطن تشارك وجهة النظر السعودية حول خطر التدخلات الإيرانية في المنطقة

5558

الرياض ـ (د ب أ) – أكد رئيس مجلس النواب الأمريكي، بول رايان، الذي يزور المملكة حاليا، ان واشنطن تشارك وجهة النظر السعودية حول خطر التدخلات الإيرانية في المنطقة، مشيرا إلى تفهم دور المملكة في توطيد الأمن والاستقرار في اليمن.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) اليوم الاربعاء، أن رئيس مجلس الشورى السعودي، عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ، عقد اليوم الاربعاء في العاصمة السعودية الرياض اجتماعاً مع رايان استعرضا خلاله العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيز التعاون الثنائي على صعيد العلاقات البرلمانية.

وتطرق الطرفان خلال اللقاء إلى الوضع في المنطقة والتهديدات التي تواجهها، مشيرا إلى “ما يقوم به النظام الإيراني من تدخل سافر في شؤون بعض الدول العربية … وتاريخه الطويل في دعم الإرهاب وزعزعة الأمن في دول المنطقة من خلال دعم الميليشيات المسلحة الخارجة على القانون الدولي”.

وشدد آل الشيخ خلال اللقاء “على أن السعودية لا تكن أي نوع من العداوة للشعب الإيراني”.

وأشار آل الشيخ إلى أن السعودية “قدمت المساعدات المادية والمعنوية للشعب اليمني الشقيق على مدى سنوات طويلة، وساهمت مع باقي الدول الخليجية الشقيقة في صياغة المبادرة الخليجية لإحلال الأمن والسلام في اليمن”.

وتابع أن “المملكة عملت بكل جهد لحل النزاع بالطرق السلمية”، مشيراً إلى “أن تدخل قوات التحالف في اليمن جاء وفق القانون الدولي واستجابة لنداء الرئيس الشرعي لليمن الرئيس عبدربه منصور هادي”.

وأكد ” التحالف العربي بقيادة المملكة يمارس سياسة حكيمة في تعامله مع الحرب في اليمن لتجنب وقوع الضحايا بين المدنيين”، موضحا أن “حرص قيادة المملكة على عودة الأمن والاستقرار لليمن الشقيق”.

وأشار آل الشيخ إلى مستوى العلاقات الثنائية التي تجمع بين المملكة والولايات المتحدة، متمنياً أن تسهم هذه الزيارة في تنمية وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين بشكل عام والعلاقات البرلمانية بين مجلس الشورى ومجلس النواب الأمريكي بشكل خاص بما يخدم مصالح البلدين والشعبين.

من جانبه، عبر رايان خلال اللقاء عن سعادته بزيارة المملكة، مشيراً إلى “أن هذه الزيارة تهدف إلى دعم العلاقات التي تربط بين البلدين ولاسيما العلاقات البرلمانية بين مجلس الشورى و مجلس النواب الأمريكي وسبل تعزيزها في مختلف المجالات”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. وتدهورت العلاقات بين الرياض وواشنطن اثناء الادارة الاميركية السابقة برئاسة باراك اوباما
    ==============================
    أود أن أقول رأيي من هذا النبأ القصير :-
    – أبو حسين الأوبامي كانت تشده جذوره و كان يعرف جيدآ مستواه و لا يتبوق بما يتبوق به هذا العجوز الخرف الذي خلفه …قد يكون هذا سببآ في حب بعض الناس لهذا العجوز الخرف لأنهم يعشقون أسماءً مثل “البقر الحلوب” و غيرها و يثبتون صحة هذه السماء برقص السيوف و وابل من الهديا الثمينة و مديح و تغزل يفوق تغزل قيس بالعامرية .
    – أبو حسين أوباما إنسان مثقف ذا تعليم عالى و تأديبآ راقي و ليس مثل تاجر العقارات إبن و حفيد تاجر ال”……” أخجل أن أذكر مهن أبيه و جده….و لا أريد تعداد أعماله التي قد يكون فخورآ بها .
    – لا أريد أن يتهمني البعض بالغباء فأنا اعلم أن ما من أحد قدًم ما قدمه أبو حسين أوباما لأحفاد هيرتسيل من مال و خدمة و لكنه عمل ذلك بدون قلة أدب و نعيق فارغ على تويتر.
    – نعم أبو حسين كان لطيفآ مع ايران و لكن ليقل لى أحد من عباد ترامب ماذا فعل تراامب مع أيران غير النعيق على تويتر و التهديد و الوعيد و كل ما أدرك العالم – ما عدا زعماء الأعراب – أنه مثير للضحك و السخرية و الإحتقار حتى أصبح مثل الكلب الأجرب محتقر و مكروه من كل من هب و دب ما عدا من أخذ ربي عقولهم و بصائرهم…..
    هل ما قام به ترامب و دولته تجاه قبائل الأعراب يساوي إفراغ خزائنهم من المال و ملء سجونهم ممن يختلفون معه في الرأي…و قتل و تشريد و تيتيم و ترميل و حرق كل ما هو مسلم و إسلامي من حولهم ؟؟ عام و نيف على تولي تاجر العقارات السلطة …مااااااااذا قدم للأعراب ؟؟؟؟؟ لا أريد أن أسرد مااااااااااذا سلب من الأعراب لأنه سلب الكثيييييييييييير الكثيييييير الذي لا يقدر بمال….
    فهنيئآ للأعراب براعي البقر أبو إيفانكا الترامباوي و مبعوثيه أمثال كوشنير و بينس و بول راين …و أشباههم من الصهاينة و المتصهينين …..صدقت في ما قلت يا إمام المجاهدين و أخر الرسل(ص):-
    {{عن ثوبان قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها فقال قائل ومن قلة نحن يومئذ قال بل أنتم يومئذ كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم وليقذفن الله في قلوبكم الوهن فقال قائل يا رسول الله وما الوهن قال حب الدنيا وكراهية الموت }}

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here