خلال جولتها بأمريكا: توما-سليمان تلتقي بعضو الكونغرس ألهان عمر وتؤكِّد: نساء قويات قادرات هنّ الإجابة الأفضل على ذكورية وعنصرية ترامب ونتنياهو

 

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

التقت النائبة العربيّة في الكنيست الإسرائيليّ عايدة توما – سليمان (الجبهة الديمقراطيّة للسلام والمساواة، القائمة المشتركة)، خلال جولتها في الولايات المتحدة الأمريكية، عضو الكونغرس عن الحزب الديمقراطي ألحان عمر. وكان من المقرر أنْ تلتقي النائبتان الصيف الماضي، خلال زيارة مخططة لعضوي الكونغرس ألحان عمر ورشيدة طليب لإسرائيل وفلسطين، إلّا أنّ الزيارة ألغيت بعد تنسيق بين السلطات الإسرائيليّة والأمريكيّة ومنعهما من دخول البلاد.

وتحدثت النائبتان سليمان وعمر خلال لقائهما عن تجربتهما كنساءٍ تُمثلان مجموعات أقلية مضطهدة في بلادهما، والتحريض المستمر من قبل ترامب ونتنياهو عليهما، عُلاوةً على ذلك، أكّدتا على أنّ السياسات الذكوريّة والعنصريّة التي يتبعها اليمين المتطرف رادعها الأقوى هو نساء قادرات لا يهبن إسماع صوت الحق والوقوف في وجه الأفكار الظلامية والسموم التي تبث بهدف الحفاظ على سلطتهما، على حدّ تعبير البيان الذي أصدرته النائبة سليمان، وتلقّت (رأي اليوم) نُسخةً منه.

وخلال اللقاء وجهت توما – سليمان حديثها لعمر قائلةّ إنّ الهدف الأساسي للقائمة المشتركة هو إسقاط رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو من سُدّة الحكم من خلال طرح بديلٍ يساريٍّ حقيقيٍّ جريءٍ يمكنه تمثيل الجماهير العربيّة والقوى الديمقراطيّة اليهوديّة في إسرائيل، على حدّ تعبير النائبة العربيّة، وتابعت توما – سليمان وأثنت على المواقف الصادقة لألحان عمر والتي تدعم حقوق الإنسان وتساند النضال الفلسطينيّ العادل، وصوتها الشجاع ضد كل سياسات الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب العنصريّة والتمييزيّة، على حدّ تعبيرها.

من جهتها أكّدت عمر بأنّ هنالك ازدياد وتصاعد في دعم القضية الفلسطينيّة ورفض الاحتلال بين فئة الشباب في أمريكا، كما أكّدت بأنّها تمثل صوت هؤلاء الشباب الذي يرفض السياسات الخارجيّة الأمريكيّة ويلتزم بحقوق الإنسان وقيم السلام، وأضافت عضو الكونغرس بأنه من المهم بناء حركة عالمية من القوى التقدمية تتصدى للتيارات اليمينية العنصرية القومجية. وفي نهاية لقائهما اتفقتا توما – سليمان وألحان عمر على أنْ تلتقيا مرّةً أخرى في القدس بعد أنْ يسقط حكم اليمين الذي يضع العقبات أمام دخولها إلى البلاد.

يُشار إلى أنّ ألحان عمر من مواليد الرابع من تشرين الأوّل (أكتوبر) 1981، وهي سياسية أمريكيّة من مينيسوتا ذات أصلٍ صوماليٍّ. بدأت الحان تُحقق شهرة على المستوى المحلّي – في الداخل الأمريكي – منذُ عام 2016 أثناء انتِخابها عضوًا في مجلس نواب مينيسوتا عن الحزب الديمقراطي ممّا يَجعلها أول صومالية-أمريكية تُنتخب في هذا المنصب في الولايات المتحدة.

وزادت شهرة السيّدة على المستوى العالمي حينَما ترشحت للمنافسة على عضويّة مجلس النواب الأمريكي عن مينيسوتا في الانتخابات النصفيّة يوم 14 آب (أغسطس) من عام 2018،  ثمّ انتُخبت رسميًا في 6 تشرين الثاني (نوفمبر) من نفسِ العام؛ لتكون بذلك أول صومالية-أمريكية تُنتخب في كونغرس الولايات المتحدة جنبًا إلى جنب مع رشيدة طليب. ليسَ هذا فقط؛ بل تُعد الحان واحدة من أوائل النساء المُسلِمات المنتخبات في الكونغرس، وهي أيضًا أول لاجئة تُنتخب في مجلس النواب فضلًا عن كونها أول سيدة من غير البيض (ذوي اللون الأبيض) تُمثل ولاية مينيسوتا في مجلس النواب.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here