خلافات كبيرة داخل مجلس الشيوخ الأمريكي حول كيفية المضي قدما في إجراءات محاكمة وعزل دونالد ترامب

واشنطن- (د ب أ)- استمر الخلاف بين الديمقراطيين والجمهوريين في مجلس الشيوخ الأمريكي يوم الجمعة بشأن كيفية المضي قدما في إجراءات محاكمة الرئيس دونالد ترامب.

ومع عودة المشرعين من عطلة استمرت أسبوعين، لم يتضح بعد كيف ستبدأ المحاكمة.

واتهم زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل الديمقراطيين في المجلس بـ”التردد” باختيار عدم إرسال لائحة الاتهام على الفور إلى مجلس الشيوخ بعد التصويت على مساءلة ترامب في كانون أول/ديسمبر الماضي.

وقال ماكونيل “لا يمكن أن نعقد محاكمة بدون لائحة الاتهام”.

وأضاف “يجب أن نرد على مسائل في وسط المحاكمة مثل الشهود بعد المرافعات المختصرة والمرافعات الافتتاحية وأسئلة أعضاء مجلس الشيوخ والمقترحات الأخرى المرتبطة”، مؤكدا أن هذا سيتم على غرار ما تم في إجراءات مساءلة الرئيس الأسبق بيل كلينتون قبل 20 عاما.

لكن زعيم الأقلية الديمقراطية في المجلس تشاك شومر رد قائلا إن ماكونيل ينصب “فخا” من خلال الانتظار لدراسة أمر الشهود حتى بعد الجلسة الافتتاحية.

وأضاف “لم يحدث على الإطلاق في تاريخ بلادنا أن عقدت محاكمة مساءلة لرئيس دون السماح لمجلس الشيوخ بالاستماع إلى شهادة الشهود”.

ومن المتوقع أن يبرئ مجلس الشيوخ، الذي يتمتع فيه الجمهوريون بالأغلبية، ترامب.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here