خلافات حادة تتسبب في توقف مؤتمر شبيبة الحزب الاشراكي المغربي.. مشاداة وعراك بالأيدي.. وبروز تيارين متعارضين داخل الحركة

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

قررت “حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية” المعروفة اختصارا بـ”حشدت”، تعليق مؤتمرها الذي كان مقررا عقده بالدار البيضاء، بعد مشاداة وعراك بالأيدي تسبب في توقف أعمال المؤتمر.

الحركة المحسوبة على حزب “اليسار الاشتراكي” أعلنت في بلاغ لها أن مؤتمرها، الذي كان منظما تحت شعار “نضال شبيبي وحدوي من أجل تغيير ديمقراطي حقيقي” في مركز طماريس التخييمي قرب الدار البيضاء، تم تعليقه إلى وقت لاحق”.

وصدر عن مؤتمر شبيبة الحزب الاشتراكي الموحد، بلاغان متناقضان، بعد فشل المؤتمر الذي انعقد بداية من الجمعة والسبت والأحد بمنطقة طماريس، دون بيان ختامي بعد توقف أعماله، والذي عرف خلافات حادة تعكس وجود تيارين متعارضين داخل الحركة الشبيبية.

وفيما كشف البيان عن استقالة المكتب الوطني لحركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية، ثم المصادقة على اجراءات قانونية تخص المؤتمر، جاء في بلاغ ثاني، يحمل توقيع “المكتب الوطني”، أنه تم تعليق أعمال المؤتمر.

وقالت مصادر إعلامية أن المؤتمر عرف أجواء إحتقان، وأنه “تدخل من طرف المكتب السياسي في بعض شباب حركة الشبيبة ” أدى إلى حدوث ” انسداد ” في أعمال المؤتمر وتعليقه.

وعرفت أعمال المؤتمر خلافات حادة بين تيارين داخل حركة شبيبة “نبيلة منيب”، تطورت إلى مشاداة كلامية بين التيار المحسوب على أعضاء في المكتب السياسي من جهة وتيار “المستقلين الديمقراطيين” الذي يرفض تدخل المكتب السياسي، من جهة أحرى.

وتجدر الاشارى الى  أن المؤتمر السادس لحركة الشبيبة الديمقراطية، عام 2013، عرف كذلك خلافات حادة، طفت على السطح منذ الجلسة الافتتاحية للمؤتمر بحضور نبيلة منيب

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. تبا لهم جميعا، معاركهم لن تنتهي.
    اللهم اضرب الظالمين بالظالمين

  2. مهلا ايها الشباب فالاشتراكية اصبحت رموزها في بلادنا تتصف بالشجع والنفاق مهل القسمة لم ترضيكم سحقا للاحزاب والمتحزمين شرفكم اصبح في جيوبكم ومبادئكم في خطبكم لا في افعالكم فسحقا لشباب همه الوحيد التسابق على السرقة …..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here