خفايا دعم الحريري لتشريح عون رئيساً.. زلة لسان جلبت إليه حرباً سعودية دفعته لمراجعة حساباته الداخلية مع أشقاءه في لبنان

 hariri new bbbb.jpg666

بيروت ـ من ياسين جميل ـ خاص بـ”راي اليوم”:

مالَ الحريري كل المَيلْ أخيراً إلى مرشح حزب الله ميشيل عون معلناً إياه رئيساً توافقياً هو الأنسب للمرحلة , ومضى في إقراره بأن إقدامه على هذه الخطوة قد يجلب له مخاطر سياسية كُبرى وأنه على أهُبّة الإستعداد بأن يفدي لبنان وشعبه بنفسه ومستقبله السياسي ألف مرة , وبدا الحريري متجمد الوجه تبدو على ملامحه شيء من الصرامة يكسوه شيئٌ من مرارة الخُذلان.

تجدر الإفادة بأن عرش الحريري الذي كان يتسع من الرياض إلى بيروت تعرض للإهتزاز يوم أن تحدث الحريري في عام 2011 أمام أحد محققي اللجنة الدولية في قضية إغتيال والده واصفاً مساعد وزير الداخلية محمد بن نايف بأنه سفاح، دون أن يدرك الحريري أن آذان الأمير في لبنان تسترق السمع وتتنصت على هواتف الكبار في لبنان، كما هو الحال مع هواتف قصور الأمراء في الرياض , فأذاعت قناة الجديد اللبنانية تسجيلاً لإفادته وما إن بلغ حديثه إلى صاحب الشأن إلا ورمى الأمير بعقاله عن رأسه وهي عادة بدوية تعبيراً عن الوعد بالثأر قائلاً (الله لا يخليني إذا بخليه).

بدأت الحرب على وريث العرش الحريري يوم سُحب البساط من تحت قدمي رفيقه الأمير عبد العزيز بن فهد في الديوان الملكي الذي كان عظيم التأثير في الأوساط اللبنانية كما السعودية فهو الذي نصب سعد الحريري في عام 2005 وريثاً لزعامة والده سياسياً بدلاً من بهاء الحريري متخطياً بذلك الأعراف في هذا الشأن بأن يتولى الإبن الأكبر خلافة والده.

سعى الأمير الغاضب إلى إغلاق الأبواب السعودية في (وش السعد) على حد الأوصاف الدارجة التي كان من بينها قول الأمير محمد بن نايف عن سعد الحريري (هذا مجرد صبي عندنا وسيدفع ثمن وقاحته غالياً) , وأصدر مكتب الحريري بياناً إعتذارياً عن التصريح الذي جاء في ظروف نفسية عصيبة كان يمر بها سعد الحريري وأنه يتوجّه بالإعتذار لكل الشخصيات التي يعتز بها وبصداقتها وبعلاقته المتينة معها وطاولها حديثه بعثرة لسان , إلا أن هذا البيان لم يجد نفعاً للمُعتذر وكان قراراً بتحجيمه أو تحطيمه قد أتُخذ من ذلك الحين.

وساطة ولي العهد الأمير مقرن بن عبد العزيز رئيس الإستخبارات العامة وقت ذاك لم تُثمر عن رضىً أو مسامحة من مساعد وزير الداخلية محمد بن نايف , بل أن الأول سيزاح قريباً من ولاية العهد لصالح محمد بن نايف الذي تبوءَ المنصب علاوة على تسلُّمه لوزارة الداخلية ليشغل موضع القوة والسُلطان ويُمعن في الثأر من غريمه حيث جرة اتخاذ قرار بعزل شركة (سعودي اوجيه) التي يملكها الحريري من العمل والتضييق عليها مالياً لدفعها نحو الإفلاس ثم إحالة ملف شركة إلى إمارة منطقة الرياض وفرض العقوبات عليها بقرار من وزارة العمل السعودية لعدم دفعها لرواتب منتسبيها وموظفيها وقد يؤخذ قرار في المستقبل القريب بأن تضع مؤسسة النقد السعودية يدها على شركة الحريري أو تخصيصها وطرح أسهمها أمام المواطنين أو لتحل محلها شركة (المباني) المملوكة للنائب اللبناني نعمة طعمة عقاباً للحريري كما يُقال على (تطاوله على أسياده) ,ثم أصدر الأمير بصفته وزيراً للداخلية قراراً بسحب الجنسية السعودية وجواز السفر السعوديين من السيد سعد الحريري إلا أن أطرافاً توسطت لديه لإرجاع جواز السفر لصاحبه فوافقت وزارة الداخلية على إرجاعه دون إعادة الجنسية إليه ثم جاء قرار سحب الهبة السنوية للجيش اللبناني الأمر الذي أثار الموجدة في نفس الحريري الذي أدرك ضرورة عودته إلى البيت اللبناني وأن يسلك درب التقارب مع الفرقاء اللبنانيين.

في شهر رمضان الماضي أقامت السفارة السعودية في بيروت مأدبة إفطار دعت إليها فريق 14 آذار اللبناني وتيار المستقبل وحضر الجميع وتغيب سعد الحريري عن الحضور , ولاتزال الأموال السعودية تُدفع لحلفاء الحريري البارزين في ظل الأزمة المالية في تيار المستقبل وإنقطاع صرف الرواتب , وثمة مسعى للسنيورة وأشرف ريفي، وربما نهاد المشنوق أيضاً لتنفيذ إنقلاب مضاد لإنقلاب الحريري على الوصاية السعودية على التيار, وليس بمجهول أن أشرف ريفي قد زار المملكة في إبريل 2016 بدعوة تلقاها من الأمير محمد بن نايف لحضور المؤتمر الذي تنظمه جامعة الأمير نايف بن عبد العزيز للعلوم الأمنية.

ليس من يسير الشأن إقصاء وريث رفيق الحريري من التيار والفريق , فوالده الذي قد صنع أسطورته بمشروع الإعمار بعد الحرب وبمرونته مع كل الأطراف وبالكاريزما التي كان مصبوغاً بها , فمن المشقة بمكان إقصاء من كانت شعبيته الحالية في لبنان إمتداداً لذلك التأريخ.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

17 تعليقات

  1. لافرق بين الحريري وحزب الله و الدليل أنهم حلفاء اليوم , الحريري وحزب الله وفرنجية وكل من يتلقى الدعم من إيران وسوريا والسعودية وفرنسا لافرق بينهم سوى المذهب و الدين الذي يتاجرون به ويضحكون به على عقول الدراويش

  2. العلاقات مصالح والدعم والمساندة مصلحه الداعم ، لا تركنوا الى من يدعمكم ، اي خطأ من جانبكم او اي اعتراض على تنفيذ قرار غير مقنع للداعم كفيل بان يضحي الأخير بالمدعوم حتى ولو كان زعيما او بلدا !

  3. الاستاذ الاخ المكرم عبد الباري عطوان :تحية عربية خالصصة
    في الواقع ان تقريرك هذا يتحدت عن مصداقية كاملة للتسلسل التاريخي للاحداث التي دفعت الشيخ سعد الحريري لهذا التحرك ولانقلاب على تبعيته لال سعود واعلن تأييده لترشيح الجنرال ميشال عون الذي تعتبره السعودية ليس خصما سياسيا فحسب وأنما عدوا يوازي عداء السعود لايران وحزب الله في لبنان ،وان جميع النقاط البارزة التي قطعت شعرة معاوية بين الحريري وال سعود كانت تبدو وقد اصبحت منتجذرة في تخلي الحرير ي وتنصله من تبعيته للسعودية حتى في مظهره الشخصي أذ تخلى عن ( سكسوكية ) اللحية اليي تميز بها ال سعود ليظهر بمظهر ايمواطنلبنايي اخر ،
    ولذا استطيع ان اقول ان تقريرك ياأخ عطوان وفى وكفى ولاحاجة للتعليق لازيادة ولانقصان للحقيقة والواقع ولوانه اصبح متوقعا اجراءات اوتحركات من كلا الجانبين ولكن في هذه الثحركات سوف تكون مواقف مضادة بين الطرفين ، وقد يكشف المستقبل القريب عن المزيد من التجاذب والتنافر، واستشهد بعبارتك الشهييرة (والايام بيننا) !
    والى ذلك الحين لك ولاسرة الصحيفة بالغ المحبة والقدير
    اجمد الياسيني

  4. السلام عليكم .تحية للجميع .يحدث هذ في دولة ترفع شعار التوحيد ةتتشدق بتطبيق شرع الله هل في شرع الله الانتقام من الخصوم السياسيين وهل في الشرع الحنيف الذي يعتدي عليه هؤلاء ما يدعو الى الانتقام من اجل الانتقام ام ان هؤلاء ما زالوا في عهد ابي لهب وابي جهل ولم يدخل الايمان الا قلوبهم كما قال الله تعالى في مثل هؤلاء . {قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ وَإِن تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَا يَلِتْكُم مِّنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئاً إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }الحجرات14 تحية للاستاذ المناضل عبد الباري عطوان

  5. الحرير خان وطن وشعب مقابل دولار ال سعود هي من قدرت بي ابيك وقالها سنتور المريكي بتعاون مع اسرايل اليوم فات الاوان خسرت لبنان وشعب وسوريا وشعبها والمقوامة وتطالول عليه ونقلب عليه لاسياد ومن ثم فريقه نتمنا لو يتخل عن المحكمه الجنائيه وسحب شكوات لتي تقدمه بيه وهي لن تحقيق له العداله تستمع لشهود زور لاكن لن تنظر في شهادة سنتور في لامن القومي المريكي ويعود الي سوريا وحزب الله لعل يكون له سند في مصايبه ولاتسف علي فريقك سيلقو ما لقيته انت عاجل ام اجلا تــــحيــــاتــى لك

  6. فل يحمد الله الحريري علي أن جعل الله له الخلاص من طوق الاستعباد السعودي بزلة لسان، انه خسر السعودية و كسب حريتة و كسب وطنه لبنان و كسب اصوات الأحرار و الشرفاء و النجباء في العالم العربي كذلك و تعاطفهم معاه.

  7. نايف شخص غير بالغ سياسيا ولا لما اتخء هذه القرارات وهذا المسار من اجل كلمه كون المال الذي اعطيه للحريري اعطيه ثمنا لاجنده تم تمريرها من خلال تيار المستقبل وهناك اجنده كانت صافه على الدور
    يعني كل واحد كان يقدم للاخر شئ وكل شئ بثمنه
    ونحن نقول فخار يطبش ويكسر ويطحن بعضه البعض

  8. الى Abdullah عبدالله
    سبحان على الوطنية ، يرفع شكوى ضد السعودية ويترك اسرائيل
    على الاقل اطلب منه رفع دعوى على السعودية واسرائيل معا
    واسفاه

  9. ان الحريري الراحل رحمة الله عليه كان باقعه كما يقال!!! وكان مقاول وبنا بلده وذو سمعة في ابناء بلده.وشاء القدر ان يستشهد والم يلغ حلمه ايادي اثمه قتلته.ثم ضللو التحقيقات.فانحرف قطار البا حثين عن مساره وبالاءسف ان سايق القطار المنحرف عن مساره.ابنه رفيق!!! اما اورده كاتب المقال قاىلا ان اميرا استرقت اسماعه وهو يصفه بالصفاح!!! فتذكرت قول الاءذيب وهو يحذر بان لا يتطاول علي السلاطين والاؤمراء..حيث قال واعظا صاحبه(جانب السلطان واحذر به:. ولاتخاصم من اذا قال فعل)واني لااري ان الرجل عندما وقعت عليه للكمة الاولي.عاد الي الرشد وقدم مصلحة بلاده كل شيء وهو يعرف تماما اين يضع قدمه

  10. قرأت منذ فترة قصيرة في موقعكم الإخباري أن سيناتور أمريكي يتهم أو يؤكد حتى أن إسرائيل والسعودية وراء اغتيال “رفيق الحريري”.
    المطلوب إذا من ” سعد الحريري” أن يضم صوته لما يعرف بقانون”جاستا” ويرفع شكوى في محاكم أمريكا ضد حكومة السعودية.لإن القاتل يجب أن يقتل ،والمجرم يجب أن يقدم للعدالة.

  11. لو دامت اليك لما وصلت لغيرك،من الضياع في باريس الى سدة الحكم بدون ادنى وعي سياسي
    خطابه الاخير كرثة سياسية يعيش من خلالها تحت عباءة ابيه المحنك،سعد اخطأ في نفسه بعدم خروجه من جلباب ابيه وبقائه على ما بناه ابوه من الصفر.سعد لم يبني شخصية سياسية لنفسه واسر نفسه بعالم رفيق الذي انتهى باستشهاده.اضاع امواله على المحكمة الجنائية التي لم تاتي بجديد واقام عداوة مع حليفه السعودي بلحظة غضب سياسي فاتبعه بحماقة تحالفه مع مجرم الحرب جعجع ثم شق صف فريقه بالاستسلام لحزب الله وعون الذين يخوضون حربا بسوريا بالنيابة عن ايران الآمر الناهي في لبنان وسوريا ونيابه عن روسيا.ماذا فعل سعد !١١

  12. بهذه العقلية “قد” تقود السعودية “الأمم المتحدة” إلى الإفلاس لأنها سبق وأدرجتها على اللائحة السوداء
    لكن من حسن حظ الأمم المتحدة أن السعودية هي من تهوي الآن نحو الإفلاس ومن سوء حظ أشرف ريفي أنه طمع في خلافة الحريري في إفلاسه وإفلاس “كفيله”

  13. يقول الامام الشافى
    ان الملوك بلاء حيثما حلوا فلا يكن لكن فى اكنافهم ضل
    ماذا تخال من اقوام ان غضبوا جاروا عليك وان ارضيتهم ملوا
    هكذا هم الملوك وتعاملهم مع شعوبهم وليس غريبا ان يعامل الحريري بهذه المعاملة وله فيمن سبق عبرة والباقين سياتى الدور عليهم ومن يريد الذل والاهانه فل يقدم نفسه بديل للحريري فالذين سبقوا الحريرى ممن سلبت امولهم وسحبت الجنسية منهم كثير ونذكر على سبيل المثال لا الحصر الشيخ خالد بن محفوظ رحمة الله علية ومجموعة ابناء الشيخ محمد بن لادن رحمة الله عليه ولاداعى لذكر الكثير منهم بالرغم من انهم فى ارض الحجاز قبل ان ياخذها عبدالعزيز واستبدال الجنسية العربية بالتابعية السعودية التى تعطى لمن يريدون وتسحب ممن يريدون

  14. نفس كلمة القذافي واعتقد يومها انه يمزح—-عندما تلفظ بكلمة–غير مستحبة—لأحد زعماء العرب—وكانت الضربة القاضية–

  15. سعد الحريري قام بالقرار الصواب لتوجهه نحو حزب الله. السعودية الآن في خبر كان.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here