خطيبة خاشقجي ترحب بالدعوة الأممية للتحقيق مع محمد بن سلمان

أنقرة/ الأناضول: رحبت خديجة جنكيز، خطيبة الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الأربعاء، بتقرير أممي يدعو إلى التحقيق مع مسؤولين سعوديين كبار بينهم ولي العهد محمد بن سلمان، في قضية مقتله.

وقالت جنكيز، في تغريدة على حسابها بموقع “تويتر”، إن “دعوة المقرر الخاص للأمم المتحدة للتحقيق مع ابن سلمان، في مقتل حبيبي جمال، هي تطور محل ترحيب”.

وأضافت: “الآن حان الوقت لأعضاء مجلس الأمن الدولي، للعمل بناء على هذه التوصية. يجب تحقيق العدالة وكشف الحقائق”.

والأربعاء، نشرت المفوضية الأممية لحقوق الإنسان، تقريرًا أعدته مقررة الأمم المتحدة أغنيس كالامارد، من 101 صفحة، وحمّلت فيه السعودية مسؤولية قتل خاشقجي عمدًا، مؤكدة وجود أدلة موثوقة تستوجب التحقيق مع مسؤولين كبار بينهم ولي العهد السعودي.

في المقابل، قال وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي، عادل الجبير، إن بلاده ترفض أية محاولات للمساس بقيادتها في قضية مقتل خاشقجي، أو تداول القضية خارج القضاء السعودي.

وأوضح الجبير، في تغريدات عبر حسابه بـ”تويتر”، أن “الجهات القضائية في المملكة هي الوحيدة المختصة بنظر هذه القضية وتمارس اختصاصاتها باستقلالية تامة”.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. الى رشيد السعودي
    صحيح اسرائيل اغتالت عرب وقتلت وشردت ملايين الفلسطينيين لكن اسرائيل احتلال وهم صهاينة يهود يقتلون عربا لكن ال سعود على أساس انهم عرب ومسلمين لماذا يقتلون شعبهم المتسعود ويقتلون شعب اليمن العرب المسلمين ؟! هل سمعت انه اسرائيل قتلت مواطن إسرائيلي ومثلت بجثه كما فعل بن سلمان بمواطنه خاشقجي ؟!

  2. بالفعل المخابران التركيه وحكومة أردوغان هي من دولت القضيه لتشويه سمعة السعوديه، ومع الاسف الميات من رجال الأعمال السعوديين يستثمرون داخل تركيا لإنعاش الإقتصاد التركي ، تركيا من ورطت المطرب والعسيري والقحطاني لقتل الإخواني التركي الصحفي جمال خاشقچي، ومن يريد الاخبار الصحيحه فدونكم الأخ المناضل غازي الردادي يحفظه الله بإذن الله، فهو من يواجه حملة شرسه ضد بلده ، عاشت السعوديه العظمه وشكرا.

  3. كل الدول في العالم تقوم بالتصفية الجسدية والإغتيالات ضد العملاء أو الأعداء في كل مكان حماية لمصالحها
    وخاشقجي عميل أمريكي وتركي وصهيوني استغل كل المعلومات ضد بلاده لأنه كان قريبا من صناع القرار في السعودية فكانت النتيجة هكذا .
    اسرائيل اغتالت وحرقت وقطعت مئات الآلاف لا أحد يتكلم

  4. لو لم تكوني ياخديجة برفقة المرحوم خاشفجي وفِي انتظاره خارج القنصلية كان حتى الان مازال العالم يبحث عن خاشفجي ويتسائل هل هو حي او ميت كان حتى الان السعودية تكذب وتزعم انه خرج حيّا من القنصلية كما قال بن سلمان لصحيفة بلومبرغ وكان اصروا على ان الاتراك خطفوه سبحان الله الذي ألهم المغدور خاشقجي ليقوم باصطحاب خطبته لتنتظره خارج القنصلية
    المغدور كان لديه حسن نوايا في خالد بن سلمان وفِي العاملين في قنصلية بلاده والذين خدعوه وطلبوا منه الحضور في الْيَوْمَ التالي لم يكن يعلم انهم قتلة مارقين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here