خطوات ما بعد مئة سنة من سايكس بيكو :تصفية القضية الفلسطينية اولاً (بمسمى صفقة القرن) وحلف صهيوأمريكي مع عرب امريكا تحت المظلة الاسرائيلية وهكذا يتم الوصول الى اسرائيل الكبرى.. انظمة عرب امريكا ستكون اول الضحايا

د. عبد الحي زلوم

1-  عبودية العقل وغسيل الدماغ :

الجنرال الصيني صن تزو كتب قبل أكثر من 2500 سنة في كتابه «فن الحرب» أنه لا يجب التعامل مع الحرب بخفةٍ وتهوّر، إنما يجب استباقها بإجراءات تؤدي الى تسهيل تحقيق النصر عبر الحرب النفسية  والمخابرات … «فإحراز مئة إنتصار في مئة معركة ليس هو الأفضل، بل إن إخضاع العدو بدون قتال هو أفضل ما يكون».

ابن خلدون قال :”إن اقسى انواع العبودية هي عبودية العقل “. و منذ نشوء الرأسمالية الغربية قبل حوالي 500 سنة تَحَكَمَ بها فئة الــ1% في كل دولة وتحكم بهم اصحاب المال العالمي كالروتشايلدز وعددهم لا يتجاوز العشرات واسموا انفسهم (اسياد الكون) وانشأوا من المنظمات الفائقة السرية وشبه السرية ما امكنهم من ادارة اجنداتهم. وفي القرن العشرين تم تطوير العلوم الانسانية والاجتماعية بالسيطرة على الجماهير و إعادة تكوين مُثلها ومفاهيمها في ما اسموه صناعة (الرأي العام) وبإستعمال ما اسميه ثالوث المال والاعلام والتسويق اصبح ممكناً تسويق البضائع وكذلك الاشخاص الى المناصب العامة في ديمقراطيتهم وكتبوا الاجندات لمن اوصلوهم الى السلطة وظنوا أن التّحكمَ بالعالم بأكمله قد اصبح ممكناً وجاؤوا بما اسموه النظام العالمي الجديد اي العولمة والتي حولت الدول عبر الشركات العابرة للقارات كعبيد يُشْغلون كل وقتهم  سعياً الى قوت يومهم وأغرقوا الدول بالديون عبر ادوات عولمتهم كصندوق النقد الدولي والبنك الدولي والمؤسسات الشبيهة. وفقدت الدول سيادتها الاقتصادية وبالتالي السياسية . والسؤال هنا هل أن ايصال الاردن الى مديونيته العالية وتشجيع السياسة الاستهلاكية لا الانتاجية لها اغراض سياسية ؟ الجواب نعم ودعنا نورد ما صرح به الاستاذ كريم بقرادوني حينما كان رئيساً لحزب الكتائب اللبناني. ففي برنامج متلفز على روسيا اليوم قال أنه سأل رئيس الوزراء آنذاك رفيق الحريري “هل يستطيع لبنان ان يتحمل العبئ الثقيل للديون وفوائدها المتراكمة على لبنان فأجابه الحريري : سيتم شطب هذه الديون بجرة قلم عندما نوقع صلحاً مع اسرائيل . ” وللتذكير فقد شطبت الولايات المتحدة عشرين مليار دولار من ديون مصر نتيجة خدماتها (الجليلة ) أبان حرب الخليج الاولى على العراق !

2-  “صفعة” القرن:

من علامات غسيل دماغنا اننا اصبحنا كالببغاوات نردد في عقلنا الظاهر ما تمّ غرسه في عقلنا الباطن . قالوا لنا نحن نُحضر لكم صفقة القرن . وصفقة تعني في ثناياها ايجابية من نوع ما . وهي فعلاً كذلك ولكن ليس لنا ولكن للصهيونية ودولتها في فلسطين.  وبداية دعني ابين انها جزء من المؤامرة استكمالاً لسايكس بيكو. فالمخطط هو تصفية القضية الفلسطينية وهذا ما يجب على الاعلام الوطني ان يستعمله بدل مصطلح صفقة القرن. وهي تمهيد الى الخطوة التالية وهي بناء حلف صهيوأمريكي من الولايات المتحدة والكيان المحتل و عرب امريكا ليكون بقيادة اسرائيلية لتحقيق الهيمنة الاقتصادية والسياسية وهذا هو مشروع اسرائيل الكبرى والذي سيكون اول ضحاياه عرب امريكا .

3-  عقلية الصفقات و اغتصاب الاوطان.

في علوم الادارة الحديثة منذ منتصف القرن الماضي نشأ فرع من علوم الادارة اسمه السلوك  التنظيميOrganizational Behavior) ) وبإختصار فإن أي مؤسسة أو دولة يكون تصرفها في الحاضر والمستقبل متأثراً بتاريخها . اما تاريخ الولايات المتحدة فنشأ على اغتصاب الاوطان من اصحابها وابادتهم الجماعية ووضع ما تبقى منهم في معسكرات احتجاز . كتب الرئيس الامريكي الاسبق كارتر انه في بداية الامر لم يجد مشكلة في أن (اسرائيل) اغتصبت الارض من الفلسطينيين فكتب ان مزرعتي قد اغتصبها جدودي من الهنود الحمر .

كما أن بيع وشراء الاوطان هو امرٌ مترسخ في التاريخ الامريكي لمن يعرفه . ففي سنة 1802 تمّ شراء ما تم تسميته بصفقة لويزيانا من فرنسا مقابل حوالي 15 مليون دولار، وتضم اراضي هذه الصفقة ولايات عديدة ابتداء من لويزيانا الحالية واوكلاهوما واركينسا وولايات عديدة اخرى بل وتشمل مقاطعتين في كندا .

استولت الولايات المتحدة بعد حربها على المكسيك على اراضي من تكساس وحتى كاليفورنيا والتي تمّ ضمها للولايات المتحدة سنة 1850. ثم تم شراء الاسكا من روسيا سنة 1867 . وقام مزارعون امريكيون بخلع ملكة هاواي وضم تلك الجزيرة سنة 1898 وذلك بمساعدة 300 من افراد المرينز.

أما بالنسبة للرئيس الامريكي الحالي دونالد ترامب فحسب ما جاء في كتاب للبروفيسورة بلير عن الرئيس ترامب ووالده فكتبت ان والده كون ثروته عن طريق الدعارة ثمّ  بصفقات مع المافيا في العقارات في نيويورك واكمل ابنه دونالد ترامب المشوار. بمثل هذه الثقافة والحضارة والعقلية يجد هؤلاء بان بيع الاوطان مقابل المال هو امرٌ طبيعي جداً.

بمنطق الصفقات تقول الصحافة الامريكية ان ترامب قال لعباس أن عليه ان يأخذ صفقته كما هي وإلا… والامر نفسه مع رؤساء عرب امريكا .

يبدوا ان عرب امريكا قد اعجبوا بنظام (الصفقات) فهم يريدون مقايضة فلسطين وشعبها بصفقة لعلهم يستمرون على راس انظمتهم عدداً من السنين  لو أمكن.

4-  الوسيط النزيه !

المشكلة أن عباس هو اليوم الحي الميت حيث اصبح بضاعة منتهية الصلاحية  . اتمنى  انه شرب حليب السباع وتجرأ ان يرفض مقابلة كوشنر و جرينبلات وأن يستمر في موقفه هذا وإن كان لدي شكوك .  فهل من لا يستطيع ان يتحرك من شارع الى شارع أو قرية الى قرية في فلسطين الا بتصريح من شاويش من جيش الاحتلال يستطيع ان يقول لا لصهر الرئيس الامريكي بحجة أن امريكا قد اصبحت وسيطاً غير نزيه منذ 6/12/2017 ؟ ولكن منذ متى كانت الولايات المتحدة وسيطاً نزيهاً ؟

جاء في كتابي “امريكا اسرائيل الكبرى يوضح مسئول إيباك السابق ستيفن روزين، الذي تم تجريمه بتهمة تسريب وثائق حكومية سرية لإسرائيل، مدى ما تتمتع به لجنة العلاقات العامة الأمريكية الإسرائيلية من قوة، أمام مراسل النيويوركر جيفري غولدبيرغ،  بوضع فوطة مطعم على الطاولة أمامه وهو يقول:” باستطاعتنا الحصول على تواقيع 70 سيناتوراً على هذه الفوطة في أقل من 24 ساعة”.ما يقوله بروفيسوران من جامعتي هارفارد وشيكاغو الشهيرتين في كتابهما عن اللوبي الاسرائيلي انه لا يوجد سياسة امريكية في الشرق الاوسط وإنما سياسة  اسرائيلية تنفذها الولايات المتحدة .

كيف لنا أن نثق أو  نصدق اي كلمة يقولها رئيس سلطة لا وطنية تقوم باعمال الكناسة والحراسة للاحتلال ولا يستحي ان يقول ان التعاون التجسسي ضد شعبه  لخدمة الاحتلال هو امرٌ مقدس !

5-  يا حلفاء واشنطن :” المتغطي بالامريكان عريان “.

منذ منتصف العقد الاول من القرن الحالي بدأ الرئيس السابق حسني مبارك يشعر بأن الولايات المتحدة ستخذله فدأب يقول لمن يثق بهم : “المتغطي بالامريكان عريان” . المشكلة أن ذاكرة البعض قصيرة .

ليس للأباطرة أصدقاء ولا صداقات. مات ماركوس في منفاه، وضاقت الأرض بما رحبت لقبرٍ يـُوارى به جثمان شاه إيران. جنـّدت الولايات المتحدة ألوف المتطوعين البسطاء ليجاهدوا معها ضد الكفار السوفييت في أفغانستان وكذلك في سوريا وبعد أن قـُضي الأمر، أين أصبح هؤلاء؟ منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر ! ثم أين هو سوهارتو؟ وأمـّا مانويل نورييغا فلقد بدأ حياته مخبراً ثم عميلاً من الدرجة الممتازة لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية حيث أوصلته إلى حكم جمهورية بنما. ثم اصبح السجين رقم 41586 في أحد سجون ميامي الفيدرالية بولاية فلوريدا.

6-  (صفقة قرنهم) مصيرها الفشل لربما عاجلاً لا آجلاً.

لربما وصل البعض الى استنتاج ما قاله سعد زغلول لزوجته (غطيني يا صفية مفيش فايدة). والحقيقة ان امتنا اليوم تعيش في عصر جاهلية جديدة  الا ان الحقيقة على الارض تقول أن الشعب الفلسطيني لن يهزم . حدثني الصديق الدكتور منار الفرا عن حوادث عاشها بنفسه حينما كان مديراً متطوعاً لمستشفى العودة في جباليا بقطاع غزة. ومن تلك الحوادث كما رواها ” اثناء الاجتياح كانت هناك عاملة بالمستشفى تدعى ام خليل ولها ابن وحيد استشهد اثناء الاجتياح ولما ذهبت لتعزيتها بدأت تزغرت وتقول لي لا تُعزيني بل هنيني يا حكيم لاستشهاده وكانت مفاجأة لي شديدة فهذا ابنها الوحيد وعمره 21 عاماً .”  كما حدثني عن حادثة اخرى :

“لا انسى فتاة فلسطينية اسمها اسلام دويرار وعمرها 12 عاماً جاء والدها يحملها الى المستشفى وهي مصابة بقذيفة دخلت من ظهرها وخرجت من بطنها وكانت شبه منتهية وحاولنا علاجها دون جدوى وفارقت الحياة وكان هناك قرط ذهبي في اذنيها فخلصته منها ونظفته وبصفتي مديراً للمستشفى ذهبت لوالدها لاخبره وترددت قليلاً فقال لي : استشهدت اسلام فقلت نعم والعوض بسلامتك. فقال لي انها ليست اعز عندي من الشهداء الشبان وناولته الحلق وقلت له هذا ذكرى من اسلام فرفض وقال لي يا حكيم هذا المستشفى تطوعي خذوا الحلق ليساهم  في مصروفاتكم .

وهناك اسباب عديدة للتفاؤل العقلاني . فأولاً كما يتنبأ المؤرخون والباحثون فإن الامبراطوريات تنهار بعد ان تتوسع فوق امكانياتها المادية والعسكرية . والولايات المتحدة وصلت اليوم الى هذا المستوى فهي لم تربح حرباً واحدة شنتها خلال هذا القرن سواء في افغانستان أو العراق أوسوريا . وهي اليوم تعادي العالم باكمله وتشن حرباً اقتصادية حتى ضد اصدق حلفائها وتحولت الى دولة مافيا تفرض الاتاوات على الدول ومصيرها مصير الاتحاد السوفياتي قبل سنوات قليلة .

واما السبب الثاني فهو ان الحضارة الاسلامية العربية قد اثبتت خلال القرون أنها اقوى من غزاتها . جاء التتار غزاة واحتضنتهم الحضارة العربية الاسلامية فتبنوها وحاربوا من اجلها. واليوم بدأت عملية اعادة تكوين مُثلنا الذاتية فانتجت حركات وشعوب مقاومة .

وثالثاً : بعد ان يتم تكنيس عملاء الحركات الفلسطينية التي اوصلت القضية الفلسطينية الى ما هي عليه اليوم فإن هذا الشعب استطاع بالحجارة ان يقاوم الاحتلال بكل اجهزته الامنية وجيشه لاكثر من خمس سنوات الى ان تمت مؤامرة اوسلو . هؤلاء الذين نصّبهم الاحتلالُ والولايات المتحدة على سلطةٍ لا وطنية سيتم تكنيسهم . انظروا الى الاف الشباب الذين يقاومون الاحتلال بطائرات ورقية . وستثبت الايام ان الكيان الصهيوني هو نمر من ورق ليس لها مقومات الحياة الذاتية. وزمن الهزائم يبدو انه قد ولّى ونحن مقبلون على فجر جديد.

الملخص المفيد :

قال انشتاين ” لا يمكن حل المشاكل من نفس العقول التي سببتها .

 

 

     مستشار ومؤلف وباحث

Print Friendly, PDF & Email

37 تعليقات

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله كل خير يا دكتور زلوم, وبعد كل ما علينا فعله هو عبادة الله حق عبادته تبدأ بقيام الليل و من ثم إقامت الصلاة إلى كل العبادات المفروضة مع التزام دائم ب الدعاء لله سبحانه وتعالى مع الإبتعاد عن التلفاز الذي أصبحت الأخبار فيه مثل الأفلام والمسلسلات كلها تمثيل, و برامج الدين مبرمجة من خلال رجال دين الله سبحانه وتعالى أعلم من هم . التلفاز اشبه ما يكون ب لسان إبليس برمجوا عقولنا و ضيعوا أوقاتنا و أعمارنا و غيروا مبادئنا و أفكارنا و اقعدونا أمامه كالمقعدين خصوصاً الأجيال الجديدة التي لا تستطيع العيش بدونه . قال الله سبحانه وتعالى “ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفارا حسدا من عند أنفسهم من بعد ما تبين لهم الحق فاعفوا و اصفحوا حتى يأتى الله بأمره إن الله على كل شيء قدير ” البقرة 109

  2. بارك الله في عمرك وفي علمك يا دكتور عبد الحي
    نتمنى ان لا تغيب عنا مدة طويله ولا تحرمنا من قلمك .

  3. تأخرت علينا بمقالك يا دكتورنا ،ثلاثة اسابيع ونحن ننتظر لنقرأ قلمك الجميل فأنت بالنسبة الينا رجل المبادئ ، عالم ومفكر حر ، اتمنى من الله ان يرزقك الصحة والعافيه لخدمة امتك ، لدي سؤال واتمنى ان تكتب عنه في المره القادمه عن الاردن .. وزيرة الطاقه تقول ان الله لم يهب الاردن البترول مع اني متابع لمقالاتك التي اشرت بها ذات مره ان انتاج النفط بالاردن من الصخر الزيتي ١٥٠ مليار برميل اي ضعف احتياط دولة قطر …هل ممكن ان توضح لنا ذلك في مقال مخصص …

  4. حكيم دائما يا أبا حاتم. ارجو التوضيح ما هي الخيارات و الحلول ؟

  5. شكرا جزيلا لك يا دكتور ويا بحر لا ساهل له
    ننتظر بشغف مقالاتك انت وأستاذ عطوان

  6. ليس عندي ما أضيف سوى انك واحد من المخلصين الذي عز الأيام مثلهم ادامك الله ورعاك

  7. كل هذه الأحداث تذكرها الله يعطيك العافي
    شكرا لك

  8. واجبي أولا أن أحييك فأقول السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مع تمنياتي لك بموفور الصحة والعافية سائلا الله عز وجل لكم ولنا حسن الختام
    سوف ابدأ من الملخص المفيد لمقالك هذا ولا داعي للدخول بالتفاصيل فقد غطت مقالاتك القيمة معظم ما يدور في هذا العالم وخاصة فيما يهمنا.
    ما قاله أنشتاين “لا يمكن حل المشاكل من نفس العقول التي سببتها” ونحن لا نعترض على هذه المقولة، ونفهم ما قصدته بالملخص المفيد، فالمتسبب جهتان واحدة غريبة والأخرى قريبه، أما الغريبة فلا طاقة لنا بها إلا بمقدار وعينا وثقافتنا وهذا يتطلب وقتا طويلا، وأما القريبة فلها شقين الشعوب والقيادات، فأما الشعوب فكما أسلفت عليها الوعي والثقافة وأما القيادات فأمرها الأصعب فتغييرها قد تمت تجربته ولا أنصح بتكرارها فقد كانت النتئج مخيبة للآمال وأما صمودها فهو مرتبط بأمرين الأول توفر الإرادة ووعي الشعب واتحادهما معا، وهنا لا بد من دور حكماء الأمة الذين عليهم مساعدة القادة في رسم خارطة الطريق.

  9. تعليقا على مقالة د. عبد الحي زلوم . لقد سمعت قصة وهي أن عجوزا فليسطينية توفت في أحد مخيمات الأردن وتم تكفينها و دفنها بلباسها الفلسطيني الذي هاجرت فيه من فلسطين عام 1948, بعد يومين من الدفن قام أولادها و أحفادها بنبش القبر أتعرف لماذا : لأجل إستخراج مفتاح بيتهم في حيفا والتي كانت تحتفظ به هذه المرأة العظيمة لحين العودة , تم فتح القبر و تفتيش الجيوب و أخذ المفتاح ومن ثم إعادة دفنها . شعب كهذا لن ينسى حقوقة في فلسطسين مهما طال الزمن إنهم ليسوا هنودا حمر و لا بقابا لقبائل المايا في جنوب أمريكا . د. فواز المجالي

  10. سؤال يحيرني: نريد منك يا د. عبد الحي زلوم ان تشرح لنا من يحكم العالم

  11. شكرا يادكتور عبد الحي زلوم . مقالاتك دائما تبعث الامل في القلوب في هذا الزمن العصيب .

  12. الى سؤال للدكتور عبد الحي زلوم .
    بعد التحيه
    لا يمكن حل المشاكل من نفس العقول التي سببتها . و هم الحكام العرب

  13. الاصطناعي ليس بطبيعي والمصنع (برفع الميم) للاستهلاك فقط، وكلاهما حسب الحاجة يندثران عند انقضاء تلك الحاجة، هذا حال اسراءيل وأنظمتنا العربية،

  14. كل شيئ بأوان وإن غدا لناظره لقريب
    نعم القائل ونعم المقال, كفيت ووفيت, دولة الظلم ساعة ودولة الحق الى قيام الساعة, الكيان الصهيوني سينتهي لا محالة, وامريكا لن تبقى بقوتها للابد, وعملائها سينتهي دورهم ويعملون في كناسة الشوارفع في شيكاغوا ونيويورك ولوس انجلس وينقبون في حاويات القمامة كما يفعل عملاء انطوان لحد حاليا في نتانيا ونهاريا وتل ابيب في فلسطين المحتلة.

  15. المستقبل للإسلام شاء من شاء او أبى من أبى. قال صلى الله عليه وسلم : إن الله زوى لي الأرض فرأيت مشاريقها ومغاربها.وإن أمتي سيبلغ ملكها ما زوي لي منها.وقال ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار وما من بيت مدر ولا وبر إلا سيدخله هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل.عزا بعز به الإسلام ولذا بذل به الكفر.

  16. سلام عليكم يا دكتور اتمنى ان تكونوا بخير وفي صحة جيدة.
    االهتنا نحن العرب تزداد االهة مند ولادتها ولدلك فهي اغبى واشرس االهة من البشر عبر العصور.

  17. رائع أستادنا العزيز و بحث قيم ينقصه فقط بعض المراجع في أسفل الصفحة …..مقالكم أستادي العزيز نواة كتاب ناجح …بارك الله فيكم .

  18. السلام عليك استاذنا الكبير العزيز عبد الحي زلوم. ما أجمل مقالاتك و ما اعلى قيمتها و ما اصدقها. بارك الله في عمرك و عملك. شعبنا الفلسطيني لم يموت بل سيموت كل العملاء و الخونة و عبيد الصهاينة و سترحل الصهيونية العالمية عن فلسطين خائبة. الذابون عن فلسطين و انصارها اقوياء بإيمانهم و المستقبل لهم. اليوم شاهدت تسجيلا للمؤتمر الصحفي الذي عقده الرئيس الايراني روحاني مع الرئيس السويسري بيرسيت كشف فيه روحاني ان امريكا عرضت على ايران الاعتراف بإسرائيل مقابل حزمة من الاغراءات. الرئيس روحاني قال لقد اخبرت فخامة الرئيس (السويسري بيرسيت) ان ايران تعتبر اسرائيل كياناً غير شرعي!! المجد لفلسطين و شعبها المناضل و التحية لإيران.

  19. بعد ان تم تحرير القدس على يد صلاح الدين الايوبي ب 35 عاما تنازل عنها الملك الكامل الايوبي حاكم مصر آنذاك لفردريك امبراطور المانيا بدون قتال. و يعود السبب الاهم ان الكامل كان يريد البقاء على الكرسي ولكنه يخشى يخشى اخاه ملك الشام الذي تحالف مع بالسلطان جلال الدين بن خوارزم شاه سلطان الدولة الخوارزمية . ومع هذا فقد انتهى الغزو الصليبي وعادت القدس لاهلها عندما زال الخلاف و السبب الاهم ان الصليبيين كانوا جسما غريبا و لا يمكنهم البقاء في ذلك المحيط العربي المسلم.
    وجود اسرائيل هو ازمة عابرة مرتبطة بضعف العرب و بقائها مستحيل لانها غريبة و لانها مرتبطة بالغرب النقيض للشرق

  20. شكرا على المقال الرائع. بصراحة أصبحت أنتظر مقالاتك انتطارا لما تحويه من معلومات قيمة تفسر كثيرا مما نواجهه اليوم. بما أنك مختص بالأمور النفطية والمرتبطة بالنواحي الاقتصادية وبما أن الاقتصاد هو محرك السياسة والجيوش , نود أن نقرأ أكثر في موضوع الأقتصاد وخاصة الوضع الاقتصادي لدول محورية في المنطقة مثل ايران وتركيا ومصر وهل يعول علي أي من هذه الدول لقيادة هذه الأمة بعد ما أصابتنا كعرب المصائب التي نعرفها وتعرفها. لك جزيل الشكر.

  21. والله يا دكتور تحليل ومعلومات قيمة وذات مصداقية
    واستنتاجات دقيقة .. فقط لو استشهدت بأقوال بالقرآن أو بحديث شريف أو من علماء الأمة الإسلامية لكان احكم وأفضل لربط متابعينك بحضارتهم…
    والحكمة ضالة المؤمن أينما وجدها أخذها.

  22. شكرا على الموضوع والتحليل الشيق أستاذنا عبد الحي .. بارك الله فيك…

  23. حياك الله د. زلوم.مقال بالصميم كالعاده بعد إنقطاع لأربعة عقودمغتربا قررت ان أزور فلسطين المحتلة كلها لكي يرى أولادي الشباب بلدهم فلسطين التي لم يروها الا عن بعد. جمالها لا يوصف أبدا ومناخ منقطع التنظير في بقعه صغيره تمتاز باربعة مناخات ،زرناها من حيفا ويافا وعكا وتل الربيع والخليل ونابلس ورام الله….الخ. المغتصبات على رؤوس الجبال حيث سرقوا كل الاراضي التي حولها وكل هذا بسب السلطه ومهندس اوسلو عباس وكبير مفاوضيه الذين حموا المستعمرات بتنسيقم الأمني. وتقسيمهم لاراضي حول القرى والمدن الى a,b,c التي ضحكت على ذكونهم اسرائيل. والذي فلقني كما يقول طوقان اليافطات الكبيرة في رام الله وغيرها لعباس ومكتوب عليه بالخط العريض (بايعناك) من الذي بايعه؟ انا جدي شهيد ثوره 1936 لم أبايعه ولا أقربائي او جيراني. وكلما سئلت احدا عن السلطه بالإجماع لا يريدونهم.
    لو نفترض يا دكتور ان عباس حقق ما يصبوا اليه من السلام الضائع هذا،هل سنصبح كسويسرا او سنغافور وغيرهما الديموقراطياتئ؟ ام مزرعه عائليه اخرى من مزارع بلاد العرب اوطاني. نحن نريد تغيير جيني لتثبيت البوصلة اولا والا هزائم بلا نهايه. دمتم

  24. الدكتور عبد الحي زلوم هو ضمير شعبنا الحي ليت قيادة التنسيق الأمني المقدس تقرأ الواقع من ضمير شعبنا وليس من المرتزقه الذين اساؤوا لقضيتنا من اجل المزيد من الغنائم التي يجنيها أشباه الرجال في السلطه الغير وطنيه!!اعجبني كثيرا تصريح الناطق باسم الرئاسه يعتبر حجز إسرائيل جزء من اموال الضرائب بأنه إعلان حرب علي الشعب الفلسطيني وأنه تجاوز لكل الخطوط الحمراء!!!هل تصدقون أن هذا التصريح جاء من اجل المال فقط!!!!لكن تهويد القدس واقامة الجدار والمستوطنات والاعتقالات اليوميه للشباب الفلسطيني من مناطق قوات عباس الضاربه فهذا لا يشكل إعلان حرب وليس تجاوزا للخطوط الحمراء!!!فقط اقتطاع أي مبالغ هو يستدعي تلك التصريحات الناريه التي نسمعها للمره الاولى!!!هل تريدون وقائع اوضح من هذه لإثبات أن هؤلاء مرتزقه يعملون باجر متفق عليه!!!ماذا تبقي لهم من كرامه!!!!سلطه وطنيه ومناصب فارغه تعمل بأوامر الاحتلال وتقبض مرتباتها منهم كيف نسميهم سلطه وطنيه

  25. وينك يا دكتور من زمااان بستنى بمقالك لا تغيب مشان الله هاد وقتك

  26. اشكرك على خاتمة المقال لأنني أكاد أنفجر من سفاهة حكام الأنظمة الأعرابية.

  27. فقال لي انها ليست اعز عندي من الشهداء الشبان وناولته الحلق وقلت له هذا ذكرى من اسلام فرفض وقال لي يا حكيم هذا المستشفى تطوعي خذوا الحلق ليساهم في مصروفاتكم .
    ===============================
    شكرآ لك سيدي العلًامة إبن الخليل البار….لقد أبكيتني…سمعت أن الدموع جيدة لغسل العيون….بعد غسل الأدمغة من المستحسن أن نغسل العيون لكي لا نقع في حفر غطيت فتحاتها بالورود لتضليلنا ….شكرآ لك سيدي على عمق مقالاتك و تثبيتها ببراهين و أدلًة لا بسراب و جلجلة…شكرآ لك سيدي على إطلالاتك علينا من نافذة رأي اليوم بوجهك الحقيقي لا وجهآ مستعار يغطيه قناع……أطال الله في عمرك سيدي ووهبك الصحة و العافية من لدنه و القوة…..تحياتي لك من على جبال أرض باركها الله و يتاجر فيها الآن تجار المتصهينين لكنها لننننننننن تضيع اللى الأبد لأن روح إسلام ما زالت تحلق في سمائها و كلمات والدها ما زالت تبكي أهلها

  28. /____ يصعب تصور مستقبل منطقة الشرق الأوسط على ضوء صفقة القرن .. أمريكا إنتظرت كل هذا الوقت لإعلانها لانها كانت منشغلة بأمركة منفذيها و قد تخرجوا من جامعاتها بتقدير ’’ ممتاز ’’ و على هامش الدبلوم عبارة / صالح جدا .

  29. الدكتور عبدالحي زلوم . تحية طيبة وبعد .. لا تحتاج حضرتك لشهادة مني فأنت قامة فلسطينية وعربية كبيرة ومقالك هذا كما عودتنا دائماً رائع ويشخص واقعنا بشكل دقيق . لاشك انك إنسان وطني متنور وعروبي غيور على شعبه وامته . ونحن بأمس الحاجة في هذا الوقت العصيب والمحبط الذي نمر به لأمثالكم لنستفيد من علمكم وثقافتكم . لو سمحت يا دكتور عبد الحي لدي سؤال وأرجو ان يتسع صدرك لملاحظاتي ، الا ترى ان واقع قضيتنا وامتنا العربية واقع ميؤوس منه ولا أمل على الأقل على المدى القريب والمتوسط وانا هنا أتكلم عن عشرات السنين وليس عن سنة او سنتين لإعادة نهوض الأمة من موتها وأقول موتها لا مرضها ؟ الا ترى معي انه لا داعي للتفاؤل ونحن كأمة عربية تعاني من التشردم والفرقة على أسس عنصرية ومذهبية وقبلية ونعاني من حروب أهلية أتت على الأخضر واليابس . شبابنا يموت في البحار هربا بفعل الفقر والبطالة والفساد الى أوروبا او يموت بفعل الاقتتال والحروب من اليمن الى العراق وسوريا وليبيا والصومال وليس انتهاء بفلسطين !! ونحن كشعب فلسطيني كجزء من هذه للأمة الجريحة حدث ولا حرج أوشكنا على الفناء . الاستيطان التهم كل فلسطين وكل يوم هناك مصادرة لاراضي الفلسطينين من قبل حكومة الاحتلال الصهيوني وكل يوم تبنى مستوطنات جديدة في كل ارجاء الضفة الفلسطينية المحتلة وغزة تعاني من حصار فظيع ولا انساني . وهناك الانقسام المشؤوم بين قبيلة فتح وقبائل وحماس او بين الضفة وغزة ! اجهز الاحتلال على رموزنا وقيادتنا اغتيالا واعتقالا ونفيا و لم يبق لنا شي لنفرح به لا ارض ولا قدس ولا حل عادل لقضية اللاجيين وليس هناك من أمل لا لحل الدولتين ولا حتى لحل الدولة الواحدة ولا أمل بعودتنا لبلداننا ومدننا وقرانا ، الكيان الصهيوني يزداد بطشا وظلما والعرب والفلسطينيون يزدادون ضعفا وانقساما وويقترب الصهاينة من تحقيق( حلم اسرائيل الكبرى من الفرات الى النيل) وربما ما هو أوسع واكبر ! وجاءت مؤامرة تصفية القضية الفلسطينية كضربة قاضية لمشروعنا التحرري الوطني . فما رأيك أكرمك الله في تشخيصي لواقعنا المرير ومستقبلنا المجهول !! نحن يا دكتور منذ اكثر من ٧٠ سنة ونحن نذبح كل يوم من الوريد الى الوريد ولا ناصر ولا معين لنا الى الله وحده عزوجل . هل لا زلت ترى انه هناك ولو بارقة أمل لتنهض امتنا من جديد وتستعيد عافيتها أم انه قد فات الاوان ؟

  30. شكرًا د زلوم. الخير في وفي امتي الى يوم القيامه. وعرب أمريكا تقريبا انتهى دورهم والعرب بعدهم وجاء دور غيرهم من المسلمين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here