خطوات التصدي السريعة لاحباط مشروع ترامب كوشنر جاهزة

بسام ابو شريف

وهو ان اتخذت كافة فصائل المقاومة الفلسطينية موقفا رافضا للمشروع الاميركي الصهيوني للتسوية التي تستهدف تصفية قضية فلسطين أصبح لزاما على الاجماع الفلسطيني أن يبني السد المنيع لاحباط المخطط عمليا .

ونرى أن من واجب العقل الفلسطيني أن يتحرك لازالة الحيرة والتردد وعدم اليقين الذي تتسم به الخطوات الرسمية المعلنة ، وهذا يتطل انفتاح ” الرسمية الفلسطينية ” ، على كافة الأطراف وألا يقتصر التفكير على آراء ومقترحات طرف واحد في المقاومة الفلسطينية .

شعبنا غني بالعقول والكفاءات التي أبت فئوية بعض التنظيمات الا أن تبقيها مهمشة وبعيدة ” بكل تأكيد ” ، عن التأثير في صنع القرار أو وضع خطة العمل الكفيلة بافشال مؤامرة وخطة تصفية قضية فلسطين التي قطعت أشواطا على أرض الشرق الأوسط ، اذ تمكن كوشنر من اختراق الصف الرسمي العربي واقامة تحالف خطير بين الكيان الصهيوني المزروع بقوة الولايات المتحدة على أرض فلسطين ودول عربية ذات وزن اقتصادي ومالي .

ولابد من الاشارة هنا بطريقة واضحة وثابتة وراسخة ان أي تحرك فعلي وفعال ضد مشروع الأعداء يجب أن يبدأ من فلسطين لأنها القضية ولأن شعبها هو الضحية .

نقول ان المبادرة بالتحرك يجب أن تنبع من فلسطين لأنها تستهدف جميع الأطراف الاقليمية والدولية التي تعتمد موقفا سليما من مشروع واشنطن تل ابيب .

الأوضاع المحيطة بالنضال الفلسطيني المشروع ، وعلى رأس ذلك حقه بتقرير المصير أوضاع صعبة وتستخدم هذه الصعوبة المصنوعة في مختبرات واشنطن وتل ابيب لسحق قضية فلسطين ومحو اسمها من الخريطة السياسية والجغرافية ، ووسائل الأعداء للقيام بذلك متشعبة ومتعددة ومنها التطهير العرقي المبطن والبطيء ( كما يحصل فعليا الآن في القدس وانحاء من الضفة الغربية ) ، والأوضاع لم تعد تحتمل أن يبقى شعار حركة فتح السابق قابلا للعيش ، وهو الشعار المتصل بالعلاقة بين الثورة الفلسطينية وامتدادها القومي الاستراتيجي ، فقد رفعت فتح  شعار ” القرار الفلسطيني الوطني المستقل وشعار عدم التدخل في الشؤون العربية أو الدول العربية ” ، فقد انعكست ترجمة هذين الشعارين بشكل خاطئ الى نوع من الفصل بين النضال الفلسطيني ونضال الجماهير العربية ، وتسبب في اتاحة المجال للأعداء بأن يستفردوا بالثورة الفلسطينية.

لقد أغرقت م ت ف في هذا الفخ “الاستفراد”، في اتفاق اوسلو ومابعد اوسلو ويجب أن تبدأ المبادرة من فلسطين لتصحيح الوضع والاسراع ببناء السد المنيع في وجه مخطط التصفية

ويمكننا أن نلاحظ ارتباط الحلقات ببعضها على شكل سلسلة من الخطوات المترابطة والواقعة في خطة افشال المخطط .

ـ أولا: الأساس من يدعم الموقف و”الأوضاع” الفلسطينية الرافض لمشروع ترامب بتحرك  شعبي واسع ومستمر ، وتحويل الحراك الشعبي الى سد منيع يحاصر اسرائيل والاستيطان والمستوطنين ويحول حصار اسرائيل للفلسطينيين الى محاصرة الحصار.

ـ ثانيا : أن تتخذ خطوات عاجلة لانشاء تحالف دولي اقليمي فلسطيني لمواجهة تحالف واشنطن واتخاذ واشنطن خطوات أحادية الجانب .

وهذا يعني أن مواجهة مخططات واشنطن تل ابيب التي يحاولون فرضها عبر تحالف مع أطراف عربية وغير عربية لابد أن يتم من خلال حراك فلسطيني يستند لتحالف اقليمي ودولي رافض لمشروع ترامب واستفراد ترامب والصهاينة بالقرار غير المقبول من شعوب المنطقة .

ممن يتكون الحلف:-

والحلف المقترح هو حلف يبدأ بتصحيح العلاقات بين م ت ف وسوريا ، وفلسطين وسوريا لهما أرض محتلة واذا قرر ترامب ضم الجولان لاسرائيل ( قرارات أحادية وضم الضفة الغربية – يهودا والسامرة)، لاسرائيل فلابد من حلف يتخذ خطة عمل واحدة تجمع بين سوريا وفلسطين ، وهذه العلاقة القومية مع سوريا شكلت على مر السنين حلفا يواجه الصهيونية وكيانها ويهدد هذا الكيان .

مباشرة سيعني هذا التحالف أن تحالفا مع القوى العظمى التي تصر على تطبيق قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن ” خاصة 242 و 338 ” وأهمها روسيا والصين ودول اوروبا ” حتى الآن لفظا ” ، وتحت شعار رفض قرارات واشنطن أحادية الجانب ، وأهمها مشروع ترامب للشرق الأوسط يقوم هذا الحلف برفض مخطط ترامب ، وهذا الحلف سيعني أن السلطة الفاسطينية ستخرج عن الصمت وتنضم لمحور المقاومة في المنطقة والذي هو قومي الطابع من اليمن الى العراق وسوريا ولبنان ومدعوم كليا من ايران ، ولابد من تصحيح العلاقة مع ايران فالعلاقات التي كانت قائمة منذ زيارة الرئيس الراحل ياسر عرفات لآية الله الخميني بعد ساعات من عودته لايران منذ تلك الزيارة نمت علاقات استراتيجية مع ايران أساسها دعم ايران قيادة وشعبا لنضال الشعب الفلسطيني للعودة لوطنه ، وهذا الحلف هو أساس وشرط لنجاح الحراك الفلسطيني في احباط الخطة التآمرية .

هذا التحالف الدولي الاقليمي الفلسطيني سوف يعني أن تقود روسيا عملية التصدي لمشروع ترامب أحادي الجانب ، والى جانبها ستقف الصين بصلابة مع حقوق الشعب الفلسطيني ودول اوروبية أعلنت وتعلن أنها ترفض الاستيطان ، وتؤيد قيام دولة فلسطينية مستقلة على حدود الرابع من حزيران ، وشاهدنا قوة التحالف الدولي في فنزويلا ومنع الحرب على ايران .

من حقنا أن نقول للقيادة الفلسطينية متى تراهن على دول الجزيرة والخليج لقد خانوا فلسطين .

كاتب وسياسي فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

13 تعليقات

  1. الاستاذ المناضل بسام ابو شريف،

    نعم – اقتبس: “لابد من الاشارة هنا بطريقة واضحة وثابتة وراسخة ان أي تحرك فعلي وفعال ضد مشروع الأعداء يجب أن يبدأ من فلسطين لأنها القضية ولأن شعبها هو الضحية .. نقول ان المبادرة بالتحرك يجب أن تنبع من فلسطين لأنها تستهدف جميع الأطراف الاقليمية والدولية التي تعتمد موقفا سليما من مشروع واشنطن تل ابيب.”

    نعم – أكرر للمرة الألف بعد الألف: كنت قد وجهت نداء مكررا، مكررا .. معجلا، معجلا الى الرئيس الفلسطيني ليتخذ موقفا
    “براغماتيا” يطيح بصفقة القرن ويجهضها ولعل هذا أقصى ما يستطيعه من موقعه الحالي .. خاطبته واخاطبه بكل اخلاص ان قم باضعف الإيمان:

    أعلنها وطلق أوسلو ثلاثا .. وليكن اعلان الاستقلال مصحوبا بلاءات الخرطوم الثلاثة!
    أعلن قيام “الجمهورية العربية الفلسطينية” المستقلة ..
    أعلنها و اسقط “الصفقة” بقرنها و قرونها ..
    أعلنها “أبو مازن”، أعلنها – و لو من غزة!
    أعلن قيام “الجمهورية العربية الفلسطينية” المستقلة على كامل التراب الفلسطيني في غزة والضفة الغربية بحدود الرابع من حزيران عام 1967 .. أعلنها وطلق أوسلو ثلاثا .. وليكن اعلان الاستقلال مصحوبا بلاءات الخرطوم الثلاثة: لا صلح، ولا اعتراف، ولا تفاوض مع العدو الصهيوني قبل عودة الحقوق الى اصحابها بما في ذلك حق العودة!
    نعم – لتقم القيادة الفلسطينية بهذا الفعل و ستجد نفسها في حضن محور المقاومة او ما تسميه “التحالف الدولي الاقليمي الفلسطيني”

  2. المناضل الاستاذ بسام ابو شريف غني عن ان نتحدث عن مسيرته النضالية الطويلة والمليئة بالاحداث والتجارب العملية وعلى راسها مقارعة المشروع الصهيوني على كافة المستويات وفي كل المحافل.
    لكن للاسف لا اشاركه الراي بتاتا ولا التفائل السخي جدا الذي يبديه عندما يتحدث عن النظام السوري.
    التاريخ يشهد ان فلسطين والقضية الفلسطينية لم يكونا يوما في اولويات النظام السوري. اولويات هذا النظام واضحة للعيات وليست بحاجة للسرد.
    النظام السوري في عهد حافظ الاسد خاض حرب واحدة ضد اسرائيل خلال الخمسين سنة الماضية لاسترجاع اراضيه التي لا زالت محتلة وخاض ستة حروب ضد منظمة التحرير ومنظمة فتح بالذات والثورة الفلسطينية بشكل عام.
    للعلم اللاجئين الفلسطينيين المتواجدين في سوريا دخلوا سوريا في عهد الرئيس السوري نور الدين الاتاسي الذي امضى ٢٢ سنة في سجنه بعد الانقلاب الذي قاده ضده حافظ الاسد.

  3. لشعوب العربية وعلى راسهم شعب فلسطين يرفض كل انواع الصفقات التي تتعلق بتهويد فلسطين والقدس ,,, لذلك كل رئيس يخالف شعبه سيسقط ,,
    هناك خلل كبير يجب اصلاحه ولكنه ليس بالوقت المناسب للانتقادات ما دامت السلطة كان موقفها تبنى موقف الشعب الفلسطيني ,,

  4. الأخ الشريف بسام ابوشريف
    للأسف اختزلت القضية الفلسطينية بمنظمة التحرير الفاسدة و السلطة فاقدة الشرعية التي تمثل قيادتها.
    نحن بحاجة لاستراتيجية ثابتة عنوانها الكفاح المسلح يضعها الشرفاء امثالك و تضم كل الشعب و تركز على إنهاء الأحزاب توحيد الجميع باسم الارض و الحقوق.
    لان الجميع اخطاء في حق فلسطين و أولهم نحن و منظماتنا المتعصبة للأشخاص و ليس للقضية

  5. لا يصلح الشحاده من الدم الفلسطيني من اجل عباس و رجال اسلو

  6. Mr Bassam is stating what should be done, assuming we have a rational democratic leadership who’s sole purpose is the well being of it people!
    I think Mr, Bassam is calling upon all of the honest patriotic men of Palestine who are working with or executing the directives of Abbas and his gang. From the intellectuals to the simple police officer. Each need to ask them selves one Simple Question; Am I working for the benefit of my people?
    Each will know the answer,let us not kid our selves. It is about time for the honest men of Fateh to wake up and smell the sticking odor coming out all of from all of them, no exception.

  7. ادغاث احلام في إمبراطوريه السلطه العباسية، لا اعرف عن اي شعب تتكلم؟ونحن المغتربين في اصقاع الارض لا وجود لنا في ربوع ومضارب عباس وزبانيته ومطبليه وشبيحته. ولا اكن لعباس وسلطته وزبانيته اي قيمه او احترام اطلاقا

  8. الكلمة والقرار والخيار بيد الشعب المظلوم والمحروم في العيش ببلده حرا ومستقبلا.

  9. عندما رفعت فتح سعار القرار الرطني المستقل ما كان الا غطاءا للانخراط في اوسلو اعتمادا على وعود من الاميركان والدول تلاخرى الموقعه على اتفاقيات مشابهه. وهذا اوصلنا الى ما نحن فيه من سردمه وتيه رللاسف لم تتم حتى الان محاسبه المسولين بل وما زالوا يتحكمون بالقرار.
    تلاقي فتح والفصاءل الاخرى على التصدي لثفقه القرن ومقاطعه المنامه ايس كافيا بل يجب ان تكون هناة خذه بديله ومسروع وطني يسارك فيه الجميع الفلسطيني وان بكون له امتداد عربي اسلامي اممي من الشعوب والدول الداعمه. لا يمكن الاهتماد على سلطه هرمه في رام الله لقياده نصال شعبنا فهي سلطه عقبمه عديمه الفاعليه بل معزوله عن الشعب سواء في الوطن او الشتات. هذه السلطه استثمارها الوحيد يتمثل في كادر من ١٥٠ الف موظف ينسق مع الاجتلال وهمها الاول ولاءهم وتوفير رواتبهم..
    فتح خليل الوزير وابو اياد لم يبق منها سيء فهذه الزمره في رام الله استفادت من هذا الارث وخصخصته ولهذا ترى دحلام ورجوب وعريقات وعباس ..الخ وكلهم اتوا بموافقه من الاحتلال وهذا دليل على انهم مدجنبن وسقفهم التعايش مع الاحتلال بحسب اوسلو وليس ازالته والتحرر الوطني.

  10. السلطة اداة لحماية الامن الداخلي للمشروع الصهيوني! وروسيا تعطي الشرعيه لهذا المشروع منذ يومه الاول ودعمته بملايين الرجال وتدور في فلك الصهيونية العالمية والصين تتبادل معلومات ومشاريع تقنيه عالية المستوى مع هذا الكيان!! ما هذا التحالف الذي يسعى اليه الكاتب بين هؤلاء لمواجهة هذا المشروع!! لماذا لا ينفك بعض المثقفين يينتظرون الخلاص من المستعمر بطلب العون من مستعمر آخر!! انها ببساطة الهزيمة النفسية فلماذا لا يتوجه نظرنا نحو داخل هذه الامة الواحدة في تاريخها وثقافتها وعقيدتها ورسالتها وجراحها ومنها ينبثق النصر والتغيير

  11. السيد بسام ابوشريف يعول على الحشد الشعبي وليس على سواعد القسام والجهاد وباقي فصأئل المقاومه ويذهب بعيدا الى الامميه ويعود الى سوريا والتي لم تعد سوريا والتي دمرها ال سعود وباتت هيكل عظمي !! الذي يفشل المؤامره هو شعبنا العظيم ويوجد الان انسجام وتوحد ضد مؤامرة كوشنير ونتنياهو وغريبلات الصهيانه الاقزام المتنكرون للهويه الفلسطينيه .

  12. احلم احلم يا بسام واحنا وراك والى الامام،،،!!!

  13. هذا الحلف الذي يدعو له السيد بسام أبو شريف هو عبارة عن حلم . فالسلطة الفلسطينية لا يمكن أن تخرج من جلدها و تنضم لمحور المقاومة لأن ذلك سيعني وقف التنسيق الامني ووقف إمتيازات قيادة السلطة وأزلامها مما قد يعني إبعادهم من الضفة الغربية.
    والاهم من ذلك أن السيد أبو شريف لم يتطرق لحماس في غزة وكانها ليست موجودة في المعادلة أو أنه إعتير الشعب الفلسطيني وحدة واحدة مع قيادثة وهذا ليس صحيحا. لن يحلم الشعب الفلسطيني بالوحدة والتنسيق المشترك وبإستراتيجية تحرير ما دام هناك طرفان متناقضان ، واحد يرفض اوسلو وتوابعا وواحد يعيش على حساب اوسلو. كان الاجدر بالسيد أبو شريف أن يدعو إلى تحرك شعبي ضد قيادة السلطة التي أوصلتنا الى الطريق المسدود ولفظ القائمين عليها من جنرالات وسياسيين وكبار المفاوضين الذين قتلوا روح الشعب العربي الفلسطيني التواق للحرية والتحرر. لا يمكن الوصول الى توافق مشترك بوجود السلطة الحالية. عندما يخرج الشعب الفلسطيني كالسوداني والجزائري مطالبا برحيل السلطة عندها فقط يولد الامل الفلسطيني.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here