ترامب يهاجم خصومه ويتهمهم بمحاولة إزاحته من البيت الأبيض “بكلام هراء ويعلن: سنهزم داعش بالكامل في سورية اليوم أو بحلول الأحد.. والولايات المتحدة لن تكون دولة اشتراكية مطلقا

واشنطن  ـ (د ب أ) – (ا ف ب): قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم السبت، إن بلاده ستهزم تنظيم داعش بالكامل اليوم أو بحلول غدا الأحد.

وأضاف ترامب في مؤتمر العمل السياسي للمحافظين في ولاية ماريلاند: “سنهزم داعش في سورية بنسبة 100% بحلول اليوم أو الأحد”.

وأشار ترامب إلى أن هناك أشخاصا في الكونجرس يكرهون الولايات المتحدة .

وأضاف أنه أقال مدير مكتب التحقيقات الاتحادي ، جيمس كومي، لأنه “شخص سيء”.

هاجم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم السبت خصومه واتهمهم بأنهم يحاولون إخراجه من البيت الأبيض “بكلام هراء”.

ونقلت “رويترز” عن الرئيس الأمريكي في كلمة ألقاها أمام مؤتمر (التحرك السياسي المحافظ) قوله “للأسف أنت تضع الناس الخطأ في عدد من المواقع وهم يتركون أشخاصا لفترة طويلة في أماكن ينبغي ألا يكونوا بها والمدهش أنهم يحاولون إزاحتك بكلام هراء”.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، اليوم السبت، إن الولايات المتحدة لن تصبح مطلقا دولة اشتراكية.

وأضاف ترامب أن الديمقراطيين “يحتضنون الاشتراكية حاليا”، مشيرا إلى “الاتفاق الأخضر الجديد” الذي تم إطلاقه مؤخرا.

وقال إنه في إطار هذا الاتفاق ، سيتم إلغاء الصناعات الأمريكية للغاز الطبيعي والفحم وكذلك الصناعات النووية “بشكل كامل”.

وعرض بعض أعضاء الحزب الديمقراطى ” الاتفاق الأخضر الجديد ” في 7 شباط/فبراير قائلين إنه سيروج للاستثمارات في برامج الطاقة النظيفة في حين سيحول الاقتصاد الأمريكي ليصبح أكثر عدلا.

وذكر ترامب أنه سيكون مسرورا لخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة 2020 فى مواجهة ” الاتفاق الأخضر الجديد” .

ويتأهب المحقق الخاص روبرت مولر لتقديم تقرير لوزير العدل الأمريكي وليام بار يتضمن تفاصيل ما خلُص إليه في التحقيق المتعلق بدور روسيا في الانتخابات الرئاسية عام 2016 وأي صلة له بحملة ترامب.

وكان الرئيس الأمريكي هاجم محاميه الشخصي السابق مايكل كوهين، عقب شهادته خلال جلسة استماع أمام لجنة المراقبة في مجلس النواب، يوم الأربعاء 27 فبراير / شباط.

وقال ترامب، في مؤتمر صحفي في فيتنام بعد القمة الثانية له مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، يوم الخميس 28 فبراير / شباط: “كوهين كذب كثيرا في شهادته، لكنه قال الحقيقة عندما تحدث عن عدم وجود تواطؤ مع روسيا”.

وقالت “رويترز″، إن كوهين، وصف ترامب بأنه محتال، وأنه كان على علم مسبق بتسريب رسائل بريد إلكتروني تهدف للإضرار بمنافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون في انتخابات الرئاسة عام 2016، ورد ترامب بأن شهادة كوهين “مخزية”.

وكتب الرئيس الأمريكي على “تويتر”: “كوهين كان واحدا من عدة محامين، مثلوني من الناحية القانونية، لكن لسوء الحظ، كان لديه عملاء آخرون”.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. شكرا يا ترامب…. فلقد فضحت نفسك وسياسة بلدك بنفسك …. العجب كل العجب أنه لا زال البعض من العربان يراهنون عليك الى اليوم …. ستقسط يا ترامب وسيسقط معك هؤلاء العربان الاذلاء وسوف لن يحزن لسقوطكم أحد إلا نتانياهو والصهاينة، وهم ايضا في طريقهم للسقوط…. إنها سنة الله ولن تجد لسنة الله تبديلا

  2. ترامب الى الهاوية مهما حاول متحزبوه فهو لن يفلت، و ان لم يخرج من البت الابيض طواعية و انهزم في الانتخابات القادمة فما تبقى من عمره سيقضيه في السجن بتهمة الخيانة ليلتحق بأصدقائه أمثال مانافورت و ربما أعضاء من عاءلته (ايفانكا وزوجها وابنه الأكبر) باْذن الله!

  3. أمريكا “أنجبت داعش” “لمقايضة العالم على “تدجينها” ؛ وطرمب “استثمر في داعش” ليقايض الكونغرس على تذويبها” !!!
    ولا أمريكا ؛ ولا طرمب ؛ يهتم لأرواح الناس ؛ أيا كان هؤلاء الناس ؛ كل ما يهم أمريكا ؛ تغذية أرصدة لوبي السلاح بحمامات دماء الأبرياء التي تشكل “وقود لا ينضب لتزويد لوبيات السلاح عبر كل أرجاء العالم بالحطب والوقود سواء عبر ماكينات “داعش” أو “القاعدة” أو “المافيا” ..

  4. لیس هذا ما يألمنا ، وجع القلب بأتينا من الفاشلين المهزومين الذين دفعوا الجمل بما حمل لأرضاء هذا
    الرئيس الفاشل ، ياتينا ممن تركوا الماء و يركضون وراء السراب، من مما يسمو القادة العرب، هولاء الذين ابتعدو عن الله و تعاليم الرسول الكريم فالبسهم الله ثياب الذل و الهوان ، سود الله وجوههم في الدنيا قبل الاخرة إذ رضوا نتنياهوا المجرم قدوه
    وزعيم عليهم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here