خطاب “ضرب الصرامي” العباسي.. من حقنا ان نقلق

أ. د. كامل خالد الشامي

قبل عدة أعوام كان الناس في فلسطين وفي كل الأماكن تقريبا يقولون في مجالسهم الخاصة: الرئيس أبو مازن يصلح أن يكون رئيسا لسويسرا، لأسلوبه الحكيم وهدوئه اللافت، كان بمثابة اله الحب للناس. تغير مزاج الرجل مع الوقت، وزادت عليه ضغوطات السياسة، وأصبحت أمريكا وإسرائيل أكثر شراسة في التعامل مع القضية والسلطة الفلسطينية، وقامت الرباعية الدولية بالتلاعب بالقضية الفلسطينية وتركت إسرائيل تغفل بعا ما تشاء.

 جاء الربيع العربي بمثابة كارثة على القضية الفلسطينية، وانشغل العرب بقضاياهم الداخلية، وتغيرت خارطة الشرق الأوسط, مما افقد القضية الفلسطينية الكثير من الدعم والمؤازرة.

 اعتراف أمريكا بالقدس عاصمة للشعب اليهودي، وشطب حق العودة، والقضاء على حلم الدولة الفلسطينية. كل هذه الأمور جاءت مثل الصاعقة على الشعب الفلسطيني.

 استراتيجية الرئيس أبو مازن التي ما زالت تقوم على نبذ العنف، واستخدام المفاوضات لتحقيق قيام الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية. لم تحقق أهدافها.

 استغلت إسرائيل السلطة الفلسطينية الضعيفة وسياسة الرئيس القائمة على السلام والتعايش السلمي واستطاعت تهويد القدس والضفة الغربية، فصلت غزة عن الضفة الغربية وحاصرتها، وفي كل يوم يعيش الفلسطينيون أحزانا جديدة سببها الاحتلال الذي يقتل ويأسر ويصادر الأراضي، ويفتش الناس والبيوت ويمنع المرور عبر الحواجز، وشنت إسرائيل ثلاثة حروب علي غزة أدت الي قتل وجرح الالاف وتدمير البنية التحتية والمنازل والمنشآت الزراعية والاقتصادية بحجة مكافحة الإرهاب.

 ومن آثار السياسة الإسرائيلية في الأراضي المحتلة تشكيك الناس في قدرة السلطة على وقف الأنشطة الاستيطانية التي التهمت أغلب أراضي الضفة الغربية وتحكم اسرائيل في رقاب السكان وفي كل شاردة وواردة.

 ولم تلتزم إسرائيل بإنفاقيه اوسلوا التي وقعت في عام 1993 من قبل الرئيس الراحل ياسر عرفات، ومضي على توقيعها حوالي 25 عاما ومن المفترض أن تكزن اول 5 سنوات منذ توقيع الاتفاقية بمثابة فترة انتقالية تعلن بعدها الدولة الفلسطينية.

تنصلت إسرائيل من هذه الاتفاقية واعادت احتلال الضفة الغربية في عام 2002وأصبحت تتحكم في كل مناحي الحياة الفلسطينية، وتنكرت لقيام دولة فلسطينية غلي حدود الرابع من حزيران.

 أدي الانقسام الذي حدث في العام 2007 الي تدمير وتهشيم الإمكانيات الاقتصادية والبشرية في القطاع، والي حدوث مآسي إنسانية على المستوي الشعبي نتيجة الفصل والحصار. وقد باءت المحاولات العديدة في انهاء الانقسام الي الفشل، مما سيكون سببا في الانهيار التام في قطاع غزة, كما أن فشل المصالحة فتح الباب علي مصراعيه لتمرير كل مؤامرات العالم غلي القضية الفلسطينية, وأضعف المشروع الوطني الفلسطيني المتهالك أصلا نتيجة التعنت الإسرائيلي.

 الخطاب الا خير للرئيس قبل عدة أيام كان عاطفيا وفيه الكثير من مؤشرات الضغوط الدولية والإقليمية والداخلية، التي تهدف الي تقويض حل الدولتين لكنة ادي الي الشعور بالخوف والإحباط لدي الناس في غزة وحتى في الضفة الغربية لم يقابل هذا الخطاب بارتياح لدي العامة في الجزء المتعلق بغزة.

 القضية الفلسطينية تمر حاليا بأسوأ مراحلها نتيجة الانقسام والحصار المفروض على غزة، وحتى الفصائل والتنظيمات بغزة محاصرة ولا تستطيع فعل شيء كما تتعرض القضية الفلسطينية الي محاولة تصفيتها من قبل أمريكا وإسرائيل، وهي في الطريق الي ففدان الدعم الإقليمي لها.

 ان فرض المزيد من الإجراءات العقابية غلي غزة يعني تهشيم المهشم، والسؤال الكبير الذي يطرح نفسه: ما هي الفائدة من المشروع الوطني إذا كان نصفه مهشم ومحاصر.

[email protected]

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. الاخ العزيز محمود الطحان
    الموده وفائق الاحترام والتقدير

  2. دكتور كامل التحيه والأحترام
    ما آلت إليه احوالنا يفوق الخيال أنا لاأؤيدكم بهذه الوسطيه ؟ إما جهنم تحرق الجميع وإما جنةٍ وسلام للجميع لايوجد منطقه وسطى بين الجنةِ والنار؟؟ لا تعريف للون الأسود إلا الأسود ولا الأبيض إلابيض . أنا شخصيأً هذا الرجل من ثمانيات القرن الماضي أعرف أن له قنواته وإتصالاته مع الكيان الصهيوني والأمريكي . هناك كتاب وقع بيدي بين عامي 90-92 من القرن الماضي وهوعباره عن وثيقه اكثر منه كتاب وصاحب هذا الكتاب لازال حيٌ يرزق ويمتلك مجله إلكترونيه ذائعة الصيت والشهره وهو من المقربين من حركة فتح الكتاب إسمه (لقاءات في تل أبيب) .. من يستطيع العثور عليه يجد فيه من المفارقات ما تقشعر له الأبدان .. سيّدي لماذا حركة فتح أوصلت نفسها لهذه الرده وهذا التيه , ليس من باب المزاوده على أحد فقد إجتزنا المساله الحزبيه وعبادة الفصيل وخرجنا من هذه العبائه الرثه .؟ أنا بشحمي ولحمي وبجسدي الممزق وقلبي ويأسي وبؤسي وشتاتي كنتُ الحارس الأمين والأبن البار لهذه الحركه الأبيه ولكن سيدي لم اكن يوماً عبثيأ . أنا كنت أعتبر نفسي جزء من الأخر الفلسطيين و جزء لايتجزأ من المكون الفلسطيني ؟ ومن الكل الفلسطيني ؟ سيّدي فلسطين والمشروع الوطني اكبر من فتح وحماس ومن كل تجار السجائر ؟ حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح هي الملامه وكادرها هو الملام أنا أعرفهم جيداً ومذاكر معهم كل كراريس وأدبيات الثوارات من فيتنام حتى الجزائر العظيمه , سيّدي فتح في تيه وفي رده منذ أن أطلقت رصاصة الرحمه على إنتفاضة اطفال الحجاره ؟؟ هم في مأزق خطير هذا الرجل لايعرف شيء عن فلسطين ولم يكن يومأً على علاقه وطيده لا بالأخ صلاح خلف ولا بالأخ خليل الوزير ولا بالأخ سعد صايل ؟؟ هذا الرجل ماذا يعرف عن معركة بيروت عام 1982 ماذا يعرف وأين كان من معارك مغدوشه وضهر البيدر والمينا والمتحف في بيروت ؟؟ لله درك ياعبدالله صيام لو الأموات يعودون ؟؟ لتشاهد من سادَ القوم من بعدك . هذا الرجل بينه وبين غزه ثأر . هو مهندس الخروج من بيروت عام 1982 وهو مهندس إتفاق عمان مع النظام الأردني عام 1985 .هو صاحب نظرية الحوار والأتصال ؟؟ مع الكيان الصهيوني والأمريكي من مطلع ثماننيات القرن الماضي ؟؟ قريبأ سيرحل وسوف يذوب الثلج لن تبقى الحقيقه حبيسة الصدور والأدراج . هناك طرف ثالث في اللعبه لا يروق لمحمودعباس ومن حوله عودته إلى غزه ؟؟ لاصفقة القرن ولاكل المتأمرين يستطيعون كسر غزه وتركيعها هذه عصيه على الكسر والترويض كل غزاة وطغاة الأرض مروا من هذه الأرض ورحلوا بليل حالك السواد يحملون خزيهم وعارهم تاركين خلفهم هزيمتهم واسمائهم خاده على مزبلة التاريخ ؟؟
    المجد للبندقيه الفلسطينيه والحريه لغزه .. عاشت فلسطين

    (تجمع القوى الفلسطينيه المستقله )

  3. محمود الطحان لا فض فوك لقد اصبت كبد الحقيقه وليذهب العملاء لمزبلة التاريخ قاتلهم الله هم شر البريه .

  4. تحياتي لكاتب المقال وارجو ان يتسع صدره لردي عليه بالحقائق وليس بالاشاعات
    أولا قولك ان البعض قال بانه يصلح لان يكون رئيس سويسرا هو قول فيه تجني علي الرؤساء الذين يخدمون مصلحة بلدانهم هل الذي يقزم قضية شعبه العادله الواضحه للعالم باسره مع مئات قرارات مجلس الامن والجمعيه العامه يقوم هذا الرئيس باستبدالها باتفاق هزيل يلغي قرارات الشرعيه الدوليه حتي لو كانت تلك القرارات لم تنفذ !!!هل من حقه الاعتراف بان إسرائيل لها الحق الشرعي لاحتلال الأرض التي كانت مخصصه للدوله الفلسطينيه حسب قرار التقسيم مع ان هذا القرار ينص أيضا علي حق السكان الفلسطينيين الواقعين في منطقة الدوله اليهوديه لهم حق البقاء بارضهم !!!!
    اتفاق أوسلو لم يكن من فعل ابوعمار بل كان من فعل تجار القضيه مثل احمد قريع ومحمود عباس وغيرهم وكان تآمر علي الوفد الفلسطيني برئاسة الدكتور حيدر عبد الشافي رحمه الله وفور سماع الاخبار بان المنظمه منخرطه بمفاوضات سريه في أوسلو وان الوفد الفلسطيني ماهو الا تغطيه علي مايجري في أوسلو واستقال الدكتور حيدر ومن معه من الوفد لانهم شعروا بخديعة المنظمه لهم وكل ماكان يشغل بال قادة المنظمه هو خوفهم من قادة الداخل اثناء الانتفاضه الاولي مع ان قادة الداخل لم يكن في تفكيرهم لا المراكز ولا السلطه بل كانت قضيتهم النضال من اجل القضيه والتحرر
    ثانيا ردي علي لغة الكنادر والصرامي فان هذا الانسان هو بذئ اللسان قبل ذلك بكثير وانا اذكر مقاله للأستاذ فريح ابومدين علي هذا المنبر انه بعد الانقسام الذي حصل أي منذ 12 عاما تلفظ فخامته بالفاظ سوقيه بحضور ام جهاد زوجة خليل الوزير مما استدعي اعتذار الأستاذ فريح لام جهاد عن الفاظه البذيئه أي ان فخامته لا يحترم سنه المتقدم ولا يحترم ولا يخجل من كيل الشتائم السوقيه وامام النساء فهل رئيس سويسرا يفعل ذلك!!!!! ثم الم تسمعه صوت وصوره وهو يطلب من أصحاب النياشين بان يطلقوا الرصاص علي أي مناضل قال حرفيا وارجع لليوتيوب لتشاهد ذلك يقول لهم ( كل واحد بحمل السلاح طخه اقتله ) وصفق له أصحاب النياشين وقادة التنسيق الأمني مطولا
    خطابه الأخير لم يكن عاطفيا كما ذكرت بل كان خطاب انسان اصبح مهملا من الجميع سواء عرب او إسرائيليين وخدعوه كما هو خدع شعبه علي مدي عقدين ونيف من الزمن بمفاوضات اضاعت الجزء الذي كان مخصصا لدويلته 9% من مساحة الضفه هو الجزء المخصص لدويلة محمود عباس بعد اقتطاع الاغوار ومنطقة جيم كما سماها باتفاق أوسلو
    اما مايخطط له الان من عقد المجلس الوطني فهو المسمار الأخير بنعش منظمة التحرير التي قزمها وأصبحت جزء من السلطه بدل ان تكون السلطه جزء من المنظمه والجميع يعرف كيفية احضار أعضاء المجلس الوطني لا أقول جميعهم بل معظمهم يتم استدعاؤهم بمظاريف تحتوي علي دولارات وتعليمات اما برفع الايادي بالموافقه او بهز الرؤوس الان لان معظمهم ليس بامكانه رفع يديه كما حصل في غزه إرضاء لعيون كلينتون وتم شطب معظم الثوابت التي نص عليها الميثاق
    نحن بحاجه الي معجزه كبري يااستاذ رغم ان زمن المعجزات قد انتهي منذ زمن طويل

  5. أعظم فائدة تكمن في تمزيق أوسلو وحرق كل ما نتج عن تمزيقها ؛ واللجوء إلى البندقية ؛ كلما قالوا خبت وخفتت القضية إلا وانقضت من تحت الرماد ماردا يسحق كل من يقف في طريقها

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here