خصم جاستن ترودو يعد بإجراء تحقيق في فضيحة تورط فيها رئيس الوزراء الكندي إذا انتخب

اوتاوا (أ ف ب) – وعد أندرو شير المنافس الرئيسي لجاستن ترودو في الانتخابات المقبلة الخميس بأنه سيأمر بإجراء تحقيق قضائي حول دور رئيس الوزراء الكندي المنتهية ولايته في فضيحة تتعلق بضغوط مورست على القضاء وأثرت على ولايته.

وكان المفوض الكندي للأخلاقيات قال في تقرير نشر في 14 آب/أغسطس إن ترودو خالف القانون حول تضارب المصالح عبر الضغط على وزيرة العدل السابقة لتجنيب شركة “اس ان سي-لافالان” الكيبيكية الملاحقة بتهم فساد، محاكمة.

وسببت هذه القضية التي كشفت في شباط/فبراير الماضي فضيحة مدوية في كندا أدت إلى استقالة وزيرين وأثرت على صورة ترودو.

ولأشهر، تراجع الليبراليون في استطلاعات الرأي قبل الانتخابات التشريعية التي يفترض أن تنظم في 21 تشرين الأول/أكتوبر، قبل أن يتعادلوا مع المحافظين في نهاية الصيف.

ورفض النواب الليبراليون الذين يشكلون أغلبية في مجلس العموم، مرات عدة إجراء مناقشات برلمانية حول القضية. كما رفض ترودو رفع السرية الوزارية المفروضة على العديد من أعضاء حكومته مما سمح بتجنبهم الرد على أسئلة الشرطة الفدرالية الكندية.

وقال المحافظ أندرو شير “إنهاء عملية حجب معلومات على مستوى تاريخي”، مؤكدا أن “حكومة جديدة محافظة ستطلق تحقيقا قضائيا حول فضيحة الفساد التي تورط فيها جاستن ترودو”.

وكان ترودو نفى أن يكون ارتكب أي خطأ في هذه القضية، وأكد أنه حاول حماية موظفي الشركة الكيبيكية البالغ عددهم نحو تسعة آلاف شخص، بما أنها كانت مهددة بالإفلاس في حال أدينت بالفساد.

وأحيا شير هذه القضية بينما يواجه ترودو فضيحة أخرى تتعلق بتنكره على هيئة رجل أسود وباتت تشغل العناوين الرئيسية للصحف الكندية.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. ايها الكنديون العرب سواء كنتم مسلمين او مسيحيين: انتبهوا لمخطط اليمين المعادي لكم بكل اطيافكم و المعادي لكل العناصر غير البيضاء. ان اليمين الصهيوني يريد ان يدمر ترودو الذي اكتسحهم في الانتخابات الماضية. ايها الكنديون العرب شاركوا في الانتخابات بقوة و انتخبوا جوستن ترودو من اجل اسقاط التوريز (الكونزرفتفز) و حماية لحقوقكم. .

  2. .
    — القضيه تخص عقود ليبيا والتي دفعت الشركه بموجبها عموله لأولاد القذافي لأجل الحصول عليها ، وليست قضيه اختلاس
    .
    — ويتم عاده التغاضي عن دفع عمولات للحصول على عقود مع المؤسسات الحكومية في العالم الثالث من قبل الشركات الكبرى لان العمولات هي التي تسمح بالتعاقد .
    .
    — خلاف المدراء في الشركه الكندية ادى الى تقديم بعضهم شكوى بحق المدراء الذين قاموا بترتيب الصفقه على أساس ان ذلك عمل غير اخلاقي ومخالف للقانون وادى ذاك لتوريط المدراء المذكورين الذين خدموا شركتهم وأمنوا لها عقودا بالمليارات ، لكنها الصراعات الداخلية المعتادة .
    .
    — الموضوع انتهى من فتره وتمت محاكمه المدراء والاساءه لهم لكن لأسباب سياسيه تمت أعاده فتح الموضوع مؤخرا لاضعاف حكومه ترىدو الذي حاول تعطيل أعاده فتح الملف لعدم الإصرار بالشركة لكن حزب المحافظين اليميني هو من يصعد الأمر ولو ادى ذلك لاغلاق الشركه وتسريح تسعه آلاف موظف .
    ،
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here