خسائر بشرية ومادية كبيرة في صفوف الحوثيين في محافظة البيضاء إثر قصف مدفعي من قبل القوات الحكومية.. وأنصار الله تدعم الجهود الأممية الهادفة لتحقيق السلام في اليمن

 صنعاء – (د.ب.أ)- أعلنت جماعة أنصار الله الحوثية، اليوم السبت، دعمها للجهود الأممية، التي تهدف إلى تحقيق سلام في اليمن، التي تشهد حربا منذ نحو ثلاثة أعوام.

جاء ذلك على لسان، حسين العزي، القيادي الحوثي البارز، والذي يشغل منصب نائب وزير الخارجية في حكومة الإنقاذ الوطني( المشكلة من الحوثيين وحلفائهم)، خلال لقائه بصنعاء، مديرة المكتب السياسي للأمم المتحدة بصنعاء نيكولا ديفيز.

وبحسب وكالة سبأ التابعة للحوثيين، فقد ناقش العزي مع المسؤولة الأممية، الجهود المبذولة من أجل إعادة التفاوض بشأن عملية التسوية في اليمن.

وأكد العزي ترحيب الحوثيين بتعيين مارتن غريفيث، مبعوثاً جديداً للأمين العام إلى اليمن، مؤكدا الدعم لكل الجهود التي تفضي إلى تحقيق سلام شامل وعادل للشعب اليمني.

وتطرق العزي إلى ما وصفها بـ”السلبيات” التي رافقت عمل المبعوث السابق إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، معبرا عن أمله في أن يتجاوز المبعوث الجديد تلك السلبيات ويسعى مع القوى الوطنية إلى رفع المعاناة عن الشعب اليمني، حسب قوله.

ورحب المسؤول الحوثي، بالمسؤولة الأممية التي قدمت مؤخرا إلى اليمن للعمل لدى مكتب الأمين العام للأمم المتحدة، مؤكدا استعداد حكومة الإنقاذ الوطني، تسهيل كل ما من شأنه تحقيق السلام العادل والمشرف لليمن.

وبحسب الوكالة، “فقد عبرت المسؤولة الأممية خلال اللقاء، عن شكرها وامتنانها لتجاوب القوة السياسية( الحوثيون) الإيجابي للانخراط بالعملية السياسية وتسهيل جميع الأعمال المناطة بالمكتب”.

وقبل أكثر من أسبوع كانت الأمم المتحدة قد أعلنت رسميا، تعيين البريطاني، مارتن غريفيث، كمبعوث أممي جديد لليمن، خلفا لولد الشيخ، من أجل البدء بالتنسيق لعقد جولة جديدة من المفاوضات، عقب فشل ثلاثة جولات ماضية، في التوصل لحل سياسي للأزمة التي تعصف بالبلد الأفقر في العالم العربي.

أعلنت قوات الجيش اليمني الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي، اليوم السبت، أن مقاتلات التحالف العربي، دمرت مخزن أسلحة لمسلحي جماعة أنصار الله الحوثية غربي العاصمة صنعاء.

وذكر موقع الجيش (26 سبتمبر نت )، أن طيران التحالف شن عدة غارات جوية على مواقع الحوثي الانقلابية في مديرية الحيمة الداخلية غربي محافظة صنعاء.

وأفاد الموقع نقلا عن مصادر محلية لم يسمها قولها، إن الغارات استهدفت عدة تجمعات للحوثيين في المديرية ومخزنا للأسلحة تستخدمه المليشيا لإمداد عناصرها بالسلاح.

وأسفر القصف الجوي، “عن تدمير مخزن الأسلحة، مع تصاعد كثيف للنيران من الموقع وسماع عدد من الانفجارات المتتالية التي استمرت لعدة ساعات”، بحسب المصادر.

وقالت المصادر إن ” مليشيات الحوثي، تستغل التضاريس الصعبة والأشجار الكثيفة في مديرية الحيمة الداخلية، وتعمل على تخزين السلاح والذخيرة فيها لغرض التمويه”.

ومنذ نحو ثلاثة أعوام، يواصل طيران التحالف قصف مواقع للحوثيين، في عدة مناطق يمنية، وتسفر بعض الغارات بسقوط ضحايا من المدنيين.

واعلنت قوات الجيش اليمني، أن جماعة أنصار الله الحوثية، تكبدت خسائر بشرية ومادية كبيرة، في محافظة البيضاء، وسط البلاد، إثر قصف مدفعي من قبل القوات الحكومية.

وقال المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية، في بيان اطلعت عليه وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن ” قوات الجيش الوطني(الموالية لهادي) شنت قصفًا مدفعياً عنيفًا استهدف مواقع وتجمعات للمليشيا الانقلابية( الحوثيون) في مواقع بمديرية ناطع شرقي محافظة البيضاء”.

ونقل البيان عن مصادر عسكرية قولها إن ” القصف أسفر عن خسائر مادية كبيرة في صفوف المليشيات، بالإضافة إلى سقوط قتلى وجرحى”.

وذكر البيان أن ” مليشيات الحوثي، تكبدت خلال الأيام الماضية، خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، بفعل غارات لطيران التحالف العربي، وفي اشتباكات وقصف مدفعي مكثّف لقوات الجيش، في المديرية ذاتها”، دون ذكر حصيلة دقيقة لذلك، كما لم يتسن أخذ تعليق من الحوثيين حول هذا الأمر.

ومنذ نحو شهرين أطلقت قوات هادي عملية عسكرية من أجل تحرير محافظة البيضاء التي تمتلك موقعا استراتيجيا كونها ترتبط بثمان محافظات، وتمكنت من تحرير مديرية نعمان، ومعظم مديرية ناطع في المحافظة، ووصلت إلى مديرية الملاجم المجاورة.

ويشهد اليمن حربا منذ نحو ثلاثة أعوام، بين قوات هادي المسنودة بطيران التحالف العربي، من جهة، ومسلحي جماعة الحوثي من جهة أخرى، خلفت عشرات الآلاف من القتلى والجرحى، وتشريد ثلاثة ملايين مواطن، فضلا عن تسببها بأسوأ وضع إنساني في العالم، حسب الأمم المتحدة.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. الغارات استهدفت منازل ومزارع المواطنين في الحيمه الداخليه ودائما ما تبرر وسائل اعلام تحالف العدوان السعودي قصفها المدنيين بانها منشات عسكريه كما بررت في قصف منازل في عطان بشهر اغسطس الماضي وكما بررت قصف عرس سنبان وهذه فبركات ومغالطات يعرفها الشعب اليمني منذ بداية العدوان
    علما ان السعوديه تشن عدوان بربري غاشم منذ ثلاث سنوات حيث شنت اكثر من مئاتين الف غاره خلفت اكثر ثمانين الف شهيدوجريح ودمرت اربعه الف منزل واكثر من 845 مسجد والفين مدرسه منذ بداية العدوان وتفرض حصار خانق تسبب بمجاعه كارثيه لاكثر من عشره مليون يمني وانتشار الاوبئه والامراض كالكولرا والديفتيريا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here