خروج ضابط بريطاني من المستشفى بعد اصابته في الهجوم بغاز أعصاب على الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال

لندن- (أ ف ب): خرج ضابط بريطاني تعرض لهجوم بغاز أعصاب استخدم في الهجوم على الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال، من المستشفى الذي كان يعالج فيه الخميس، بحسب ما افادت مديرة المستشفى.

وقالت كارا تشارلز باركس الرئيسة التنفيذية لمؤسسة الرعاية الصحية الوطنية في سالزبري إن الضابط نيك بيلي “خرج من المستشفى”.

وتعرض الجاسوس السابق سكريبال وابنته يوليا الى هجوم بغاز اعصاب في الرابع من اذار/ مارس في مدينة سالزبري الانكليزية، ولا يزالان في حالة حرجة ولكن مستقرة، بحسب باركس.

وقال بيلي في بيان تلاه قائد شرطة ويلتشير كير بريتشارد انه “ممتن للدعم الذي حصل عليه والبطاقات والرسائل”.

واضاف “الدعم كان لا يصدق، وحاولت أن ارد قدر الامكان، ولكن اود أن أقول انني اقدر كل رسالة وصلتني”.

وشكر موظفي مستشفى سالزبري، إلا أنه طلب منحه وقتا بالابتعاد عن الاضواء حتى يتعافى.

والقت لندن بمسؤولية الهجوم على روسيا، التي تنفي تماما أي مسؤولية. وأدى الهجوم إلى تدهور العلاقات بين البلدين وتبادل طرد دبلوماسيين.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here