خبير روسيّ: الرياض تشتري الأسلحة من تل أبيب عبر أذربيجان ووثيقة إسرائيليّة العلاقات مع الدول العربيّة بقيادة السعوديّة تعتمد بشكلٍ حصريٍّ على التعاون والتنسيق الأمنيّ

 

 

 

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

 

 

قال الخبير في الشؤون الإسرائيليّة والرئيس السابق للمؤتمر اليهوديّ-الروسيّ يفغيني ساتانوفسكي، إنّ السعوديّة تشتري السلاح من إسرائيل عن طريق وسطاء من جمهورية أذربيجان، وجاء حديثه في مقالٍ تحت عنوان “الإكسبريس الأفريقي”، نُشر في صحيفة “فوينيه أوبزرينيه” الروسية، وترجم موقع “RT” قسمًا منه، وتحدّث فيه عن صفقات بيع السلاح التي تجري في الشرق الأوسط منذ سقوط الاتحاد السوفييتي.

 

وأشار الخبير الروسيّ إلى أنّ السعودية بدأت تستخدم وسطاء من أذربيجان لنقل أسلحةٍ تشتريها الرياض من بلغاريا وأوكرانيا وبيلوروسيا، ومن دول البلقان الأخرى وإسرائيل، وتحدّث عن أنّ إسرائيل تبيع السعودية طائرات من دون طيار، وأنظمة رصد وتنصت، على حدّ تعبيره.

 

إلى ذلك، تناولت وثيقة صادرة عن مؤتمر هرتسليا الأخير، الذي يُعتبر المنصّة الأهّم في الدولة العبريّة، لأنّه الأكثر تأثيرًا على صُنّاع القرار في تل أبيب، تناولت ما أسمته “إسرائيل وكتلة الدول العربيّة السُنيّة: الفرص والمخاطر”، مُوضحةً أنّ تحقق العلاقة بين إسرائيل والدول العربية يُعتبر تحولًا مهمًا في ميزان القوى الإقليميّة، فشراكة المصالح الإستراتيجيّة واضحة ومرئية، وهذه العلاقات تعتمد بشكلٍ حصريٍّ تقريبًا على التعاون والتنسيق الأمنيّ، ومع ذلك، وبالنظر إلى القابلية التي كانت موجودة منذ ما يقرب عقدٍ من الزمان وإمكانية حدوث تغييرات داخلية دراماتيكية في الدول العربية، فالعلاقات ليست متجذرة بما فيه الكفاية، على حدّ قول الوثيقة.

 

علاوةً على ذلك، أوضحت الوثيقة، إنّ العرب جيران إسرائيل يخضعون لجملةٍ من التحدّيات الداخليّة التي قد تُعرّض استقرار نظمهم للخطر، فبالإضافة إلى التحدّيات الاقتصاديّة والاجتماعيّة التي تضرب معظم دول الكتلة العربيّة السُنيّة، فإنّ تغير المناخ والنقص المتزايد في مياه الشرب أيضًا هو تهديد متزايد لاستقرار الأنظمة، وهذا بدوره، شدّدّت الوثيقة، يعود بالضرر الشديد المتوقع في القدرة على إنتاج الغذاء والتخلي عن المناطق الزراعية والهجرة الداخلية.

 

 

وتابعت الوثيقة الإسرائيليّة قائلةً إنّ التغيّرات الداخلية في الدول العربية قد تغيّر توازن التهديدات التي تواجه إسرائيل على خلفية سباق (التسلح الإقليمي)، مُشدّدّةً في الوقت ذاته على أنّ الشرق الأوسط كان يرزح تحت عقد من سباق التسلح، لم يسبق له مثيل، ينبع من عدد من العوامل الجيو-إستراتيجية: إيران تسعى إلى الهيمنة الإقليمية، عبر تسليح جهات فاعلة غير دولتية بالأسلحة المتقدّمة، على سبيل الذكر لا الحصر، حزب الله اللبنانيّ، الحروب في الشرق الأوسط، التي تتطلّب تخصيص الموارد واسعة النطاق والتسليم بالاستخدام المستمر للأسلحة، الحاجة لإعادة التأهيل وبناء الجيوش التي تهالكت أوْ تمّ تفكيكها بعد أحداث الربيع العربيّ، كما جاء في الوثيقة.

 

 

على النقيض تمامًا، قالت الوثيقة إنّ إيران كانت وما زالت وستبقى العدّو الأخطر على الدولة العبريّة، لافتةً إلى أنّها في محاولتها لردع إسرائيل ومنعها من إلحاق الضرر بالقوة الإيرانية، تسعى الجمهوريّة الإسلاميّة إلى تغيير التوازن وحرمان إسرائيل من تفوقها العسكري وقدرتها على الردع، بحسب تعبيرها.

 

 

وأردفت قائلةً إنّه في غمرة التعقيد الاستراتيجيّ، هناك وضوح كبير حول التهديد المركزي للاستقرار الإقليمي الذي تمثله إيران، وبالنتيجة قرار حكومة ترامب بالانسحاب من الاتفاقية النووية مع إيران وفرض العقوبات، والمحادثات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، كلّ هذا يزيد من الضغط على النظام الإيراني وحليفته، روسيا.

 

ومع ذلك، أوضحت الوثيقة، وعلى الرغم من التحوّل في سياسة الولايات المتحدة وإضرار الجيش الإسرائيليّ بالبنى التحتية العسكرية الإيرانيّة في سوريّة، تُواصِل إيران السعي إلى الهيمنة الإقليميّة، وتقوم بالترويج لرؤية “الهلال الشيعي” الذي ينتشر من إيران، للعراق وسوريّة، ومن هناك إلى لبنان والبحر الأبيض المتوسط، بالتوازي مع هذا التقدم في تجاه الشمال الغربي في الشرق الأوسط، حيث تُواصِل إيران العمل في الحلبة الجنوبيّة، في اليمن، بينما تُحاوِل إنشاء “كماشة” إستراتيجيّة، شماليّة وجنوبيّة، في مواجهة المحور السُنيّ، المُتمركِز حول السعودية.

 

أخيرًا، قالت الوثيقة في هذا السياق، تصر إيران على سعيها للحصول على الأسلحة النوويّة وتواصل تطوير قدرتها البالستية، جنبًا إلى جنب مع طموحها للهيمنة على المستوى الإقليميّ، حيث يسعى النظام الإيرانيّ إلى تدمير إسرائيل، لافتةً في الوقت عينه إلى أنّه بعد انتصار الائتلاف الإيرانيّ المتمثل بـنظام الأسد، وحزب الله وروسيا في الحرب الأهلية في سوريّة، فإنّ إيران مصممة على تأسيس قوتها العسكرية ووضعها في سوريّة وتشكيل جبهة أخرى ضدّ إسرائيل في مرتفعات الجولان، على حدّ قولها.

 

وخلُصت الوثيقة إلى القول إنّ العلاقة مع الولايات المتحدّة تُعتبر من الأصول الإستراتيجيّة الحيوية لإسرائيل، التي تضمن التفوق العسكري والاستخباراتي لإسرائيل، وهناك موقف لا هوادة فيه من قبل الولايات المتحدة، فيما يتعلّق بالقضية الإيرانية، لذلك فإنّ محاولة عزل إيران بالوسائل الاقتصادية والسياسية أمر ضروري لوقف إيران، مُشدّدّةً على أنّ الصداقة الظاهرة للإدارة الأمريكية الحالية مع إسرائيل تُساهِم في وضعها ضمن المستويات الإقليمية والدولية عبر تعزيز مكانتها ومستفيدة من الدعم الأمريكيّ، بحسب قولها.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. كل ذنب إيران في الخلاصه أنها تريد منع تفوق اسرائيل العسكري في المنطقه شيء جميل لهذا السبب نحن مع إيران هكذا ببساطه .
    شراء السلاح هو الموضه الان الكل يشتري السلاح و يتسلح و تهدر مليارات الدولارات على هذه السلعه و أكثر زبائن هذه السلعه دول الخليج و المضحك ان هذه الدول لا تملك الإنسان الذي سيشغل هذه الاسلحه اذا هم لا يشترون سلاح هم يشغلون الصناعات العسكريه لداعمين وجودهم غير الشرعي و منها اسرائيل . فلتشتري السعوديه عفوا فلتدعم السعوديه اسرائيل و هذا ديدنهم منذ تواجدوا على هذه الأرض.

  2. الكل في العالم يتسلح الكل بدو يصير دولة عظمى او اقليمية ليش هي وقفت على ايران ؟؟؟؟ السعودية شو بتعمل ومصر ما قبل السادات ماذا كان هدفها ؟؟ من حق أي دولة أن تمتلك اسباب القوة ةا والمنعة سواء كانت السعودية او مصر او ايران . لم يحق لاسرائيل ما لايحق لغيرها اهي غطرسة القوة في الغرب وتآمر الاعراب في الخليج ؟؟ على الاقل ايران تريد ان تكون قوة اقليمية لتاخذ مكانها في هذا العالم ولتدافع عن مصالح شعبها ليس كدول الخليج التي تعمل على قتل الابرياء في اليمن والعراق وليبيا وسوريا والقائمة تطول طبعا لا ننسى السلاح السعودي الذي كان يقدم للموارنة لقتال المقاومة الفلسطينية في لبنان . أما علاقة اسرائيل مع امريكيا فهي صحيح استرتيجية الآن ودوامها مرتبط باستمرارية القوة الامريكية اى علاقة مصالح . اسرائيل تغير دفتها باتجاه الاقوى ، الم تكن علاقتها الاقوى مع بريطانيا قبل امريكا ؟ لا استغرب اذا ما تحولت الدفة نحو الصين او الهند فهذا هو شانهم دائما يبحثون ليس فقط عمن يحميهم بل عمن يقاتل عنهم حتى لو امتلكوا كل سلاح العالم وهو ما يفعلوه الان يريدون العالم ان يقاتل ايران بدلا عنهم برغم ترسانة السلاح الهئلة التي يمتلكونها

  3. أتمنى أن أرى تعليقا من القراء السعوديين على هذا الخبر سلبا أو إيجابا وكذلك تاوناتي وغازي الردادي .

  4. كيف يطبع المستعربون مع قتلة مجازر دير ياسين و الطنطورة و قانا و صبرا و شاتيلا و بحر البقر

    هذا كلام فارغ ان يشتري سعود اسلجة من العدو الاسرائيلي عبر دول لخرى في الخفاء . هذه العدو الاسر ائيلي . الشعوب العربية400 مليون لن تطبع مع العدو الإسرائيلي الى يوم القيامة كيف يطبع المستعربون مع قتلة مجازر دير ياسين و الطنطورة و قانا و صبرا و شاتيلا و بحر البقر . كيف يطبع العرب لكي تتحول أموالهم الى قذائف تضرب النساء و الأطفال العرب

  5. السيذ زهير اندراوس :الناصرة العربية /فلسطين المحتلة
    كماجاء في تقريرك هذا واضح وصريح وواقع وما جاء في مضمونه عن العلاقات والتقارب والتنسيق والتحالف بين ال سعو واحفاد خيبر اليهود قائم منذاليوم الاول لنكبة اهل فلسطين عام 1948 وتى اليوم والى اليوم الموعود سيظل هدا الترابط قائم يبن ال سعوذ وابناء عمهم احفاد خيبر وبني قينقاع وبني النضير والجميع على حد سواء يهود وافاد يهود ؟
    اما لدليل القاطع والبرهان الناصع فهو بائن كضوء الشمس الساطع لاينكره لا مشر فلسطيني ولا لا لاجئ جائع فهو يتمثل في الاجابة على سؤال رئيسي واحد :-
    [ تل هناك دليل واحد ان ال سعود اطلقوا رصاصة بارود على اليهود ] ؟
    اتحدى اي واحد في العالم ينقض هذ الدليل ! وفي مناظررة بصرية وسمعية ومرئية اما كاميرات ومن خلا اشبمكت الاعلامية ولوكانتالسعودي ؟
    ياسيد اندراوس
    التضليل الإعلامي السعودي وانكار عادل الجبير وزير الخارجية السعودي يوم امس ينفي هذه العلاقات مع اسرائيل لا ولن يدحض الحقيقة والواقع لدى كل من له أٌذنان تسمع او عينان يرى بهما اويقشع ؟
    ولذا لاحاج للّفّ والدورران والذهاب الى اذر بيجان في اواسط اسيا الصغري فالطريق بين ايلات وينبع بضع دقائق وحتى خليج العقبة وجزيرتي صنافي وتيران والسيسي خير وسيط وانصع برهان بين ال سلمان ونتنياهو وليبرمان ؟
    ياسيد اندراوس
    لماذ هذه المحاولات للتضليل والتشكيك فليكن هذا التقارب والاعتراف والتعاون والتنسيق وبيع السلاح علنا بين السعود واليهود فالعربي العريق يرد بملي فمه دون اكتراث ً” على بالمين ياللي بترقص في العتمة ” ؟
    فالاعراب اشد كفرا ونفاققا وهذاهو حٌكم وشرع الرب المعبود ؟
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  6. يا للعجب على السعوديين لماذا تشترون الأسلحة الصهيونية عن طريق ادرابيجان ما القضية انفضحت من زمان و محفضوحة امام كل العالم و من زمان لكم علاقة مع الصهاينة تحت الطاولة و فوفق الطاولة اذا انصحكم من كل قلبي على الاقل تربحوا المسافة و الدولار اشتروا من فلسطين المحتلة مباشرة لان كل العرب و المسلمين أصبحوا يعرفون من هم ال سعود و من هم السعودية؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here