خبير أممي يحذر من تسليم “أسانج” للولايات المتحدة

نيويورك/ محمد طارق/ الأناضول: حذر خبير أممي، الجمعة، من مغبة تسليم مؤسّس موقع “ويكيليكس” جوليان أسانج، المسجون في بريطانيا، إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

وأعرب “نيلز ميلزر” مقرر الأمم المتحدة المعني بالتعذيب والمعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، عن “خشيته أن تُنتهك حقوق جوليان أسانج الإنسانية بشكل خطير إذا تم تسليمه إلى الولايات المتحدة”.

جاء ذلك في بيان أصدره عقب زيارته لجوليان أسانج في سجنه بالعاصمة البريطانية لندن في وقت سابق الجمعة.

وقال ميلزر إن “أكثر ما يدعو للقلق هو احتمال تعرض أسانج بالولايات المتحدة لخطر حقيقي يتمثل في انتهاكات خطيرة لحقوقه الإنسانية، بما في ذلك حريته وحقه في محاكمة عادلة وحظر التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة”.

وأشار المقرر الأممي أنه “خلال 20 عاما من العمل مع ضحايا الحرب والاضطهاد السياسي، لم يسبق لي أن رأيت مجموعة من الدول الديمقراطية تتحد لعزل شخص واحد وتهديده وإساءة معاملته عن قصد لفترة طويلة من الزمن في ظل إظهار القليل من الاعتبار للكرامة الإنسانية وحكم القانون”.

وأكمل: “الاضطهاد الجماعي لجوليان أسانج يجب أن ينتهي هنا والآن”.

وتابع: “منذ 2010، عندما بدأت ويكيليكس بنشر أدلة على جرائم الحرب والتعذيب التي ارتكبتها القوات الأمريكية، شهد العالم جهودا مستدامة ومتضافرة من قبل عدة دول لتسليم أسانج للولايات المتحدة لمحاكمته، ما أثار قلقا بالغا بشأن تجريم الصحافة الاستقصائية في انتهاك لكل من الدستور الأمريكي والقانون الدولي لحقوق الإنسان”.

وأعرب ميلزر عن “القلق الخاص إزاء الإعلان الأخير الذي أصدرته وزارة العدل الأمريكية حول إضافة 17 تهمة جديدة ضد أسانج بموجب قانون التجسس، الذي يحمل حاليا عقوبة تصل إلى 175 عاما في السجن”.

كما أعرب عن قلقه البالغ “لأن تواتر ومدة زيارات المحامين المحدودة لأسانج وعدم تمكنه من الوصول إلى ملفات القضية ووثائقه، يجعل من المستحيل عليه إعداد دفاعه بشكل مناسب في أي من الإجراءات القانونية المعقدة التي تتراكم ضده”.

ويقضي أسانج حاليًا عقوبة بالسجن لـ50 أسبوعا في المملكة المتحدة، لانتهاكه شروط الإفراج عنه بكفالة، وذلك بعد أن تم سحب حق اللجوء منه لسفارة الإكوادور لدى بريطانيا.

وفي 2012، لجأ أسانج (47 عاما) إلى سفارة الإكوادور في لندن، لتجنب مثوله أمام القضاء البريطاني، وتسليمه إلى السويد حيث كان متهما بـ”الاغتصاب”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here