الأمم المتحدة تعلن أسماء فريق التحقيق الدولي في مقتل خاشقجي للوقوف على “طبيعة ومدى المسؤوليات الواقعة على دول وأفراد فيما يتعلق بالقتل

جنيف – وكالات: قال مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة اليوم الجمعة إن فريقا مؤلفا من ثلاثة خبراء دوليين سيجري تحقيقا في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في تأكيد لتقرير نشرته “رويترز” أمس.

وقالت أجنيس كالامارد مقررة الأمم المتحدة المعنية بالقتل خارج نطاق القضاء والإعدام الفوري والتعسفي أمس الخميس لرويترز إنها ستتوجه إلى تركيا الأسبوع المقبل لقيادة “تحقيق دولي مستقل” في مقتل خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول في الثاني من أكتوبر تشرين الأول.

وقال المكتب في بيان إن الفريق المستقل سيسعى للوقوف على “طبيعة ومدى المسؤوليات الواقعة على دول وأفراد فيما يتعلق بالقتل”.

والعضوان الآخران في الفريق هما المحامية البريطانية هيلينا كيندي ودوارتي نونو فييرا وهو خبير في علم الأمراض وأستاذ جامعي في قسم الطب الجنائي بجامعة كويمبرا في البرتغال.

وقال المكتب في بيان إن الفريق سيقوم بزيارة لتركيا في الفترة من 28 يناير كانون الثاني وحتى الثالث من فبراير شباط.

وتعتقد أجهزة المخابرات الأمريكية أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أمر بتنفيذ عملية قتل خاشقجي، الذي كان ينتقد ولي العهد ويكتب مقالات رأي في صحيفة واشنطن بوست، وتقول إن جثته قطعت ونقلت لموقع مجهول. وتنفي الرياض أي ضلوع لولي العهد في الأمر.

وقال متحدث باسم الادعاء العام في السعودية العام الماضي إن السلطات احتجزت 21 سعوديا فيما يتعلق بقضية خاشقجي وجهت اتهامات لأحد عشر فردا منهم وأحيلوا للمحاكمة. وأضاف الادعاء السعودي أنه يطالب بتطبيق عقوبة الإعدام على خمسة من المتهمين.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أمس الخميس إنه حان الوقت لإجراء تحقيق دولي في مقتل خاشقجي.

ولم ترد تفاصيل بشأن ما إذا كان الفريق سيسعى لدخول السعودية أو إن كانت المملكة ستتعاون مع هذا التحقيق. ولم ترد البعثة الدبلوماسية السعودية في جنيف على أسئلة عن الأمر.

وقال كينيث روث المدير التنفيذي لمنظمة هيومن رايتس ووتش في تغريدة على تويتر أمس الخميس “ينبغي أن يضع تحقيقها (كالامارد) الأسس المطلوبة بشدة لإجراء تحقيق من الأمم المتحدة على نطاق واسع بمقدوره الاطلاع على كل المعلومات المخابراتية”.

وأكد المتحدث باسم مفوضيّة الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان جيريمي لورانس في رسالة لوكالة فرانس برس أن الزيارة ستتم من 28 كانون الثاني/يناير إلى الثاني من شباط/فبارير.

لكن المدير التنفيذي لمنظمة “هيومن رايتس ووتش” كينيث روث قال لفرانس برس في دافوس إن الزيارة لا ترقى إلى مستوى تحقيق للأمم المتحدة يعد ضرورة ملحة، في قضية خاشقجي لأن كالامارد خبيرة مستقلة، كما هو حال جميع المقررين الخاصين، ولا تتلقى أجرا ما يعني أنها لا تتحدث نيابة عن المنظمة الدولية.

وقال روث “نحن في لحظة وصلت قضية خاشقجي فيها إلى طريق مسدود. هناك الكثير من الأدلة التي تشير إلى أن ذلك تم بناء على أوامر ولي العهد السعودي” الأمير محمد بن سلمان.

وأضاف “الخطوة التالية التي نبحث عنها جميعا هي تحقيق للأمم المتحدة” مشيرا إلى أن الأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو غوتيريش “يسعى جاهدا لتجنب ذلك لأنه يخشى من إزعاج السعوديين”.

وتابع روث أن كالامارد “مجرد مقررة خاصة. ليست الأمم المتحدة. لذا لن تكون لديها ذات السلطة”.

لكنه أعرب عن أمله في أن تشكل الزيارة خطوة باتجاه الكشف “عن من أمر” بعملية القتل.

وقتل خاشقجي الذي كان ينشر مقالات لدى “واشنطن بوست” بتاريخ 2 تشرين الأول/اكتوبر في قنصلية بلاده في تركيا في عملية نفذها “عناصر خارج إطار صلاحياتهم”، بحسب السعودية.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. سؤالين
    ماذا لو كان دعوة تركيا للامم المتحدة للتحقيق هو رمي الكرة خارج ملعب الاتراك وتنصل من مسؤولية ستعقد علاقتتها مع الرياض؟
    ماذا لو بعد اخذ وشد وشهادات وادلة ، خرج المحققون بتقرير يؤيد نتائج تحقيق السلطات السعودية؟
    هذا سيغلق هذا افواه الكل

  2. على ولي العهد ان يعدم ال 21 فورا قبل ان يصل المحققون اليهم و يعترفوا انه هو من امرهم بقتل الرجل في السفاره و هكذا لم يتبقى اي شاهد يمكن ان يدينه

  3. هذا اكبر دليل ان السعودية تجاهلت الابتزاز التركي و لم تمنح اردوغان قرشا واحداً الأمر الذي جعله يجن جنونه و يهرع الى حرق ورقته الأخيرة بتدويل القضية خاصة بعد فشله في احياء القضية سياسيا و إعلاميا و وهو يرى يوما بعد يوم ان السعودية العظمى في استطاعت في اقل من ثلاثة اشهر ان تتجاوز الأزمة و تعوض ما لحقها من أضرار ، الان لا أحد يعير هرطقاته اهتماما ، و السعوديين لا يلتفتون لاستفزازاته المستمرة مما يزيد من صراخه و هذيانه ، السعودية اتخذت كافة الإجراءات القانونية المطلوبة و لن تسلم المتهمين لأي جهة واثقة ًمن نزاهة قضائها و حياديته ، و التحقيق الدولي حباله طويله و لم يخرج لا بحق و لا بباطل في جريمة اغتيال الحريري و سيزيد مهمته تعجيزا هو عدم وجود الجثه ، الزبدة هو ان الشيء الوحيد الذي نجح فيه اردوغان هو استعداء الشعب السعودي بكافة اطيافه و ظهوره لمحبيه قبل كارهيه بشكل المبتز الفاشل

  4. لماذ لا يحققوا مع بلير وبوش لقتلهم آلاف العراقيين والتحالف ضد اليمن ومن وراء إرهابيي سورية
    هل يصبح الخاشقجي اداة ابتزاز للسعودية؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here