خبراء.. إعلان فرنسا تنفيذ ضربات ضد سوريا صعب في الفترة الحالية ويعتبر “كارثة حربية”و”تدهور عسكري” في حال تطبيقه في ظل التوتر القائم بين روسيا والغرب

باريس – “رأي اليوم”:

تهدد فرنسا بضرب سوريا في حالة تأكدها من تورط الجيش السوري باستعمال الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين والجماعات المسلحة، وبغض النظر عن حقيقة التهم من عدمها، يصعب على الجيش الفرنسي تنفيذ هجوم من هذا النوع في الفترة الحالية.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد هدد بضرب سوريا إذا تأكد استعمالها الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين، وعاد رئيس أركان القوات المسلحة الفرنسية الجنرال فرانسوا لوكوينتر في تصريحات للصحافة الفرنسية الى التحذير بأن باريس قد تتحرك ’’بشكل أحادي’’، لضرب قوات الجيش السوري، إذا لم يحترم النظام السوري ’’الخط الأحمر’’، الذي حددته باريس بشأن استخدام الأسلحة الكيميائية.

وتعد فرنسا من الدول الأوروبية التي لا تتردد في استعمال السلاح ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وكانت فرنسا قد وقفت الى جانب الولايات المتحدة منذ أربع سنوات لشن هجوم على سوريا بينما تراجعت بريطانيا، الحليف التاريخي لواشنطن، عن المشاركة في أي ضربة ضد نظام دمشق، وقال الجنرال بأن بلاده تتوفر على القدرة العسكرية لتنفيذ هجوم على سوريا لوحدها بدون التنسيق مع الولايات المتحدة.

خلفت تصريحات رئيس الأركان العسكرية الفرنسي الدهشة في باريس أوساط الخبراء، فمن جهة، هي تأتي في ظل التوتر القائم بين الغرب وروسيا وكل عملية قد تخرج من السيطرة وستؤدي الى كارثة حربية، ومن جهة أخرى لا تمتلك فرنسا القوة العسكرية الكافية لتنفيذ عملية في سوريا في ظل الوجود الروسي في الأراضي السورية، حسب راي الخبراء.

ويقول الخبراء انه وبعد إسقاط المضادات الجوية السورية للطائرة الإسرائيلية “اف 16” التي هاجمت سوريا، بدأت كل الدول تعيد حساباتها، ويمكن لفرنسا تنفيذ الهجمات بواسطة الطائرة المقاتلة رافال، لكنها غير متقدمة على “اف 16” الإسرائيلية، وهذا ما سيجعلها عرضة لضربات مضادة.

ولن تسمح أي دولة مجاورة لسوريا لفرنسا باستعمال أراضيها للهجوم على سوريا خوفا من انتقام روسي، وسيكون على فرنسا نقل حاملة الطائرات الوحيدة التي تمتلكها الى شرق المتوسط، وهذا عمل يعتبر من الناحية العسكرية متهوّر للغاية في ظل التوتر الحاصل بين روسيا والحلف الأطلسي، وفي ظل توفر سوريا على صواريخ لضرب البوارج، حسب الخبراء.

ومن مظاهر التهور العسكري الفرنسي هو إدلاء قائد القوات العسكرية بهذا التصريح في وقت هدد فيه الرئيس فلادمير بوتين بالرد على من سيتعرض لحلفاء روسيا أو من سيضرب سوريا ويصيب جنود روس، وتحدى بوتين الولايات المتحدة بهذا التصريح، وهي القوة الكبرى في الغرب، بينما فرنسا تبقى دون إمكانيات روسيا.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

19 تعليقات

  1. فرنسا بالمناسبة هي من باعت تقنيات وآلات صنع الكيماوي لسورية .

  2. غريب أمر هؤلاء
    عندما براء مشروع تقسيم يوغسلافيا قال الفرنسيين بل دول الناتو مجتمعة لن نشارك في الغارات العسكرية او أية أعمال حربية إلا إذا أرسلت أمريكا جنودها هناك
    يعني مسيو ماكرون اصلع يتباهى بشعر ابنة خالته وباقي الأوروبيون حاله هم لا يختلف كثيرا

  3. البعض يسال لمادا لم ترد روسيا على الامريكان بعد حادثة الروس ردة اكثر من مرة انفجارات أفغانستان بنسبة الى اميركا مصيبة لقد دمرت كثير مما جندت وبانت اميركا في أفغانستان راجعوا انفجارات اخر شهر

  4. يبدو انه في ظل خوف امريكا من المواجهة مع روسيا تحاول دفع فرنسا للقيام بخطوة ما لاختبار الروس.. لا اعتقد ان احدا سيتجرأ على اشعال شرارة الحرب خوفا من ردود الافعال (باستثناء مختل البيت الابيض) المنطقة على صفيح نار ولاتحتمل اي فعل طائش
    اذا تجرأت امريكا على ضرب سوريا سيتم الرد وستتسع الدائرة لتصل الى ضرب القواعد الامريكية في سوريا لتتدخل اسرائيل بعدها وتفتح جبهة جديدة يدخل فيها حزب الله واذا ما وصلت شرارة الحرب لايران ستدفع امريكا اتباعها في الخليج للدخول لتصبح فعلا حرب عالمية ثالثة على اراضي الشرق الاوسط هكذا بدأت الحروب العالمية السابقة ولا اعتقد ان احدا مستعد لفتح دوامة دمار هائلة باسثناء للاسف سيد البيت الابيض المختل والمتعصبين في البنتاغون

  5. فليثرثر ” ماكرون ” كما يشاء ، لكن عليه ان يتذكر ان قوات بلاده اينما وجدت في المنطقة ستكون هدفا وستتلقى صفعة لا تقل عن تلك التي تلقتها في بيروت في العام 1983م .. لا اقول اكثر مما قلت .. فرنسا وبريطانيا تحولتا الى عبدين مطيعين وخادمين حقيرين لامريكا .. لا يمكنل لاي منهما ان تغامر بمفردها بشن اي عدوان على سوريا حماية لجحافل التكفيريين الذين بلغوا مرحلة الاحتضار الاخير .. ورقتهم تلك احرقها الجيش السوري ومن يؤازره ، واي تهور سيجعل باريس تسدد عاجلا ام اجلا فاتورة كبيرة سيضيفها التاريخ الى تلك التي سددت ثمنها في لبنان غاليا في ثمانينات القرن الماضي .. فليستعرض ” هذا المغرور عضلاته في تشاد او مالي او ليبيا ، اما في سوريا فستكون تبعات اي تهور باهضة التكاليف ..

  6. هههههههه ادا تمكنت من قصف. عصابات داعش في مالي. و الصحراء الكبرى فألماما زوجتك ستكون فخورة بك . ههههههه. الرجل كل. يوم يخسر جنود و هلكوبتيرات في مالي و النيجر. قالك نضرب سوريا .شششششششششت. عندهم اس ٤٠٠ و واحد اخر طيحوا به لف ١٦ تاع. اليهود من حوالي شهر و جيشهم خبرة ٨ سنين في الميدان .والله جتى. شعبه ما رحمه فما بالك بالكتاكيث تاعك

  7. حتى انت ايها الطفل تبكي على فتن العرب ؟؟؟؟؟؟؟ فرنسا الديموقراطية و حقوق الانسان . و الله انه زمن العجائب فرنسا على فكرة بريئة و لم تقم باي سلوك منافي للانسانية هي بلد القانون …….. يا سلام على فرنسا

  8. الحقيقة المرّة التي سيكتشفها الحلفاء (كما يسمون انفسهم) انه ومن غير قصد جعلوا من الرئيس بوتن وروسيا عمالقة وجعلوا من الرئيس بشار الأسد اهم رئيس عربي منذ رحيل جمال عبد الناصر وان السيد حسن نصرالله الزعيم الذي لا يقهر.

  9. أعتقد أن احسن ما يمكن أن تفعله فرنسا ؛ أن تسمح لماكرون بعطلة يستمتع خلالها بين أحضان “ماما زوجتو” تحت أغصان الشجر وأمام شلالات تذكره برمانسية اللقاء الأول ؛ فهو أصغر من أن يهتم بأمور كحرب سوريا!!!

  10. سلام من صبا بردى أرق و دمع لا يكفكف يا دمشق
    و بي مما رمتك به الليالي جراحات لها في القلب عمق
    دم الشهداء تعرفه فرنسا و تعلم أنه نور و حق
    و للحرية الحمراء باب بكل يد مضرجة يدق
    أمير الشعراء أحمد شوقي في رثاء القصف الفرنسي لمدينة دمشق

  11. أعتقد أن احسن ما يمكن أن تفعله فرنسا ؛ أن تسمح لماكرون بعطلة يستمتع خلالها بين أحضان “ماما زوتتو” تحت أغصان شجر وأمام شلالات تذكره برمانسية اللقاء الأول ؛ فهو أصغر من أن يهتم بأمور كحرب سوريا!!!

  12. ماكرون كان كالحمل الوديع عندما خاض انتخابات الرئاسة للوصول الى كرسي الحكم لفرنسا ، وبالأنائبة عن فرنسا واوربا وأمريكا وباقي دول العالم خاضت ولا تزال سوريا حرباً ضد الأرهاب . الاٍرهاب في سوريا والعراق وليبيا واليمن تم زرعه من قبل الغرب وأمريكا والصهاينه وبمساعدة دول محلية لتفتيت ما تبقى من الدول العربية التي تنادي بالنضال لأسترجاع الحقوق العربية والاسلامية من العدو الصهيوني المختصب ، ولكن ما تم زرعة من الاٍرهاب انقلب ضد من زرعه وقد عانت فرنسا وبريطانيا وغيرها من الدول الأوربية وحتى أمريكا من هجمات ارهابية أقضت مضاجع مجتماعتهم الأمنة . وها هو ماكرون يتنمر على سوريا ، الدولة التي تخوض حرباً شرسة ضد الاٍرهاب الذي عانى منه السيد ماكرون وشعبه وغيرهم من شعوب أوربا …..انه جزاء سنمار !!

  13. السيد عبد الباري ، متى نبقى نراهن على روسيا ، لماذا لا نراهن على وحدة السوريين ونبحث بجدية عن مخرج سوري يحفظ دماءهم وأعراضهم ، هل تاريخ الشام ومستقبل الشام ننظر إليه بهذه الكيفية ؟ أم أن الشان السوري هو شأن سوري بحت ليس له نصيب ضمن اهتمامات باقي العرب والمسلمين ، سوف ترى بأم عينك موقف روسيا من جديد ، هل غاب موقفها من احتلال العراق وإعدام صدام حسين ؟ يمكن ان تضرب فرنسا سوريا ويمكن أن تفعلها بريطانيا كما يمكن أن تتعاون فرنسا وإسرائيل ، أما روسيا فلا ذاكرة لها إذا تعلق الأمر بدماء وأعراض وحياة العرب ، الأيام بيننا الأستاذ عطوان .

  14. يا سيد معكرون لا تورط نفسك في شيء لا يعنيك لا من بعيد ولا من قريب و الا سوف تندم و تعض اصابعك و يتقول لنفسك ياااااااااااااااااا ليتني لم افعلها ابدا
    و يااااااااااااا ليتني لم تنجبني ام قط .

  15. مثل فرنسا مثل ألعجوز ألمخرف ألذي يهرف بما لا يعرف وهو يستحضر ذكريات ألفتونة صدر ألشباب ألأول وهو لايدرك أنه غدا عجوز لايملك من أسباب ألقوة غير ألتباهي بألذكريات وثرثرة أللسان .

  16. الطفل في بطن أمه يعرف انه ليس بمقدور فرنساء بمفردها توجيه ضربه لسورياء الشموخ ولاباء كل هاذا الهراء والتهويل لمجرد الاستهلاك المحلي ولتخويف الأبقار المرعوبه ومحاوله اخذ نصيبها قبل ان يجف حليبها الى اخر قطره وكان سورياء أصبحت مشاع للجميع ولا ترتبط بحلف استراتيجي راسخ لايمكن تجاوزه.

  17. تهدد فرنسا بضرب سوريا في حالة تأكدها من تورط الجيش السوري باستعمال الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين والجماعات المسلحة،
    ================================================
    فرنسا التي كانت و لا تزال حمامة السلام ستضرب بيد من حديد كل من يستعمل سلاحآ محرمآ دوليآ……فرنسا التي قتلت ١.٧ مليون جزائري كانت تقتلهم بسلاح الشكولاتة و الكسكس بلحم الضأن ….فرنسا التي غمرت أفريقيا بالحنان و الرفاه و زودتها بمعادنها و خيراتها لن تسمح بأن يستغل الشعب السوري من قبل من لا رحمةً فرنسية في قلوبهم ….فإلى الأمام يا من غرستم شجر السلام في ربوع ليبيا و حولتوا أرض عمر المختار الى واحة دمقراطية و حرية و سعادة و رفاه…..لا الوم فرنسا و أنا أرى أعرابآ تمول تلهف فرنسا على سفك دماء المسلمين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here