خامنئي يقول ان امتلاك ايران اسلحة نووية “حرام”

طهران ـ (أ ف ب) – قال المرشد الأعلى للجمهورية الاسلامية في ايران اية الله علي خامنئي الأربعاء ان ايران كان يمكن أن تتخذ خطوة تطوير اسلحة نووية، ولكنها لن تفعل ذلك لأن استخدامها “حرام” وفقا للشريعة الإسلامية.

وجاء في موقع خامنئي على تويتر “نحن قررنا بحزم وشجاعة عدم المبادرة إلى تصنيع السلاح النووي وامتلاكه رغم قدرتنا على ذلك لحرمة هذه الأمور وفق التعاليم الإسلامية ونعتبر استخدامه حراماً”.

وأضاف “لماذا نصنّع ونمتلك شيئاً يحرم علينا استخدامه؟ حتى لو امتلكنا يوماً ما سلاحاً نوويّاً فإنه من المحتم أننا لن نستخدمه”.

وتنفي إيران بشدة سعيها لامتلاك قنبلة نووية وتقول إن برنامجها النووي هو لأغراض انتاج الطاقة والأغراض الطبية.

وفي أيار/مايو العام الماضي انسحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشكل أحادي من الاتفاق النووي المبرم مع ايران في 2015.

Print Friendly, PDF & Email

16 تعليقات

  1. باسمه تعالي
    الي الاخ غازي الردادي
    السلام عليكم
    لماذا يسمي ترامب السعوديه البقره الحلوب.
    كل الخزي و العار لال سعود الذين شوهوا اسم بلاد الحرمين و غيروا اسمها الي البقره الحلوب.

  2. الى بعض الاخوه من يقول بحرمة امتلاك السلاح النووي ،، اذا كان عدوك يمتلك هذا السلاح
    فيجوز امتلاكه ،، ايران تقول ان اعدائها امريكا واسرائيل ، ولنترك امريكا ، وخلونا في اسرائيل
    التي تمتلك السلاح النووي من الخمسينات اي قبل الفتوى القديمه لخامنئي كما يقول احد الاخوه
    ماذا لو قصفت ايران ،، كما تهدد دائما ،، اسرائيل وقتل بهذا القصف الاف الاسرائيليين بالطبع
    سترد اسرائيل ليس بقصف مماثل بسلاح تقليدي ، بل سترد بقصف نووي ولو مصغر يعني يشمل
    طهران فقط ، وبالتأكيد سيموت ملايين الايرانيين في العاصمه ، لكن لو امتلكت ايران سلاحا نوويا
    لن تتجرأ اسرائيل باستخدام النووي بل سترد على ايران بالمثل اي بالسلاح التقليدي ،
    لذلك حتى لو افترضنا جدلا ان امتلاك النووي حرام ،، فالضرورات تبيح المحرمات ،،
    تحياتي للجميع ،،

  3. حسب اتهام امريكا والسعودية بان ايران هي من قامت بالهجوم على ارامكو، فمعنى ذلك ان ايران استخدمت اسلحة بتكنولوجيا غير نووية واحدثت هذا الدمار…. اليس الطالرات المسيرة اصبحت اكثر فاعلية وارخص تكلفة من القنبلة النووية؟؟
    بالمناسبة الصهاينة خوفهم اليوم من الطائرات المسيرة اكبر من القنبلة النووية، لان الطائرات المسيرة يمكن تصنيعها في كراج سيارة المنزل، وبذلك يصعب ضرب مكان صناعتها، ولا تحتاج الى مفاعل بسهل قصفه

  4. ايران دولة عظمى في المنطقة وأمريكا وإسرائيل تحسب لها الف حساب ايران تملك أسلحة اقواى من النووي وههزمة وافشلة زيف الصناعة الأمريكية الذي تبيعه على السعوديه والإمارات ودويلات الخليج الذين لا يجيدون استخدامة ومع الخبراء الأمريكان سؤالي الى السعودية اين وصلتم في التحقيق بصفعة الحوثيين على أرامكو هذه أسلحة ايران الذي عجزا عنها الأمريكان. ايران ليس بحاجة الى السلاح النووي ولديها أسلحة ردع وهي فعالة يستخدمها الحوثيين لصفع السعوديه

  5. عند استخدام السلاح النووي فلا يمكن توجيهه ليقتل العسكريين المقاتلين فقط ، وانما لابد وحتما انه سيقتل الكثير من الابرياء المدنيين بما فيهم “النساء والاطفال” سواء بصورة مباشرة “نتيجة الانفجار الهائل” او بواسطة الاشعاع النووي الذي يمتد مئات الكيلو مترات ، ولان قتل الابرياء حرام في كل الشرائع السماوية “اليهودية والنصرانية والاسلامية” فان كل سلاح سيؤدي حتما لقتل الابرياء هو حرام ايضا في جميع الشرائع .

    وبالمناسبة فان فتوى السيد الخامنئي هذه ليست فتوى جديدة وانما هي فتوى قديمة جدا صرح بها قبل عشرات السنين ولكنه وبمناسبة ما يحدث اليوم من عداوة لايران بشأن برنامجها النووي فانه يعيد تذكيرنا بتلك الفتوى ويؤكد لنا ان تلك الفتوى لن تتغير بسبب هذه الاحداث لان ذلك هو دين الله ودين الله يجب ان نتمسك به مهما سبب لنا ذلك من متاعب وحتى لو اعتقدنا انه يشكل خطورة علينا ، ولا يجوز ان نغير دين الله وفقا لاهواء الناس ومزاجاتهم كما يفعل اليوم مشائخ الوهابية الذين يتلونون بكل لون ويحلون ما سبق لهم تحريمه فدين الله ليس لعبة بيد البشر يشكلونه كما يريدون.

    هكذا يكون المؤمن الثابت ، وكذلك يكون المنافقين المتلونين.

    اما السخرية فهي لا تحق حقا ولا تبطل باطلا.

  6. الی غازی الردادی
    اما بعد
    حالیا قد خاف الامریکیون من الایرانیین و الحرس الثوری و قد فروا من قواعدهم من قطر و سوریا و سیفرون من الامارات و المملکة العربیة السعودیة عن قریب
    نحن الایرانیین اصدقاء المسلمین بضواحینا و عدو الاسرائیل و الان بفضل الله نستعد و نتهیا للمحاربة النهائیة ضد الصهاینة ان اردت ام لم ترد

  7. إلى غازي الردادي:
    الحرمة واضحة وضوح الشمس
    السلاح النووي لا يفرق بين المحارب والبريء، بين الطفل والكبير، بين الكاهل والشاب، بين المرأة والرجل

    تستشهد لي بكلام الله عز وجل
    هلا قلت لي أين قال سبحانه وتعالى بقتل كل المخلوقات وإبادتها في رقعة جغرافية ضخمة لا تفرق بين الحجر والبشر فضلاً عن الطير والحيوان والنبات؟
    ألم ينبهنا رسوله الكريم صلوات الله وسلامه عليه بعدم التعدي على أطفال المحاربين عند هزيمتهم! أهل تريد أيضاً دليل نقلي أو عقلي آخر أم دليلك هو داعش الذي يفتك بالنساء والأطفال ويبيح له كل المحرمات تحت بند الحرب وتشريع ما لم تشرعه كل السنن والقوانين السماوية والوضعية!؟

    عجبي عليك

  8. یا غازی ، سبب تحریم السلاح النووی لانها تقتل البری و لیس العسکری فقط، و لکن شیوخکم لایعلمون هذا.

  9. ليس بحرام للدفاع عن وطنك وشعبك إن كان أعدائك لا يعترفون بالحرام ويمتلكونه ويريدون ضحدك . إنه دفاعا عن النفس ، وقد حلل الله ذلك .

  10. نعم … امتلاك ايران أسلحة نووية حرام … هذا فقط في العلن – اما في الخفاء فهو حلال بإتباع النظرية الشيعية المعروفة “التقية” فكل شيء مع الاعداء حلال X حلال!

  11. (وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ
    تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ ) صدق الله العظيم
    اين حرم الاسلام صناعة السلاح النووي ،
    واين حرم الاسلام استخدام النووي اذا كان عدوك
    لديه هذا السلاح واستخدمه ضدك ،،
    طبعا البلح حلو ولكن النخل عالي ،، والله امنيتكم
    امتلاك السلاح النووي ، لترهبون جيرانكم فقط ،
    ولكن عدم القدره بالاضافه للعقوبات والرعب من
    امريكا والغرب جعلكم تحرمونه ،،
    تحياتي ،،

  12. وهل الأسلحة الكيماوية حلال.لو كنتم تستطيعون امتلاكها لما ترددتم.
    وعندها قولوا انها أسلحة للردع وليس للاستخدام.

  13. اسرائيل تمتلك أسلحة نووية ومع ذلك بلاد الحرمين تدعم هذا الكيان الصهيوني اللقيط هل هذا حلال ؟
    لماذا لم يخرج علينا احد أئمة مساجد الحرم المكي يحرمون التعامل مع هذا العدو الصهيوني الذي يحتل أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ؟ او فقط هم اختصاصهم تحريم الخروج عن طاعة ولاة الامر الفاسقين القتلة اللصوص عملاء المستعمر الامريكي والمحتل الصهيوني ؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here