خامنئي يشيد بالرئيس السوري “المقاوم” ويؤكد ان سوريا تتصدر خط المواجهة وعلينا ان ندعم صمودها

طهران ـ (أ ف ب) – اشاد المرشد الايراني الاعلى آية الله علي خامنئي الخميس ب”مقاومة” الرئيس السوري بشار الاسد الذي تشهد بلاده حربا منذ سبعة اعوام خلفت اكثر من 340 الف قتيل وتسببت بنزوح الملايين.

وقال خامنئي خلال استقباله وزير الاوقاف السوري محمد عبد الستار السيد ان “سوريا تتصدر اليوم خط المواجهة وعلينا ان ندعم صمودها”.

واضاف كما نقلت عنه وكالة ارنا الرسمية للانباء ان “الرئس السوري السيد بشار الاسد تجلى كقائد ومقاوم كبر، حيث وقف صامدا بدون اي تردد او شك وهذا الامر مهم جدا لاي شعب”.

وايران ابرز داعم للنظام السوري الى جانب روسيا وقد ارسلت “مستشارين عسكريين” و”متطوعين” ايرانيين وافغانا وباكستانيين وعراقيين للقتال الى جانب الجيش السوري ضد الجهاديين والفصائل المعارضة.

وياتي موقف خامنئي بعدما حض الاتحاد الاوروبي الاربعاء ايران وروسيا على التدخل لدى النظام السوري لوقف حملته العسكرية على الغوطة الشرقية قرب دمشق.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. لو كانت كل تلك الدماء سالت في استرجاع الجولان والزحف نحو حيفا وما بعد حيفا ، لكانت ذلك فعلا مقاومة وصمود…

  2. قبل ان يطلبوا من الجيش العربي السوري وقف حملته لتحرير سوريا من الارهابيين لماذا لا يدعو الغرب صنائعه و عملاءه للكف عن تدمير سوريا و الانسحاب منها لتتوقف الحرب برمتها؟ أم ما يزال احد ما يعتقد ان تمير سوريا امر ضروري من اجل اقامة الديمقراطية الامريكية فيها؟

  3. مع إحترامى للسيد خامنئى، إلا أننى أخالفه ألراى في أن بشار ألأسد قائد ومقاوم. لأنه هو بشار من تسبب فيما حل بسورية من دمار وفناء لشعبها العظيم وتشريده في كافة أنحاء ألدنيا حتى قطاع غزة وصل إليه السوريون الهاربون من طغيان بشار وجيشه. بشار وقبله والده حافظ وعمه رفعت وأخاه ماهر هم من دمروا سورية وشعبها.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here