خامنئي: هزمنا العدو في الأحداث الأمنية الأخيرة في إيران والاحتجاجات كانت ممارسات تمس الأمن ولم تكن شعبية.. وروحاني يعتبر بأن انهيار الاتفاق النووي سيضر جميع دول العالم

طهران- (د ب ا)- الأناضول: أكد قائد الثورة الاسلامية آية الله علي خامنئي، الثلاثاء، “ليعلم اصدقاؤنا واعداؤنا اننا هزمنا العدو خلال الأحداث الأمنية في الأيام الأخيرة (في البلاد).

وقال خلال استقباله جمعا من المنتجين والمبدعين والناشطين الاقتصاديين مساء الثلاثاء، “ليعلم أصدقاؤنا وكذلك أعداؤنا، أننا فرضنا التقهقر على العدو في ساحة الحرب العسكرية والسياسية والامنية”، بحسب وكالة أنباء فارس الإيرانية.

وأضاف “الممارسات التي حصلت خلال الأيام الأخيرة كانت ممارسات تمس الأمن، ولم تكن شعبية. وقد فرضنا التقهقر على العدو في مختلف الميادين، وبتوفيق الله سنهزم العدو بشكل قاطع في ساحات الحرب الاقتصادية”،في اشارة إلى احتجاجات على رفع اسعار الوقود تخللتها اعمال عنف واحراق مقرات حكومية ومصارف في إيران.

وتابع خامنئي أن كل العالم في حرب بسبب القضايا الاقتصادية، و”أن هذه الحرب تتسم في بعض الأحيان بالوحشية والحقد، مثل الحرب الاقتصادية التي تشن ضدنا، فهذا الحظر قد زادت حدته، وستزداد، ومن الخطأ ان نأمل ان ينتهي هذا الحظر خلال السنة او السنتين القادمتين، فهذا الحظر سيبقى حتى اشعار آخر”.

وشدد خامنئي على أن العلاج والحل الوحيد لمشكلات البلاد يتمثل في ترويج الانتاج الداخلي.

وتتعرض إيران لعقوبات شديدة من جانب الولايات المتحدة بعد خروج الأخيرة من الاتفاق النووي الذي تنتقده بشدة.

ومن جانب آخر، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، إن انهيار الاتفاق النووي سيضر جميع دول العالم، لذا يتعين على الجميع التركيز على حماية المصالح الدولية.

جاء ذلك في بيان صادر عن الرئاسة، الثلاثاء، حيث أشار إلى أن روحاني، استقبل ليندال جين سكز السفيرة الأسترالية الجديدة في العاصمة الإيرانية طهران.

وقال روحاني خلال الاستقبال: “يجب على الولايات المتحدة الأمريكية أن تفهم أنها ليست زعيمة العالم. وأنها بلد مثل أي بلد آخر”.

وطالب روحاني، الدول المستقلة أن تعارض قرارات الولايات المتحدة.

وأردف: “انهيار الاتفاق النووي سيضر جميع دول العالم، لذا يتعين على الجميع التركيز على حماية المصالح الدولية. والعقوبات الأمريكية ستنتهي عاجلا أو آجلا، وليس بمقدور واشنطن مواصلتها أكثر من ذلك”.

من جانبها قدمت السفيرة الاسترالية الجديدة في طهران ليندال جين سكز أوراق اعتمادها للرئيس الإيراني.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. هزمت شعبك وقتلت وجرحت المئات من شعبك.اما العدو فلم يفقد فردا واحدا ولم تطلق عليه قوات فيلق القدس رصاصة واحدة.

  2. الأخ صوت الحقيقة اضم رأيي الى رأيك واقول بعدك آمين يارب العالمين …
    وطز في المنافقين اللذين لايدخلون معركة التحرير ولايدعون الآخرين يدخلونها ويوضفوا كل إمكانياتهم المادية والإعلامية لخدمة المشروع الصهيوني واعداء الإسلام …ثم يزعمون انهم اهل السنة ؟؟؟ سنة من ؟؟ .
    الا تخجلون من الله ورسوله .(.انها لاتعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب اللتي في الصدور )

  3. الى المنافقين السنة: انا مسلم سني ولا اتفق مع اجتهادات الاخوة الشيعة في كثير من الأمور بتاتا ولكن شهادة لله أن هؤلاء الناس لو قالوا هم أو اي حليف من حلفائهم أننا سنصعد الى القمر على ظهر فيل افريقي مقطوع القوائم الاربعة لقلت لنفسي والله يشهد على ما اقول (يا رب: هؤلاء لم نجرب عليهم الا الصدق المطلق في كل الظروف والاحوال عبر السنين منذ ثورة المرحوم الحميني رحمة الله عليه على شاه ايران، فيا رب اعذرني اني اصدقهم وإني اضرع اليك ان تنصرهم ليحققوا هدفهم ما دام هدفهم عزةً لإسلامنا وللمجاهدين والشرفاء والمظلومين. يا رب: اننا جربناهم أنهم لا يقولون الا ما يكونوا قد خططوا وتدربوا واستعدوا لفعله. يا رب: انصرهم على كل من ناصبهم العداء من أي عرق ومن أي ملة ومن اي دين. يا رب: نضرع اليك ان لا تخذلهم في تحقيق هدفهم هذا بالصعود الى القمر على ظهر الفيل الذي ذكروا حتى يعلم القاصي والداني أن لله رجالاً ينطبق عليهم قولك الحق “مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا” لكي يفهم كل العالم ان لله رجال إن قالوا فعلوا ولا يضيرهم من يعبد امريكا والصهاينة).

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here