خالد صادق: عهد التميمي البنت المثالية للأم المثالية

خالد صادق
يمر عيد الأم كئيبا على أسرة عهد التميمي حيث تقبع الأم في سجون الاحتلال, والابنة التي لم تتجاوز السبعة عشر ربيعا تقبع في زنازين الاحتلال, والأب يعاني وحدته ويتنقل بين زوجته وابنته بخلاف مضايقات الاحتلال, عهد تنصب لها المحاكم السرية المغلقة, حيث يرفض «القضاء الإسرائيلي» عقد جلسات علنية لها, خوفا من ان تفضحهم مأساة عهد, وتنكشف نازية الاحتلال أمام العالم بأبشع صورها, عهد ابنة فلسطين تحاكم لأنها منعت الجنود الصهاينة من التسلل إلى بيتها لقنص أطفال الحجارة, ولطمت الجندي على وجهه عندما امتنع عن الخروج من المنزل, وأمها تحاكم لأنها رفضت تواجد الجنود داخل المنزل, والاحتلال يريد ان ينتقم من الأم وابنتها, لقد أصبحت عهد أيقونة لأحرار العالم, ونظمت تظاهرات في دول عدة تطالب بإطلاق سراحها.
يمر عيد الأم متثاقلا امام مأساة عهد, وكأنه يعتذر لكل أم فلسطينية, ينحني إجلالا وإكبارا لمسيرة عهد النضالية, عهد وأمها في عيدهما يعانقان الظلام, وقد أدمت سلاسل الاحتلال أيديهما, وتثاقلت خطواتهما من شدة القيد الذي يكبل أقدامهما, عهد في زنزانتها تحتضن صورة أمها التي تراها في مخيلتها, تبتسم وهى تطبع على جبينها قبلة الشوق, تنحدر من عينها دمعة ملتهبة وهى تمد يدها الفارغة لتقول لأمها في عيدها كل عام وانت بخير يا أمي, كل عام وفلسطين لنا حرة مستقلة, كل عام والقدس عاصمتنا الأبدية الموحدة, كل عام ونحن نملك أرضنا وبحرنا وسماءنا وهواءنا, نملك وطناً لا يشوه صورته مغتصبون قتلة أشرار.
اعتادت عهد في عيد الأم ان تصحو باكرا لتقتحم غرفة أمها, فتطبع على جبينها قبلة عيدها, وتكون السباقة دائما لكل من في البيت فتخبرهم أنها أول من قالت لأمها كل عام وانت بخير, ثم تخبئ هدية أمها خلف ظهرها, وتقول لها هل تعرفين ماذا أحضرت لك في هذا العيد يا ست الحبايب, ترد أمها والابتسامة تعلو وجهها, لا أريد منك إلا ان تكوني بخير يا عهد شجاعة كما عهدتك دائما, تبتسم عهد وتقول لأمها لا تقلقي فعهد هي عهد والشجاعة مسكنها, وتقوم عهد بإخراج وردة أولا تقدمها لأمها, وتقدم لها هديتها فتسأل الأم ماذا أحضرت هذا العام يا صغيرتي؟ تقول عهد افتحيها يا أمي ستعرفين, تفتح الأم الهدية يا الله ما أجملها! ثوب فلسطيني مطرز من أجمل الثياب, حتى هديتك يا عهد تدل على وطنيتك والثورة التي تحملينها في داخلك.
في عيد الأم لهذا العام تحول جدران السجن بينك وبين أمك يا عهد, لا تحزني يا صغيرتي, فأمنا حاضرة, انظري حواليك سترينها في فضاء الزنزانة, مرسومة على الجدران, في رائحة السجن, وبين ثنايا فراشك, أمك فلسطين تحتضنك يا عهد تحوم حولك تحرسك تحفظ لك عطاءك وانت في هذه السن المبكرة, بعد ان قدمت لها ما لم يقدمه كبار القادة والجنرالات, ستبقى كف يدك الصغيرة يا عهد تصفع وجوههم الكالحة, تطبع على جبينهم وصمات العار, تكوي جنوبهم وجلودهم بنار ثورتك ونضالك, أي هدية يمكن ان تقدميها لامك أفضل مما أهديته لفلسطين؟ يكفي انك فضحت جبنهم, وكشفت سترهم, واظهرت مدى ضعفهم وهوانهم, إنهم يختبئون خلف كفك الصغيرة يا عهد, يخشون النظر في عينيك, يتوارون خلف ظلالك, فلا تحزني يا صغيرتي.
سلام عليك يا عهد وانت ترسمين لوحة النصر على صفحة السماء الصافية, سلام على أمك وهى تشد من أزرك وتربي فيك بذور الشجاعة والإباء, فتبايعك البطولة وانت لا تزالين في مقتبل العمر, سلام على أبيك الذي طالبك بالثبات والصبر وهو يرى الأغلال في معصميك, سلام على بلدة النبي صالح التي أنجبت عهد وأمها, سلام على الضفة وفلسطين من نهرها لبحرها والتي هتفت لعهد التميمي وجعلتها أيقونة فلسطين, سلام على أحرار العالم الذين خرجوا في عواصمهم ليفضحوا إجرام الاحتلال, ويكشفوا زيفه وقهره ونازيته, انه عيد الأم الذي تكرم فيه الأمهات, واليوم الشعب الفلسطيني كله يكرم عهد التميمي وأمها, ويمنحها لقب البنت المثالية للام المثالية, كل عام وانت وأمك بألف خير يا عهد, ربما كلماتي المشلولة لا تصل إليك وانت تقبعين في عرينك, لكنها قد تصل للفلسطينيين الذين يحفظون لعهد التميمي صنيعها, ويعاهدونها عهد الأبطال الأحرار ان يبقوا أوفياء لعهد وأمها, وان يبقوا على عهد النضال والثورة والانتفاضة, لا يلين لهم جانب, ولا تخذلهم كثرة المؤامرات, فهذا سبيل الأحرار والثوار, وطريقنا رسمته عهد التميمي بأصابعها الصغيرة على وجه جندي صهيوني مصفوع بالقلم على وجهه, وعهدا لك يا عهد ان تبقى الصفعات تنصب على وجوههم حتى يندحروا عن أرضنا صاغرين.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here