خالد الهواري: الي جزائر الشهداء سلاما

خالد الهواري

 قال جواهر ال نهرو ” النجاح يكون من نصيب من تحلو بالشجاعة ليفعلو شيئا , لكنه نادرا ما يكون من نصيب الخائفين من  العواقب”.

كنت علي يقين ، ان شباب الجزائر  الذي كسر حواجز الرتابة  السياسية والملل الاجتماعي  وقرر  ان يقول كلمته للتاريخ ، سوف ينتصر في معركتة من اجل الحق والحرية،  سينتصر في معركتة الوطنية  بنفسه، وبدون الحاجة الي تسلل الذئاب المنفردة المتعطشة دائما لسفك  الدماء البريئة من  شباب وصبايا الامة العربية،كنت علي يقين ، ليس لانني من الذين يقيمون نضالات الشعوب  ويرسمون خرائط المستقبل ،  بل لآن  هذا الجيل المثقف والمنفتح علي العالم، ولي الاصدقاء الكثيرين منهم جمعتنا سنوات الهجرة والمنافي،  قد اكتسب الكثير من العلوم  الحديثة والمعارف الانسانية ، ولان  الحق يعلوا فوق القوة، والشعوب لاتنهزم ابدا في معركتها من اجل ان ترسم مستقبلها الذي يتماشي مع طموحاتها المستقبلية،  كان العالم يتابع  ويترقب ، والكثيرين  من المخلصين لعروبتهم يكتمون انفاسهم ، ويضعون اياديهم علي قلوبهم خوفا من ان تنزلق الامور الي الانفاق والدهاليز المعتمة، ونجد انفسنا من جديد امام مأساة تنضم الي قائمة االاوجاع  والجراح  العربية  التي لم تندمل  علي ابناء امتنا العربية في ليبيا ، واليمن ،وسورية  ، ويسقط شباب الجزائر في فخ الحروب  الشرسة مجهولة الهوية التي تدار علي منصات مواقع التواصل الاجتماعي  ، وتتربص بكل بلد عربي وتسعي لتصدر الفوضي  والخراب اليه .

 تراجع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عن الترشح وخوض الانتخابات لمدة رئاسية خامسة  ، حسم القضية لصالح مستقبل الجزائر ، ولصالح طموحات ابناء البلد الذين خرجوا في صورة راقية ومتحضرة  يطالبون بحقوقهم المشروعة في التغيير للافضل  ،واثبتوا للعالم ان الشباب العربي ليس همجيا وفوضويا.

جاء  تراجع الرئيس بوتفليقة، متماشيا مع تاريخة النضالي  الذي لايستطيع ان ينكره احد داخل الجزائر وخارجها ، ونجاحه في تحقيق السلم الاجتماعي ، وقيادته لقطار  السياسة الجزائرية  في مرحلة من اصعب المراحل وقدرته علي  التوجه به الي الطريق الصحيح بعد ان كانت الجزائر تمر بمرحلة لملمة الاشلاء ، فمنذ اللحظة الاولي لتولية المنصب عام 1999  ، حسم الخلاف بين جنرالات الجيش ، بل استطاع في مفاجأة  شغلت اهتمام كل المهتمين والمتابعين للعمل السياسي العربي، الاطاحة بالجنرال محمد مدين ” توفيق ” الذي كان يعتبر الصندوق الاسود للمرحلة الدموية المعروفة بالعشرية السوداء، ويحصن نفسه من مجرد التفكير في المساس به بما يملكة من وثائق وملفات ضد الكثيرين .

والان، وبعد ان نجحت الجزائر من الهروب من السقوط في الفخ ، وجعلت المتربصين  واصحاب النوايا السيئة يشعرون ان مؤامرتهم تذروها الرياح امام جدار الوحدة الوطنية ، واستطاع الجميع من ابناء الشعب والجيش والاجهزة الامنية ،ان يجعلون المصلحة الوطنية فوق كل اعتبار، مانتمني تحقيقة، ان لايكون التغيير فقط في اسم وصفة من يحكم، بل يكون التغيير من اجل مستقبل افضل لابناء الشعب الجزائري لانهم يستحقون، والي جزائر الشهداء سلاما.

كاتب مصري

Print Friendly, PDF & Email

27 تعليقات

  1. العزيز المحترم
    محاضر وأستاذ جامعي فلسطيني /// شرق أسيا
    تحية من القلب اليك

  2. أستاذ خالد:
    عُمر الشعوب ماتموت … الجزائر وشم على ذاكرة الصبا ,هذا الأسم العظيم الذي يدق كالناقوس في عالم النسيان ليذكر كل طواغيت الأرض والقوى الأستعماريه بثورة عظيمة نقش احرارها وحرائرها أسمائهم وتاريخ وطنهم على صخر الأوراس وكتبو بدمائهم لأطفال الجزائر والأجيال القادمة ولكل أحرار الأنسانيه بدمائهم تاريخ الجزائر الحديث.. من المناضلة للافاطمة نسومر والمناضله زهرة ظريف والمناضلة الشهيدة يمينه الشايب والشهيدة حسيبه بن بو علي والمناضله جميلة بو حيرد وكل من ضحى لتبقى الجزائر أيقونه ثورية …فسلاماً لكل لشهداء الأنسانيه الذين كتبوا لأوطانهم بدمائهم ترنيمة مقدسه في رحلة السرمديه والخلود من الأرض إلى السماء ….

  3. الي السوايسة الاحرار اخواني الغاليين
    اثلجتم صدورنا
    والتحية مردودة من القلب

  4. اقتباس من مقال الاستاذ عبد الباري عطوان لانه يعبر عن مااتمني اكتبه
    (((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((
    الحِراك الشعبي الجزائري، الذي أظهر أروع صور الانضباط والمسؤوليّة الوطنيُة، في مُواجهة المُحاولات التي تستهدف بلاده ووحدتيها الترابيّة والديمغرافيّة، ليس بحاجةٍ إلى نصائح هنري ليفي، لأنّه حِراك اتّسم بأرقى أنواع السلميّة، وتَجنَّب كُل الأيديولوجيّات السياسيّة والمذهبيّة والعرقيّة الهدّامة، ونأى بنفسه عن كل ما يُفرّق الجزائريين، حافَظ على الهُويّة الوحدة الجامعة.

  5. ادام الله المحبة في قلوب الشباب العربي لبعضهم البعض
    وان شاء الله نحتفل جميعا بتحرير الارض المحتلة وتطهير مقدساتنا من عصبة الشر والكيان المحتل

  6. بعد العودة الي مدينة السويس من سنوات التهجير شاهدت بعيني احد الدبابات الاسرائيلية التي تم تدميرها بسواعد الجنود الجزائريين .. الكتيبة الجزائرية التي شاركت في حرب اكتوبر وكان مكان تواجدها في مدينة السويس في المنطقة المؤدية الي منطقة تعرف بالمعمل لوجود معمل تكرير البترول فيها
    تحية من مدينة السويس الصامدة الي الجزائر بلد المليون ونصف شيد

  7. صوت الجزائر الحر
    ان شاء الله سوف ننتصر ونرسم المستقبل الافضل للغد بعيدا عن الوصاية
    اما خالد الهواري فليس الامر مجرد 900 قارء لان خالد الهواري معروف عند متابعية انه ليس تابعا لاحد وقلمه لايباع ولايشتري وما كتبه يعبر عن طموحات واراء ونظرة حب من الشباب العربي لاشقاءهم الجزائريين وهذا يبطل الفتنة التي اراد الظالمين والطغاة اشعال نارها وحاولوا من خلال اعلامهم المشبوه تشويه الصورة العربية والاسلامية المتحضرة لشباب الجزائر
    واما صحيفة راي اليوم فهذا عهدنا بها وبالاخ الكبير عبد الباري عطوان حفظة الله
    شباب جزائر الغد

  8. استاذ خالد الهواري
    اسمح لي ان اتقدم اليك بالشكر لانك اوصلت حقيقة ثورتنا السلمية الي عدد كبير من الشباب العربي في البلاد العربية في وطنا العربي تجاوز 900 قارء علي الفيس بوك
    واتقدم اليهم بالتحية واحدا واحدا
    والشكر والعرفان لصحيفة رأي اليوم لان عن طريقها وصلت الرسالة التي يؤمن بها شباب الجزائر والتي كانت واضحة وجلية في هذا المقال
    عاشت الجزائر حرة

  9. الاحتلال يمنع الفلسطينيين من بناء المنازل في القدس المحتلة ويفرض غرامات باهظة على سكانها في حال تم البناء وتصل إجراءاته التعسفية العنصرية إلى حد هدم هذه المنازل حيث تشير الاحصائيات الفلسطينية إلى أن نحو 20 ألف منزل في القدس مهددة بالهدم في أحياء الشيخ جراح والعيسوية والبلدة القديمة وبيت حنينا بعد هدم الاحتلال مئات المنازل خلال العامين الماضيين والآلاف منذ احتلال المدينة المقدسة.

  10. كنت علي يقين ، ان شباب الجزائر الذي كسر حواجز الرتابة السياسية والملل الاجتماعي وقرر ان يقول كلمته للتاريخ ، سوف ينتصر في معركتة من اجل الحق والحرية، سينتصر في معركتة الوطنية بنفسه، وبدون الحاجة الي تسلل الذئاب المنفردة المتعطشة دائما لسفك الدماء البريئة من شباب وصبايا الامة العربية،كنت علي يقين ، ليس لانني من الذين يقيمون نضالات الشعوب ويرسمون خرائط المستقبل ، بل لآن هذا الجيل المثقف والمنفتح علي العالم، ولي الاصدقاء الكثيرين منهم جمعتنا سنوات الهجرة والمنافي
    وانا تشرفت بمعرفتك في السويد اخي خالد الهواري

  11. يبدوا ان الهوة بين الاجيال التي تفتحت مداركها واكتسبت الثقافة وتتطلع لمواكبة الطفرة الحضارية التي وصل اليها العالم وبين السياسيين التقليديين هي التي ستؤخر الوصول للحل الصحيح والسريع في الجزائر، مايفعله الرئيس الجزائري الان هو منح الفرصة لمن حوله ليرتبون اوراقهم او ربما ليختارون اماكن وعواصم يرحلون اليها

  12. لم يعد بعد الربيع العربي الذي اجتاح الدول العربية واسقط انطمة كانت تحكم بالقبضة الحديدية مثل نظام امن الدولة في مصر مجال للتحايل علي ارادة الشعوب وتسكينها بالشعارات والحديث عن الوطنية الوهمية من جنرالات همهم الاول والاخير البقاء علي انفاس الشعوب .. الشعوب العربية كسرت حاجز الخوف ولن تضحي ابدا بالمكتسبات التي حققتها علي طريق الحرية واثبات الذات والدفاع عن مستقبلها وحياة افضل لابناءها .. لم يعد هناك مجال او اختيار اخر بديل عن الاستجابة للشعب

  13. ماحدث هو بالون اختبار
    لكن يبدوا انهم قد نسيوا او يتناسوا ان الشعب الجزائري صيور ، وتحمل تجربة العشرية السوداء بكل اوجاعها ، ولن يقبل ان تظل العشرية السوداء ممتدة الي مالانهاية ، الشعب قال كلمته واعلنها صريحة ، وبعد قول الشعب لامجال لاقوال اخري ،

  14. جاء تراجع الرئيس بوتفليقة، متماشيا مع تاريخة النضالي الذي لايستطيع ان ينكره احد داخل الجزائر وخارجها ، ونجاحه في تحقيق السلم الاجتماعي ، وقيادته لقطار السياسة الجزائرية في مرحلة من اصعب المراحل وقدرته علي التوجه به الي الطريق الصحيح بعد ان كانت الجزائر تمر بمرحلة لملمة الاشلاء
    صدقت استاذ خالد الهواري والرئيس عبد العزيز بوتفليقة له الاحترام ولكن عليه الان ان يستجيب للشعب ويستريح

  15. مغروف للجميع ان السنوات الاخيرة لم يكن الرئيس بوتفليقة يذيد عن مجرد واجهة يتحرك من خلفها الكثيرين من المتحكمين والموجهين للسياسة الجزائرية . والدعوة لتمديد سنة كاملة مع بقاء الحال كماهو عليه مجرد مناورة سياسية للتخلص من الضغط الشعبي .
    حتي الان الوضع السياسي كما هو عليه في الجزائر

  16. الجزائر دائما تقدم النموذج الثوري المشرف . الجيل المعاصر احفاد الشهداء العظماء الذين قدموا ارواحهم من اجل استقلال الجزائر ودحر المستعمر الفرنساوي والانتصار للكرامة , الجيل الجزائري الذي يحب فلسطين حب حقيقي ويعبر عن هذا الحب في كل مناسبة قدم من جديد النموذج الراقي المتحضر للثورة

  17. القضية لم تنتهي ولم يتحقق حتي الان الهدف من الخروج الي الشارع
    اشعر اننا تعرضنا لخدعة من المحيطين بالرئيس ويريدون فقط الهروب الي الامام علي امل ان تهدأ الامور ويعود كل شئ الي اصله . المطالب واضحة المتظاهرون يحملون لافتات بالعربية والفرنسية كتب عليها “لا لتمديد العهدة الرابعة” و”من أجل مستقبل أفضل لأولادنا”. كما كتب على لافتة أخرى “تغيرت الأيام، نحن السلطة، أنتم اليأس، إرحلوا”.

  18. في الطبيعي انني اقرأ وابحث بين السطور عن مايجعلني اكتب واستفسر من الكاتب عن القصد وراء ماكتب . لكن الان وانا اقرأ هذه الكلمات التي تعكس المحبة من كاتب عربي الي اشقاءه في الجزائر لااجد غير ان اقول ولك من جزائر الشهداء التحية والتقدير

  19. merci
    خالد الهواري . لقد انصفت .. لقد اعطيت جيلنا حقه . والقيت الضوء علي نضالنا وكافحنا من اجل جزائر عربية حرة كريمة .. جزائر يقودها شبابها المتعلم والمقف والواعي
    لقد انصفت اخ خالد الهواري وصدق من قال انك جدير بمحبة الشباب العربي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here