خالد الجيوسي: هُروب الرئيس نيكولاس مادورو من “القوّات الانقلابيّة” وعلاقة “جارنا” في مُواجهة “الخنافس” الأمريكيّة!.. إعلاميّات أم طبيبات نفسيّات؟: نُشفق على حال الزّميلة الأردنيّة نادية الزعبي!.. حارق العلم الإسرائيلي في الأردن حين يُعلن “رمزيّة” الصّمود فماذا عن صورة الذين استدعوه للتّحقيق؟

خالد الجيوسي

تحضّر الجار بجانبنا، فأعلن الاستنفار الكامل، ما قبل وصول الخنافس السوداء التي شغلت العباد في بلاد الشام والخليج، إلى البلاد، وأكّد الجار أنّ استعدادته تسير على قدمٍ وساق، وأن “دفاعاته” أو مضاداته الأرضيّة من مُبيدات حشريّة، ستكون كافية لصد تلك الخنافس، الخبراء في الأخيرة كانوا على يقينٍ بأنّ تلك الخنافس لا يصدها لا مُبيد، ولا غيره، وهي غير ضارّة على حدّ قولهم، لكن الجار تحصّن جيّداً، وكان واثقاً من “انتصاره” على هذا الهُجوم المُفترض، وكان ما كان من عدم ظُهور لأيّ من الخنافس في بيته، وحديقته بالفِعل.

حكاية الجار هذه، ذكّرتني بثقة وزير الخارجيّة الأمريكي مايك بومبيو، بقوّاته التي ربّما ستقوم بالهُجوم على فنزويلا، وهو واثق كما الخبراء بالخنافس أنّ الصواريخ الروسيّة المُضادّة للطائرات التي تستخدمها القوّات الفنزويليّة كما المُبيدات الحشريّة في حالة الجار، لن تُغيّر مجرى هُجومه، أو تُعيقه، لكن المُتشابه الوحيد بين الجار، والرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، أنهما لم يهربا على متن أول طائرة في حالة الرئيس، وأوّل سيّارة في حالة الجار، بعد تسلّل الشائعات عن وصول “الخنافس” الانقلابيّة إلى عُقر الديار والبلاد، الثّقة دائماً تأتي بالعزم على المُواجهة، سواء كانت خنافس أمريكيّة، أو حشريّة، ولا نُبالغ صدقّوني بتلك المُقارنة!

إعلاميّات.. أم طبيبات نفسيّات؟

تُحاول الزميلة الإعلاميّة الأردنيّة نادية الزعبي، على شاشة (Amman TV) المحليّة، تقمّص دور مُستشار العلاقات الأسريّة، والزوجيّة، بالإضافة إلى دورها الإعلامي مُشفقين على حالها مجبورةً، وتُجيب على اتّصالات، واستفسارات المُتّصلين الأردنيين في برنامجها الصباحي “صح صح”، حيث تبرع الزميلة في جلب ما تُسمّيها دراسات، واستطلاعات، لتُفيد البشريّة في تحسين علاقاتهم، وإن كُنّا نود أن تُشير إلى مصادر تلك الدراسات، وما أكثر المُتضرّرين في العلاقات الزوجيّة، والغراميّة!

حال البرامج الاجتماعيّة الصباحيّة، التي تحوَلت لبرامج فتاوى في العلاقات، ليس في أفضل حاله، والمُتلقّي الأردني، أو بعضه، يتّصل بالزعبي، وغير الزعبي، في مُحاولة تفسير ما وقع معه، في علاقته مع هذه، أو تلك، لتبدأ الزميلات المسكينات في رحلة تفسير عاطفي غير مُنتهي، مع خلطة سحريّة من النّصائح لهذا المُتّصل الآمل والحالم، وكأنّ تلك البرامج تحوّلت إلى عيادات نفسيّة للفضفضة، لكن تُديرها إعلاميّات، المشهد الإعلامي يتغيّر، لعلّه المُصاب بشُح المحتوى الهادف، حيث كانت وظيفته توعويّة، تنويريّة، تثقيفيّة، فهل الجمهور يفرض ما يُريد فِعلاً، أم أنّ الإعلام يزعم بأنّ ذلك ما يُريده الأخير؟

حرق علم إسرائيل.. فاستدعاءٌ للتّحقيق!

موقع إخباري محلّي أردني، ينقل عن حارق العلم الإسرائيلي، مأمون العبادي، استغرابه استدعاء الأمن له مرّتين، والتّحقيق معه، وتكفيله، وأكّد أنه سيرفض أيّ طلب بالتعهّد، بعدم تكرار فعلته مرّةً أخرى، وهدّد العبادي بالإضراب عن الطعام، في حال إجباره التعهّد، أو توقيفه من قبل الأجهزة الأمنيّة، وهو الذي أحرق العلم على حد قوله، انتصاراً للقدس!

مشهد حرق العلم الإسرائيلي، (قطعة قماش كبيرة تم رسم نجمة داوود عليها، والخطّين الشهيرين بالأزرق في علم المُحتل، ودلالتهما من النيل إلى الفرات)، والذي تم تداوله على نطاقٍ واسعٍ بين روّاد مواقع التواصل الاجتماعي الأردنيّة، على أنّه مشهد بطولي، ووطني، فيه من رمزيّة الصّمود، التي تكفي لإظهار المشهد الشّعبي الأردني الرافض للصفقة، وما يترتّب على الصفقة، أمّا السلطات فعليها أن تُكمل الصّورة، وإلا ستبقى ناقصة، فحذاري!

كاتب وصحافي فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. الأخ الحبيب محمود الطحان
    تحية عاطرة من باب الساهرة
    شكرا على دعواتك الصالحة لي بالشفاء وان واثق بأنها مستجابة عند الله لانها صادرة من قلب يملؤه الايمان والثقوى والصدق
    اما بخصوص مواصلة الكتابة والتعليقات فأنا اتابع قدر المستطاع وقد كتبت تعليقات تجاوبا مهركلمة رييس التحري الاخ عطوان وتحليله اقيم على اليوتيوب وبإمكانك الإطلاع على تعليقاتي هذه ،وامل قريبا ان اجدد نشاطاتي التامة اجاوبا مع مقالات ندوتنا الغناء رأي اليوم الغراء
    لك مني وللاخوة جميعا والى غازي الردادي اطيب تحياتي من على فراش المرض في المستشفى ؟
    اخوكم المحب لكم دوماً !
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  2. الأخوين الكريمين :محمود الطحان وحليب صفا
    تحية عطرة من روابي القدس النضرة
    اصدقكما القول لاضرر ولاضرار في رأييكما الصائبين في هذا الإتجاه طالما ان الهدف الاساسي في اردّ السوري على الصواريخ الاسرائيلية إذ ان هذا الرد قد اسقط الصواريخ الاسرائيلية بنسبة تتراوح بين 70%-90% الى جانب اسقاط طائرة اسرائيلية من طراز F-16 إذ أن الصاروخ السوري الصنع استطاع ان يلحق الطائرة الاسرائيلية ويسقطها داخل المنطقة المحتلة نفسها ،
    وطالما ان الصواريخ السورية الصنع كان قادرة على ردع هذه الاععتداءات الاسرائيلية فلاحاجة الى استخدام صواريخS-300 الروسية الصنع المتقدمة في الدفاعات الجوية ؟
    اخي محمود الطحان
    ان عدم استخدام صواريخ S300 لايعني بأي شكل من الاشكال ان سوريا لاتملك صلاحية استخدامها ، فهذه الصواريخ سوف تكون جاهزة في المواجهة الحاسمة مع اسرائيل وستكون فعالة في تدمير انظمة صواريخ وطائرات اسرائيل الجوية ، ولا اخفي عليك سرا ان اسرائيل تقوم بهذه الاعتداءات على سوريا لمعرفة مواقع اطلاق صواريخ S-300 واماكن انتشارها في الاراضي السورية ،ولو اراد الروس ان لاتكون لسورية سلطة استخدامها لما زوّدت سوريا بها !
    مع اطيب التحيات
    احمد الياسيني المقدسي الأصيل
    من على سرير المرض في المستشفى

  3. أخي الكريم والحبيب أحمد الياسيني حفظه الله ورعاه وبارك الله في عمره
    أخي العزيز أرجوك كما طلبت منك سابقا أن تكتب ولو سطرا واحداً لكي نطمىن عليك مع تمنياتي لك بالشفاء العاجل والصحه والعافيه وطول العمر يارب أنت عزيز علي الجميع حتي أخونا غازي الردادي دائما يتمني لك الشفاء والعافية وهذه صفات العرب رغم اختلافنا في وجهات النظر دائما إلا أننا سنظل أخوه باذن الله تعالى
    دعواتي لك بالشفاء العاجل يااعز الناس علي جميع قراء هذا المنبر

  4. الاخ محمود كلامك صحيح وانا قلت ان كل هذه التغييرات الاستراتيجية حصلت رغم عدم تشغيل اس ٣٠٠ فقط لابين ان عدم تشغيل اس ٣٠٠ لم يمنع من ان سوريا تغيرت استراتيجيتها الدفاعية ضد اسرائيل وتقدمت كثيرا بالنسبة الى السابق وتحية لكل ام فلسطينية قادمون رغم الذل العربي

  5. اخي خالد الجيوسي
    حقا ان اختيارك لهذه المواضيع كان غير موفقا ؟
    اليس الاجدر بك ان تنظر الى مايجري حولك من تطورات تشمل المنطقة العربية ككل والقضية الفلسطيينية بصفة ختاصة
    !يا اخ خالد يقول المثل العربي الدار قبل الجار ؟
    فما بالك امن تذهب الى ماهو ابعد بكثير جدا من الار والجار معا
    الم يهمك التهديد المزلزل الذي اطلقه سيد المقاومة سماحة الشيخ حسن نصرالله وتدعو له بالنصر على عدون المشترك ؟
    الم يعنيك اعتداءات العدو الاسرائيليي عى شعبنا المقاوم في غزة ؟
    الم يهمك ما اعلنه اليهود ي الصهيونيجاريد كوشنر بان مشروعه لايتضمن قيام دولة فاسطينية ودعم بقاءالقدسعاصمة للدولة العنكبوتية الصهيونبة ؟
    الم ذر مشاعرك نتأ إقدام المستوطنين اليهود شذاذ الافاق على بناء معبد يهودي في باحة الاقصى المبارك ؟
    ياسيد خالد الجيوسي
    نبأ احراق قطعة قماش تمثل علم الدولة العنكبوتية ليس اهم من التطورات التي تنتظر المنطقة بأسرها !!!
    احمد الياسيني المقدسي الأصيل
    من على سرير المرض في المستشفى

  6. في مقالاتك اتساءل لماذاتدمج اكثر من عنوان لعدة مقالات او اخبار مثل السلطه لم اجد ولم اقرأ شيئا كهذا في اي كتاب او موقع او جريده

  7. الأخ الكريم حبيب الصفا المحترم
    أنا لا ادعي ذلك بل هو ماصرح به مسئولين سوريين بأن المنظومه لم تفعل حتي اللحظه… أما إسقاط الصواريخ الإسرائيلية فهذا تم بالمنظومات القديمه..تخيل لو تم استخدام منظومة اس ثلاثمائة؟؟؟؟

  8. الى الاخ محمود الطحان. كيف لا تشتغل. وقد أسقطت. اكثر من سبعين بالمئة من صواريخ العدو . كيف لا تشتغل وقد أسقطت طائرة أف ستة عشر للعدو . كيف لا تشتغل واصبح دخول الطائرات الاسرائيلية الى المجال الجوي السوري مستحيلا. . يا محمود كلامك يخالف الواقع الذي شهدناه ونشهده . يا محمود الضربات الاخيرة لإسرائيل كانت مفرقعات أطفال وأعلاما فارغا يخدع الخائفين فقط . هذا كله ولم تشتغل اس ٣٠٠ .فليلا من الواقعية والإنصاف يا محمود. تحية من عراق المقاومة لكل ام فلسطينية قادمون رغم الذل العربي

  9. في العادة يركز المبدع خالد على موضوع واحد و( يهري ) الموضوع نقاشا وتحليلا
    ولكنني اعتقد انه بهذه الخلطة من العناويين الثلاث : حكاية الجار ، إعلاميّات.. أم طبيبات نفسيّات؟
    وحرق علم إسرائيل.. فاستدعاءٌ للتّحقيق!
    لم يتجاوز هو الاخر مقولة هذا ما يفرضه الجمهور حتى وان كان هذا الجمهور هم قراء راي اليوم
    (( فهل الجمهور يفرض ما يُريد فِعلاً، أم أنّ الإعلام يزعم بأنّ ذلك ما يُريده الأخير؟))
    وعندها تصبح مقولة – ان الاعلام يزعم بان ذلك مايريده الجمهور – صادقة .. . اولا تزيد عن كونها وجبة تثقيفية سريعة .

  10. مشهد حرق العلم الإسرائيلي فيه من رمزيّة الصّمود، التي تكفي لإظهار المشهد الشّعبي الأردني الرافض للصفقة، وما يترتّب على الصفقة، أمّا السلطات فعليها أن تُكمل الصّورة، وإلا ستبقى ناقصة، فحذاري!

    يسلم تمك يا خالد

  11. كان الأجدر يااستاذ خالد أن تقول عن الصواريخ الفنزويلية بأنها تشبه الصواريخ من ذات النوع الموجوده في سوريا…وهي لا تعمل لأن مفتاح تشغيلها عند بوتين..هو الوحيد بيده الصلاحيه لتشغيلها أو ابقاؤها هيكل لا فائدة ترجي منها…

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here