خالد الجيوسي: هل تمّ اختراق وكالة الأنباء القطريّة مُجَدَّدًا بدعوة الملك سلمان “خطّيّاً” الأمير تميم حُضور القمّة الخليجيّة في المملكة؟.. لماذا لم تَبُث “واس” نبأ عودة بن سلمان إلى “أرض الوطن” وكيف نَرُد على مُقارنة نديم قطيش؟.. وحين “شاهد” نِتنياهو السيد نصر الله خلال بحثه عن الأنفاق!

خالد الجيوسي

“يَسْخَر” أحد الإعلاميين الخليجيين، من دعوة السعوديّة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد إلى حُضورِ قمّة مجلس التعاون الخليجي، والتي ستُعقَد الشهر الجاري 9 ديسمبر في المملكة، بالقول أنّ ذلك النبأ قد بثّته وكالة الأنباء القطريّة الرسميّة، وبالتّالي قد تكون الدعوة مُجرّد أو نتيجة “اختراق” حَدَثَ للوكالة، وكان مفاده دعوة الملك سلمان بن عبد العزيز، الأمير تميم لحُضور قمّة المجلس الخليجي، في ظِل الخِلاف أو الحِصار المفروض على قطر، من شقيقاتها المُقاطِعات لها، (السعوديّة، الإمارات، البحرين)، بالإضافة إلى مِصر غير الخليجيّة.

سُخْرِيَة الإعلامي الذي يُوالي قطر، تأتي بطبيعة الحال، على خلفيّة اختراق وكالة أنباء قطر ما قبل أزمة حِصار قطر، وتلفيق “المُختَرِق المَجْهول” هذا، تصريحات هُجوميّة على لسان الأمير القطري ضِد قِيادات دول خليجيّة بعينها، وهي التصريحات التي اعتبرتها قطر في حينها مُلفّقةً، ومُتعمّدةً، لاختلاق الأزمة معها، وفرض الحِصار عليها لاحِقاً، وحتى إسقاط نظامها السياسي القائم عسكريّاً.

حتى كِتابة هذه السطور، لم يَصْدُر عن العربيّة السعوديّة ما “ينفي” دعوة الملك سلمان لنظيره القطري لحُضور القمّة، بل يبدو أن الأمير تميم كما ذكرت الوكالة القطريّة “قنا” قد تلقّى فِعلاً رسالةً خطّيّةً من الملك سلمان بن عبدالعزيز، يدعوه فيها لحُضور أعمال القمّة (39)، وهي الرسالة الملكيّة “الخطّيّة” التي تُثْبِت صِحّة “نبأ” وكالة قطر، وتركيز الأخيرة على أنها مكتوبة، في حال قرّر أحدهم في السعوديّة ادّعاء تلفيقها مثلاً، وليبقى تعليق الإعلامي المذكور مُجرّد سُخرِية!

سنكون بِلا شك بانتظار مشاهد تلك القمّة المُنتَظرة، والقريبة خلال أيّام، ولعلها ستحمل لأقلامنا العديد من اللقطات التي يُمكِن التَّعليق عليها، ولعَلَّ أهمّها هذا المشهد الذي سيجمع بين الأمير تميم، والأمير وليّ العهد السعودي محمد بن سلمان، وإن كان سيَحضُر الأخير بالفِعل، مع الإشارة إلى أنّ الوكالة القطريّة لم تَذكُر إن كان الأمير القطري سيُلبِّي الدَّعوة، وهل سيَشْتَرِط مَثَلاً عدم تَغيُّب الأمير بن سلمان عن القمّة، وإظهار وصول تلك الرسالة الملكيّة مِن مَوضِع القُوّة لا الضَّعف أيضاً؟، الإجابة في عُهْدَة الأيّام القليلة المُقْبِلة!

هل عادَ الأمير بن سلمان إلى “أرض الوطن”؟

ما قبل خِتام زيارة الأمير محمد بن سلمان إلى الجزائر، تعالت دعوات “افتراضيّة”، “تويتريّة” إلى استقبال الأمير المذكور في المطار، وذلك لإثبات حب الشعب السعودي له، كما تضامناً معه، ضد الحملة “العالميّة” الإعلاميّة التي لاحقته خلال جولته الخارجيّة التي كان أبرز ما فيها حُضوره قمّة العشرين في الأرجنتين، وما تبعها من جدل حول صورته الإيجابيّة أم السلبيّة، ومدى قُدرته على ترميم شرعيته التي تضرّرت بفعل جريمة اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصليّة بلاده، ومسؤوليّته الكاملة عنها، حسب كُل الاتهامات المُوجّهة إليه حتى من استخبارات حليفته الولايات المتحدة الأمريكيّة “سي آي إيه”.

الإعلامي اللبناني نديم قطيش، قام بالواجب و”كفّى” في برنامجه على قناة “العربية” (DNA)، وقد جلب لنا كامل مقاطع لقاءات الأمير بن سلمان خلال قمّة العشرين، محاولاً تفنيد عُزلة الأمير التي ربّما لم يجتمع ويتّفق عليها أكثر من الإعلام الغربي، وآخرهم صحيفة “الغارديان” البريطانيّة، والتي وثّقت حالة “نبذ” الأمير على منصّة التقاط صورة الزعماء بالفيديو، والذي أظهر بالفعل أنّ الأمير بن سلمان، لم يَحْظَ بمُصافحةٍ علنيّةٍ واحدة على المنصّة أمام الكاميرات، والحديث عن المنصّة التي تجمع زُعماء قمّة العشرين في صورةٍ تذكاريّة.

قد يقول قائل، أنّ الإعلامي قطيش، قدّم أيضاً تعليلاً وافياً لظُهور الأمير أقصى يمين الصورة التذكاريّة على ذات المنصّة، فالأمير بن سلمان بالفِعل كان في ذات الموقع حين حضر القمّة ذاتها من عامين العام 2016 لكن أقصى اليسار، وكان الخاشقجي لا يزال على قيد الحياة، أي لا تأثير على مكانة بن سلمان بعد الاغتيال، قد يكون هذا التحليل منطقيّاً بالفِعل بالنظر إلى مكانة الأمير في حينها، لكن الأخير كان لا يزال في طور نموّه الإصلاحي، ولم يحدث ما أحدثه من زلازل داخليّة، كانت قد جعلته في عين عاصفة الإعلام الغربي، اليوم هو الحاكِم الفِعلي للبِلاد، ومكانته في صورة الزُّعَماء على حالها، يميناً، أو يساراً، فلا مجال للمُقارنة!

بالعودة إلى الدعوات “الافتراضيّة” التي نادت باستقبال الأمير بن سلمان في المطار، وأشرنا إليها في بداية الفقرة، لا أعلم حقيقةً مدى نجاحها، من فشلها، فحتى كتابة هذه السطور، لم “تَبُث” وكالة الأنباء السعوديّة “واس” “كما المُعتاد” نبأ عودة الأمير الشاب إلى “الوطن” وفرحة الشعب بوصول طائرته أرض المطار، بعد تكلّل رحلته بالنجاح، وآخر ما تم بثّه نبأ مُغادرته الجزائر، فأين هو الأمير؟

حين شاهد نِتنياهو نصر الله!

كانت بعض وسائل إعلام عربيّة “للأسف” حريصةً على نقل مقاطع فيديو قال إعلام “العدو” الإسرائيلي أنّها لأنفاق “حزب الله”، التي كان جيش الاحتلال قد أطلق عمليّةً للحفر داخل حدود أراضيه، للبحث عنها، واكتشافها، لا بل وصل برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو القول، أنّهم شاهدوا عناصر من “حزب الله” في نهاية تلك الأنفاق، ليبقى السؤال، لماذا لم تلتقطهم الكاميرات ذاتها التي وثّقت اكتشاف الأنفاق؟

في المرّة القادمة، لعلّ نتنياهو، سيخرج، ويقول أنه شاهد أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله في آخر تلك الأنفاق، يتحضّر لإلقاء إحدى خطاباته الجماهيريّة، لكنّه حرصاً على “مشاعر” تلك الجماهير، ترك “سيد المُقاومة” على قيد الحياة، أملاً في أن يلقاه مُجدَّداً في تلك الأنفاق، ويغتاله لا قدّر الله، ونحن هُنا نتهكّم بالتأكيد من “العدو” ورئيس حُكومة احتلاله!

كاتب وصحافي فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

9 تعليقات

  1. السعودية تخسر في كل مكان الحمد والشكر لله , غرورها جعلها تسعي لاخضاع الجميع تحت سلطانها .. في المال لمن يشترى والقوة والحصار لغيرهم ,, خسرت في العراق وعادت تتصالح وسوريا والان توسط لاعادت العلاقات , وليبيا بعد تدميرها ولبنان بعد قطع المساعدات عنها والغاء منحة التسليح ثم اعتقال رئيس وزرائها .. خسرت مئات المليارات في اليمن وجندت حلف ثلاثيني لاخضاع ( قبيلة الحوثي) قتلت الاف الابرياء واليوم تذهب صاغرة للصلح في السويد حاربت حماس والجهاد وحزب الله والان كل المقاومة اتحدت وصارت اقوى وكابوس يؤرق حليفتها اسرائيل ,, قتلت خاشقجي لتسكت المنتقدين لسياساتها الداخلية واليوم تتوسل العالم للسكوت عن هذه الجريمة .
    قد تكون دعوتها لقطر ندما على حصارها وانقاذ مايمكن انقاذه وتجنبا لخروجها من مجلس ( التعاون ) الخليجي .

  2. احبسوا أنفاسكم. بعد يومين أو ثلاثة سيجتمع السعودي مع القطري والله يعطينا خير هذا الإجتماع، على أي بلد سيقع إختيارهم ليتصيدوه ويتهاوشوا عليه؟

  3. الى انشر
    يا اخي لا تقول هذه عيب هل تريد ان تقول لنا ان نتنياهو يعرف ماذا تفعل في بيتك و كيف تنام و كل كبيره و صغيره و الله عيب
    مع تحياتي

  4. نتن ياهو يعرف اين ينام بن سلمان لأنه بحسب عمهم ترامب ضروريين لبعض اما المناضل حسن نصرالله فمثله مثل جيفارا اقض مضاجع امريكا و هو ينام في بلده. المناضل حسن نصر الله حرم نتن ياهو النوم و حرم الذباب السعودي النوم ايضاً.

  5. اخ خالد صدقني ان نتنياهو يعلم أين ينام حسن نصرالله ومع من ينام وكل صغيره وكبيره عنه بس كله إعلام في إعلام

  6. قطر و السعودية منابع الارهاب اللهم شتت شملهم و فرق جمعهم
    اتمني لهم مزيد من الشقاق و الخناق و الشجار و السعار

  7. حسب معرفتي ان الدولة المضيفة لزعماء دول مجلس التعاون ان يوجه زعيم الدولة دعوات خطية لباقي الزعماء بكل الاحوال السعودية ملكها وابنه في موقف لا يحسدون عليه طبعا عمل اياديهم فترمب فضحهم على رؤوس الأشهاد عندما قال لا وجود لاسرائيل لولا حكام ال سعود وفضيحة مقتل خاشقجي واغراق سوق النفط واثارة غضب الدول المنتجة ومستنقع اليمن اذا من الواجب وكلنا نعرف حكام العرب اصحاب واجب كان عليه دعوة تميم الذي يضحك في سره وهو يرى ما وصل اليه حال عدوه اللدود …

  8. تحية اخي خالد: نتن ياهو عنده مشكلة داخلية اسمها استدعاء الشرطة لكونه فاسداً حتى بحساب الصهاينة الفاسدين انفسهم و مشكلة خارجية اسمها حماس و مشكلة كونية اسمها ايران. كما ان لديه عقدة عصيّة على الحل و مستحيلة اسمها حزب الله و حسن نصرالله. و يريد من الرفيق محمد بن سلمان يفك محنته. محطات بن سلمان التلفزيونية تحاول ان تساعد قدر استطاعتها و العوض على ترامب.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here