خالد الجيوسي: لا تحاولوا إقناع الرئيس الأسد بعدم صوابية رأيه: لقد وجدنا في كلامه بعض المنطق فهل على دولته أن “تجلس وتُراقب”؟.. علينا أن نعترف ببطولات ياسمين الضابط السعودي لكن لماذا لا يعترفون ببطولات شهيد “عملية الدهس” الفلسطيني؟ ومتى يُعلنون “الجهاد الإعلامي”؟.. “النقاب ممنوعٌ في المغرب”

khalid-jayyousi.jpg555

خالد الجيوسي

بغض النّظر عن النظرة المُؤيّدة، أو المُعارضة للرئيس السوري بشار الأسد، ربّما نجد في تصريح الأسد الأخير لوسائل الإعلام الفرنسية بعضاً من المنطق، وإن كان يَصعب على خُصومه إيجاد أيٍّ من المنطق في كلامه!

الرئيس السوري قال ردّاً على سؤال حول “هل كان قصف شرق محافظة حلب هو الحل الوحيد لاستعادة السيطرة على المدينة” قال: “كلّ حرب تنطوي على دمار، وكلّ حرب تنطوي على القتل، ولذلك فكلّ حرب سيئة، حتى لو كانت لسبب جيد أو نبيل وهو الدفاع عن وطنك، فهي تبقى سيئة، لهذا فهي ليست حلاً، لو كان هناك أي حل آخر”.

وأضاف الأسد: “كيف يُمكنك تحرير المدنيين في تلك المناطق من الإرهابيين؟ هل من الأفضل تركهم تحت سيطرتهم وقمعهم، وتركهم لقدر يحدده أولئك الإرهابيون بقطع الرؤوس، والقتل، وكلّ شيء في ظل عدم وجود دولة؟ هل هذا دور الدولة: أن تجلس وتراقب؟ عليك أن تحررهم، وهذا هو الثمن أحياناً. لكن في النهاية يتمّ تحرير الناس من الإرهابيين، هذا هو السؤال الآن: هل تحرروا أم لا؟ إذا كان الجواب بنعم، فإن هذا ما ينبغي أن نفعله.

تصريح الأسد هذا، نقلناه حرفياً عن صفحة رئاسة الجمهورية العربية السورية الرسمية، وهنا لا بُد لنا أن نُؤكّد على صوابية بعض ما جاء فيه، فبالفعل كل حربٍ كما قال تنطوي على دمار وقتل، وكل حرب سيئة، وبالرغم أنك تدافع عن وطنك كما أوضح الدكتور الرئيس، تبقى سيئة.

بلا شك، أن الرئيس الأسد يُؤمن إيماناً تامّاً بأنه يُدافع عن وطنه، وفي هذا لا يُمكن التشكيك، فالرجل لا يزال على رأس عمله رغم المخاطر المُحيطة به، وحتى لو أردنا التشكيك، يصعب إقناع رئيس سورية، بعدم صوابية رأيه، فهو مُقتنع تماماً أنه في موضع المُدافع عن بلاده، ضمن حرب كونية، فَرضت عليه المُواجهة العسكرية، ولذلك لا تحاولوا إقناعه بغير هذا، وإن كان هناك من يقول أنه هو ذاته من بدأ بتلك الحلول الأمنية والعسكرية.

قُلنا في مطلع الفقرة، أننا نجد بعض المنطق في تصريح الأسد، والذي تم عرضه مرئياً على القنوات المحلية السورية، وهذا هو المنطق بعينه الآن، وبعد أن وصلت الأمور إلى تلك الدرجة من الوحشية والدموية في سورية، نسأل كما تساءل الرئيس الأسد: “هل دور الدولة أن تجلس وتراقب؟”.

إن كان هذا هو الصواب، فلتعود قوى الأمن وجيوش الأنظمة العربية إلى مراكزها وثكناتها، ولتترك كل خارج عن القانون، وإرهابي، فدورها بالفعل هو المُراقبة فقط، وإلا ستدخل في قائمة الدول ذات الأنظمة الديكتاتورية، مع العلم أننا لا ننفي أن نظام سورية ديكتاتوري، فذاته رأس النظام اعترف بذلك، ولم يُنكره!

بُطولات الياسمين..

لا بُد ومن باب الإنصاف، أن نعترف ببطولة الضابط رجل الأمن السعودي، الذي تصدّى بجُرأة في حي الياسمين شمال العاصمة الرياض، لعُنصرين يتبعان “الدولة الإسلامية”، لكن يبقى هذا الأمر من واجباته الوطنية، فأمثاله يُضحّون بحياتهم كُرمى الوطن، وشعبه “المُسالم”، وهو بالمُناسبة شأنه شأن أي ضابط آخر يعمل في قوى الأمن ويُمارس عمله، فهو مُتدرب على تلك العمليات القتالية، ومن المفروض أنه يخرج لنا بهذا العمل البطولي، لكن الأقدار شاءت أن تلتقطه عدسة كاميرا سيدة تعيش في ذات الحي!

في مُقابل تلك الاحتفالات التي تغنّت خلالها وسائل إعلام خليجية منها قناة “العربية” بهذا الضابط السعودي “المِقدام”، أدانت تلك الوسائل عبر ضيوفها، عملية “الدهس” البطولية التي أقدم عليها الشاب الفسطيني الشهيد فادي القنبر في القدس المحتلة، باعتبار أن تلك الهجمات “إرهابية” خسيسة لا تليق بمستوى أخلاق الشعب الفلسطيني، ودينه السمح الذي يأمره بتجنب العُزّل والمُسالمين الأبرياء، والمقاومة بحسب ضيوف القنوات المذكورة، لا تكون على هذه الشاكلة الهمجية، والتي لن تأتي إلا بمزيد من الخراب والدمار على شعب فلسطين المحتلة.

مُؤسف أن نرى تلك الإدانات على شاشات وسائل إعلام عربية، المفروض فيها أن تُسارع لزف شهداء فلسطين الأبطال، وتُعلن عبر شاشاتها، أن حان وقت “الجهاد الإعلامي”، هذا الشاب الفسطيني الأعزل لا يحتاج لأحد أن يرفع من قدره، فيكفيه أنه أقدم على “دهس” جنود جيش الاحتلال، واستشهد في سبيل الوطن، على الأقل ومن باب الإنصاف “حِلّوا عنّه” فقط!

في المغرب: “النقاب ممنوع”!

أشارت وسائل إعلام مغربية أن هناك توجّهاً لمنع ارتداء النقاب والبُرقع، وحتى منع بيعه في الأسواق، وهذا فيما يبدو أثار حفيظة البعض، ولاقى تِرحاباً من البعض الآخر، فالمُعترضون يرون في المنع، تعديّاً صارخاً على الحريات، والمؤيدون للتخلص من النقاب يجدون فيه أنه مُجرّد عادات دخيلة على المجتمع، وكان لا بد من اتخاذ قرار صارم اتجاهه.

بعض التبريرات لذلك التوجّه جاءت في سياق معركة المملكة المغربية ضد الإرهاب وما يُمكن للأفكار المُتطرّفة أن تجد منفذاً لها من خلال النقاب، واستخدامه في عمليات إرهابية، تستهدف العقول، قبل أن تقتل الأرواح، وذهبت بعض التبريرات الأخرى، في سياق العادات والتقاليد المغربية، التي لم تعرف يوماً هذه الأفكار الرجعية، وكانت نساء المغرب ترتدي ما يُناسبها، ويسترها.

نعتقد أن معركة المغرب مع الإرهاب، أو خوفه من دخوله بين ضُلوع مجتمعه، لا تكون في مُحاربة النقاب بحد ذاته، فالنقاب ليس رمزاً من رموز أصحاب الفكر المُتشدد بالأساس، وإنما تم قرنه بهم، وتشويه صورته من خلال استغلاله في عملياتهم الدموية والفكرية.

نحن حين نُحارب التشدد برأينا، ليس علينا بالتأكيد أن نستأصل المُنقّبات والمُحجبات، ونمنعهم من مُمارسة حياتهم، ففي هذا استفزاز لمشاعرهم، ومشاعر من ينتظرون هذا الوضع الاستفزازي، ليجدوا منفذهم من بوابة ها قد وجدنا من يُحاربون الله وشريعته وضوابطه، على الدولة المغربية فقط التوعية، لا مُمارسة التعرية!

كاتب وصحافي فلسطيني

مشاركة

22 تعليقات

  1. إلى الكاتب المحترم خالد الجيوسي وموضوع النقاب :
    ________________

    هذا النوع من القرارات معمول به في الدول ويسمى بالقرار الإداري، تتخذه الشرطة على الصعيد المحلي أو الوزارة المكلفة، وفي الحالة هذه وزارة الداخلية…يتخذ بعجالة دون سابق إنذار وبتطبيق مباشر، لأن طابعه طابع أمني، وتكون أسباب الإجراء المتخذ معلومات أو إشارات في حوزتهم تمنعهم من اتباع المسطرة القانونية لضيق الوقت…
    .
    يمكن رفع القضية للقضاء ضد هذا القرار من طرف الجمعيات أو المتضررين إن كان هناك تعسف…إذاً على الوزارة أن توضح للرأي العام الأسباب، وطبعا السبب الثقافي غير وارد وليس من اختصاصها…..

  2. نحن لا ننكر ان الحرب في سوريا المتضرر منها الاول و الاخير هو الشعب السوري لان رئيسه لايهمه كم يموت من الشعب . المهم هو البقاء في السلطة ولو تحت جثث الابرياء. المهم هو حكم سوريا ولو تحولت الى ركام. الاسد لاسلطة له. ايران و روسيا هما الحاكمان الحقيقيان. الاسد يكذب و لازال يستمر في الكذب الذي يصدقه المشاهد الغربي اما نحن في العالم العربي نعرف مايجري. بخصوص حلب المعارضة المسلحة عرضت اولا على النظام والروس و الايرانيين ان يتم السماح للمدنيين بمغادرة حلب وان المسلحين سيبقون ويقاومو حتى اخر رجل. لان الروس و النظام و الملشيات الايرانية جبناء يخشون رجال المقاومة رفضو عرض المقاومة و طلبو ان يخرج الجميع و لكي يضغطو على المقاومة استمرو في قصف حلب و قتل المدنيين. فلو كانو حقا رجالا لقبلو عرض المقاومة

  3. الارهاب وقطع الرؤوس والقتل صناعة مخابراتية
    دولية لتشويه الثورة السورية
    هل حلال على زعيم عربي ! ان يقتل الاطفال والنساء والشيوخ ويحرق الاخضر واليابس ليبقى على الكرسي .
    هل فعلتها بريطانيا وسبانيا في بلادها ! .

  4. هذا الرجل هو من اصدق و اخلص الرجال لأوطانهم فلو مشى في خط الأعراب الخليجيين و سار ضد محور المقاومة و اقام علاقات مع الكيان الصهيوني لأسترجع الجولان ووضعت امريكا له نصبا ضخما امام تمثال الحرية في نيويورك و لو قتل ثلاثة ارباع الشعب السوري . يا إخوتي هذا الرجل و هذا الشعب يدفع فاتورة وقوفه ضد الصهاينة و مع الشعب الفلسطيني أتمنى له التوفيق و النجاح من كل قلبي أنا جزائري سني حتى لايقال انك علوي او شيعي .

  5. هنا فرق بين النقاب والحجاب، فإما النقاب فيرمز للارهاب ودين آمون، واما الحجاب فيرمز للدين الاسلامي الحنيف، ولذالك هناك فرق كبير بين النقاب والحجاب ….

  6. لا بد من وضع النقاط على الحروف فالرمادية لا تنفع في ظروف الوطن العربي الحالية . المشكلة الرئيسية منذ الخمسينات هي أخطاء قيادات الاخوان المسلمين و نحن نقول القيادات و لا نقصد الصفوف الدنيا من الافراد المنتسبين للجماعة فهم على البركة بنياتهم ولكن لا يعلمون بأهداف قياداتهم . كلما نبحث عن الاخوان سواء في سورية او مصر نجد الفوضى و الفتن و شق الصفوف بدعم من قوى غربية من وراء الكواليس وهذه هي نقطة ضعف كبيرة لم يستطع الاخوان التخلص منها و شوهت حركتهم امام الجماهير . مثلا ما حدث في سورية منذ 2011 كان بتحريض من اخوان سورية لإسقاط الدولة السورية ولو على حساب الشعب واستقراره حيث دعم الاخوان ارهابيي جبهة النصرة من وراء الكواليس وسكتوا عن قصف المدنيين بالهاون طوال 6 سنوات وقتل الالاف من المدنيين و تخريب بنيتهم التحتية و املاكهم بذريعة الحرية و نادوا الناتو لقصف سورية و ما كان يجب ان يفعلوا هذا ابدا وفقدوا المصداقية . مثلما فعلوا في حلب عام 1980 باستعمال العنف لاسقاط الدولة . كذلك في مصر كادت ان تدور في حلقات مفرغة ويستبيحها الغرباء و خلق نزاع بين سورية و مصر لولا لطف الله بتهور البعض وعدم تحملهم المسؤولية و الامن القومي مما كان سيستدرج الأجانب لتحقيق الفوضى الخلاقة بالتعاون مع النظام التركي و القطري . .

  7. السكين تقتل لكن لها فوائد في الدفاع عن النفس وملاحقة لص وبالقياس السيارة تقتل لكن عندما استخدمها في قتل لصوص مدججين بالسلاح سرقوا وطني بكامله فهذه وسيلة أوصلتني لغايتي وهي قتل اللصوص الصهاينة …الغاية تبرر الوسيلة اليس هذا فكر الغرب وهذا ما يطبقه علينا ؟؟ رحم الله الشهيد الشاب فادي رحمة واسعة فما فعله عمل بطولي بكل المقاييس ولا تقارن بفظائع اللصوص الصهاينة في دير ياسين

  8. ـ الاسد في حديثه لوسائل الاعلام الفرنسيه كان محقا تماما ، ولو تحدث بغير ذلك لكان محا انتقاد .
    ـ على ذكر ما بثته قناة العربيهةالسعوديه نجد له تبريرا في الاتي :
    محطة السي بي اس الامريكيه سألت نتنياهو ان كان هناك ثمة مساع لوجود حلف بينكم وبين السعوديه لمواجهة ايران ، فرد قائلا : لا لزوم لذلك فالحلف قائم فعلا !

  9. طيب لماذا لا يمنعوا الدشاديش كل إرهابي سعودي او قطري او اي ارهابي تابع لهم لابس دشداش
    كل شيخ فتنه ومنظر إرهابي لابس دشداش وعبايه فوقه
    لماذا خمار المرأة وليس دشداش الإرهابي وشيخه وولي أمره

  10. عن اي حرية وعن اي ديموقراطية يتحدث الناس خذ هذه الشعارات البراقة اعطني احسن نظام تعليمي واحسن نظام صحي ليس بالمعيار الاوروبي فقط بنظام وطني ;فسوريا حتى حدود 2010 لم يكن فيها دولار واحد من الدين الخارجي اما الانفلا يكفي لاعادة اعمارها حتى 500 مليار دولار وهذا سببه الشعار البراق المفبرك الذي ظلت امريكا والغرب يحملانه طبعا لا ننسى الابواق الخليجية .سوريا بلاد الحضارة فاول عاصمة في التاريخ كانت في سوريا واول شعب اخترع الصابون لتتظيف بني البشر هم السوريون فلمادا دمرت باسم الديموقراطية كما دمرت العراق باسم محاربة الديكتاتورية ;انا على يقين ان شعبا كهذا الشعب سينتفض يوما ويخرج من الرماد كالعنقاء لبناء وطنه سؤال اخير افعلا كانت سترضى امريكا والغرب وتسمح بقيام نظام ديموقراطي وعلماني في العالم العربي كما يقول نعوم تشومسكي

  11. لا يشرف الشعب الفلسطيني ولا ذوي الشهيد فادي القنبر ان تقدره وتفتخر به تلك الفضائيات والقنوات الماجورة والمشبوهة, انهم خريصون على اسرائيل اكثر من نتنياهو وآلمهم قتلى الصهاينة كثيرا كونهم من نفس العرق والطين.

  12. البعض لا يستطيع قول كل الحق يا أخي أحمد العربي لأنه يريد خط رجعه ، لذا لا نعوّل عليهم في تحرير فلسطين. عاش بشار حافظ الأسد رئيساً لكل العرب لأنه كل الحق. سلام ٌ لك يا رئيسي من فلسطين-جنوب سوريا.

  13. أيها المطبعون مع العدو الصهيوني من أهل الخليج خصوصا و الوطن العربي عموما أتركوا الشعب الفلسطيني لحاله يفعل ما يشاء و لا تلقوا له المواعض و لا تفرضوا انفسكم عليه فقد طفح كيله منكم و من المستوطنين

  14. _____.. اللباس الأفغاني يا أستاذ هو .. تسجيل دخول سنة أولى إعدادي قسم .. تطرف .

  15. _____.. اللباس الأفغاني يا أستاذ هو .. تسجيل دخول سنه أولى إعدادي قسم .. تطرف .

  16. المرأة في بلدنا ليست عورة او عارا نداريه عن الاعين بهذا اللباس الرهيب.الذي يجب ان نحجبه عن الناس هو ذلك المريض الذي ينظر الى المرأة بغريزته الحيوانية وليس كإنسانة تستحق الاحترام .
    لامكان لمثل ذا اللباس الغريب في المغرب.

  17. تحية للاخ خالد انا موافق على كل مقالك الرائع ياابن البلد باستثناء عبارة اننا نجد بعض المنطق من تصريح الاسد-اخ خالد كل كلامه منطقي-انسان شريف-انا كفلسطيني غير ناكر للجميل مانسيت يوم جوعو وعطشو اهلن بغزة كان الاسد يبعث مي واكل ووووووووووو

  18. ______.. حرص الرئيس بشار الأسد خلال الندوة الصحفية مع الوفد الإعلامي الفرنسي على أن يجري اللقاء .. واقفا .. ، و هي .. رسالة .. أرادها ليقول لأصحاب الأرائك المذهبة و الزرابي المزركشة و الصالونات الفخمة بأن سوريا .. واقفة .. و بأن الأمر حسم .. و أنتهى ، و على جميع الأطراف ان تراجع أوراقها المحروقة و كذا سياساتها الخاطئة .

  19. اخانا الجيوسي العزيز. كتاباتك جميلة مليئة بالحب و العقلانية. و مع هذا كان ينبغي ان تلجم افواه المتشدقين ضد البطل الفلسطيني المقاوم. انه لم يتوجه الى المدنيين و لا للعزل. لقد ضرب جنودا يضربونه كل يوم. هذا مع الاحتقار لكل اعمال الارهاب و الارهابيين فليس لعمله صلة بهم و الشاشات السعودية تحاول تشبيه فعله بهم.

  20. يحق لاردوكان مالا يحق لغيره ولن تجد اخونجي واحد ينطق ببنت شفه بل انهم يبررون له كل افعاله واقواله حتى لو امعن في التطبيع مع العدو الصهيوني وحتى لوقام باعتقال الاف المعارضين وزجهم وراء القضبان فهو الاخواني الذي يحق له مالايحق لغيره وهو بذلك يطبق الديمقراطية الاخوانية بالحرف !!ويكثر الكلام عن الدكتاتوريه في سوريه وكأن اعدائها حولوا بلدانهم الى واحات للديمقراطيه وفيها يحكم الشعب نفسه بنفسه ياسبحان الله !!
    ويقول الكاتب المحترم انه يلمس بعض الحق في كلام الرئيس !!لماذا بعض الحق ياحضرة الكاتب ولماذا ليس الحق كله وهل هناك شيئ من عدم المنطق فيما ورد على لسانه ! افيدونا كيف يمكن لاية حكومة اخرى ان تتصرف حيال كل هذا التمرد وهذا الاجرام وهذا الارهاب ؟!

  21. يا أخي رأينا “الحرية والثورة” تنتشر في بعض البلدان العربية خلال السنوات الست الأخيرة، وكانت النتيجة فظائع ما بعدها فظائع، وسفك دماء لم يشهده تاريخنا العربي الحديث، ودمار للبلاد يُبكي المعارضين والموالين.
    ما اقترفه “مجرمو الحرية والثورة” من ويلات وما أنزلوه على رؤوس شعوبهم من مصائب إن كان في مصر أو ليبيا أو اليمن أو سورية أو العراق يفوق آلاف المرات ما فعله أي نظام قمعي عربي منذ استقلال هذه الدول.
    الناس العاديون الذين فقدوا أحباءهم وأملاكهم ووجدوا أنفسهم مرميين في مخيمات الذل والهوان في مناطق ودول مختلفة يترحمون اليوم على ما كانت تفعله بهم تلك الأنظمة القمعية، فقد كانت الغالبية العظمي تذهب إلى العمل، وتطعم أطفالها، وترسلهم إلى المدارس، وكان بإمكان الناس البقاء خارج بيوتهم حتى ساعات متأخرة من الليل دون خوف من أحد، وكان الأمن منتشرا.
    أما اليوم فقد أذاقنا المدافعون عن الحرية والراغبين في الثورة طعم الهوان والذل والموت والدم وخربوا بلادا وقتلوا عبادا، وهم لا يحترمون لا حيا ولا ميتا، ولا حضارة ولا ثقافة.
    إذا ما قارنا بين رئيس الدولة السورية بشار الأسد والخليفة القرشي أبو بكر البغدادي فهل سترجح كفة البغدادي؟ يا أخي نحن سنقبل بـ150 رئيسا من نوعية الأسد لكننا لن نقبل واحدا من نوعية المجرم الحقيقي البغدادي. المقارنة شديدة البساطة حقا ولا تحتاج إلى الكثير من التفكير!

  22. تركيا أيضاً، حبيبة من أبدى إستعداده للإستشهاد على شواطئها بعد الإنقلاب المزعوم قد أدانت عمليتنا الفدائيه وبأقسى العبارات….

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

Leave a Reply to taboukar الجزائر إلغاء الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here