خالد الجيوسي: صُراخ أطفال الغُوطة الشرقيّة “أجمل” من أصوات برنامج “ذا فويس”: هل يُعبّر هؤلاء عن المُوالين للأسد؟.. مُذيع أُردني يَقرأ عُنوان مَوقِع إلكتروني بالعَكس: لماذا يَسْتَحِق بنظرنا “عُقوبَة” نقله من التلفزيون؟.. وحين يُبلغنا الدكتور صائب عريقات أن قادِة بِلادنا “طراطير” للاحتلال: ألم يَجِد شاشة عربيّة تستضيفه غير القناة الإسرائيليّة؟

خالد الجيوسي

تُسارِع قناة “الجزيرة” القَطريّة، وفي فقرتها التي ترصد فيها التفاعل على منصّات التواصل الاجتماعي، إلى التقاط تغريدات من وصفتهم بالمُؤيّدين للأسد على موقع التدوين المُصغّر “تويتر”، وتُظهر فيها مَدى الشماتة التي تحدّث عنها هؤلاء، بما يتعرّض له أهل الغوطة الشرقيّة، والتي تتعرّض لقصف الجيش السوري، بِغِطاءٍ جوّي من الطائرات الروسيّة.

وكان أبرز ما “أبرزته” القناة المَذكورة، تغريدة أحدهم، والتي يقول فيها: أن أصوات صُراخ الأطفال في الغوطة، أجمل بكثير من أصوات أطفال برنامج “ذا فويس″، أما آخر فكتب تعليقاً على فرحته بحملة جيش بلاده: “معليش اللي ماتوا، الله بيخلق غيرهم”، هذا بالإضافة إلى تغريدات العِز والفخار بقائد العمليّة سهيل الحسن “النمر”، وتغريدات التعاطف مع السوري عُموماً، ورصدها كاتب هذا المقال، لا القناة القطريّة.

ما يَتعرّض له أهل الغوطة الشرقيّة، بالتأكيد أمر غير مقبول، ودموي بامتياز، ونحن هُنا لسنا في معرض التحليل السياسي للمَوقِف، لكن هؤلاء كذلك الذين يُعبّرون عن شماتتهم بكُل وقاحة بأطفال بلادهم، تحت عُنوان أنهم يُعارضون نظام بلادهم، لا يُمثّلون سورية كلها في شقّها المُوالي، وعليه ربّما تُبالغ “الجزيرة” في توصيفاتها قليلاً حين تُعمّم حديث الشماتة، ليطال ويُعبّر كل من يُوالي الأسد، ولا ننسى أن المُوالين للأسد يتعرّضون للقذائف العَشوائيّة في الأحياء القريبة من الغوطة الشرقيّة، حتى وإن كان لا مجال للمُقارنة بين قتلى المُوالين، والمُعارضين!

خطأ بالمَعكوس!

يبدو “التلفزيون الأردني”، وبعد أن ارتدى حُلّته التقنيّة الجديدة، صارِماً في قراراته، وهو الذي كان يَرْتَكِب “فضائح” من الأخطاء الإعلاميّة سابقاً، ولا نذكر أن أحداً من “قوم” التلفزيون، قد “عُوقِب” على أخطائه التي لا تُغتفر، والحديث هُنا عمّا جرى مع المُذيع الذي قرأ عنوان الموقع الإلكتروني بالعكس، والجدل الذي تَبِعَه على منصّات التواصل الاجتماعي.

المُذيع الأردني صلاح العجلوني، والذي أخطأ بقراءة عُنوان موقع نتائج الثانويّة العامّة، فقال بدل ما هو مُتعارف عليه بقراءة عناوين المواقع الإلكترونيّة: jo. توجيهي. وختم ب www، وعلى إثر ذلك الخطأ من المُذيع الذي يحمل درجة الدكتوراه، وبالرغم من اعتذاره، قامت إدارة التلفزيون “الصارمة”، بنقله إلى إذاعة مدينة إربد شمال البلاد.

نتمنّى أن يُواصل تلفزيون المملكة الهاشميّة، صرامته تلك على الجميع، وأن يكون حادّاً كالسيف على كُل من يُخطئ، فرسالة الصِّحافة والإعلام، تحتاج لأُناس أكْفاء، يتمتّعون بالدقّة والوَعي، يَصْلُحون لحَمْلِها ونَقْلِها، ويتحمّلون مَسؤوليّتها، وإن بأبسط الأمور، وإن كُنّا نأمَل إعادة الزميل العجلوني إلى عمله، والظهور على الشاشة، ويكون نقله مُجرّد “عُقوبة” وقتيّة، ليكون عِبرةً لمن يَعتبِر.

“طراطير” للاحتلال!

لا نَعلم حقيقةً، إن كان ما قاله “كبير مُفاوضينا”، الدكتور صائب عريقات، يُمكن أن يُسمّى صَحْوَة ضمير، أو تمثيليّة أُعدت مُسبقاً، اعتاد شعبنا الفِلسطيني سماعها، من الرجل (عريقات) الذي طالبه شاب، بأن يزرع لسان جديد، بدل أن يزرع رئة، وهو الذي اعترف بلسانه أنه يُخادع، وأن قادة بلادنا “الفتحاويين” في السُّلطة بالمَفهوم “البلدي” مُجرّد “طراطير” تابعين لجيش الاحتلال وقادته، لكن بِكُل الأحوال، حمداً لله على سلامتك يا دكتور، و”إن شاء الله ما بجيب زعل بينه وبين الرئيس محمود عباس″!

لكن يبقى السؤال، ونحن الذين لا نعلم بالغيب، ولا نستطيع معرفة خفايا تلك الصحوة الفُجائيّة لكبير مُفاوضينا على القناة العاشِرة الثانية الإسرائيليّة، والسؤال ألم يجد الدكتور عريقات، غير قناة من قنوات الإعلام الإسرائيلي، حتى يُعلن للعالم أننا “طراطير” للاحتلال للأسف؟ وألم يجد أي شاشة عربيّة تستضيفه؟ أم أن المسألة مسألة “تنسيق إعلامي”، فها هو أفيخاي أدرعي الناطق العربي باسم جيش الاحتلال، يظهر على شاشة “الجزيرة”؟

كاتب وصحافي فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

18 تعليقات

  1. روسيا والاسد حجتهم انهم يقاتلون الارهاب ،ولكن اليس الذي يفعلونه بالغوطه ضد الناس العزل ابشع من الارهاب نفسه .

  2. لاعلام العربي يتباكى على الغوطة التي تحلتها مرتزقة النصرة وغيرها
    من حق الحكومة السورية سحق هؤلاء
    للاسف الحكومة السورية تتساهل جدا مع هؤلاء الجرزان

  3. بسم الله الرحمن الرحیم
    الاخ ابن ابیه المحترم.
    أكفياء جمع كفئ و ليست جمعا لكفوء و هي على وزن أذكياء،أولياء،أتقياء،أقوياء و التي مفردها ذكي،ولي،تقي،قوي

    والسلام

  4. تحدثوا كثيراً عن المجازر الفظيعة في حلب ونظموا المرثيات من أجل حلب ولفقوا أكاذيب رهيبة عن مجازر في حلب وبطولات مزيفة ومجاعات مقصودة في حلب وها هي حلب عادت لدولتها وشاهدنا بأم أعيننا أهالي حلب تزغرد وتحتفل بعودة الأمان وسمعنا أهالي حلب الذين كانوا محتجزين كدروع بشرية ورأيناهم كيف تهافتوا على المعونات المتلتلة والمكومة.
    واليوم نسمع نفس الأبواق ونفس السمفونيات وبعدها سنرى نفس المشاهد والمهم أن مرتزقة الغوطة “المدنيين لو سمحتم” سيخرجون منها في الباصات الخضراء بذقونهم العفنة وضمائرهم المباعة والمثقلة بجرائمهم.

  5. كأن الكاتب يريد أن يبري النظام من تلك المجازر البشعة ولم يرى من كل ذلك الا بشاعة تغريدات الموالين له ياللعار نظام الأسد هو المسؤول عن المجازر في الغوطة وغيرها ولن يفيد قلب الحقائق وبدلا من إدانة تغريدات سخيفة صدرت من أشخاص هنا وهناك كان الأجدر لك ان تطلب من نظام بشار القومي العروبي ان يوقف تلك المجازر باسم العروبة والقومية و وكان الأخرى ان تدين المحازر لا التغريدات ،،، غريب أمركم والله

  6. يرتكب رؤساء دول ورجال في مناصب عاليه ونواب اخطاء لغويه فادحه ومع ذلك تمر مرور الكرام بعد ان تكون مدعاه للتندر لفتره فلا تنتقص من شعبية رئيس ولا يستبعد وزير او يقال نائب وشاهدنا في برامج عثرات واخطاء الاجنبيه الكثير من هفوات المذيعين العالميين فلم يتم نفيهم الى الاسكا او سيبيريا ولكن عندنا يختلف الحال بالنسبه للمذيع صلاح العجلوني عندما قرأ اسم الموقع الالكتروني بالعكس وهذا خطا قد يحصل في عجالة تقديم الاخبار ولكن لا اتمنى لاي انسان ان يكون محله فقد تم تداول الفيديو على نطاق واسع واعتبر هذا امرا عاديا قد يحصل مع اي انسان ولكن نحن قاعدين على ركبه نص خلف الكيبوردات لمن يخطئ ويا ويله وسواد ليله من يتعثر ولكن ان تتناسى الدوله تاريخه الطويل وتنفيه لاربد بسبب هذه العثره فهو امر غير مفهوم وغير عادل ولو انتبهنا لكلمات النواب في المجلس لراينا كيف تذبح اللغه العربيه من الوريد للوريد

  7. الى الأخ ابن أبيه من الأردن تعقيباً على ما ورد في جمع كلمة كفء :
    أكْفاء ( بتسكين الكاف ) هي جمع كلمة كفء …. جمع كلمة كفيف هي أكِفاء ( بكسر الكاف وتشديد الفاء ) … والله من وراء القصد
    مع الاحترام

  8. هل هناك أدلة على قتل المدنيين من قبل القوات السورية؟..لانني لا اتصور الحكمة من تبديد عتاد حربي لقتل مدني بدل الاعداء….

  9. جل من لا يسهو…اقدم تعاطفي مع المذيع..لا أتخيل أن شخصا مثله صرف ١٦ سنة من عمره يقوم متعمدا بهذا الامر بل أكاد أجزم أنه كان خطاء أستثنائي ..وليس من المرؤءة أن تقوم القناة بطرده من مكانه…حبذا لو ابقوه ليقدموا نموذجا لاحترام الموظفين الذين يخدمون بلدهم لسنين طويلة ..

  10. كم مرة وطالبت الحكومة السورية بتحييد المدنيين بالغوطة والسماح لهم بالخروج عبر ممرات وتوفير ماوى وغذاء ودواء لهم والمسلحين بداخل الغوطة يرفضون حتى انهم كم مرة اطلقوا النار على من يتجه لمعابر وحواجز الجيش
    طبعا اذا ذهب المدنييون بمن سيحتمون ويضحون ويتاجرون وقت الحاجة وكيف سينعقد مجلس الامن اذا لم تكن هناك صور اطفال وبمن سيفبركون مسرحية كيماوي جديدة
    هل يعقل ان تكون مستودعات الذخيرة بين ابنية المدنيين وان تكون مقرات الارهاب ايضا بين ابنية المدنيين
    الغوطة ستعود الى كنف الدولة وهذا واجب على الدولة ومن بالغوطة هم مجرد متمردين على القانون وسلطة الدولة وهو حق مشروع ولماذا في كل العالم اسمه محاربة ارهاب اما في سوريا اسمه الاسد يقتل شعبه

  11. الى الاخ مقدسي و ابن ابيه
    لم اجد الكاتب قاسيا فقد دافع عنه بدليل (وإن كُنّا نأمَل إعادة الزميل العجلوني إلى عمله، والظهور على الشاشة، ويكون نقله مُجرّد “عُقوبة” وقتيّة، ليكون عِبرةً لمن يَعتبِر.)
    بل كان متهكما على القرارات السابقه بخق اخطاء اكبر من ذلك ولم يحاسب احد

  12. اؤيد راي الاخ ‘ابن ابيه’ .. من منا لا يخطيء؟؟؟!! لقد كنت قاسيا بالحكم على الاعلامي العجلوني! طب يا اخي هادا اعلامي زميلك… المفروض تدافع عنه مش تاكل من لحمه!!

  13. للأسف الشديد الكاتب يحاول ان يبرر ما يحصل في الغوطة الشرقية ،فلا يوجد اي مبرر اخلاقي لقتل الأطفال

  14. لا ادري لماذا توءيد طرد المذيع الأردني او حتى نقله الذي لم يخطأ لسنين طويله،لقد عمل لمده ١٦سنه بدون اخطاء ، من منا لا يخطأ ،هل انت لا تخطيء ،لنرحم بَعضُنَا البعض ونتجاوز على أخطاءنا ، ولا نطلب من عدونا رحمتنا ان لم نكن نرحم ونغفر لبعضنا البعض

  15. /____ التحدث مع قناة عربية لا يعتبر تطبيع .. كبير المفاوضين أراد صوته يصل أمريكا و السي أن أن .. و أخواتها .

  16. /____ ما عدنا نعرف على أي ’’ شعار ’’ أصبحت ترقص قناة الجزيرة .. ’’ السخف و السخف الآخر ’’ مثلا ؟؟ أو منبر لمن لا عقل له ؟

  17. تهنئة

    لقد نال الكاتب تواً من لحم شقيقه المذيع الأردني! وفاته أن الدنيا (صغيرونة).

    وطالما ركب الكاتب موج المثالية عندما قال: [[نتمنّى أن يُواصل تلفزيون المملكة الهاشميّة، صرامته تلك على الجميع، وأن يكون حادّاً كالسيف على كُل من يُخطئ، فرسالة الصِّحافة والإعلام، تحتاج لأُناس أكفّاء…]] وقسا بذلك على موظف كل جرمه أنه مارس عربيته وأخطاً حين قرأ من (اليمين إلى اليسار)، فأرجو منه (من باب “الأقربون أولى بالمعروف”) أن يعلم أن كلمة (أكفاء) التي قالها هي جمع كلمة (كفيف) وأن (أكفياء) هي جمع (كفء) وهي اللفظ والرسم الصحيح الذي فاته.

    فتعلم رجاء أنت أيضاً قبل أن تُنظر على من وقع أمامك وسكينك بيدك.

    إلى الملتقى

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here