خالد الجيوسي: “خائنٌ” ينشَق عن الجيش الفنزويلي والانشِقاقات تتوالى في صُفوفه: الرئيس مادورو في مشهد استعراض القُوّة لكن لا يعتقل مُعارضه غوايدو وقناة “الميادين” لها رأيٌ آخر!.. “الله يسعدك ويوفقك” دعاء خادِش للحياء يدفع بإعلامي سعودي قطع الاتصال مع “ريما”!.. برنامج تونسي “يسخر” من اللاعب محمد صلاح لكن “القَمْل” لم يُوصِل الرّسالة!

خالد الجيوسي

هو مَشهدٌ فنزويليّ يُشابه تماماً، الأشهر الأولى من اندلاع الأزمة في سورية، مع اختلافات بسيطة في الحالة، ففي سورية لم يخرج رئيس الوزراء أو رئيس مجلس النواب مُعلناً نفسه رئيساً انتقاليّاً للبِلاد، فأصبح للبِلاد، رئيسان، تماماً كما في حالة فنزويلا، فالرئيس الشرعي المُنتخب نيكولاس مادورو، ويُقابله المدعو خوان غوايدو المدعوم من الولايات المتحدة الأمريكيّة، رئيساً مُؤقّتاً للبِلاد.

المشهد الأكثر تشابهاً مع سورية، هو اهتمام وسائل إعلام عربيّة للغرابة، وغربيّة بطبيعة الحال، بنشر مقاطع قيل أنها لحالات مُتوالية من الانشقاقات داخل الجيش الفنزويلي، تماماً كما حصل مع ضباط انشقّوا من الجيش العربي السوري وهي مقاطع ظهر فيها أصحابها، ينكرون رئاسة الرئيس مادورو، ويُعلنون تأييدهم، بخوان غوايدو كرئيس مؤقّتٍ للبِلاد، وقد وثّقت وكالات أنباء عالميّة، حالة انشقاق الجنرال فرانسيسكو استبان يانيز، وهو يشغل منصب مدير التخطيط الاستراتيجي بالقوات الجويّة، أمّا القيادة العُليا للجيش الفنزويلي فقد اعترفت بانشقاق المذكور، ونشرت صورةً له، وقالت أنه “خائن”.

أمام حركة القنوات العربيّة “الحثيثة” لتوثيق مقاطع توالي الانشقاقات في الجيش الفنزويلي، وإثبات انفضاضه من حول الرئيس مادورو، وهو الداعم بلا شك للقضايا الوطنيّة العادلة، وعلى رأسها فلسطين التي لا تتناسب مع سياساتهم التحريريّة، كان لافتاً حرص قناة “الميادين” على تفنيد شائعات توالي الانشقاقات في نشراتها، على اعتبار أنها قناة الأحرار، والشُّرفاء المُقاومين، وهو موقف يُحسب للقائمين عليها بلا شك.

الموقف الأكثر ثباتاً، ويحسب للرئيس مادورو، حين سارع للظهور بين رجال جيشه، في مشهد استعراض للقُوّة، وإظهار للتلاحم فيما بينهم، بل جسّده تماماً حين أظهرته مقاطع مُصوّرة، وهو يشتبك بكلتا يديه، مع يدي ضبّاط تواجدوا من على يمينه، وشماله، وفي مشهد وطني يُؤكّد استعداده للدّفاع عن وطنه لآخر لحظة، ضد التدخّلات الأمريكيّة في شُؤون بلاده الداخليّة.

لا زلت أتساءل وفي خِتام هذه الفقرة، عن السبب الذي يمنع الرئيس مادورو، من اعتقال رئيس المُعارضة الفنزويليّة خوان غوايدو بالقُوّة، وهو الرئيس الشرعي المُنتخب، ويستمد شرعيّته من شعبه، وقيادة جيشه، فهو ذاته أي الرئيس مادورو وفي لقاء تلفزيوني، لا يستطيع حسم إجابة إذا ما كانت بلاده ستنزلق إلى حربٍ أهليّة جرّاء الأزمة الحاليّة، وكل حرب تحتاج إلى طرفين، وبما أنّ طرف غوايدو وداعميه يرفضون دعوة مادورو للحوار أيضاً، لعلّ اعتقالهم بات واجباً، بل واجباً وطنيّاً بامتياز، فأيّ حكمة من كُل هذا يُخفيها الرئيس مادورو، وريث الراحل هوغو تشافيز؟

“الله يسعدك.. ويوفقك”!

أمام هذا الانفِتاح “اللامُتَناهي” الذي تشهده العربيّة السعوديّة، يبدو المشهد مُثيراً للسخرية، بل وللامتعاض، وحتى الغضب، ليس بالنِّسبة لنا، بل بالنِّسبة للسعوديين أنفسهم، والذين اعتبروا تصرّف مذيع قناة “دال” الدينيّة، خارجاً عن المألوف، والمفهوم، فالرجل (المُذيع) الإعلامي السعودي أحمد المالكي اعتبر اتصال سيّدة عبر برنامجه خدشاً للحياء، لمُجرّد أنها خاطبت ضيفه أو “دعت” له “بالله يسعدك، ويوفقك”!

وفي التّفاصيل، خلال تقديم المالكي، لبرنامجه الذي يحمل اسم “الحصاد”، توجّهت المتّصلة (ريما) لضيفه بالدعاء، قائلةً: “الله يسعدك، ويوفقك”، وهو ما استنفر الإعلامي على إثره، واستشاط غضباً، وطلب قطع الاتصال، ووصف ما فعلته الفتاة بقلّة الحياء.

في القراءة المُتديّنة لطبيعة القناة التي يُقدّم عليها المذكور، قد يكون الإعلامي المالكي قد قرأ دعوة الفتاة في إطارٍ من “الغزل”، رغم أنه يكون قد دخل في نواياها، تماماً كمن يعتقد من “أصحاب الجفاف العاطفي” في بلادنا، أنّ تلك الفتاة الفُلانيّة تركت له تعليقاً بمساء الخير، أو إعجاباً بمنشوره، أنها واقعة في غرامه، وحُضوره، وإلى ما هُنالك، مع فارق التقييم في الحالتين طبعاً، والدوافع التي دفعت الطرفين إلى ردّة الفِعل المُتشابهة باستباق تقييم النوايا.

الأمر ربّما أوسع من حصره في ثقافة المجتمع السعودي، الذي كما وصفه مُغرّدون يحمل بعضه أفكاراً مُلوّثةً عن المرأة، فالرجال عُموماً وفي أيّ مكانٍ في العالم العربي، يُبالغون أحياناً في تقييم ردّات أفعالهم نحو تصرّفات المرأة، وإن كانت في غالبيتها عفويّة، ولا تقصدهم فيها حتى، فكميّة الماكياج له مغزى، الملابس، طبقة ودرجة ونوعية الصوت، المكان، الزمان، وغيرها، لكن لعلّها لم تَصِل بعد لدرجة تصنيف الدُّعاء في خانة اللّاأخلاقيّات، والإباحيّة.

ردّة فِعل المُذيع مُبالغٌ فيها بالطّبع، أخطأ فاعتذر عمّا بدر منه، وربّما أحسَنَت القناة فِعلاً، حين أوقفته عن تقديم برنامجه، عملاً على الأقل باستجهان الجماهير التي ثارث، وأثارت الجدل، وأمام انفتاح تُقبِل عليه السعوديّة، على المُذيع وأمثاله ربّما التخلّص من رواسب هذه الأفكار، والتي “اختطفتهم” منذ زمن، فما عادوا يُميّزون بين الدُّعاء، وقلّة الحياء!

هل تجوز “السُّخرية” من محمد صلاح!

تتماهى الشعوب العربيّة، وللأسف في “تقديس” شخصيّات، يلمع اسمها، أو تتوالى إنجازاتها، في مجال من المجالات، وتحديداً إذا وصلت هذه الشخصية الفُلانيّة إلى العالميّة، فيُصبح انتقادها من المُحرّمات التي ربّما تصل لدرجة مُساواتها مع ذنوب المس بالذات الإلهيّة، أو الأنبياء وحتى الصّالحين والأولياء، والعِياذ بالله.

الحديث هُنا، عمّا أثاره من جدل برنامج تونسي ساخر يحمل اسم “أمور جديّة”، والذي سخر من النجم العالمي المصري محمد صلاح، بطريقة اعتبرها المصريّون والعرب، أقرب إلى حد الإهانة، فالرجل يحمل لقب “فخر العرب” في أوساط مُحبّيه، وهو لاعب منتخب ليفربول أو نجمه الكروي، وهو الحاصل على جائزة أفضل لاعب في القارّة السمراء مرّتين على التوالي.

لا أحد يستطيع أن يُنكر نجوميّة محمد صلاح في العالم الكروي، ومدى إعجاب العالم العربي والغربي به، لكن “الإعجاب” في عالمنا العربي بالرجل، وصل إلى حد المُبالغة، والاهتمام حتى بشعر صدر صلاح، وحلاقته له من عدمها، وقصّة شعره، وزوجته، ولون حذائه، ومُعجباته، وهي الحالة التي التقطتها القناة التونسيّة، وحاولت تسليط الضوء عليها بشَكلٍ ساخر.

وفي المشهد الساخر، يظهر ممثل يرتدي قميص صلاح، وبشعر مستعار يُشبه شعر اللاعب المِصري، وخلال المشهد يُجيب عن سؤال حول عدم قصّه لشعره، فجيب الممثل التونسي، على أساس أنه محمد صلاح قائلاً: “إذا حلقت شعري، القمل يموت، وأنا مش عايز أقتل القمل”، وهي العبارة التي حرّكت الغضب والشكاوى المصريّة على البرنامج، والقائمين عليه.

الرِّسالة السَّاخرة من المشهد كما فهمناها على الأقل، كانت للسخرية من مدى اهتمام العرب بتفاصيل شكل الرجل كشعره بعيداً عن ميدان إنجازاته، حتى أن بعض المُشاركات الثانويات في ذات المشهد، كان تردّد عبارة “الله عليك يا فخر العرب”، لكن ومع كل هذا نعتقد أنّ مقدار السخرية كان مُبالغاً فيه، وخرج عن حُدود اللياقة والأدب، بل إنّ اختيار القمل في شعر اللاعب بحد ذاته كان الاستفزاز بعينه، وربّما لو كانت سُخريتهم أكثر أدباً، لكانت أوصلت رسالتها، ولم تقع في فخ الجدل، والانتقاد، بل ربّما زدات من شعبيّة الرجل، أو عفواً قصّة شعره!

كاتب وصحافي فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

21 تعليقات

  1. It seems to be Salah is targeted by many bad persons As It occured un Tunez As example ….moumtaza your article as every time …

  2. اما ان تكون معي وتعطيني كل ما تملك واجود عليك بالفتات او تكون ضدي وعندها ساحرقك انت وكل ما تمثل هذا منطق اعتى دولة استعمارية بالارض انتهى بالنسبة للمذيع السعودي هذا ليس بجديد وخصوصا عند السلفية التكفيرية او الجامية بشقيها جفاف عاطفي وتمسك بقشور الدين وترك لب الدين والعقيدة فعندما ترى مجاهد قطري يجاهد في سوريا وبلده فيها خمسون الف من المارينز فاعلم اي فكر منحرف لهذا المجاهد في عام 2007 دخلت برنامج حواري اسمه بالتوك وذهبت الى القسم السعودي والنقاش دائما عندهم اجتماعي قلت اريح راسي من السياسة طبعا هناك مجالس للحوار الاجتماعي او الديني وعندما كنت ادخل المجلس اكتب السلام عليكم يرد علي البعض اما البعض الاخر لا يرد اما النساء كلمة حق فهم احسن من الرجال فيردوا التحية يا هلا بابن القدس فتثور عاصفة داخل المجلس الحواري من انتقاد كل بنت ردت السلام او رحبت في ويا حب بناتنا لاهل الشام وكلام كثير ليس له معنى عقلية متخلفة بلا حدود

  3. أرى أن عدم اعتقال الخائن غوايدو هو حرمان أمريكا من مبرّر لمزيد من الاعتداء والظلم.
    اعتقال هذا الخائن قبل “نضجه”، أعني الاعتقال، قد يؤثّر سلبا في شريحة كبرى من الشعب ويفعل مفعولا سلبيا في الاستقرار الموجود الآن.
    أعتقد أن مادورو منشغلا بتهيئة الاعتقال خطوة خطوة، وفي كل مرّة يرى أنّ مرحلة قد تمّ تخطّيها بسلام ينتقل إلى الأخرى، والتي تقرّبه إلى وضع اليد على خصمه حتى يقع في المصيدة كالفأر، دون أن يجد ولو واحدا ينقذه، إلا واحدا ربما، ويا لها من مسخرة، إذ قد يكون مادورو نفسه إن جنح هذا الخائن إلى التوبة.
    هذا رأي، والأكيد أن في جراب النظام الفنزويللي الكثير من المفاجآت.

  4. هل سيظهر الجيش الحر او النصرة
    أو داعش او احرار كراكاس في فنزويلا
    طبعآ لا لأنو اللعب هناك على المكشوف
    عمو ترامب يريدها بالعلن والتهديد والوعيد
    يريدون نفط فنزويلا مقابل موزاريلا جبنه إيطاليا

  5. القياده للقوي
    يحيا الفقراء و الدساتير تحت الباستطير
    الموضوع انتها

  6. الى غازي الردادي
    انت قولت الآتي

    .من رد اعتبار اللاعب ، ورفع قضيه ضد البرنامج وبالأخص ضد الممثل الغبي ابو القمل ،،
    تحياتي ،، . طيب و رد اعتبار المرحوم جمال الخشوقجي من ابو منشار
    ورد عتبار الجبان بوتين من ابو القمل حضرتك

  7. ليست خبيرا في الوضع الڤينزويلي.. ولكن، علينا ادراك المأساة الإنسانية في ذلك البلد بعد سنوات طويلة من العقوبات الاقتصادية و السياسية.. سوء ادارة الموارد ( تكلفة النفط من الاعلى في العالم) نسبة تضخم هائلة تتجاوز المئات الاضعاف.. قيادة الجيش مرتشين ملاين سرقت و نهبت و هربت الى دول اخرى ( اسبانية و البرزيل….) .. حل البرلمان قبل بضع اشهر.. الرئيس مادارو لم يلقي القسم امام البرلمان كونه غير موجود.. بل امام ضباط الجيش.. مادارو ليس رئيس شرعي للبلاد ( حسب نص الدستور) چويدرو له الحق في نعين نفسه رئيسا انتقاليا للبلاد في حالة عدم وجود رئيس شرعي ( منتخب) للبلاد كونه رئيس للجمعية الوطنية ( حسب الدستور) و انت لكم حرية البحث.. شاكر لكم التصحيح ان اخطأت او سهوت عن اي معلومة.

  8. ____ الأخ الفاضل أبو حسن الفلسطيني .
    غواتيمالا ستكون أرض بديلة لإسرائيل .. ؟؟ وارد .. الطغمة الحاكمة هناك لن تعترض .. إعتراف متبادل !!!
    تحياتي ليك .

  9. بعض المعلقين في عالمنا العربي ملكيين اكثر من الملك للأسف! صراع السلطة في فنزويلا وصل الى هذا الحد بسبب السياسات الاقتصادية الغبية التي جعلت من اغنى بلدان امريكا اللاتينية دولة فقيرة يهرب اهلها الى البلدان المجاورة طلبا للرزق! حتى الأريبا وهي طعام اساسي للفنزويليين -كما الخبز عند العرب- صار عزيزا اي نادرا!

  10. استاذ خالد ،، المذيع هذا مغمور ، انا لم اسمع به من قبل ، اعتقد انه مريض ،
    فهو ثار على الفتاه واتهمها بقلة الحياء والغزل ، لانها قالت للضيف الله يسعدك ويوفقك ،
    ثم هو في اعتذاره للمشاهدين ، قال الله يسعدكم ويوفقكم ، اذن هو قليل حياء وغزلجي ،
    اما قلة الحياء الحقيقيه فهي في البرنامج التونسي المهزله والذي اساء الى اللاعب محمد صلاح ،
    انها ليست مبالغه في السخريه كما وصفت ، بل اهانه كبيره ومقصوده للاعب صلاح ، وعليه لا يد
    من رد اعتبار اللاعب ، ورفع قضيه ضد البرنامج وبالأخص ضد الممثل الغبي ابو القمل ،،
    تحياتي ،،

  11. ____ سمية الجزائر
    سهوا كتبت غواتيمالا _ على وزن غوايدو _ بدلا من فنزويلا .
    شكرا على التصحيح .

  12. الى taboukar
    اخي العزيز
    كلامك صحيح و سليم عن جوتملا و اليهود الصهاينة يشترون الأراضي في جواتملا و اعتقد جواتملا ستكون البديل الكيان الإسرائيلي بعد خروجهم من فلسطين و اني رايت هذه في عيني

  13. إلى ايهاب ما حدا حاشر فلسطين في النص و اذا قالها أحد فإنه يضيف على حسنات مع دولة حسنه فقط لا غير انت لا تقحم فلسطين في النص الموضوع كله حصار بلد غني طمعا في ثرواته و خاصه النفط.. ارجع إلى تصريحات بولتون …. حصار حتى الجوع كما حصل في العراق و اليمن طبعا بقيادة امريكيا …. و طالما امريكيا هي عدونا الأول اذا من يقف ضد امريكيا و سياساتها العدوانية هو صديق حميم لنا بل و أخ عزيز نعم مع مادورو الشعب الفنزويلي الفقير مع مادورو آخر مظاهره دعا لها غويدو لم يتجمع لها أكثر من يضعه عشرات لم يتجاوزا أصابع اليد الواحده . مادورو زعيم دوله وطني منتخب لمن يفهم معنى الوطنيه و ليس خائن لشعبه و وطنه و لا مطيه لامريكيا و التي انتهكت حرمة ١٠٠ دوله و خاضت ١٣ حربا و تسببت في قتل ١٤ مليون بني ادم فقط في ٣٠ سنه .

  14. الاخ El principito
    يقول لو تري كيف يتهكم الاسبان على نجوم الكرة في اسبانيا ،لوجدت ان مزحة القمل. هي شيئ لايذكر
    و انا برأيي لماذا نقلد الاجانب فى كل شئ سئ ؟؟
    السخرية من الاخرين و الاستهزاء بهم و التقليل من شأنهم من الامور الغير مستحبة دينيا
    ففي قوله تعالي يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِّن قَوْمٍ عَسَىٰ أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ
    كلنا لا ننكر ان الاهانة او السخرية مؤلمة و من يسخر من شخص هو نفسه يتألم حين يهينه احدا اذكر الاعلامي المصري المدعو باسم يوسف كان هذا الرجل يستهزأ من كل شخص بنقد غير محترم اطلاقا و بايحاءات بشعة و حين كان يلومه احد كان يدافع عن نفسه و يقول انظروا الى البرامج الغربية وعلي رأسها برنامج جون ستيورات يسخر و يهين كل المسئولين الامرييكين وهذه هى منتهى الحرية و التحضر وعلى الجميع تقبل ذلك
    العجيب ان باسم يوسف نفسه لم يقبل كلام مرتضي منصور عنه حين اهانه و اهان والدته اهانات بالغة و قال وقتها باسم يوسف لاحدي الصحف المصرية ان امه تألمت بشدة و سوف تأخذ امي حقها من مرتضي منصور فى الاخرة
    اى انه كان يقبل الاهانة و الاستهزاء على الاخرين لكن بمجرد ان ذاقت والدته الاهانة و الالم قتها تذكر الاخرة و الحساب و الحقوق
    و على ذكر الغرب ليس كل الغرب يقبل السخرية و يتقبلها بصدر رحب فالامير تشارلز كان معقدا لان زملاء دراسته كانوا يسخرون من اذنه الطويلة و مايكل جاكسون اجري العديد من عمليات التجميل لانه كان يكره شكله لان والده كان يسخر من انفه الكبيرة و غيرهم من الامثلة

  15. الى ايهاب
    اخي ايهاب نحن نتكلام عن جواتملا ليس فنزويلا هل تعتقد جواتملا ستكون البديل ألكيان الاسرائيلي في المستقبل القريب

  16. الى taboukar
    اخي الفاضل
    كلامك سليم الصهاينة و يهود الصهاينة يشترون الارضي و يبنون المعابد في جواتملا انني رايت هذه في عيني هل تعتقد
    هذه يدل على نقل الكيان الاسرائيلي من فلسطين الى جواتملا في المستقبل القريب
    انا اعتقد ذلك المشكله في جواتملا هيا مرتفعة جدا فوق سطح البحر و الشمس حارقه

  17. أنا دائما كنت أتساءل لماذا محمد صلاح يحمل عش بلارج ،، طائر ملك الحزين ,,فوق رأسه la cigogne ولكني لم أجد الاجابة الكافية رغم أن ابني وهو أحد المعجبين به أكد لي أكثر من مرة أن صلاح أراد أن يؤكد لمشجعي ليفربول أنه من محبي فرقة الخنافس التي اشتهرت في انجلترا خلال الستينيات beatles حتى يكسب المزيد من انصار القرن الماضي

  18. ربما لا يستطيع اعتقاله لعدة اسباب:
    ١~ غوايدو لم يخالف الدستور ، فدستورهم ينص على تولي رئيس مجلس الشعب منصب الرئيس مؤقتا في حال عمت الفوضى البلاد، وبعد ان مادورو يصف هذا التحرك بالانقلاب، اليوم لا يذكر كلمة انقلاب ويتحدث عن مخالفات قانونية
    ٢~ غوايدو مدعوم من الشارع ومادورو مدعوم من ضباط الجيش، وتعدي الجيش على ممثل الشعب المنتخب يعد جريمة.
    ٣~ اعتقال جوايدو سيزيد من حجم وحدة المظاهرات.
    ~~~~~~
    فلسطين لا دخل لها لا من قريب ولا من بعيد بنزع الشعب الشرعية عن الرئيس الفنزويلي السابق، نرجوكم ان لا تجعلوا قضيتنا مبتذلة ومستهلكة بحشرها بأي نزاع اميركا طرف فيه … لم يبق الا ان تقولوا كيم كوريا يواجه حصار لأجل فلسطين.
    قضية فلسطين واضحة، اسرائيل احتلت فلسطين، من يريد ان يقاوم عليه محاربة اسرائيل لا محاربة السوريين تارة والفنزوليين تارة ولا يرد على القصف الاسرائيلي
    ===
    معلق فلسطيني من حي معصوم في الزرقاء مقابل مدرسة المغيرة ثاني زاروبة بعد بقالة الاقصى

  19. لو تري كيف يتهكم الاسبان على نجوم الكرة في اسبانيا ،لوجدت ان مزحة القمل. هي شيئ لايذكر
    وعادة يقابلها النجوم بضحكة وانتهى الامر
    نحن العرب نبالغ الى حد التفاهة في كل شيئ
    اقول هذا مع احترامي الشديد للاعب الخلوق محمد صلاح

  20. ____ مقارنة ما حدث في سوريا بما يحدث في غواتيمالا .. غير معقولة .. تقولش عليها ’’ مقرونة إيطالية ’’ !!!
    * كل من عليها ليس فوق النقد .. إنما للحوار و الحرية آداب .. الغرب غرب .. و الشرق شرق !!!
    * الرسالة وصلت .. !!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here