خائف وكرة منفوخة.. حرب تصريحات بين نور محمدوف وماكغريغور

لندن-متابعات: اشتعلت حرب تصريحات بين بطل العالم في الألعاب القتالية المختلطة الداغستاني حبيب نور محمدوف، وغريمه الإيرلندي كونور ماكغريغور الذي رد على رفض الأول لقاءه بأنه خائف ويرتجف من احتمال مواجهته في نزال آخر.

وكان نور محمدوف قد حسم آخر نزال مع ماكغريغور لصالحه في أكتوبر/تشرين الأول 2018، قبل أن يحافظ على لقبه العام الماضي بفوزه على الأميركي داستن بوارييه، بينما لم يخض البطل الإيرلندي أي مباراة بعدها حيث أعلن اعتزاله قبل أن يعود مجددا، وفق “الجزيرة”.

وأعلن نور محمدوف رفضه القاطع لمواجهة ماكغريغور مجددا، متجاهلا دعواته المتواصلة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي والتصريحات المستفزة عبر وسائل الإعلام العالمية.

ورد علي عبد العزيز مدير أعمال المقاتل الداغستاني على تصريحات ماكغريغور بتجديد رفض إعادة المواجهة، والسخرية من الصورة التي نشرها على حسابه الرسمي على تويتر “يبدو ككرة منفوخة، لاعب كمال أجسام.. هذا ما أعتقد.. لا نكن له أي ود”.

وأكد عبد العزيز أن ماكغريغور نال فرصته وهزمه نور محمدوف رغم تصريحات مدربيه التي سبقت النزال بأنه “جاهز وأنه سيقضي على حبيب في 3 جولات، وأن استعداداته كانت رهيبة ورجله مثل كرة اللهب، وكلها كانت أكاذيب”، مدللا على ذلك بتصريحاته بعد الهزيمة بأن استعداداته للنزال كانت سيئة وأنه كان مصابا أيضا.

يذكر أن ماكغريغور سيخوض أول نزال له بعد العودة من الاعتزال يوم 18 يناير/كانون الثاني الجاري ضد الأميركي دونالد سيروني، ويأمل أن يفوز حتى يتحدى بطل العالم في الوزن الخفيف الذي سيناله الفائز من نزال 18 أبريل/نيسان القادم بين نور محمدوف المدافع عن لقبه والأميركي توني فيرغسون.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here