حوادث وضحايا النقل الجوي في العالم الى ارتفاع

لاهاي – (أ ف ب) – سجل العام 2018، 15 حادثا مميتا في العالم لطائرات نقل مدنية أدت الى مقتل 556 شخصا، كما ذكرت شبكة سلامة الطيران المتخصصة في رصد هذا النوع من الكوارث.

واوضحت شبكة سلامة الطيران في بيان صدر الثلاثاء أن ثلاثا من الطائرات ال 15 التي تعرضت لحوادث، كانت تستثمرها شركات جوية مدرجة في “اللائحة السوداء” للاتحاد الاوروبي.

وتم تسيير حوالى 37800000 رحلة في عام 2018، ما يعني حصول حادث دام واحد لكل 2،54 مليون رحلة.

وكان 2017 العام الأكثر أمانا على صعيد النقل الجوي العالمي منذ 1946 لدى بدء وضع احصاءات حول حوادث الطائرات، مع اجمالي عشرة حوادث قاتلة تعرضت لها طائرات نقل مسافرين، اسفرت عن 44 قتيلا.

وقال مدير شبكة سلامة الطيران هارو رانتر في بيان “هذا يثبت التقدم الكبير الذي تحقق على صعيد السلامة”.

واشارت شبكة سلامة الطيران الى ان الحوادث الناجمة عن فقدان السيطرة تبقى “مشكلة سلامة كبيرة”، لأن هذا النوع من الحوادث مسؤول عن عشرة على الاقل من الحوادث ال 25 الاكثر خطورة في السنوات الخمس الاخيرة.

ففي تشرين الأول/اكتوبر، سقطت بوينغ 737 لشركة لايون إير قبالة السواحل الاندونيسية فقتل ركابها ال 189، فيما اسفر تحطم بوينغ 737-200 تستأجرها شركة غلوبال اير المكسيكية، قرب مطار هافانا في كوبا عن 112 قتيلا في ايار/مايو.

وفي اذار/مارس، تحطمت طائرة لشركة بانغلا ايرلاينز البنغلادشية على مقربة من مطار كتماندو في النيبال، ما اسفر عن مصرع 51 شخصا.

وتحطمت طائرة لشركة ساراتوف ايرلاينز في شباط/فبراير بعيد اقلاعها في موسكو، ما ادى الى مصرع 56 مسافرا وستة من افراد الطاقم. وفي الشهر نفسه، تحطمت طائرة لشركة أسيمان ايرلاينز في ايران، فلقي ركابها ال66 وافراد الطاقم مصرعهم.

وشبكة سلامة الطيران التي تتخذ من لاهاي مقرا، جزء من مؤسسة سلامة الطيران، وهي منظمة غير ربحية تعمل منذ 1947 لتحسين سلامة النقل الجوي.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here