حمى الانفصال تصيب الكاميرون.. منطقتان ناطقتان بالإنجليزية تعلنان الاستقلال

13ipj

ياوندي- (د ب أ): اندلعت احتجاجات واحتفالات في منطقتين ناطقتين بالإنجليزية في الكاميرون الأحد، لدى إعلانهما “استقلالهما” عن بقية البلاد ذات الأغلبية الفرانكوفونية (الناطقة باللغة الفرنسية).

كانت الحكومة قد عززت الأمن و كان هناك تواجد كثيف للشرطة في المناطق الناطقة بالإنجليزية، بعد تهديد مجموعة انفصالية بإعلان الاستقلال في أول تشرين أول/ أكتوبر، وإقامة كيان منفصل يدعى “أمبازونيا”.

واشتكى المتحدثون باللغة الإنجليزية، في الدولة الواقعة في غرب أفريقيا منذ فترة طويلة، من أنهم يعاملون كمواطنين من الدرجة الثانية وأن الحكومة لاتعطهيم المال الكافي .

وقال الزعيم الانفصالي ،سيسيكو ايوك تابي، الأحد: “نعيد تأكيد السلطة على تراثنا وعلى أراضينا”.

وقالت وسائل الإعلام المحلية إن المتظاهرين استولوا على عدة مراكز للشرطة في المناطق الناطقة بالإنجليزية، حيث قاموا بتمزيق أعلام الكاميرون ورفعوا أعلام “أمبازونيا”، كما هاجموا مؤسسات الدولة المرتبطة بالحكومة التي يسيطر عليها الفرانكوفونيون.

وذكرت محطة (سي آر تي في) المحلية أن ثلاثة سجناء، في أحد سجون مدينة كومبو بشمال غربي الكاميرون، قد قتلوا برصاص الشرطة بعد محاولتهم الفرار، عندما أضرم محتجون النار في السجن.

كما وردت تقارير عن مقتل عدد من المتظاهرين.

من جانبها، تقول الحكومة الكاميرونية إن أي إعلان للاستقلال ليس له أي سند قانوني، وأن أعضاء البرلمان ومجلس الشيوخ نظما مسيرة منفصلة “للوحدة” بالعاصمة الأحد.

وقال مارسيل نيات نجيفيني، رئيس مجلس الشيوخ لوكالة الأنباء الألمانية إن “الكاميرون دولة واحدة ومتحدة وستظل كذلك”.

وأضاف: “الحكومة على دراية بأن أشقاءنا الناطقين بالإنجليزية لديهم مشكلات وتقوم الحكومة بعلاجها”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here