حملة “معناش” تخطف الأنظار في الاردن…إعتصام “حاشد” تحت المطر لأول مرة و”تغطية حية” نكاية بقطع الإنترنت… هتافات “حادة” وحكومة الرزاز تمتنع عن التعليق والغموض يتواصل بشان خلفية “فرقة الاحرار”

عمان – خاص بـ”راي اليوم”

 تمكن العشرات من النشطاء التواصليين في الاردن من تخصيص مساحة  معقولة لتغطية أحداث اعتصام حملة “معناش” بالرغم مما اعلنته وزارة الاتصالات من قطع للأنترنت لأسباب فنية .

 وحرص الاف المعتصمين ضمن حملة معناش على حمل كاميرات الهواتف المشحونة وتغطية الحدث وتوفير مادة إعلامية خاصة فرضت نفسها على منصات  التواصل ووسائل الاعلام تفاعلا مع ما قيل سابقا بانه تجاهل مقصود لعدم تغطية الاعتصام.

 وتواجد نحو ثلاثة الاف اردني على الاقل بهتافات حادة وبسقف مرتفع إعتبارا من مساء الخميس في محيط مقر الحكومة .

 ولم يمنع  المطر الشديد ولا اجواء البرد المعتصمين من الاحتشاد تلبية لدعوة من جهة غير معروفة سابقا تدعى” فرقة الاحرار” التي ابتكرت مفهوم حملة”معناش”.

ووسط أجواء مناخية قاسية جدا ومطر موسمي تواجد الاف الاردنيين في  منطقة الطريق الواصل لمقر رئاسة الحكومة .

 وقالت صحيفة عمون المحلية ان الاعتصام اغلق الطريق الرئيسي المؤدي لمكتب رئيس الوزراء عمر رزاز.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏حشد‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

 ولم يصدر اي تعليق حكومي على الموقف لكن قوات الدرك متواجدة بكثافة في المكان وتمتنع عن قمع المعتصمين وتسمح لهم بالتجمع والهتاف تماما كما كان يحصل عشية تعيين الرزاز رئيسا للوزراء.

ويحمل مضمون الاعتصام تمردا على منطوق ونصوص قانون الضريبة الجديد.

 وهتفت الاف الحناجر ب” معنا ..وبدناش” بمعنى الامتناع عن الدفع لصالح الضريبة.

ويطالب المعتصمون بإسقاط الحكومة وقانون الضريبة ومجلس النواب وكذلك مجلس الاعيان.

 وتوجه المشاركون وسط المطر الغزير بهتافات قاسية  وخشنة وغير مسبوقة  وجهت للقصر الملكي .

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏حشد‏ و‏ليل‏‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. في الاردن فقط كلما ارتفعت الضرائب زادت المديونية وازداد عدد المسؤولين اللصوص.
    مديونية الاردن كانت 10 مليار دولار عام 2000 وتخيلوا انها رتفعت الى 40 مليار دولار عام 2018
    تغيير الحكومات هو مجرد مطلب غبي
    المطلوب تغيير السياسات لا الواجهات
    اذا لم يتم سحل هؤلاء المفسدين بالارض والدعس على رقابهم فلن يتم التغيير

  2. الى عبده فقط تصحيح وهو ان ما تقوله عن فرنسا وديونها ورفاهية مواطنها الا انها تراجعت فهل في وطنك بوادر لرحمة المواطن والتراجع ؟؟؟؟؟ المقارنة بهذه الطريقة خداع ولكن على الاقل ليس لمن يتابعون السياسة كقراء هذه الصحيفة المهم ان الدةلة التي لا ترحم مواطنيها لا تستحق ان يتم التعاطف معها يا رجل انا تأخرت عن دفع فاتورة الماء دورة اقسم بالله العلي العظيم قطعو عني المي هل هذه دولة تحترم مواطنيها؟؟؟؟؟؟؟ هذه دول لا تحترم سوى العنف نعم قد تستغرب ولكن الم يحصل في فرنسا عنف ؟؟؟؟ الم يتم صدام وعراك بين المتظاهرين والشرطة؟؟؟؟الم يتم اتلاف ممتلكات؟؟؟؟؟الم يتم اغلاق شوارع ؟؟؟؟؟ كل ذلك حصل ولكن الفرق ان بيننا وبين تلك الدول الحكمة والعقل التي تفتقدها حكوماتنا عندما تراجع الوزير الفرنسي قال حرفيا لا نريد ضرائب تؤدي الى تمزيق وحدة بلادنا او التاثير سلبا على دولتنا مع الفارق الهائل بين معيشة المواطن الفرنسي والاردني او العربي ومع ذلك انتفضو ورفضو اما حكوماتنا فدأبت على الكلام المعسول والذي يخفي اللؤم والحقد والطمع و استسهال سرقة المواطن كحل لكل فشل قامت به وهي التي اوصلتنا الى اسفل السافلين انا شخصيا اؤيد كل تحرك يعارض حكومات الجباية التي تقترض باسم الاردنيين وتذهب الاموال لجيوب من لا يستحق عن طريق الفساد الممنهج مجرد مثال كنقطة في بحر على الفساد الذي قد تحول في ومننا هذا من النهب المباشر كما كان سابقا الى نهب اكثر بشاعة خذ مثال ما يحدث في الوزارات من عطاءات او من مشروعات يا رجل في احدى السنوات تم عد الثروة الحيوانية في الاردن لاجل الدعم طلعنا حسب من عمل المشروع نمتلك ثروة حيوانية تفوق البرازيل ؟؟؟؟؟ من اجل سرقة الاعلاف المدعومة التي تكلف الدولة مئات الملايين هل يعقل هذا الجنون؟؟؟؟؟ في النهاية الدول الان امامها خيارين اما الاستمرار بالهروب والجبن في مواجهة هؤلاء اللصوص او سقوط الدولة بكل اركانها ووالله لم ابالغ لان الامور لم تعد تبشر بخير والمواطن جاب اخره على قولة اخواننا المصريين

  3. استهزواء بك ابا سالم ولكن لسان حالك يقول
    الغضب الساطع ات سامر على الاحزان
    الغضب الساطع ات وانا كلى ايمان
    الغضب الساطع ات سامر على الاحزان
    من كل طريق ات بجياد الرهبة ات
    من كل طريق ات بجياد الرهبة ات
    وكوجه الله الغامر ات ات ات ات

  4. احسنت اخى الصبر الجميل واضيف لما قلت حبال الكذب قصيرة
    الشعب الاردنى خرج الى الشارع وسيعود الية حتى تتحقق مطالبة كاملة وعلى النظام ان يبادر للاصلاح فالكرة فى ملعبه فعملية تغيير الوجوه بدون اصلاح حقيقى لن تجدى شيئا
    نعم الشعب الاردنى يحب الهاشميين ويعتبرهم صمام امان للبلاد ولكن مطالبهم للاصلاح مظالب لا يمكن التنازل عنها كونها ايضا حماية للشعب وللوطن وللنظام معا

  5. الأولوية لإلغاء ضرائب سولار وبنزين وسيارات كونها مدخلات إنتاج كل عمل ونقل وتنقل وتمنع أي نمو للاقتصاد وإلغاء ضرائب أدوية كونها تتعلق بصحة عامة، أما تقرير صندوق نقد دولي إيجابي لدائني حكومة فيتم تلقائياً بخفض نفقات عن إيرادات وأسرع طريقة أن يستغل مجلس النواب مناقشة سنوية لموازنة حكومة وسلطاتها وهيئاتها المستقلة بأن يفرض عليها سقف تنازلي لنفقاتها بتنزيلها 10% سنوياً لتصل إلى سدس حجم الناتج القومي الإجمالي لاقتصاد الأردن بحد أقصى، وسيمكن ذلك خفض متدرج لضرائب ورسوم ومديونية وخلق نمو متصاعد للاقتصاد.

  6. ان حل مشاكل الاردن وعلى جميع المستويات يبدأ باصلاح الدور الوظيفي الجيوسياسي للأردن

    وكذلك ترشيد العشائرية
    والله من وراء القصد

  7. يا جماعة : فرنسا عليها ديون بقيمة 2.7 ترليون يورو وتدفع سنويا مبلغ 600 مليار يورو خدمة لهذا الدين واضطرت مؤخرا لرفع الضرائب على الوقود لتأمين هذه المبالغ رغم أن أسعار الوقود تتراجع. وقد شاهدنا ماذا حصل هناك.
    تماما الشيء نفسه يحدث في معظم دول العالم حيث تضطر الحكومات لفرض المزيد من الضرائب لتأمين خدمة ديونها وليس لخدمة شعوبها.
    وهكذا تحصل الاضطرابات حول العالم وتتكرر خلال فترات زمنية متقاربة وبعد استيعاب الخازوق السابق وعدم قدرة الناس على استيعاب المزيد.
    المصيبة اسمها القروض والتي اصلا لم يتم اسثمارها بشكل رشيد وذهب جزء منها إلى جيوب المتنفذين وتبقى مسؤولية سدادها كلها على كاهل الشعب.
    لا بد للدول من إعلان رفضها سداد القروض لانها قطعا قد دفعت اضعافها منذ سنوات على شكل فوائد ورسوم وعمولات … الخ واذا استمر الأمر كالسابق فسوف تنتفض الشعوب وترفض دفع الديون.

  8. من الممكن الكذب على كل الشعب جزءا من الوقت.
    من الممكن الكذب على جزء من الشعب كل الوقت.
    مستحيل الكذب على كل الشعب كل الوقت.

  9. الاردن بلد ديموقراطي
    حق التظاهر والتعبير عن الرأي مضمون بالدستور
    حتى في أيام البرد القارص
    وقد قامت الحكومة بتوزيع الشماسي لحماية المواطنين من الامطار

  10. الف تحيه لا بد من إسقاط مجلس النواب فهو الداء بعينه لو كان هناك مجلس نواب قوي لما استطاعت اي حكومه أن تفرض ما تفرضه علينا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here