حملة تحث أطراف النزاع السوري على العمل على “إنهاء القيود على المدنيين الآن”

syria 2810

نيويورك ـ الأناضول:

حصدت حملة غير مسبوقة استمرت ثلاثة أيام على مواقع التواصل الاجتماعي على أكثر من 31,8 مليون تعليق ووصلت لعشرات الملايين من الأشخاص في مختلف أنحاء العالم.
وطالبت الحملة أطراف النزاع في سوريا بالسماح بتدفق المساعدات لمنطقة اليرموك المحاصرة الواقعة في ضواحي دمشق وللمناطق الرئيسة التي تستضيف لاجئي فلسطين في سوريا.
وذكر فرحان حق، مساعد الناطق الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أن تلك الحملة عملت على جمع وكالات الأمم المتحدة كاليونيسف والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين وبرنامج الغذاء العالمي ومكتب تنسيق المساعدات الإنسانية والأونروا بالمنظمات غير الحكومية ومن ضمنها منظمة مراقبة حقوق الإنسان ومنظمة أنقذوا الأطفال ولجنة الإنقاذ الدولية والمنظمات المجتمعية التي تتمتع بوصول عميق في مجتمعاتها.
وكان أكثر من ألف شخص ومنظمة قد قاموا بالانضمام إلى موقع “ثاندركلاب” الذي عمل وفي وقت واحد على إرسال تغريدة لأكثر من 11,5 مليون حساب على شبكة تويتر أدت إلى توليد المزيد من “الانطباعات” على شبكة التواصل الاجتماعي.
وقد انطلقت الحملة بقيادة الأونروا التي دأبت على أن تكون منذ عقود الوكالة المسؤولة عن التعليم والصحة والإغاثة والخدمات الاجتماعية في اليرموك الذي كان يؤوي حوالي 160,000 لاجئ فلسطيني.
وبعد ما يقارب من ثلاث سنوات من القتال في سوريا، انخفض عدد الفلسطينيين في اليرموك ليصبح حوالي 18,000 شخص فقط بمن فيهم نساء وأطفال، تسعى الأونروا، إلى جانب وكالات الأمم المتحدة الأخرى وغيرها من الوكالات، لإيصال المساعدات الطارئة لهم.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here