حماس والجهاد يتجاوزان لغة المجاملة تجاه الأخوة.. هل على إيران شكر السعودية؟

كمال خلف

 المهرجان الكبير الذي نظمته الفصائل الفلسطينية في غزة، عشية يوم القدس العالمي، قد يوصف بأنه نقطة بداية لمرحلة جديدة في الخطاب الفلسطيني، وخاصة التيار الاسلامي الفلسطيني المتمثل في حركتي الجهاد الإسلامي وحماس، فرضه وقاحة طرح صفقة القرن، والتجاوز على قضية شعب قدم تضحيات على مدى سبعين عاما من أجل تحرير أرضه ومقدسات العرب والمسلمين .

 رغم كل السياسات الخليجية المتجه نحو التطبيع مع إسرائيل، والمنبطحة للولايات المتحدة الامريكية ، ورغم الجهود التي بذلتها دول خليجية لتحول بوصلة العرب والمسلمين ، من العداء لإسرائيل إلى العداء لإيران . ورغم مسار ممنهج إعلامي وثقافي وسياسي اتبعته هذه الدول لتشويه القضية الفلسطينية و كيل الاتهامات للشعب الفلسطيني، بما في ذلك تأجير مرتزقه  لإقناع الرأي العام العربي ، بأن الفلسطيني باع أرضه ، وأن الأقصى ليس من المقدسات الإسلامية ، وأن اليهود أصحاب الأرض . رغم كل هذا حاولت القيادات الفلسطينية في التيار الإسلامي طول سنوات من هذا المسار  تجنب الرد المباشر على هذه الدول ، وتحديدا السعودية لاعتبارات كثيرة ، تتداخل فيها العوامل العروبية والإسلامية .

 لكن المواقف أمس في مهرجان غزة كسرت الجرة ، وقلبت الطاولة ، ومن الواضح أن قيادات الفصائل الفلسطينية  ادركوا أن سكين الأخوة وصلت إلى العظم ، وان الخطر القادم من الخليج ، عطل اللغة الدبلوماسية  وقضى على المجاملات و المدارات.  وهي مرونة بكل الأحوال  لم تنفع بل ووجهت باعتبار حركة حماس والجهاد حركات إرهابية .

يحيى السنوار رئيس حركة حماس في قطاع غزة ، ألقى خطبة عصماء،  قال فيها للاخوة في الخليج أن الحفاظ على عروشكم مرتبط بالحفاظ على القدس . و أكد فيها تحالف حركة حماس مع إيران ، بل وشكر طهران على دعمها للمقاومة الفلسطينية في غزة . مكررا ذلك عدة مرات ،  في رسالة واضحة للمملكة العربية السعودية ومن معها في الخليج .

حماس حاولت عبر السنوات الماضية موازنة علاقتها مع إيران وبقية الدول العربية وخاصة السعودية . لكن السنوار في خطابه أعلن انحياز الحركة لإيران ، وحمل وزر تصفية القضية الفلسطينية للسعودية والإمارات والبحرين ، وحدد قائمة الاصدقاء والاعداء ، وبل زاد السنوار بالثناء على شعب البحرين مطالبا اياه بإعلان الحداد يومي 25 و 26 من الشهر المقبل موعد انعقاد القمة الاقتصادية في إطار صفقة القرن .

 السنوار تحدث عن معركة الوعي العربي في إشارة إلى الحملة التي تشنها وسائل إعلام خليجية على الشعب الفلسطيني  ، وجزم السنوار أن هذه المعركة خاسرة ، لأنها كما قال تحتاج كي تنجح إلى حرق كل المصاحف وهدم كل المساجد .

أما لأمين العام لحركة الجهاد زياد نخالة  فقد هاجم قمة مكة بالقول “يعقدون قمة من أجل أنابيب النفط المدمرة ، ويتجاهلون مجازرهم بحق الشعب اليمني المظلوم والشجاع” .

موقف نخالة هو أول موقف لحركة الجهاد بل أو موقف فلسطيني تجاه الحرب في اليمن . وهو بلا شك موجه للسعودية وحلف تصفية القضية و الصداقة مع إسرائيل .

هذه المواقف تعلن فيها الحركتان الإسلاميتان بوضوح وقوفهما مع إيران ضد السعودية والحلف الأمريكي الإسرائيلي الخليجي . ونعتقد أن هذه المواقف سوف تكون شارة إطلاق محركات الهجوم المعاكس لقوى عربية وإسلامية ضد حلف صفقة القرن . إنها بداية المعركة الشرسة . ولا نشك أن موقف الحركتين سوف يكون له بالغ التأثير على مجمل الحركات الاسلامية في العالم ، وسوف يؤثر كذلك في بعض النخب الإسلامية التي ما زالت منشغلة بخطاب اتهام إيران على خلفية مذهبية ، واتهام حزب الله على خلفية الحرب في سوريا ، و اتهام القيادة السورية وتمجيد المعارضة السورية التي خلقتها دول الخليج كما قالوا هم أنفسهم   وتتباها اسرائيل اليوم علنا أنها دعمتها عسكريا .

لا نعرف أن كانت مصر التي أعطت قيادة القرار العربي طوعا  لانظمة الخليج  واستقالت من دورها ، سوف تستجيب لهذه الأنظمة  وتعاقب الفصائل الفلسطينية  في غزة على هذه المواقف ، بالحصار والتضييق على أهل القطاع ، نرجوا ان لا تفعل ذلك ، ومازال لدينا الكثير من الأمل بمصر العروبة .

السياسات السعودية و الاقتراب الخليجي من إسرائيل و الاستقواء بالولايات المتحدة ، كل هذا دفع إلى وحدة الموقف الفلسطيني لأول مرة ربما في تاريخ الثورة الفلسطينية المعاصرة ، ودفع الفصائل الفلسطينية كلها إلى توثيق علاقتها مع إيران وحزب الله ، والعمل معهما لإسقاط صفقة القرن . كما دفعت الشعب الفلسطيني والقوى الحية في الأمة العربية إلى الاستيقاظ و الاستنفار والاستعداد للتحرك والتنسيق .

 وبتنا نشعر أن الرأي العام العربي بدأت تزول عنه غمامة التضليل و التجهيل و حرف أنظاره . ربما على إيران أن تشكر السعودية لانها قدمت لها خدمة كبيرة ، أصبحت معها اليوم إيران  قلعة الأحرار الرافضين للغطرسة الأمريكية ، ووقاحة ترامب وصهره في العبث في حقوق الأمة ومقدساتها ، باتت إيران الدولة الوحيدة القادرة على ردع إسرائيل في المنطقة ، بعد أن قبل عرب الخليج بالتحالف مع عدوهم وعدو الأمة  على حساب اخوتهم وكرامتهم  وامنهم .

إننا أمام مرحلة فرز واستقطاب جديدة في المنطقة ، تنقسم فيها الامة إلى فسطاطين ، أما أن تقف مع صفقة القرن و رعاتها وسماسرتها ومروجيها  أو تقف مع حلف المقاومة الذي بلا شك سوف يسقطها . وهذا السقوط سيكون له تبعات كبيرة ، وكبيرة جدا ستغير شكل الشرق الأوسط برمته . و لا غالب إلا الله .

كاتب واعلامي فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

17 تعليقات

  1. العلاقه التي بين حماس وايران .ليست كم اوردة في سياقك اخي الحبيب…..!!

  2. الخزي والعار لحركات المرتزقه من اجل المال والمناصب لحماس والجهاد الاسلامي ان دول الخليج قدمت الكثير للقضية الفلسطينية لايمكن لايران ولا لغيرها ان تقدم ربع ماقدمته دول الخليج

  3. بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين الحمد لله الذي فضح الفاسق وكَذَّبَ الفاجر في هذه الصفقه التي تضم الفشله المتخاذلين المنبطحين تحت اقدام امريكا واسرائيل والتي لن تمر …. الا ليت هالرؤساء يتعظوا من نهايه المتخاذلين كمبارك والسادات وصدام ووووو كيف كانت نهايتهم ولينظروا الى لحود الذي ناصر الحق الذي انهى فترة رئاسته وخرج مرفوع الرأس ومتحرم فشتان بين هولاء وذاك …..

  4. قلنا ونقول مرارا وتكرارا, لولا مشيئة الله بنجاح الثورة الايرانية عام 1979 ولولا دعم الثورة الاسلامية في ايران لمحور المقاومة في لبنان وفي فلسطين لكان الكيان الصهيوني , وبفضل قياداتنا الصدئة المحترئة, قد فرد جناحيه وأرسى أركانه في كل بلادنا العربية من االنيل إلى الفرات. كل الشكر والعرفان لايران الاسلامية وكل الخزي والعار لخونة الحرمين الشريفين وأولى القبلتين.

  5. اقسم بالله لا يفرقنة عن القدس وفلسطين الا الموت من يتنازل عن القضية الفلسطينة يتنازل عن شرفة عن امة عنة اختة عن حبيبتة اما فلسطين واما الموت

  6. كل احترامي لكتاباتك أخ كمال ولا شك أن خطر صفقة القرن قرب القوى الفلسطينية كثيرا. لكنني افتقدت ذكر سوريا مركز الزلزال التي لو سقطت لسقط كل شيء. الأمر الآخر نعم هناك تساوق غير مقبول من قوى عربية، ويجب رفضه، لكنني كنت أتمنى لو تلافيت مقولة الفسطاطين، فكلما تم فرشهما نقع في مصيبة لا تنتهي. نريد دفن صفقة القرن بدون فسطاطين، الله يرضى عليك، ونريد عودة مصر والخليج جميعا لدعم الموقف التاريخي، فنحن في مرحلة صعبة وليس لدينا ترف اختيار الأصدقاء بل علينا تقليل الخصوم للحد الأدنى.
    وفي هذه لم أر من هو أكثر حكمة من سوريا البطلة، فهي رغم الأسنة التي تناوبتها، والجراح التي أثخنتها، على مدى السنين الطويلة، لكنها لم تفقد بوصلتها القومية، ولم تتصرف تجاه من أعلنوا الحرب الشرسة عليها بمنطق الفسطاطين. بل تحملت طعنة عميقة من جزء من حماس، إلا أنها لم تتخلى عن دور حماس المقاوم. كان لا بد من وقفة واضحة في خطابي المهرجان بالشكر، بل الاعتذار من سوريا ولا أعرف لماذا تم تفادي ذلك.
    لا أرى دافعا ذاتيا حقيقيا عند دول الخليج لمواصلة ما يسيرون فيه بخصوص صفقة القرن، وحتى التصعيد ضد ايران، اكثر من مجاراة ضغط الغرب والهروب من غضبه. وهذا يعكس توازن قوة محزن، وهو موقف غير مقبول منهم وحرصا عليهم. لكن الشيء بالشيء يذكر، علينا تذكر العراق حينما تم صلبه على مذبح صراع الفسطاطين. وبكل الاحترام لدور إيران الراهن، لم يكن موقفها كما المطلوب حين تم احتلال العراق، بينما كان موقف سوريا كامل الدقة. نفس الأمر ينطبق على ليبيا ومصر وحتى اليمن في البدايات.
    لا أريد من هذا القول النيل من أحد ولا من ايران تحديدا، لأنني اعتبرها حليفا استراتيجيا لفلسطين وسوريا. وأريدها حليفا للعرب جميعا تشدهم لملاقاتها مهما كلف الجهد، مع حفظ مصالحها القومية وحقوق الجيرة. فايران حرة ولها القدرة على الرد، بينما الخليج مقيد، وكلنا يعرف ظروفه. لكن هذا لا يلغي ذكر كلمة الحق أينما لزمت، ورفض الخلل أينما حصل. قدرة ومسئولية ايران على تلافي التصعيد أفضل، ويكفي أن نمنع حربا تريدها إسرائيل ليس من أميركا على ايران، بل بين الخليج وايران. وصفة الفسطاطين مقدمة غير مبشرة لتسهيل نشوب هذه الحرب التي ستدمر العرب والمسلمين، لما لا يقل عن 50 عاما، ولن ينتصر فيها أحد بالمعنى الاستراتيجي بل ستظل جرحا نازفا.
    دعنا نرفع الفسطاطين ونبقي واحدا فقط ندعو كل من خارجه لينضم إلينا. نريد بقاء صلابة الموقف مع تشجيع من نستطيع دفعهم للانسحاب من موقف لا يشرفهم. لنحصر عدونا باقل عدد ممكن حتى ضمن دول الغرب وأميركا. نريد إفشال صفقة القرن وكسب كل العرب. نريد توقف حروب الفتن في العالم العربي وكسب انفسنا، ونريد ايران بل وتركيا معنا في النهاية، فهذه أمتنا وهذه جغرافيتنا.
    مع التقدير والاحترام

  7. كفلسطيني بالخمسينات من العمر شهدت ثورتان إسلاميتان في منطقتنا. الثوره الاسلاميه في ايران عند انتصارها طردت الأمريكي والاسرائيلي وقواعدهم وأوكار التجسس التابعة لهم وأغلقت سفاراتهم وفتحت سفاره لفلسطين واعلنت الجهاد لتحرير القدس ودعمت فصائل المقاومه وعانت الحصار والشيطنه والحرب وما زالت على نفس الطريق ولَم تبدل تبديلا رغم المعاناة. بالمقابل شاهدنا ثورات الربيع العربي التي تسلقت عليها القوى الاسلاميه “السنيه” وخاصة الاخوان المسلمين وبعد وصولهم للحكم في مصر اول عمل قام به الرئيس مرسي انه بعث برسالة ود واحترام الى رئيس اسرائيل يطمأنه بعلاقات وديه مع مصر وان المعاهدات بينهم سوف تحترم ثم أعلنوا الجهاد ضد سوريا وليبيا لاسقاط انظمتها حتى يحلوا محلهم. لن ننسى طبعا الحرب التي قام بها الكيان الصهيوني على غزه في عهد الاخوان وكيف قام نظام مرسي “الاسلامي” بالوساطة لوقف إطلاق النار والتوقيع على هدنه خرقتها اسرائيل قبل ان يجف الحبر التي كتبت به ولكن الجهاد في سوريا لاسقاط الأسد!
    هل هناك اَي شك عند اَي احد وطني عنده ذره من العقل والإدراك مع من يجب ان يقف؟ هل بقي عند حماس اَي شك ان الاخوان المسلمين أولوياتهم لم تكن فلسطين والقدس والمقدسات التي تنتهك كل يوم صباح ومساء على أيدي وتحت بساطير الجيش الاسرائيلي منذ اكثر من سبعين سنه؟
    عندما تقول اسرائيل ان اكبر خطر عليها هي ايران وحزب الله نقول أن من يقف ضد ايران يقف مع اسرائيل بدون لف ودوران وطائفية مقيته منحطه

  8. عاشت فلسطين حرة ابية عما قريب نفرح بك مستقلة انشاء الله

  9. لأول مرة تدعو جمعيات مغربية للاحتفال بيوم القدس العالمي بالرباط بالمغرب وهذا تحول في الوعي النضالي وسقوط المحاولات الشيطانية لقطع اواصر المسلمين باثارة النعرات الطائفية واستبدال عدو الأمة الصهيوني بايران الإسلامية محج حركات التحرر وسند المظلومين في فلسطين واليمن. شكرا لك استاذ خلف.

  10. جاء امر الله و فاض التنور ….و بان الفسطاطان : فسطاط الايمان الدي لا نفاق فيه …و فسطاط النفاق الدي لا ايمان فيه …اللهم انصر أهل الايمان ….و اخدل أهل النفاق ….

  11. دائما اطرح هذا سؤال هل السعودية هي عدوة إيران تسعى مواجهتها ام خدمتها كل ما تقوم بيه السعودية وقامت بيه يصب في خدمة إيران توسيع مشروعها السعودية تأمرت على العراق ساعدت إسقاط نظامه العروبي القومي صدام حسين كان أيضا ضد إيران وحاربها إيران عدوة صدام رفضت مشاركة في غزو دخلت القوات الأميركية تقريبا مليون جندي دخلوا من الأراضي السعودية قواعدها العسكرية كانت تقصف بغداد العروبة والإسلام الان تتساءل لماذا يقف ضدها يدعم إيران في اليمن أيضا سلمته إلى إيران فقط كي تسقط حكومة الإصلاح التآمر على الثورة اليمنية التي اسقطتها عملها علي صالح الخوف تصل رياح التغيير والحرية إلى المملكة الهرمة بالتالي السعودية حاصرت نفسها بنفسها من الشمال جنوب حصدت إيران مكاسب بدون تطلق رصاصة واحدة أو تفقد جندي الإيراني واحد ثم قدمت إيران الهدية كبرى عندما حاصرت قطر تتسبب في تفكيك المجلس التعاون الخليجي الذي انشاء اصلا مواجهة إيران أجبرت قطر الاستعانة بي تركيا التي فتحت قاعدة العسكرية التركية على حدود السعودية أعادت الاحفاظ العثمانيين إلى الجزيرة العربية أصبحت اشك في العداء السعودية إيران لو كانت إيران العدو متل السعودية فلا حاجة الأصدقاء والحلفاء السعودية فقدت البوصلة يواصل حاكمها تراكم الأخطاء وحماقات الغباء السياسي الأسواق النظام ذبابه يعتبرونه للبشرية والدهاء حكام هذا ما يثير الاستمرار والتعجب النفاق الأسواق ال سعود

  12. المجد لك حبيبتي فلسطين. المجد لك ايتها الحبيبة مدينة القدس. المجد لك ايها الشعب الفلسطيني الصابر. الخزي و العار للخونة ملوك الرمال الذين يعيّرهم ترامب انه يحميهم و الواقع ان ترامب نفسه لا يستحي ان يعلن نفسه حاميا لمجموعة سفلة و لصوص فهو يشبه حارس بغايا ليلي يسترزق من بغائهم.
    يا شعبنا العربي اليمني البطل. انت المنتصر برغم كل هذه التضحيات بل بهذه التضحيات انت المنتصر. المجد لك يا شعب اليمن المظلوم. شعوب العالم تتعاطف معك و العرب صامتون خرس. قتلوا اطفالك و اعتدوا على حرائرك و جوّعوا ابناءك و العرب صامتون و حكوماتهم تبارك للجلادين ال سعود و ال نهيان اعمالهم و جرائمهم. حتى الكونكرس الامريكي يشعر بالعار من مشاركة امريكا في حرب اليمن و العرب صامتون.
    اليوم الجمعة الاخيرة من شهر رمضان يوم القدس العالمي

  13. حماس والجهاد يتجاوزان لغة المجاملة تجاه الأخوة.. هل على إيران شكر السعودية؟ انا بشكر ايران
    استاذ كمال خلف المحترم
    في ناس تدفع مال من أجل أن تصبح اذكياء و انت تريد تجعل ال سعود اذكياء مجانا . كل عام وانتم بخير

  14. لقد انتظرت حماس طويلا حتى تتميز الاصدقاء من الأعداء! ، كانت بوصلة حماس هي حزب الاخوان المسلمين بدل أن تكون البوصلة هي فلسطين…بعكس الجهاد الإسلامي التي كان مسارها واضحا منذ البداية….فلسطين اولا واخيرا…..ويمكنك أن تكون إسلاميا دون أن تعطي ولاءك الاول لحزب الاخوان……، وأعتقد أن قيادة حماس الجديدة قد قررت هذا المسار……فقد وصل السكين الى نحرنا فهل نترك عربان الخليج يقدموننا قربانا على مذبح الصهيوامريكية!!؟؟بل….خسؤوا وسيندمون.

  15. لقد كتبت الى السيد عبد الباري والآن اكتب اليك أيها السيد كمال أرجوكم والتمس اكتبوا عن موقف شعب اليمن الأبي والشجاع الذي خرج بمظاهرات عارمة بل شبيه المليونية لنصرة قضية فلسطين في جمعة القدس رغم جراحه وآلامه. لقد نصر قضيتنا اكثر من شعوب مصر والأردن والمغرب وغيرها فمن الواجب الأخلاقي والوطني ان ننوه به ونشيد به ونشكره والله مظاهراتهم تقشعر لها الأبدان وترجف لها القلوب فأرجوك يا دكتور كمال ان تكتبوا عنهم وتشيد وا لمواقفهم المتقدمة على كل الدول العربية وشعوبها هذا اقل الحق يا سيدي وتحية من عراق المقاومة لكل ام فلسطينية قادمون يا أمي رغم الذل العربي

  16. لعن الله الخونة الرجعيون المتعاونين مع اسيادهم الصهاينه والامريكان

  17. بالنسبة للجهاد الإسلامي فلا شك أن موقفها المبدئي هو مع إيران أما بالنسبة لحماس فقد يكون تكتيك ومصالح والله أعلم ، لأن من ينقلب مرة فمن السهل عليه الانقلاب في المرة الثانيه.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here