حماس: ننتظر ردا إسرائيليا حول “التهدئة” بشروطنا الخاصة سيحمله الوفد الأمني المصري خلال الأيام القادمة

 

غزة/ نور أبو عيشة/ الأناضول- قالت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، اليوم الاثنين، إنها تنتظر ردا إسرائيليا، على شروطها الخاصة بوقف “الاحتجاجات الحدودية”؛ سيحمله الوفد الأمني المصري خلال الأيام القادمة. 

 

وقال سهيل الهندي، عضو المكتب السياسي لحركة حماس، إن حركته تنتظر عودة الوفد المصري “بعد أيام قليلة”، إلى غزة، كي تدرس الرد الإسرائيلي على مطالبها. 

 

وأوضح الهندي في حوار خاص مع وكالة الأناضول، أن حركته أكّدت للوفد المصري، خلال زياته الأخيرة لغزة الأسبوع الماضي، على تمسّكها بعدة مطالب أهمها المتعلق برفع “الحصار المفروض على قطاع غزة من كافة النواحي الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، وزيادة مساحة الصيد، ومساعدة الحالات الاجتماعية الفقيرة، ومعالجة ملف التشغيل والموظفين (الذين عينتهم حركة حماس منذ ادارتها للقطاع عام 2007)، وأزمة الكهرباء”. 

 

بدوره، نقل الوفد المصري المطالب الإسرائيلية لحركة “حماس”، والمتمثّل أبرزها بـ”وقف الأدوات الخشنة المستخدمة في مسيرات العودة وكسر الحصار كالبالونات الحارقة وفعاليات “الإرباك الليلي”، وضرورة الابتعاد عن السياج الأمني الفاصل بين القطاع والاحتلال”، كما قال الهندي. 

 

وشدد الهندي على أن مسيرات العودة ستستمر، كونها “انطلقت بقرار وطني فلسطيني جامع، وذلك حتى تحقيق أهدافها”. 

 

لكنه أضاف مستدركا:” فيما يتعلق بشكل تلك المسيرات وآلياتها، فذلك الأمر يعود للميدان والفصائل الفلسطينية المشكلة للهيئة العليا للمسيرات، فيما تنظر الفصائل بمرونة كبيرة للواقع الذي يعيشه الشعب الفلسطيني”. 

 

وانطلقت مسيرات العودة، نهاية مارس/ آذار 2018، بمشاركة الآلاف من الفلسطينيين للمطالبة بكسر الحصار عن غزة، وعودة اللاجئين إلى أراضيهم التي هُجّر أجدادهم منها عام 1948. 

 

وواجهت إسرائيل هذه المسيرات السلمية بعنف، ما أسفر عن استشهاد العشرات من الفلسطينيين، وجرح الآلاف. 

 

وقال الهندي إن “الكرة الآن في ملعب إسرائيل”. 

 

وأوضح أنه في حال التزم “العدو الإسرائيلي بتفاهمات التهدئة، فإن الفصائل الفلسطينية لديها استعداد كبير جدا للالتزام بها”. 

 

وأضاف مستكملاً:” تجربتنا مع العدو، أنه في كل مرة يتعهد بأمور معينة، ولا يلتزم بها”. 

 

والأسبوع الماضي، أجرى وفد من المخابرات المصرية زيارتين لقطاع غزة، التقى خلالها رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” إسماعيل هنية، وفصائل فلسطينية. 

 

وجاء في بيان صدر عن مكتب “هنية” الخميس الماضي ووصل “الأناضول” نسخة منه، أن الطرفين “بحثا سبل كسر الحصار عن شعبنا في غزة، والجهود المبذولة لتثبيت وقف إطلاق النار(…)”. 

 

وقال البيان إن “الأسبوع المقبل (أي الجاري) سيشهد حراكاً دبلوماسياً مكثفاً بزيارة العديد من الوفود للقطاع؛ في إطار تواصل العمل من أجل كسر الحصار عن غزة”. 

 

ومنذ عدة شهور، يجري الوفد زيارات متكررة للقطاع والضفة الغربية وإسرائيل، يلتقي خلالها مسؤولين من حركتي “حماس” و”فتح”، والحكومة الإسرائيلية، في إطار استكمال المباحثات التي تقودها القاهرة بملفي المصالحة الفلسطينية و”التهدئة” بغزة. 

 

وتقود مصر وقطر والأمم المتحدة، مشاورات منذ عدة أشهر، للتوصل إلى تهدئة بين الفصائل الفلسطينية بغزة وإسرائيل، تستند على تخفيف الحصار المفروض على القطاع، مقابل وقف الاحتجاجات التي ينظمها الفلسطينيون قرب حدود غزة مع إسرائيل. 

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. لكن المخابرات المصرية ليس وسيطا بل لللاسف احد الأطراف المشاركة في حصار غزة !!!! لنكن واضحين ولامجال للمجاملات يا مِن تعتبرون انفسكم قادة للشعب الفلسطيني المناضل لا مجال للمجاملات بينما فلسطين يتم بيعها بالمزاد العلني (( لانه صفقة القرن تعني بيع ماتبقى من فلسطين )) يجب علينا ان لانختفي خلف إصبعنا وان نعترف انه السعودية ومصر لايمكن ان يكونوا وسطاء مثلهم مثل امريكا تماما ،،، لماذا لاتتوسط دولة الكويت مثلا او دولة ايران او سورية او لبنان او ماليزيا ؟؟؟ لماذا على الفلسطينيين ان يقبلوا بوسيط داعم للكيان الصهيوني ؟؟؟ هم لايخجلون من دعمهم الاحتلال الصهيوني وهم باعترافات الصهاينة كنز استراتيجي لدولة الاحتلال اذا هم لا يخجلون من دعمهم المحتل الصهيوني اذا لماذا يخجل الفلسطينيين من رفض وساطتهم ؟؟!!!!

  2. لا يهم كيف توصّف ما يجري يا استاذ هنية، فهو في النهاية مفاوضات مع الاسرائيلي كالتي تعيبون على سلطة ملك رام الله وسائر المشرق القيام بها.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here