حماس: مصر تطلق سراح ثلاثة فلسطينيين احتجزتهم عدة أشهر (صور)

غزة/ هداية الصعيدي/ الأناضول: أعلنت حركة حماس الفلسطينية، مساء الأحد، أن السلطات المصرية أطلقت سراح ثلاثة فلسطينيين من قطاع غزة، بعد احتجازهم بضعة أشهر.

وقالت الحركة، في بيان لها الأحد، وصل الأناضول نسخة منه: “استقبل رئيس حركة حماس، إسماعيل هنية، اليوم ثلاثة فلسطينيين أفرجت عنهم السلطات المصرية بعد اعتقال دام عدة أشهر”، ( لم تحددها).

وأضافت: “تم الإفراج عن حسام أبو وطفة، ومحمد غيث، وأيمن مليحة، بجهود من عضو المكتب السياسي للحركة يحيى السنوار”.

وأكد هنية، خلال لقائه بالفلسطينيين المفرج عنهم، في مكتبه بغزة، “تطور العلاقة مع الأشقاء المصريين”.

وكانت وسائل إعلام محلية قد قالت إن الفلسطينيين الثلاثة انقطع الاتصال بينهم وبين ذويهم أثناء سفرهم عبر معبر رفح.

وقالت تلك الوسائل، على لسان ذوي أبو وطفة، إن آثاره اختفت في إبريل/ نيسان الماضي أثناء سفره عبر معبر رفح.

فيما تم احتجاز مليحة، عند عودته من ماليزيا في أغسطس/ آب 2017، عقب انتهائه من دراسة الدكتوراة، وفق تلك الوسائل.

ولم يتضح ملابسات احتجاز الفلسطيني الثالث محمد غيث، كما لم يصدر أي تعليق من الجانب المصري حول بيان حماس، أو أسباب احتجازهم.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. وهكذا يا سادة يا كرام يحكى أن في تلك الأيام والزمان كان يا مكان
    بأن يتم القبض والحبس على الفلسطيني في سجون العدو المستعمرالحديث الاسرائيلي
    ويتم القبض على الفلسطيني من قبل قوات الشرطة التابعة لمحمود عباس المدربون والمعينون من قبل دايتون الأمريكي المستعمر الأحدث على الساحة
    ويتم القبض على الفلسطيني من قبل القوات الاستخبارية المصرية وكانت مصر في فترة سابقة ,,,,و قد استولى ألجيش المصري على غزة 18 عاما وأداروا الحياة بها وغصب عن عين أهلها ,,,, وبدون طلب هذا الكرم الحاتمي ,,,,,
    ويا ترى ….متى,,,,, وهل,,,,,,سيستطيع الفلسطيني أن يتم القبض على أي بلطجي أو مجرم أو حتى سفاح قاتل مصري …..؟؟؟؟؟!!!!
    من باب التخيل والتغيير ليس الا ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here