“حماس” تعلن مقتل أحد عناصرها على حاجز أمني في اليمن

 

غزة/ مصطفى حبوش/ الأناضول – أعلنت حركة حماس الفلسطينية، السبت، مقتل أحد عناصرها في اليمن، الجمعة، على أحد حواجز الأمن بمحافظة مأرب، شمال شرقي العاصمة صنعاء.

وقالت الحركة، في بيان وصل الأناضول نسخة منه تنعى حركة حماس ابنها البار سليم أحمد معروف (36 عاما) الذي قتل غدرا صباح أمس الجمعة، على أحد حواجز الأمن في محافظة مأرب اليمنية .

وطالبت الجهات الأمنية اليمنية بفتح تحقيق في الحادث وتقديم الجناة إلى العدالة بأسرع وقت.

وأشارت إلى أن  معروف  يقيم في اليمن منذ أكثر من 15 عاما.

ولم تذكر حماس إن كان معروف يمارس أي نشاط لصالحها في اليمن أو مزيدا من التفاصيل حول حادثة مقتله.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. الحركة الوطنيه الفلسطينيه منذ مايقارب القرن من الزمان شكلت هوية نضالية للكثيرين من أبناء الأمة العربية والأسلامية وأحرار وشرفاء العالم من نيغاراغوا حتى الأرجنتين واليابان وإيطاليا سكنت فلسطين في قلب ووجدان وضميركل عربي حُر وشريف منذ مايقارب المائة عام والحركة الوطنية الفلسطينيه تضم في صفوفها فسفيساء عربيه جميلة من مشارق الأرض لمغربها ومن محيطها لخليجها … من عز الدين القسام وخالد أكر وحتى سمير القنطار والشهيد محمد الزواري … الشيخ فهد الأحمد رحمة الله علية من دولة الكويت قاتل على مثلث دير شرف في مدينة نابلس في فلسطين المحتله في عام 1967م. أثناء معركة بيروت عام 1982 كان محيط الجامعة الأمريكيه في بيروت يطلق علية جزافاً وادي النيل كان معظم المقاتلين هناك من السودان ومصر .ضمت ولازالت تشكل القضيه الفلسطينيه الهم الوحيد لكل عربي شريف فكثيرون هم من قدموا أنفسهم قرابين على مذبح حرية فلسطين .مقبرة الجيش العراقي في مدينة جنين الفلسطينيه المحتلة شاهد عيان إلى يوم يبعثون .. معركة الوجود الفلسطيني في لبنان شكلت ملتقى ثوري لأبناء الأمة العربية من تونس والكويت واليمن ؟ الأشقاء من اليمن شكلوا الرقم الأكبر والصعب في المعادلة الفلسطينيه ..كان هناك رفاق من دولة الكويت إستشهدوا في معركة بيروت عام 1982م وكان الكيان الصهيوين يحتفظ في جثامينهم وتم تسليم رفاتهم أثناء عملية تبادل الاسرى بين كيان العدو والمقاومة اللبنانية ومن الجزائر وموريتانيا والصومال ولبنان الحبيب و من المغرب كان هناك مناضلات وأسيرات مغربيات في صفوف الثورة الفلسطينيه وفي صفوف الحركة الاسيرة الفلسطينيه هُن الأختين نادية وريتا خليل برادلي من المغرب العربي الشقيق/// المطران كبتشوي .والكثيرون الكثيرون من أبناء الأمة العربيه الباقون على العهد والوعد … الشهيد الحي يحيى سكاف المناضلة سناء محيدلي والمناضلة سهى بشارة من لبنان .؟المناضل قيس عبدالكريم من العراق المناضل نايف حواتمة وغيرهم … الكثيرون خلدهم التاريخ فطوبى لهم …

  2. إلى من الشمال
    لماذا افترضت انه كان يقاتل و الخبر واضح أي حركة مقاومه لها نشاطات كثيره و الذين اغتالوه غدرا اكيد يعرفوا ليش و يمكن مرتبطين مع الموساد .

  3. للأمانة اعذرك على جهلك لأنك لا تعلم أن حماس لها كوادر في أكثر من دولة عربية وغير عربية وهم أيضا فلسطينيون وعرب، الشهيد محمد الزاوي تونسي وهو مطور الطائرات المسيرة لكتائب القسام والذي طالته يد الغدر الصهيونية في بلده تونس، انت تفعل ما فعله بني إسرائيل مع موسى عندما قالوا له اذهب انت وربك فقاتلا انا ها هنا قاعدون، مرة أخرى اعذرك على جهلك

  4. تم تصفية هذا الرجل والمنتمي لحركة حماس ويعمل في المجال الخيري في المناطق الخاضعة لمرتزقة الرئيس هادي في محافظة مأرب حيث كان مسافر من صنعاء الى غزة عبر مطار سيئون جنوب اليمن وتم انزاله من الحافلة التي كان يستقلها والتحقيق معه لمدة30 ساعة لقى بعدها حتفه تحت التعذيب في تصرف لا يقوم به سوى المرتزقة الذين باعوا شرفهم للمحتل السعودي والامارتي في تصرف بعيد عن اخلاق الشعب اليمني المحب لفلسطين

  5. لماذا لا يتحرك النظام المصري الى غزة الا عندما يطلب منه العدو الاسرائيلي ذلك كبوسطجي .. لماذا لا يهدد الوفد المصري العدو بضرورة فك الحصار عن غزة بعد سنوات من الوعود الفارغة .. هذا هو المهم . يجب العودة الى تكتيكات مسيرات العودة باطلاق الطائرات الورقية لحرق مزارع العدو و حرق الاطارات ..الخ فالعدو كذب كالعادة ولم يزيل حصار غزة و لا ثقة فيه او في وسطاءه . من المفيد اجراء تقييم لمسيرات العودة و زيادة مردودها و توجيه دماء الفلسطينيين الوطنيين الى القيام بعمليات نوعية كما حققها اشرف نعالوة و امثاله و زلزلوا العدو الاسرائيلي فكل مقاوم يستطيع قتل خمسة من جنود العدو المجرمين . العدو لا يكترث الا في حالة ايلامه و استراتيجية الايلام يمكن تطبيقها بفاعلية من قبل المقاومة و الجميع شاهد كيف اصيب العدو بالهيستيريا عندما اطلق مقاوموا غزة 400 صاروخ عليه وعندها هرول الى النظام المصري مرعوبا لانقاذه كالعادة .. هذا هو الحزم العملي الذي يفيد . اما فقط التهديد بمسيرات سلمية فليس كافيا رغم اهميتها ولكن ماذا بعد فدول الغرب اغلقت اعينها وعملاء العدو في المنطقة حاصروا غزة بلا ادوية و استشفاء او غذاء بل العدو يتلذذ بقتل النشطاء او جرحهم كل اسبوع . يجب استخدام سلاح الردع الصاروخي بالزام العدو الاسرائيلي و ايلامه لفك الحصار كليا عن غزة وهذا هو الهدف الاساسي الان وهل تحقق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here