“حماس” تحذّر إسرائيل من إغلاق مدارس “أونروا” شرقي القدس

غزة/ نور أبو عيشة/ الاناضول-  حذّرت حركة المقاومة الإسلامية حماس ، الاثنين، إسرائيل من إغلاق مدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين أونروا ، شرقي مدينة القدس.

واعتبر فوزي برهوم، المتحدث باسم الحركة، في تصريح تلقّت الأناضول نسخة منه، إغلاق المدارس قرارا خطيرا يستهدف الوجود والحق الفلسطيني وقضية اللاجئين الفلسطينيين، واستمرارا للمخطط الصهيوأمريكي لتصفية القضية الفلسطينية.

وبيّن برهوم أن تلك المخاطر تتطلب من الكل الفلسطيني، العمل على مواجهة المخططات بكل قوة لإفشالها .

وطالب برهوم  صناع القرار في المنطقة، والمجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية والإنسانية، بالاستمرار في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني، وتعزيز صموده.

كما دعت الحركة وكالة  أونروا إلى الاستمرار في تقديم خدماتها للشعب الفلسطيني وسكان القدس، ورفض التعاطي مع أي قرارات تستهدف القضية.

والسبت الماضي، ذكرت وسائل إعلام عبرية، أن إسرائيل تعتزم منع مدارس أونروا، من العمل في مناطق شرقي القدس بدءا من العام الدراسي المقبل.

ووفق وسائل الإعلام، من بينها القناة السابعة (خاصة)، فإن عدة جلسات مغلقة عقدت مؤخرا في مجلس الأمن القومي التابع لمكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لمناقشة خطة منع  أونروا من أي نشاطات في شرقي القدس.

وقالت القناة إن نتنياهو بنفسه شارك في بعض تلك الجلسات.

وحسب القناة، فإنه تم اتخاذ قرار باعتماد خطة الرئيس السابق لبلدية القدس نير بركات، فيما يتعلق بمؤسسات  أونروا ، والعمل في وقت مبكر بشأن المؤسسات التعليمية.

ووفقا للخطة، سيتم تخصيص مدارس تابعة لبلدية القدس، وإلغاء مدارس الأونروا ومنعها من العمل.

وبينت القناة السابعة أنه سيتم تخصيص مبانٍ جديدة لتلك المدارس أو استئجار مبانٍ بشكل مؤقت إلى حين إنشاء أخرى جديدة .

وأشارت أن هذه الخطة تأتي بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بإلغاء تمويل أونروا العام الماضي.

وتعاني الوكالة الأممية من أكبر أزمة مالية في تاريخها، بعد القرار الأمريكي، بوقف كامل مساهمتها السنوية للوكالة البالغة 365 مليون دولار.

وحسب الوكالة، فإن هناك أكثر من 1600 طالب فلسطيني يتعلمون في مدارس أونروا في القدس.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here