حماس بين فكي اجتياحين اسرائيلي مصري لقطاع غزة وقد لا تكون الخاسر الاكبر مثلما يهدد يعالون

 sisi-salam.jpg88

 

تواجه حركة المقاومة الاسلامية “حماس” مأزقا” صعبا هذه الايام وباتت بين فكي كماشة على درجة كبيرة من الخطورة، الاول اسرائيلي والثاني مصري.

وزير الدفاع الاسرائيلي موشيه يعالون حذر الجمعة من “ان اسرائيل لن تتهاون مع تعرض اراضيها لاطلاق القذائف الصاروخية من قطاع غزة”، ونقلت الاذاعة الاسرائيلية عنه قوله “ان حكومة حماس مسؤولة عن الاوضاع الامنية وستدفع ثمنا باهظا في حال لم تفلح في لجم المجموعات التي تطلق الصواريخ”.

في الجهة المصرية تتزايد المطالبات في اجهزة الاعلام باجتياح قطاع غزة واسقاط حكم حركة حماس في حين استقبل المشير عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع المصري السيد محمد دحلان مسؤول الامن السابق في القطاع على رأس وفد كبير قبل عشرة ايام وكأنه يقول لحركة حماس ان البديل لكم موجود وجاهز.

حكومة حماس اما خيارين احلاهما مر: الاول ان تمنع اطلاق الصواريخ بالدبلوماسية او بالقوة، او تواجه حربا تتواطأ فيها اسرائيل مع السلطات المصرية الحالية.

اثناء الاجتياح الاسرائيلي للقطاع قبل عام كانت “حماس” تعتمد على حليفها الرئيس محمد مرسي وحركة الاخوان التي كانت تحكم مصر في حينها سواء برعاية وقف اطلاق نار، او التلويح لاسرائيل بالعصا الغليظة، لكنها الآن تجد نفسها في مواجهة اسرائيل ومصر معا.

الهجوم الاسرائيلي الذي يهدد الجنرال يعالون على القطاع قد يكون ثمنه باهظا لحماس، ولكنه سيكون كذلك لاسرائيل ايضا، وفضيحة كبرى للمشير السيسي اذا تواطأ بالتدخل او الصمت، فحماس تملك صواريخ متطورة ستصل الى تل ابيب، وكذلك فصائل المقاومة الاخرى مثل الجهاد الاسلامي التي اصابت صواريخها مستعمرات اسرائيلية في غلاف القدس المحتلة.

حماس وفصائل المقاومة الاخرى تعودت على مواجهة الاعتداءات والاجتياحات الاسرائيلية، واستعدت لها، وليس لديها ما يمكن ان تخسره، لكن اسرائيل لم تتعود على صواريخ تضرب تل ابيب وتصيب اهدافها، كما ان الجنرال السيسي لو تواطأ مع اي عدوان اسرائيلي، في وقت يستعد فيه لانتخابات الرئاسة سيكون من ابرز الخاسرين ايضا.

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. اسرائل لم تسطيع القضاء على حماس ﻻنها جنودها لهم حساب اما السيسي لو راح نص جيشه فالاعلام المصري سوف يبرر مايعمل فرعونهم

  2. اقول لكاتب المقال لو حماس رضخت لهذا الابتزاز فلا خير فيها ولا اظن انها ستكون كذلك كم من فئة صغيرة غلبة فئة كبيره بامر الله الايه لم يعد هناك ما يخسره الشعب الفلسطيني اكثر مما خسر ولا دحلان ولا يعلون ان شاء الله راح ترهب مقاومة غزه وان شاء الله الغلبه للمقاومه الشريفه في غزه سبحانه وتعالى يعز من يشاء ويذل من يشاء لا دحلان ولا زط عوين راح يفرق كثير

  3. لن يضرهم من خذلهم كما ورد في السنه النبويه و الدليل ما زالت القضية الفلسطينية نشطه في المجتمع الدولي منذ عام ١٩٤٨م إلى اليوم تعقد لها المؤتمرات وتخطط لها المؤامرات و تقدم لها مبادرات و إتفاقات السلام رغم وقوف الدول العظمى ضدها خاصة أمريكا و الغرب و خذلان العرب و المسلمون لها و إستخدامها كمطيه للتقرب من أمريكا و الغرب لحماية أنظمتهم!! قال الله تعالى عن نفسه:” يحق الحق و يبطل الباطل و لو كره المجرمون”. صدق الله العظيم.

  4. نريد لحماس دور حقيقي في نزاعنا ضد العدو الصهيوني
    لا نريد لحماس دورا في بلدان الربيع العربي

  5. The Egyptians and the Israeli’s and some other arab rulers including the sultah think this is the best time to attack Gaza and destroy hamas because almost all the arab nations are busy counting their own victims of death getting killed by their own army so to them this is a great time to do the job and finish hamas once and for all not only because the arab people are busy but also the people are also scared but they forgot that ALLAH SWT is not busy or scared he protected hamas all these years and insha allah anyone who dare to attack gaza gaza will become their grave yard and lets not forget that the fighters of hamas who all memorize the quraan are the toughest fighters on earth

  6. If the Israeli’s attack gaza this time the Egyptians will be involved for sure even if the Egyptian army dress his fighters with Israeli army close if they decide to be involve secretly the sad part is going to be brothers killing each other for the sake of the enemy.Mohammad Dahlan is a coward always fishing in dirty water and the Egyptian media and new rulers used him lately to make hamas look like the devil in the eyes of the arab world but only those with weak minds believe whats been cooking in the Egyptian media kitchens

  7. Why we need this Hamas or How they still existing, I think only MR Yaaalon knows the secrets of these two questions, I think that the time is due to neutralize this Hamas and let the Palestinians to decide their future, We already lost and losing too much because of their fights and their endless disagreements

  8. كالعاده يا زياده قد تتضرر حماس لكن المؤكد ان الشعب الفلسطيني في غزه هو المتضرر الأكبر في كل شيء
    ففي مقابل خسران بعض الآفراد من حماس فإن الشعب يخسر مئات القتلى والجرحى والمنكوبين بهدم منازلهم وبيوتهم ، ودايما العوض بالله . وخد وظاري على الطيم .
    مخطيء من يظن انه بفتخ الجبهه مع اسرائيل، سيحرج السيسي ويسقطه فالمصريين اصبحوا يدركون ان هذه حيله
    لإستدعاء قوه خارجيه ليس إلا للتوريط من قبل الإخوان والجماعات الإرهابيه ولو كانوا فعلا يريدون الزين ونقاوته فعليهم اولا الحفاظ على ألأمن الداخلي لمصر بالإمتناع عن التفجيرات والإغتيالات وارباك الأمن المصري ، وثانيا ان اسرائيل طول عمرها قدامهم ومشفناش اي دور لمحاربة اسرائيل يقومون به ، وثالثة الإيافي فإن ضرب الجبهه المصريه الداخليه هي افضل الطرق للتحرك الإسرائيلي ضد الجيش المصري والحاقه بالجيوش العربيه التي تم شل قدراتها ولم تعد تهدد امن اسرائيل . للمره ألألف يكون الإخوان او غبائهم وسيله لتحقيق اهداف اسرائيل والناتو الصهيوني بطريقه مباشره او غير مباشره …؟

  9. انا استغرب السيسي وبدا يتوضح لي بان موقف الحاقد على حماس انما هووو على غزه بكاملها لم يكن مجرد خلاف كونهم اخوان وحلفاء مرسي انما الموضوع اكبر واكثر من ذلك هووو خدمة اهداف شريره لتخلص من حماس في غزه من الواضح ذلك يخدم الاجنده الامريكيه الاسرائليه والعرب المحاربين لكل شيء اسمه مقاومه هولاء جميعهم علاقة السيسي بيهم جيده وبعضهم ممتازه ويتلقى دعما مفتوحا منهم اذا كان ذلك سيدفن نفسه في التراب كالنعامه والتاريخ لا يرحمه ليس انه يشن اشتياح انا استبعد هذا الاحتمال لانه ثمنه غالي جدا عليه وعلى مصر انما بمواصلة الخناق والضغط وتطويره والاغلال بممارسة كل انواع القمع السياسي والدبلوماسي والاقتصادي بحق مليون واكثر من المواطنين الفلسطينين والامر لا يشمل حماس لوحدها

  10. نعم جاء دور حماس. فبعد تشتيت الجيش العراقي، و توريط الجيش السوري في حرب شبة اهلية، و تجميع الجيش المصري داخل المدن المصرية لحرب جماعة الاخوان، لم يتبقى الا حماس و بعض التنظيمات الفلسطينية علي حدود كيان بني صهيون. امريكا و اسرائيل لن تنسيا انة و لاول مرة تدك المستوطنات الاسرائيلية حول القدس بصواريخ حماس و الجهاد الاسلامي، و هذا مرفوض امريكيا و اسرائيليا وحتي عربيا. لكن ناكد لكم ان الذهب يصهر قبل ان يسكب سبائك. ان ما يجري علي امتداد الساحة العربية، ما هو الا ان الامة تصهر و تنقي من الخبث ، قبل ان تنطلق جحافل الامة تيك اوكار الخيانة العربية ومن ثم تسحق بيت العنكبوت الصهيوني. نعم نحن علي ابواب تحقيق الوعد الالهي. و ليدخلوا المسجد كما دخلوة اول مرة و ليتبروا ما علو تتبيرا.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here