حماد صبح: قصة قصيرة.. صورة غروب

حماد صبح

في أفق الجنوب ، خطان عريضان من السحب الداكنة الموشاة بزرقة باهتة . الخطان يشبهان واديين . بينهما خط  فضي أدنى إلى الصفاء ، وتحت الخط السفلي امتداد شفقي رائق الحمرة تتناثر فوق صفحته أمزاق سحب في لون سحب الخطين . لو كان شاعرا لقال شعرا ، ولو كان قاصا لكتب قصة ما . لا هو شاعر ولا هو قاص ، إنما يحس جمال الطبيعة إحساسا قويا جياشا في حالاتها المتباينة ، ويؤلمه العجز في التعبير عن إحساسه مثلما يعبر الشعراء والقُصاصون وغيرهم من الكتاب والرسامين بأساليب كثيرة . وهو يتذوق الشعر والقصة وفنون الكلام الجميل أقوى وأنفذ مما يتذوقها بعض الشعراء والقصاصين والكتاب . غريبة موهبة القدرة على التعبير المؤثر شعرا أو قصة أو رسما . اسمها ” موهبة ” يكشف مصدرها . هي هبة من الله _ جل إحسانه _ لبعض خلقه ، وهبات الله كثيرة متنوعة تشمل كل احتياجات وميول مخلوقاته . وهو موهوب في الإحساس القوي الرهيف بالجمال في الطبيعة ، وفي سواها من مرائي الجمال المثير الممتع للنفس . كان راجعا من صلاة المغرب ، ولحق به ابنه راجعا مثله من الصلاة . ضحك حين رآه يرقب منظر الغروب في أفق الجنوب الذي أكمل فتنته الخلابة بعضُ أشجار النخيل التي تفرقت في عدة بساتين زيتون ، وبعضها لاصق بيوت أصحاب تلك البساتين ، فظهرت الأشجار والبساتين والبيوت لوحةً ، وظهر أفق الجنوب السماوي خلفية خيالية ساحرة لها .

قال الابن : أطربك منظر الغروب؟!

فرد كأنه يكلم نفسه: يسحر الروح.

فأخرج الابن هاتفه ، وصور المنظر، وقال: انظر ! احتفظت لك به. أين هاتفك؟!

_ تعرف أنني لا أدخل به المسجد ولو صامتا.

_ سأنقل المنظر إليه لتراه متى تحب.

_ صَوِره في استوديو !

_ غدا .

                                  ***

هو الآن ، العاشرة ليلا ، يتأمل صورة منظر الغروب على الجدار الجنوبي من غرفته . عمر الصورة ثمانية شهور وأحد عشر يوما . يستولى تأملها على كل روحه ، وتهيج الأحزان والحنين في قلبه ، ويهمس دامع العينين ، مرتجف الصوت : رحمك الله يا زين !

مت ، وعاشت الصورة  !

استشهد زين في  جمعة مسيرة عودة .

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here