حِلف المُقاومة يَستَقبِل تيلرسون بإسقاطِ طائِرةٍ إسرائيليّة.. ولقاؤه مع أردوغان في أنقرة قد يَنتهي بِطَلاقٍ بائِن.. ووساطَتُه بين لبنان وإسرائيل حول آبار النِّفط والغاز قد تَصطَدِم بِعِنادٍ لُبنانيٍّ مَشروع

بَدأَ ريكس تيلرسون، وزير الخارجيّة الأمريكي، اليَوْمْ الأحد جَولةً في الشَّرق الأوسط تَشمَل خمس دُول هي تركيا والأُردن ومصر ولبنان والكويت، يَسير خِلالها وَسَطْ حُقولٍ من الألغام شديدةِ الانفجار، خاصَّةً في مَحطّتي تركيا ولبنان.

زيارة الوزير الأمريكي تَأتي في وَقتٍ تتزايد فيه حالة الكراهية لإدارة بِلاده، وتَتزايد معها هزائِمها في العِراق وسورية، وربّما لبنان أيضًا، ممّا يَجعل من فُرص نجاح هذهِ الجَولة مَحدودةً جِدًّا إن لم تَكن شِبه مَعدومة.

فمِن سُوء حَظ الوزير الأمريكي الزَّائِر أن الدِّفاعات الجويّة السوريّة استقبلته بإسقاطِ طائِرةٍ إسرائيليّةٍ من طِراز “إف 16” جوهرة تاج الصِّناعات الأمريكيٍة قَبل يوم من وُصولِه، ولأوّل مُنذ 35 عامًا تقريبًا، وتَهديد مجلِس الدِّفاع اللبناني الأعلى الذي يَضُم الرِّئاسات الثَّلاث بِمَنع بِناء إسرائيل جِدارًا على الحُدود اللبنانيّة ولَو أدّى ذلك إلى استخدامِ القُوّة.

الوزير تيلرسون ربّما يُحاول التوسّط في الأزمةِ اللبنانيّة الإسرائيليّة، وخاصّةً الشّق المُتعلّق مِنها بالتَّنقيب عن النّفط والغاز في البلوك التّاسع الذي تَدّعي السُّلطات الإسرائيليّة بنَصيبٍ فيه، وإيجاد حَلْ وَسط لقضيّة بِناء الجِدار لنَزع فَتيل الأزمة، ولكن هذهِ الوساطة قَد تُواجِه صُعوباتٍ كبيرة، لأن الجانب اللبناني مُتمسّك بِحقّه الكامِل في استغلال هذا الحَقل، ووقّع اتفاقات للتّنقيب قبل يَومين مع ثلاث شركات فرنسيّة وروسيّة وإيطاليّة.

ولعلّ أنقرة، العاصِمة التركيّة، هي المَحطّة الأكثر توتّرًا وتعقيدًا في جَولة الوزير الأمريكي، بسبب الغَضب التُّركي غَير المَسبوق تُجاه أمريكا، ليس لأنّها رفضت الاستجابة لمَطالِبها في تَسليم الداعية فتح الله كولن، المُقيم على أراضيها، والمُتّهم بالوقوف خَلف مُحاولة الانقلاب الفاشِلة، وإنّما أيضًا لِدَعمها لوَحدات الحِماية الكرديّة في شَمال سورية بالمَال والسِّلاح، ممّا مكّنها من إلحاق خسائِر بشريّة وماديّة كبيرة بالقوّات التركيّة المُتدخّلة في مِنطقة عِفرين، ووَصلت حتى الآن إلى مَقتل 31 جُنديًّا، وإسقاط مَروحيّتين.

تركيا تُحمّل أمريكا، مَسؤوليّة تَصعيد خَطر “الإرهاب” ضِدها، وتَهديد أمنها القَومي والوَطني، بِدَعمها لقوّات الحِماية التي تَعتبرها امتدادًا لحِزب العُمّال الكردستاني الانفصالي، ورَفضِها سَحب قوّاتها من مِنطقة منبج التي يُسيطِر عليها الأكراد، ولهذا من المُتوقّع أن يكون اجتماع الوزير تيلرسون مع المَسؤولين الأتراك صِداميًّا، ويُؤسّس لقطيعةٍ كامِلةٍ بين البَلدين بالتَّالي، وبِما يَصُب في إقامة تحالفٍ استراتيجيٍّ قويٍّ مع روسيا الاتحاديّة، وربّما الانسحاب من حِلف “الناتو”، اللهم إلا إذا تراجعت، أي أمريكا، عن مُخطّطاتِها لتأسيس جيشٍ كُردي قَوامه 30 ألف عُنصر، يكون نُواة الدَّولة الكُرديّة التي تَعكِف على قِيامها، وأوقفت تَسليح الأكراد، ومن غَير المُعتقد أنّها ستَفعل ذلك في المُستقبَل المَنظور.

نُفوذ الولايات المتحدة في الشرق الأوسط يصل إلى أدنى مُستوياتِه هذهِ الأيّام، في ظِل صُعود النُّفوذ الروسي، وتَزايُد قوّة المِحور الإيراني السوري العِراقي اللبناني (حزب الله)، ولعلَّ المِصيدة التي نَصبتها إيران وبِضُوءٍ أخضر روسيّ وتنفيذ سوريّ مُحكم لإسرائيل وسلاحها الجويّ، وبِما أدّى إلى إسقاط طائرة “إف 16” هو أحد الأدلّة الأبْرز في هذا الصَّدد.

الكثير من المُراقبين، ونحن من بَينهم، يَربِطون بين إسقاط الطائرة الحربيّة الإسرائيليّة والمَجزرة التي ارتكبتها القوّات الأمريكيّة ضِد قوّات مُوالية لسورية شرق الفُرات في مُحافظة دير الزور، وأدّت إلى مَقتل 150 شَخصًا، وإسقاط طائِرة روسيّة فوق سراقب في محافظة إدلب السوريّة بصاروخ من المُرجّح أنّه أمريكي، ويَعتقدون أن إسقاط الطَّائِرة الإسرائيليّة كان رسالة قويّة إلى واشنطن تقول مُفرداتها أن قواعِد اللُّعبة تغيّرت إلى أجلٍ غير مُسمّى، وأي عُدوان على سورية أو حُلفائها سيُواجَه بِرَدٍّ سَريعٍ ومُوجِع.

التهديدات المُتزايدة حاليًّا بإطلاق حركة مُقاومة لوجود القوّات الأمريكيّة في سورية والعِراق، ويَقف المِحور الإيراني السوري العِراقي خلفها، تَجعل السياسة الأمريكية الخارجيّة التي يقودها الوزير تيلرسون أمام مأزقٍ غير مَسبوق، خاصًّة بعد قرار الرئيس دونالد ترامب نَقل السفارة إلى القُدس المُحتلّة، وإحجام الحُكومة الأمريكيّة عن تقديم أيِّ مُساعداتٍ ماليّة في خُطط إعادة الإعمار للعراق التي سيَبحثها مُؤتمر الكويت الذي سيَحضُره تيلرسون بَعد بِضعة أيّام.

أمريكا تَحصُد “الثِّمار المُرّة” لما بَذرته من مُؤامرات لتَفتيت مِنطقة الشرق الأوسط، وقتل عمليّة السلام بانحيازِها الكامِل لوِجهة النَّظر الإسرائيليّة، وإخراج القُدس المُحتلّة من مائِدة المُفاوضات، وتَكريسها عاصِمةٍ أبديّة لدَولة الاحتلال الإسرائيلي.

زيارة تيلرسون قد تَكون الأهم، وربّما الأخطر للمِنطقة، ليس على صَعيد احتمالات فَشلها شِبه المُؤكّدة، وإنّما لتَكريسها عُزلة أمريكا، وفُقدان مُعظم حُلفائها، إن لم يكن كُلهم، والاستثناء الوَحيد هو الحَليف الإسرائيلي، وهَنيئًا لها بهذا الحَليف.

“رأي اليوم”

مشاركة

27 تعليقات

  1. قالوا في ألأمثال: من زرع حصد! إبتليت أميركا القوة العظمى أو لنقل ألأعظم في العالم برئيس ليس لديه أي خبرة سياسية. وصل إلى منصبه بقوة النفوذ الصهيوني والمسيحى ألإنجيلى المتعصب للصهيونية أيضا. أثناء حملته ألإنتخابية وعد بنقل السفارة إلى القدس ووصف ألرؤساء قبله أنهم كانوا جبناء بعدم نقل السفارة. ألمهم أنه إعترف بالقدس عاصمة أبدية لإسرائيل ووعد بنقل سفارته أليها خلال عام. طبعا وبسبب عدم خبرته ، فإنه نسى أن هناك قرارات دولية صدرت يوم ولادة إسرائيل وحددت لها ألمساحة التي ستقوم عليها ومساحة الدولة الفلسطينية وإعتبرت منطقة القدس دولية. رئيس لا يقرأ، بل يعمل بما يشير عليه مستشاروه وخصوصا صهره أليهودى المتصهين كوشنير. ترامب بقراره نقل السفارة أثار حقد وغضب مليار ونصف مليار مسلم عليه. ولم يتراجع. وزير الخارجية ألأميركى تيلرسون في جولته الحالية في المنطقة سيكتشف مدى حقد الدول التي سيزورها على أميركا بسبب مواقف رئيسها ألغير مسؤولة. هناك أزمة كبيرة مع تركيا الدولة المسلمة والتي لها أكبر جيش في حلف ألأطلسى، قامت إدارة ترامب بإسناد القوات الكردية المعادية لتركيا على أمل إقامة كيان لهم على ألأرض السورية وهذا ما أثار غضب تركيا وسورية وإيران والعراق. ألمنطقة العربية كلها تموج بالغضب على إدارة ترامب بسبب مساندته ألغير مسبوقه لكيان إسرائيلى دخيل على المنطقة لا يمكن أن يكون أحد أفرادها في يوم من ألأيام. وجود ترامب في رئاسة أميركا أعطى الصلف ألإسرائيلى قوة غير مسبوقة. إسرائيل تعتدى على لبنان وسورية وتريد إقامة جدار عازل بينها وبين لبنان داخل ألأراضى اللبنانية ولا تسمح لأحد بمساءلتها وتريد وضع اليد على البلوك 9 في البحر المتوسط الذى هو لبنانى 100% لأن هناك غاز. منطقة الشرق ألأوسط بما فيها المنطقة العربية تغلى كرها بالمواقف ألأميركية غير المسؤولة سواء كانت ضد تركيا أو فلسطين أو لبنان إذا أيد الموقف ألإسرائيلى الخاص بالغاز في البلوك 9. مرة ثانية إدارة ترامب تخسر المنطقة وهذه الخسارة ستكون فائدة لروسيا ألتى سيتجه لها كل المتضررين من ألأفكار والقرارات ألأميركية مثل تركيا وفلسطين والأردن ولبنان الذين سيطلبون الحماية الروسية لهم. ألمحصلة النهائية زيارة تيلرسون للمنطقة ستكون فاشلة 100%! هل سيعيد ترامب حساباته ويفكر كرئيس، أم أنه سيستمر في غيه ويخسر المنطقة كلها ويزيد من حقد وغضب الجميع على الكيان الدخيل القائم في فلسطين اليوم.

  2. الاخ د.منصور الزعبي ،، اكبر حليف لامريكا في المنطقه حاليا ، هو العراق ويأتي متساويا مع اسرائيل ان لم يكن قبلها ، فالحكومه العراقيه وضعتها امريكا والقوات الامريكيه وعشرات القواعد الامريكيه الموجوده بالعراق هي بطلب الحكومه العراقيه ، وامريكا حررت العراق من داعش ، والعبادي بنفسه شكر امريكا على تحرير الموصل وغيرها ، نعرف ان اسرائيل هي الابنه غير الشرعيه لامريكا ولكن العراق الان هو ابنها بالتبني ، وايضا لا اعتقد بوجود امريكي في اسرائيل كمثله في العراق ، فلا وجود لقوات امريكيه او عشرات القواعد الامريكيه في اسرائيل ، فقط في العراق وبطلب ورضا حكومته ،

  3. جرجائیل!!!!
    صح النوم! المیت هو ذاک القلب الحقود المنکوس الذی یتربص بخیار الامة الدوائر علیه الدائرة السوء.. هذه اضغاث احلامکم و احلام بنی صهیون و لله فی خلقه شؤون .. اجلس و عدّ الایام کما تعد ایام البشار و لا تحصد الا الخیبة.. و ان کادوا لیزلقونک بابصارهم!!

  4. لقد كان اسقاط الطائرة مصدر فخر واعتزاز وفرح عارم لكل الاحرار الشرفاء في وطننا العربي من اقصاه الى اقصاه !
    وكان محل شعور بالانكسار والخيبة والمرارة لدى الصهاينة ومن يتحالف معهم من صهاينة العرب !
    وهناك اعتقاد جازم ان بعض المعلقين اماصهاينة يتكلمون العربيه او مستأجرين يعملون لصالح الصهاينه !
    وهذا واضح من خلال حقدهم الاعمى على محور المقاومة في مقابل دفاعهم المستميت عن حلف بني صهيون !
    ونتمنى على القائمين على موقع هذه الصحيفة المحترمه حرمانهم من بث سمومهم على صفحاتها !
    فيكفيهم محطات الفتنة والتزوير وسفك الدم العربي فلقد اوغلوا في دمائنا وواستحالت تقاريرهم المسمومة المشبوهة تحريضا وقتلا وتدميرا وخرابا في بلداننا !!
    لكنهم خائبون وخاسرون وساقطون جميعا مع سقوط الطائره !!
    ان من يقرأ تعليق صاحب الصراحه الفجه يتسائل هل هذا كلام مائير او شلومو ام اليعازر ؟!!!!!ّ

  5. الى (صراخ) فج: نصيحتي الك روح اقرأ وتعلم وثقف نفسك …. ويعدين تعال شارك بالتعليقات على كتابات السيد عطوان. تحياتنا لكل الشرفاء في هذه الامة الخالدة.

  6. نحن الان وفي هذه اللحظات التاريخية والربانية بتنا على مشارف سقوط دولة إسرائيل والى الابد .. هذا ليس حلم وانما حقيقة وواقع.

  7. بالنسبة الى لبنان الامر حسم، لا بناء لجدار ولا حتى طوبة واحده على الحدود والأراضي اللبنانية وبلوك 9 كامل بدون التنازل عن 1سم. . واذا ارادت إسرائيل ان تتحدى فستأكل علقة وضربة على راسها قد لا تصحو منها.. قلت في تعليق سابق ان الكلام الان محسوب بالجرام كالذهب لان الساحة اليوم للفعل فقللوا من الكلام يا محبي وأصدقاء محور المقاومة.

  8. الى الصريع الفج
    لماذا اطلاق عشرين صاروخ ؟ هذا الامر لا يعرفه الانبطاحيون .ان لذلك هدف عسكري وهو شل القبة الحديديه وقد نجح الهدف وتم تحييد القبة الحديدية وجميع الانظمة المضادة للصواريخ التي يمتلكها الكيان اللقيط فنعم ان اسقاط طائره واحده هو نصر وتحول استراتيجي فهي رسالة كبيرة لهذا الكيان ولكل المتعاطفين معه ان محور المقاومة لديه القدرة على شل اهم سلاحين يتباهى بهم كيان العدو وهم سلاح الطيران والمنظومات المضادة للصواريخ فالكيان يعرف الان ان تحليقه حتى فوق اراضينا المحتله عام 48 اصبح مهدد والقبة الحديدية واخواتها اصبحت خردة فهل عرفت الان لماذا 20 صاروخ ولماذا هو نصر وتحول استراتيجي

  9. وَما لهُ (ريكسي ) هذا يأتينا في كلّ مرّة وكلما إنكسرتْ جرّة من جراره الفخاريّة .. هذه الجولات الأميركية من رايس إلى المرأة التي قبلها في وزارة الخارجية ثم ذاك الذي يسمّونه روسّ وذاكَ كيري وغيرهم .. وغيرهم .. هؤلاء لم يشبعوا من الزيارات وهم منصَبّونَ على تقديم المساعدة للكيان الصهيوني .. وذاك من قبلهم وكبيرهم الذي علّمهم السّحر كيسنجر .. حيث رقصتْ له الرّ!اقصات حينما كان يريد أن يبالغ في إكرامه السادات .. وماذا ؟ وماذا نقول .. حتى أن كيسنجر قد أدمن حينها على الأقامة في مصر وطلب يدَ راقصةٍ من الرّاقصات الشهيرات .. هكذا يأتي هؤلاء إلى المنطقة في زيارات سياحية يسمّونها سياسيّة .. إحداهنّ كانت مُدمنة سياحية لزيارة ليفني الصهيونية …هذا هُراءٌ سياسيٌّ سياحيٌّ غير معقول ولا مقبول .. ولكنْ مهما جاءَ الأميركيون إلى المنطقة سواء لاحتلالاتً عسكرية أو فِتَنٍ سياسية أو إستعراضاتٍ عضليّةٍ فارغة .. فلم تعد هذه المنطقة مهتمّة لِرَواحهم أو لِمجيئهم ، إلاّ النّفر القليل الذي يترقب ، هذه الزيارات لأغراضٍ معيّنة .. والأميركي يظنّ نفسهُ بأنّهُ فاعلٌ في هذه المنطقة .. ولكنّ الواقع هو غير ذلك .. لأنّ هناك قوى وتيّارات ومناطق جغرافية ذات تأثير قويّ وفاعل في المنطقة يجهلُها هؤلاءِ الأميركيّون حتّى ولو كانت قُوى بسيطة إلاّ إنّها فاعلة جدّاً .. هذه القُوى هي تديرُ صراعاتها بِتَحَـدٍّ مثير وبقوّةٍ فاعلة ، غالباً ما تبطلُ مفعول السّحر الأميركيّ في المنطقة هو ومن معه من التّحالفات ، وغالباً ما يخسرونَ أموالهم ومشاريعهم في هذه المنطقة ، ثمّ تذهبُ هذه الأموال وهذا العتاد وهذه الأسلحة سُدىً وَحَسَراتٍ عليهم يتحسّرونَ على خساراتهم التي أنفقوها في هذه المنطقة .. حتّى أنّهم طالما ما يتحسّرون هم .. ومن معهم ، على هذا المشروع الصهيونيّ الآيل للسقوط .. وسيصيبهم النّدمُ يوما حينما يفقدونَ أموالهم في سبيل إنقاذ هذا المشروع الصهيونيّ الهشّ ، حينما يجدون أنْ لا سبيلَ لإنقاذهِ البَتّـة .. هكذا يُعذّبُ اللهُ هؤلاءِ الناس الذين يبغونَ الفسادَ في الأرض .. يعطيهم المجال .. ويطيلُ لهم الوقت .. لِيتلَقّوا في كلّ مرّة فشلاً ذريعاً وراءَ فشل .. حتى تتعكّرَ أنفسهم ويشربوا حسراتهم تلو بعضها بعضا … لِيذوقوا في نهايةِ الأمر وَبالَ أمرهم ..

  10. ما يعني إسقاط طائرة F16..

    عندما يقدم الجيش العربي السوري على إسقاط طائرة F16 للعدو الصهيوني الذي لم تسقط له طائرة ويعترف بها منذ ثمانينيات القرن الماضي هي بمثابة تغيير جذري لمعادلات الحرب في الشرق الأوسط وانتقال نحو التنفيذ وضرب هذا العدو في عقر داره المغتصب ..

    إسقاط الطائرة والتلويح الأمريكي السريع و شديد اللهجة ضد تيار المقاومة (إيران) بالتحديد هو هروب من الأزمة الحقيقية و خلف هذه الإتهامات الباطلة الكل يدرك أنها أسقطت بصواريخ سام 5 أو S200 والتى هي على حسب تصريحات الجنرالات الصهيونية بدائية الصنع يعد صفعة في وجه فخر الصناعة الأمريكية الجوية وضرب قاسية للصناعات العسكرية الأمريكية ..

    نظام الدفاع الصاروخي الروسي ممثلة في سام 5 الأضعف مقارنة لنظام الباتريوت الأمريكي الذي فشل فشلا ً ذريع في حماية أجواء المملكة العربية السعودية إبان القصف العراقي وصواريخ أنصار الله يروج بصورة ترسم ابتسامة عريضة على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خريج المخابرات السوفيتية ويروج لنظام الدفاع S 300 , S 400 التى أصبح مطلوبا ً عالمياً  واتخذت فيه دول شرق أوسطية كالسعودية وقطر مظلة لحمايتها وتبعتهم تركيا العضو في حلف الناتو ..

    ويمكن تصور الأبعاد الاقتصادية وكمية الخسائر التى ستلاحق  الكيان الصهيوني والولايات المتحدة الأمريكية أرسلت رسالة واضحة جداً إلى الدول التى تسعى إلى شراء طائرات F16 وأنظمة الدفاع منها أن تعيد النظر في صفقاتها المليونية والمليارية في اقتناء هذه الطائرات ..

    ونقرأ لكم التاريخ مرتين عندما كان السيد حسن نصر الله يتحدث في بث مباشر عن مستجدات حرب صيف 2006 وتحدث بلغة الواثق من نفسه وقدرت أبطال المقاومة  في قصف البارجة ساعر 5 بصاروخ في البحر المتوسط قبالة سواحل لبنان في أسبوع الحرب الاول وجه صفعات اقتصادية تبعاتها ما زالت الى اليوم..

    النتائج كذلك جاءت من الهند التي أبلغت الحكومة الصهيونية قرارها باعادة النظر في صفقات السلاح التى شملت 100 دبابة وناقلة جند من طراز الميركافا الى جانب أنظمة إنذار مبكر لمنصات الصواريخ وعربات كشف الالغام وغيرها من العتاد العسكري.

    هذه الرد العربي السوري يمثل صفعة جديدة لمن هم ضد القيادة السياسية في هذا البلد الذي رفض الانبطاح لهذا الكيان الغاصب وأدواته المطبعة في الشرق الأوسط ورفع لمعنويات الشعوب العربية والإسلامية في لجم عربدت واستباحة الأجواء اللبنانية والسورية .

    إسقاط الطائرة نصر سياسي عربي سوري مباشر ونصر لتيار المقاومة وجبهة روسيا إيران الصين كوريا الشمالية
    وكذلك نصر اقتصادي بحت لروسيا العظمى وحلم التسويق للصناعات الأمريكية والصهيونية بات الآن في مهب الريح  ..

    عبدالله الرقيشي
    سلطنة عُمان

  11. مهمة تيلرسون الأصعب ستكون في تركيا إلا إذا نجحت أميركا بفرض هذا البلد على الإتحاد الأوربي غير أن ذلك من عاشر المستحيلات، لا أحد يريد تركيا في الإتحاد الأوروبي بعد كل دعمها للإرهاب والتهديدات بتدفق اللاجئين إلى أوروبا.
    عليه أن يفهم أن لا أحد يريده في هذا الإتحاد وأن أحلامه لن تتحقق.

  12. خامنئي توفى صباح السبت، بانتظار المرشد الجديد سيبقى القرار في لبنان مشلول.
    ما تحذفونه اليوم سيكون خبر غدا

  13. توضيح للأخ أردني …
    محور المقاومة لا يعترف بالكيان الصهيوني اللقيط .

  14. “”وتَتزايد معها هزائِمها في العِراق وسورية””
    ——————————————
    كيف تزايدت؟؟ في العراق تدير المشهد حتى معارك سليماني تمت تحت جناحها وقيادتها ولا داعي لنذكركم بقصفها للفلوجة وتكريت والموصل لمساعدة الحشد، وكل عقود النفط امريكية وبريطانية
    في سوريا مثلث شرق الفرات (ثلث سوريا) بيدها جنوبها تحت جناحها وعندما فكر الروس مجرد تفكير بالاقتراب بضربة واحدة بخرت احلامهم مع ١٥٠ ميليشاوي افغاني وايراني مع قادتهم الروس بدبابتهم ومدافعهم.
    —————————————-
    الكون لن يتوقف عند اسقاط الطائرة ، تتمنون لو الزمن يتوقف عند تلك اللحظة لانه اتضح انها ضربة حظ فلقد اتضح انكم اطلقتم ٢٠ صاروخ على طائرة واحدة اخطأ ١٩ منها طريقه والعشرين اصاب لخطأ الطيار.

  15. ترامب يريد أن يخروج من الشرق الأوسط و الدليل توقيف المساعدات عن الدول و هري اسرائيل في المساعدات و كره العالم الى اسرائيل و ه‍ذه حصل و كشف عن الدول العربية المتعاونة مع إسرائيل يعني أبيض وأسود

  16. اعتقد بأن زيارة تلرسون الى المنطقة هي خطيرة على الجانبين
    الجانب الأول اذا كانت زيارته هي لتهدئة الأوضاع فلها ثمن و سيكون كبير.
    اما الثاني اذا كانت زيارته لحشد حلف و توجيه المنطقة الى حرب دموية في سوريا و إيران وستكون لبنان و فلسطين في محور الخطر الأكبر.
    زيارته الى تركيا هي عبارة عن ابر تخدير و سيحصل كما حصل في السابق واستطاعت امريكا بتزويد المجموعات المسلحة بالسلاح والعتاد والتدريب لتنفيذ مخططاتها التقسيمية و ابقاء المنطقة مشتعلة فلا يوجد امام أمريكا سوى هذه اللعبة وهي ماضية قدماً في تنفيذ ما سعت له منذ زمن.

  17. امركا يا سيد عطوان أصبحت عبارة عن كيان محتل (برفع الميم) في قراره السياسي الظاهر والباطن منه، من طرف اللوبي الصهيوني وعلى راْسه الايباك، الى درجة ان اي مرشح لمنصب مهم كحاكم ولاية او سناتور او موظف في البيت الأبيض لا بد ان يوءدي الولاء لاسراءيل اولا للولوج لهذا المنصب، بل، حسب الصحافية الشريفة Abi Martin، ان بعض النواب والسيناتورات لا يصوتون على بعض القرارات الداخلية المحضة والتي لا علاقة لها باسراءيل بتاتا الا بعد الضوء الخضر من اللوبي الاسرائيلي.
    ولكن ولحسن الحظ، بدأت بعض الأصوات تندد بذلك، خصوصا من طرف بعض القانونيين والصحافيين ولو ذوي تأثير محلي.

  18. يبدو انك لم تذكر دول الخليج كحليف لامريكا عن قصد !. انا اوافقك الراي !، فهم خدم وعبيد ليس إلا !!!.

  19. اعتقد ان مهمته في كل من تركيا و الاردن سهلة جداً…فاردوغان المتقلب يمكن ان ينقلب من جديد بأي طُعْم يُرمى له أو أمامه…و هو متراجع منذ اليوم الاول لحربه في عفرين…فقد هذا العدد الكبير من الافراد و المعدات و لم يتمكن من تحقيق اي شيء…فقط يطلق البالونات التي تنفجر في وجهه
    اما الاردن فهدية مالية بسيطة ينقلها من السعودية الى الاردن كفيلة بقلب الموقف و هذا سهل و متيسر.
    لا يستطيع ان يفعل اي شيء في موضوع العراق فكل المتواجدين الامريكان من مدنيين دبلوماسيين و عسكريين هم رهائن بيد الحشد الشعبي و لا يستغرق ذلك سوى سويعات و بالذات المتواجدين في مقر السفارة في المنطقة الخضراء…لا يتمكنون حتى من تغيير ملابس النوم.
    في لبنان الموقف واضح و صريح و هو لا مساومة و لا قبول بأي طرح يمس سيادته مطلقاً سواء بموضوع الموارد الطبيعية او السياج مهما كان مغلف بوعود او احتمالات او تطمينات.
    الموقف في سوريا هو ان الامريكان و اتباعهم تحت مدى النيران و الامريكان يعرفون ذلك جيداً…
    الموقف المصري مرهون بالموقف من تركيا و قطر و سد النهضة و مصر لا تأثير لها على الثلاثة فموضوع زيارة تليرسون له بروتوكولية لأن مصر خارج المعادلة من كل الوجوه. يبقى موقف الكويت فهو بحجة مؤتمر دعم العراق لكن ربما ستقوم الكويت بدور ساعي بريد بين امريكا و ايران بخصوص الانتخابات العراقية و مؤتمر اعادة اعمار العراق و الكويت تعرف نفسها و حجمها و موقعها جيداً فهي اول ساحة لأي صراع اقليمي قادم حتى لو اعلنت الحياد.

  20. أوردغان لن يقطع علاقات تركيا مع أمريكا ولا مع إسرائيل، ولن ينسحب من حلف الناتو، سيقبل بالأمر الواقع الذي فرضته أمريكا في عفرين ومنلج وعين العرب. كل ما سيفعله في الأخير، هو نشر جيش دائم في الحدود التركية مع تلك المناطق. السبب بسيط، إن فعل ذلك، فسيكون هو الخاسر إقتصاديا وسياسيا واستراتيجيا، لأن روسيا لن تعوض مصالحه ببقائه في الناتو وحليفا للغرب ولإسرائيل. والدليل على ما أقول محاولاته المستمرة للإنضمام للإتحاد الأوروبي رغم رفض الكثير من أعضائه كفرنسا والنمسا وهولندا و…لأنه يرى في ذلك مصلحة كبرى.

  21. تيليرسون جاء إلى المنطقة لجس النبض ما إذا كان ما زال من المغضوب على بلاده ؛ بالرغم من الرسالة الصريحة والعلنية وأمام كل العالم التي وجهت لبلده قبل أن توجه إلى كيان الاحتلال الصهيوني ؛ باعتبار أن إف 16 لئن كان يقودها “صهاينة فلسطين المحتلة ؛ إلا أن الصناعة أمريكية ؛ وهي ما تم صفعه بعد الصفعة المدوية التي تلقتها صواريخ الباتريون!!!
    لذلك فتلرسون ؛ وبعدما وقع سيده ترمب إعلان القدس ؛ جاء ليستلم الرد ؛ وإذا كان سيده أخرج القدس من المفاوضات ؛ وحسنا فعل” فقد جاء تيليرسون ليستلم الرد الحاسم ؛ أن القدس لا تحدد مصيرها جرة قلم ؛ وإنما دوي الصواريخ هو من يحدد من له الحق التاريخي والجغرافي والديني والميداني كذلك!!!
    فقد كان من أهم رد سيده على اتصال النتن ياهو مذعورا ؛ أن ترمب وعوض الانجرار معهد النتن به لدعم “غزوته المتهوره” كاله من التقريع ما أصم أذن النتن عندا وبخه “صديقه ترمب بخصوص المستوطنات” بعدما كان يعتبرها مرعى تسرح فيها بهائم النتن ياهو بالطول والعرض ؛ فكان من أهم أبرز تداعياتها ضرب لوبي السلاح في صميم صناعته ؛ مع العلم أن الداعم الأساسي لترمب الذي حمله إلى “عرش البيت الأبيض” لمنه تلقى من موسكو “صفعة مدوية أخرجت دم أنفه” عندما أشعرت ترمب بأنها “لن تمانع في بيعه منظومة إس 400” وهم سهم سام وجهته موسكو إلى لوبي السلاح الأمريكي عبر “صدر ترمب الذي اخترقه ليستقر في قلب لوبي السلاح” الذي قد يكون الوحيد الذي فهم لغز “رسالة إس 400 !!!

  22. زيارة هذا الصهيوني للأردن تهدف إلى الحصول على تنازل الأردن عن القدس مقابل 600 مليون دولار. أما زيارته للبنان وتركيا فهي فاشلة سلفا. أعتقد بضرورة أن يقوم محور المقاومة بسحب الاعتراف بالكيان الصهيوني اللقيط.

  23. /____ إن فرشوا له الزرابي و البساطات و باقات الزهرات .. فهذا إن .. إنما ’’ السيادة ’’ مفيش .. و لا كرامة و لا دم ……..

  24. لقد ابتليت هذه الامة بخنجرين مسمومين : اولها الرافضة الصفوية و ثانيها مملكات الخليج العميلة للصهيونية الامريكية .

  25. ابصم بالعشرة على كل كل عبارة في المقال ، ما عدا العبارة المتعلقة بالحليف الوحيد إسرائيل . امريكا عندها حلفاء يمجدونها و يتبعونها بشكل ذليل في بعض دول الخليج والممالك

  26. المحور الإيراني السوري العراقي!! الحمد الله الذی الذی جعل عنوانکم عنوان الاباء و الشموخ و الانتصار! و ردّ الله الذین کفروا بغیظهم لم ینالوا خیرا…

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here