حلا شيحة بـ”لوك” جديد بعد خلع الحجاب: بحبه يا شاربل

القاهرة – نشرت الفنانة حلا شيحة صورة جديدة من العاصمة الإماراتية أبوظبي خلال تواجدها بأحد محال تصفيف الشعر بالإمارة الخليجية الشهيرة.

وعلقت حلا، عبر حسابها بموقع إنستجرام قائلة:”شاربل شكرًا كثيرًا على اللوك الجديد، بحبه”.

وتستعد حلا للعودة من جديد لعالم الفن من خلال عمل درامي تقوم بقراءته هذه الأيام، استعدادًا للعودة من جديد لمقابلة جمهورها.

جدير بالذكر أن حلا شيحة أعلنت منذ شهور قليلة عن عودتها للفن بعد غياب دام 12 عامًا، وخلعها للحجاب لثالث مرة.

حلا شيحة بـ"لوك" جديد بعد خلع الحجاب: بحبه يا شاربل

حلا شيحة بـ"لوك" جديد بعد خلع الحجاب: بحبه يا شاربل

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. كن أتمنى نحن المسلمين ان ننشغل و نقلق على سلوكنا كأفراد. نسال أنفسنا: كيف يمكن ان ندخل الجنة؟ و نتوقف عن تقييم الآخرين و نستحضر آيات قرآنية تصفهم بالمرتدين و الكافرين. و نقلق انهم سيدخلون الجنة ام النار.
    هذه مهمة رب العالمين ان يصنفهم كفار او مرتدين.
    اشفقوا و خافوا على انفسكم و دعو الخلق للخالق.

  2. يا غازي الردادي، هذه الاية الكريمة استحضرها عند ذكر ملوكك والله اقرب. هكذا انتم تفهمون الدين، و للاسف بعض العرب كما التعليقات تظهر، وحده خلعت الحجاب صارت كافرة و باعت دنيتها!! اما الي يتسبب و يقوم بحروب تقتل بها الملايين تدافع عنهم! و العجيب الاية تتكلم عن المنافقين. و للعلم اخوتي المعلقين، اقسم لكم القران لم يقول أبدا بالحجاب. القران امر بالحشمة فقط.

    اما بخوص الممثلة فلا ارى مشكلة! مثلها مثل باقي الناس، غيرت قناعاتها هي حرة. لا داعي للتهجم على الخلق و اعتقد نحن العرب عندنا مشاكل اهم، هذه سخافات.

  3. باعت الأخرة بالدنيا والله كان لحجاب ساتر عليها وخافي عيوبها

  4. انا لست مع لبس الحجاب ولا احبه فأنا لست مسلمه ولكن ما قامت به هذه الفنانة من نشر صورها في صالون الشعر بعد خلعها الحجاب به استفزاز لمشاعر جمهورها وخاصة انها تقوم بذلك للمرة الثالثة، فأي سخافة عقل تتمتع بها هذه الفنانة وهي تقوم بلبس وخلع الحجاب لثلاث مرات وكأنه لعبة تتسلى بها!!!

  5. إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا ثُمَّ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا ثُمَّ ازْدَادُوا كُفْرًا لَّمْ يَكُنِ اللَّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلَا لِيَهْدِيَهُمْ سَبِيلًا (137) بَشِّرِ الْمُنَافِقِينَ بِأَنَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا (138) الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ ۚ أَيَبْتَغُونَ عِندَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا (139)

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here